المثقف - نصوص أدبية

سفينة بوح

سامي العامري

سفينة بوح

في كل عينٍ ألتقيــــــــــك وطالما

أمضيتُ عمري في (لعلَّ وربمَّا)

 

(لعلَّ وربَّما)

عينان مثلُ الدمعتين أو الندى

                     في رقصه فوق الخدود ترَنُّما

أنا لست أفهم ما الخريفُ إذا أتى

                           إلاّ إذا حلَّ الفراقُ وخيَّما

وأنا بطبعي أعرف السرَّ الذي

                 يهدي القلوب، وطبعها أن تهجما

فإذا تفوّه بالمحبة خافقي

        صمتتْ لغاتُ الأرض أو صارت دُمى!

*

هذا ابنُ فرناسَ الذي أحزانُهُ

                    مُدَّت إليك كما الجناح ودمتُما،

شيئان في بالي أرى رؤياهما

                    تتشابكان ولن أصرِّحَ ما هُما!

*

تنويع ضروري:

جيت اسألك يا نـــوح وين السفينه

حمّلت كل الناس بس ولفي وينه!؟

***

سامي العامري

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولفك يبع الروح مو ع السفينه
ولفك تراهو هناك مذوبه حنينه
ايحن عله الجان بينك او بينه
يعتب عليك يصيح يمته تجينه

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

دك دكتين ارداف كلبي و سكت ليش
تعبر الناس بحور وانا اغرك بكيش

تحياتي يالعامري.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص الود لك عزيزي الشاعر الرهيف عبد الرضا حمد جاسم
وهي مسألة تعديل مزاج لا أكثر ولا أقل !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

بديع وشجي هو دارميك عزيزي حسين يوسف الزويد ــ
الله يدير مَيَّك على العطاشى !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك استاذي العامري و للأمانة هذا الدارمي ليس لي و أجهل قائله لكني وجدته ينسجم مع الموقف ..تحاتي.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي صديقي الشاعر العامري
ودّا ودّا

شكراً لشيطان شعرك الذي يجعلك تُطل علينا بفاكهة ٍ لذيذة .
ليست هذه بسفينة وإنما قارب بوح إلاّ إذا كان البوح أكبر
من هذا المنشور وسيليه قارب آخر ثم آخر .

الشكل عند العامري ليس مطلوباً لذاته بل لما فيه من أريحية
وملائمة للموضوع وقد أجاد العامري حين غنّى مستفيداً من
غنائية قصيدة البيت المعتّقة كالخمرة البابلية ولكنه يغنّي دون
أن يؤطره الغناء بحدوده بل راح الشاعر يمنح هذا الشكل الصارم
لمسات غير متوقعة كترصيع جميل جاعلاً من (لعل وربما )
بين قوسين بمثابة بيت شعر مستقل ثم يستمر وهو يزخرف
في القول حتى ينتهي الى تنويع جميل كخاتمة .

احب شعر العامري لأنه شعر العامري ولأنه شعر ولأنه فاكهة
غير مرتبطة بفصل بعينه .

دمت في صحة وإبداع يا سامي .

ما هي أخبار الشاعر العذب جميل الساعدي
طالت غيبته ؟

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي لجمال الشاعر الشفيف الرهيف وذي الظل الوريف
كتبتُ في الشهور الأخيرة بعض ما يحفظ بعض توازني الروحي !
فالتأمل في الحياة وتفاصيلها والكون وعناصره أو لنقلْ معادنه الهوائية الأثيرية يجعلني أتخيل بأننا نتنفس موجودات وتواريخ.
أشاهد أفلاماً وموضوعات وثائقية وأقرأ كثيراً ولكن بشكل عشوائي بسبب زخم المواضيع التي بعضا كان حلماً أن أقرأه في الماضي
أما عن الساعدي فهو يخصك بالسلام وتركته قبل أكثر من أسبوع وهو في صحة جيدة
تقبل أشواقي وتمنياتي بشميم من القرنفل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي لجمال الشاعر الشفيف الرهيف وذي الظل الوريف
كتبتُ في الشهور الأخيرة بعض ما يحفظ بعض توازني الروحي !
فالتأمل في الحياة وتفاصيلها والكون وعناصره أو لنقلْ معادنه الهوائية الأثيرية يجعلني أتخيل بأننا نتنفس موجودات وتواريخ.
أشاهد أفلاماً وموضوعات وثائقية وأقرأ كثيراً ولكن بشكل عشوائي بسبب زخم المواضيع التي بعضها كان حلماً أن أقرأه في الماضي
أما عن الساعدي فهو يخصك بالسلام وتركته قبل أكثر من أسبوع وهو في صحة جيدة
تقبل أشواقي وتمنياتي بشميم من القرنفل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

بعد التحية للعامري الكريم
متبوعة بامنيات بتمام العافية
اقول لأخي الكريم الدكتور حسين يوسف الزويد: من طويلة مموسقة تحت عنوان عُمر و عِبَرْ
شما طال مجره النهر
حتماً مصبه بالبحر
وما نبع لو ينبع نهر من بحر
...........
و هنا اقول:
يبعد اخوك وهله...انت بحر
هم شفت لو مرة اسمعت بحرٍ غركله بكيش
يلكًلبك بحر من يكَبل ابنادم عليه
يهنه و يصيح افيش
عله راك البحر...عله شاطي البحر يحله ويلذ العيش
........................
اكرر التحية للعامري الكريم و معها اعتذار وشكر على جمعه لنا في مضيفه الشعري العامر

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي لك ولدفء كلماتك عزيزي الشاعر السمح عبد الرضا حمد جاسم
في الحقيقة منذ سنوات طوال أكتب الشعر العامي ولكني لا أحتفظ إلا ببعضه وخاصة الأبوذية والدارمي وألجأ إليه حين تكون النفسية رائقة نوعاً ما.......
فرحتُ تماماً بعذب إطلالتك ودمت مع عبق الليلك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

من جديد شموس العامري تشرق في سماء المثقف ، صباحك الياسمين شاعرنا القدير سامي العامري ، أهلا ومرحبا بك من جديد ، أنرت بعد غياب ..

ككل مرة تبهرنا بكم الجمال في حروفك وكمية المهارة والحرفنة في سكب مصاغ الكلمات اساور وخواتم من السحر ..



أمضيتُ عمري في (لعلَّ وربمَّا)

عينان مثلُ الدمعتين أو الندى

في رقصه فوق الخدود ترَنُّما

أنا لست أفهم ما الخريفُ إذا أتى

إلاّ إذا حلَّ الفراقُ وخيَّما

وأنا بطبعي أعرف السرَّ الذي

يهدي القلوب، وطبعها أن تهجما

فإذا تفوّه بالمحبة خافقي

صمتتْ لغاتُ الأرض أو صارت دُمى !

لك لغة تنفرد بها عن العوالم الأخرى ، تخيّم النجوم تحت طاقية مفرداتك ، عرائس الفضة والحرف الكثيف
لك جل التقدير والاحترام والسلام ، واتحفنا على الدوام بروائعك البديعة ..

سلام باتساع المجرات والاكوان لكيوبيد المثقف الغائب الحاضر الشاعر الرائع جميل الساعدي ، فليكسر حاجز الغياب !!

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الغرد سامي العامري

مودتي

لم تدع للبوح مجلسا على مائدة سفينتك.. مع انك تأخذنا موعودين بالبوح مجتمعين ومتفرقين.. ترافقنا أسئلة شتى.. متى يبوح وانى يبوح وكيف يبوح.. فننزل درجات السفينة دون ان نبتل بالبوح الموعود..
فيسقط يقيننا وانت تقرع على سندان لن".. تصرح ما هما"

قصيدة غبطة.. مقنعة بالحباحب والبروق

دمت بصحة ابدا

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

مودتي وعميق امتناني
للمبدع الأريب طارق الحلفي
هناك لعبة في استمالة قلب القاريء وكسب تعاطفه وخاصة في العراق فلا بد من تهوين المأساة وجعلها مقبولة للروح وإلا فنحن مهزومون كمبدعين ـــــ لغتك شجية ومحببة
مع تحياتي وتحيات البنفسج

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

بعد الذي حياك به الناقد والشاعر المبدع جمال مصطفى.. لانملك إلا ان نقول دمت للشعر... وللفكرة الوامضة الخلاقة....

سلام كاظم فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام كاظم أخي وصديق الإبداع الصميمي العريق
كنتُ سأقول يؤسفني أن عصرنا لم يعطك المكانة التي أنت جدير بها ولكن بما أني ( خبير ) بالنرجسيات المحايثة ! وخبير بترفعك وحذقك لهذا سأقول ما قاله الطغرائي في لامية العجم وأنا أبتسم لعلمي بأن للشغلة جذوراً وأصولاً ومقدمات :

تقدَّمتني أناسٌ كان خطوهمو ـــــــ وراء خطويَ إذْ أمشي على مهلِ
ولكنه كان يمتلك الحق ولا يمتلكه لأنه فكر كما يفكر عصره ،،،،،،،، وحسبه مجداً أن الكثيرين يضعونه في القلب لحد اليوم ومنهم أنا بتواضع

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ممنون لك أنا وأزهار حدائق مدينتي على وهج إطلالتك
ست فاتن المبدعة المتوهجة في كلماتها التي تسيح كنهر لا يبالي أين المصب

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الشاعر النعناعي
سلاماً ومحبّة

بفرح غامر قرأتُ ( سفينة بوح ) ك
الباذخة بالانزياح والغنائية والجمال

لتنويعاتك فرادتها ومتعتها وعذوبتها
دمتَ بعافية وشعر وألق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً وسلام على طلتك عزيزي الأديب الرفيع سعد جاسم
لك مني تمنيات الورد خالصة ندية شذية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

فإذا تفوّه بالمحبة خافقي
صمتتْ لغاتُ الأرض أو صارت دُمى!
----
أنت فعلاً ساحر الحرف ياعامري
أبدعت بهذا النص الذي ينقر على وتر الشعر بكل جمال ونغم
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق سامي العامري .. تقديري وإحترامي

شيئان في بالي أرى رؤياهما

تتشابكان ولن أصرِّحَ ما هُما!
سطورك تدغدغ الإحساس وتزرع قافيتك ألحانها بعزف منقطع النظير
دمت مبدعا

د.معن حسن الماجد
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل سلام للأديبة القاصة الشاعرة المتألقة ذكرى لعيبي
ــــــ وجودك في صفحتي مدعاة للبهجة
ودام وهج يراعك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي للشاعر المكين معن حسن الماجد
إنطباعك عن نصي أبهجني كم أني أرجو لك البهجة الدائمة

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4457 المصادف: 2018-11-18 08:29:43