المثقف - نصوص أدبية

يا أيها الشمرُ المفخخ....

يا أيُها الشمرُ الذي رضع الظلامْ

خسئتْ خناجرُ فعلك....

أن تدنسّ مرّة أخرى

ضلوع الضوء فانتصر الإمامْ

يا أيُها الشمرُ المعبّأ بالخرابْ

مهما تباهيت بتبر الساقطينْ

فمصيرُك العفنُ المسوّرُ بالذبابْ

ومصيرُ نخلتنا الشموخْ

ما دام في نبضاتها وهجُ الحسينْ

لم تحن قامتها أعاصيرُ الرضوخْ

يا أيها الشمرُ المفخخُ بالخنا...

يا من سجدت أمام كرسيّ اللئامْ

وأطعت أولاد الزنا....

خابتْ خفافيشٌ أعدّتْ فعلك الليليّ

وانتصر السنا....

لا لن تمرّوا من هنا

حيثٌ النخيلْ...

عاهد سيدّ الشهداءْ

سعفاتهُ والجذعُ أسلحة ُ الفداءْ

جمّارهُ والرطبُ...

زادُ الحفاة الفقراءْ

لا لن تمرّوا مثلما مرّوا

بجيش جيّشوه اللقطاءْ

لا لن تمرّوا والحسينُ منارةٌ في كربلاءْ!

يا أيُها الشمرُ المفخخ ُ بالخنوعْ....

خسئتْ خناجرُ فعلك المدفوعْ

من خلف الحدودْ....

لن تذبح الجيد المسوّر بالسطوعْ

فتربة ُكربلاء نجيعُها ضوعُ الورودْ

شتان ما بين الجنان الطالعات من القبابْ

حيثُ ائتلاقتُها أناشيدُ الصعودْ

وما بين العروش الهاويات الى سقرْ

حيثُ الترّدي والتسافل والحضيض لها مقرْ!

يا أيُها الشمرُ المفخخ ُبالغباءْ...

من أيّ كهف جئت من تلك الكهوفْ

حتى تهدّم قلعة نسجت أضالعها الطفوفْ

عدْ للزناة....

عدْ للعروش الخاوياتْ

عدْ للكهوف المظلماتْ

فما لك موطئٌ في تربة

دقت لها عُشقا نواقيسٌ الصلاة

حيثُ الصفوفْ....

وضعتْ على أجسادها كفنُ الحتوفْ

يا أيُها الشمرُ الجديدْ....

ما جئت بالأمر السديدْ

نفقتْ خفافيشُ الظلامْ

سقطتْ مشاريعُ يزيدْ

في جوف نار....

كلما ألقوا اليها وليمة

قالتْ لهم: (هلْ من مزيدْ)؟!

يا أيُها الشمرُ المفخخُ بالسخامْ....

شُلتْ يدٌ شحذتْ خناجر حقدها صوب الإمامْ...!

 

استراليا-سدني

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1296 الاحد 24/01/2010)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1237 المصادف: 2010-01-24 02:05:20