المثقف - نصوص أدبية

مهلاً يا تَعبِي / الحبيب ارزيق

alhbib erzayqليْس صَحيحاً

أني غازلتُ ذاتَ أشجارٍ

بلذةِ الجُفون

غالبتُ طيلة نهريْن

بهَائي

وشمسُ الغُروب

تخجلُ عينُها السارحَة

تشنِقُني بلهوٍ غجَري

أنا المُحيط ُالصّمتُ

يا تعَبي

ازرقُ لولبيٌّ

كالدُّخان

يموتُ

في مُشتهاك

كجُثمان على الرَّمل

كان امْرأة تنخلُ الرّماد

عندما أدركتُ أن الماءَ صدْرٌ تشُّقُّهُ

اليُخوتُ

تفجَّر صُراخي الأولُ

على وجعٍ ضامرٍ

وحلمُ مرْيمَ

بحراشفِ الشوْق

وبإزميل ٍ

تنحتُ نهْرا مُتسرْبلا

صمتُه يعجِّلُ بموتِ البِحار

وضِمَادةٌ على الصَّخر

مُحياها مُنشغلٌ بوحْي الشّمس

تَسْتطيعينَ أن تَكتُبي علَى الصّخرةِ قميصِي

الموْتُ والشّعرُ ونبَاتُ الرّيحَان

وحبيبتي الحدائقُ

تُكسِّر أَلقَ الفجْر

أين رأسُ الخيْطِ يا إبري

وحُزني المُبللُ

هلْ كانَ عقيقا يرْقصُ

أم وشمًا على ألقِ الرُّخام

هل يفنَى صوْتُ بُلبُلٍ

سُفلاهُ عناقيدُ جمْرٍ مُلون

عُلِّقتْ على الوَريد

اِهبطْ يا وَلعِي

سُكارى _نحنُ_ هُنا يا نخْل الخَريف

مَعاييرُ اللمْسِ صَلبةٌ

كالصّمتِ الأطرَش

وعينُ مريمَ

في قَمرٍ يحرُسُه النُّعاسُ

هلْ كانَ سُعالا فِي دَمي

هل كان وشمًا في صَدر النُّحاسِ

مِن جنْبٍ الرِّيح هذا

النوْحُ

حَمْلُ نبْضهِ من ضوْءِ

الزُّجَاج

ولكيْ لا أراكِ

دخلتُ في نجْم الغُروب

فتحتُ نافذَتي

والقمرُ

وغيْمٌ يائِس

والنجْمُ والشّجرُ يسْجُدان

هذا صدرُ وحدَتي

يا هُنيهاتي الخُضْرُ

ظلٌّ مائلٌ

يُفشي

لحظاتِ الوُجْد

صُبِّيهِ خابِيَّةً على كعْبيْك

إنّي قائمٌ أصَلي

قُلْ هُو القمرُ

لفْظُ الليْل

وما نكهَ النَّايُ

العازفُ

وما أدركتْ محاريبُ اللمْس

لا تجدْ حدًّا لبأسِ لُبسكَ

اصلُبيني

على مرْقص الجِمارِ

إني كنتُ مدفونا هُنا في فَلوات

أضلُعي

وكنتُ أنوحُ

ما حلُمْتُ يومًا

أني بَوْحُك الأخضَر

مُعلقٌ على دِيوانٍ ملكيٍّ

سُرَّ منْ سمَّاهُ

شِعْرا أو موْتا أو ريْحانا حزِينا

وحقِّ رُطوبة الطِّين

والرُّضاب الحائر

خلْف زغاريد الوُرود

لا تترُكيني للدَّقِّ العَنيفِ

حيَّ يا سيدتي على النُّعاس

إن يحْلُلْ في طيفِ البهجة

فَرَحِي

بين جُدران الأماسي

عَذّبيني

عَذّبيني

بأضغاث حُلمٍ

إني دَثَّرتُ فَهْمي في مُنغلقاتِ

المَجَاز..

 

ارفود في 12/08/2009

 

تابعنا على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2282   الخميس    22/ 11 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2270 المصادف: 2012-11-22 05:07:33