المثقف - نصوص أدبية

مقام المعهد الموسيقي / أسماء غريب

asma gheribوقف بباب محرابها

وبيده سـُلّـَمٌ ومـَفاتيح

وقال:

بفجر هذا اليوم أدخلُ قلبكِ

وأبني لكِ به معهدا للموسيقى

فتعاليْ هنا اتـّخـِذي لكِ به مقعدا

 

ـ 2 ـ

 

في ذات الفجر أخرج "المَايـِسـْتـْرُو"

مفاتيحه السبعة

وأدراج سُلـّـَمـِه الخمسة

ثم عزف نـُوتـَة َالعشق الأكبر

كانت النوتةُعاليةً

               جـــــدّا

                         جـــــدّا

                                   جـــــدّا

 

ـ 3ـ

 

سمعتْ صاحبةُ القلب الرّيشـَةِ

نوتةَ "المايسترو"

فزعـَتْ منها

ومن أزمنتها الأربعة

ووَلّتْ هاربة من قاعة الدرس

 

ـ 4 ـ

 

عـَادَتْ خائفةً مـُشـَوّشـَةَ الذهن إلى محرابها

وحينما ارْتـَمـَتْ فوق سرير رُوحها

وجـَدَتْ تحت إِزَار نومها ثلاثة مفاتيح

أقصدُ مفتاح "الصّـُولِ" و"الـْـفـَا" و"الـدُّو"

دَهـِشـَتْ وتساءلت باكية:

كيف لي يا قلبُ أن أجمع بين نوتة "المايسترو" ونـُوتـَتـِي؟

 

ـ 5 ـ

 

سمعَ "المايسترو" بكاءها

ربـَتَ بيده فوق شـَعـْرها وقال:

صعبُ المـَنـَال بـَلْ مُـسـْتـَحـِيلٌ ما تـَطـْلـُبـِيـن ياصغيرتي

للعشق الأكبر نـُوتة لها نـَبـْضَان:

واحد في الروح وآخر في القلب

فإمّا عـَالـِيـَانِ مـَعا وإمّا لا

ثـُمَّ مـِنْ أيـْن لـَكِ بـِبـُعـْدٍ زَمَنِي واحد

تـَجـْمـَعـِين فيه بين نـَبْضـَيـْن مُختلفي الإيقاع؟

 

ـ 6 ـ

 

وهمٌ ما أحـْلـُمُ به ويقين ماتقول

لذةُ إحساسٍ تشـْتـَعلُ بعواطفي

ونشوةُ روح هذا اللّـَهـَبُ بداخلكَ

نوتةُ نـَبـْضِكَ شاهقة ونوتة نبضِي مُـنـْخـَفـِضَةٌ

                                            جـــــدّا

                                                جـــــدّا

                                                    جـــــدّا

 

ـ 7 ـ

 

أجل يا صغيرتي

لا يستوي الـَوهْمُ واليقين

ولا تستوي اللذة والنشوة

وإلا كـَسـَرْتِ السّـُلـّـَمَ والأدْراجَ معا

وأضَعْتِ المفاتيح السبعة

هيا عودي إلى الفـَصْلِ

عودي إليّ تـَرْتـَفـِعُ نوتتك

ويَـسـْمـُو لـَحـْنـُك ويـَتـّحـِدُ نبضُك مع نبضِي

فيـَسـْمـَعـُه جـَوقـِي ذو الملائكة المجنحة

ويـَعـْزفـُهُ خـَلـْفـَكِ

ويـهـْدي أزْمـِنـَتـَهُ الصافية

وأبْعـَادَهُ المُتـَوازنة

لكِ أنـْتِ وَحـْدَكِ.

 

 

تابعنا على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2286   الاثنين   26/ 11 / 2012) 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2274 المصادف: 2012-11-26 03:47:35