المثقف - نصوص أدبية

عسل وزيتونتان

huda aljanabiكروح الزيتون أو أبعد عن النَوى

وأخَفُ من وريقاتِ السَدْرِ

وكَعِشق مخمليّ في الثُلثِ الخالي!

‘عيناكَ الخضراوانِ’

تزرعُ سيولَ الرحيقِ ويمضي النحلُ غرقاً!

… يُثمِرُ فيهما السكون … تيماً و شهوة!

وحالُ القَطْفِ شهقَةٌ’ يخَضِّبُها العَسَلْ

 

يمضي النَحلُ … في الطريق الى المملكة

و‘اليعسوبُ’ تغفو على طَنينه!

‘لَمْعُ الإبتهاجِ’ بِرِفقِ الزيتِ أو أشدّ

بعد ضرائب الفراقِ ،وصدى الأنين:

تُولَدُ اللحظة!

قُطِعَ الحَبلُ

نَزَفَ العِشقُ

وتَنَفسَها رِئةً

وشهقَةُ الولادةِ بَكَتْ!

 

هو ؛ أنقَذَ المشهَد الأخير

وكأنهُ من حملَ لها الصليب

يُتمتِمُ ‘بروح الطفولة’ :

أشتاقُكِ

أشتَاقُكِ

أشتاقُكِ كما أشتاقُ أُمي…

“حبلــىً”

’ كُنتُ في جوفكِ’

لستةِ أعوامٍ بَدَلَ ألاشهُرِ التِسعة!

أيهما أرجح؟

بِرُّكِ واجِبٌ.

 

هي؛ وماذا لو إطمَئنّ النحلُ في ظِلِّ غُصنِ الزيتون!

يُذكِّرُها ألم الاجهاضِ تارةً

وينشِدُ فرحة الولادةِ تارةً أُخرى

"لحظةُ أمومة!"

تُجاهِدُ الصِراعَ

تحتضِنُ الجَوفَ ، تحبِسُ أنفاسها وتتسلقهُ عاريةً …!

 

هدى الجنابي

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2331   الجمعة  18 -  01 - 2013م)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2327 المصادف: 2013-01-18 18:26:23