المثقف - نصوص ادبية

هنا.. الآن.. وثمة ما لا يكفي

samar mahfoddوالوقت الزلق

يزاحم ظلي فيك وينفلت بالتقصف

 


 

هنا.. الآن.. وثمة ما لا يكفي / سمر محفوض

 

لا صوت ينقر الزجاج بكلمة نحاسية الرنين

هنا بمنأى عن الأخبار العاجلة والموجزة

يسبح شيء ما بالمخيلة

ينسرب ماء من ذاكرة غيمة

في لوحة على الجدار،

وتنطفئ بغتة علاقة عابرة

بين الموج وصخرة بالمقدمة

هنا. دخان ناضج في كامل حضوره السادر.

طائر ضلَّ سربه

شوق يتثاءب في الفراغ

أنثى عاشقة

من ضلعها

تنتزع عاشقا فينتظم

في عبادتها

وتجعله وريث خرابها

الممسوس.

هنا أيضا

طيف من أطيافك يكذب الآن بطلاقة

يحسد عليها ..

حقل من رماد ينقل كرسيه

من باب إلى باب ليس إلاّ

هنا..

في هذا الصباح الباكر

لا تطلب شيئا لنفسك ،

فآلهة الحرب

إما بلهاء أو لئيمة..

لا تطلب شيئا لك..

صلِّ لها كي تقطف

وجوهها الدموية

منا

وتمضي إلى أفق يشبهها..

هنا المدى

مفتوح على ياسمين شغف

وضحكة موج

حنان سماء

يا موت:

لا وقت لديك

لتقطفنا فرادى ،

افتح لنا بابا

لنصعد كلنا،

شاء دمع

الأمهات

أو أبى ..

لو أني هناك الآن

لتنقَّيت بماء

السماء مثلهم..

أو لكبرت فجأة

كزهرة صمت

تبالغ بهفوة الظل.

هنا. لغاتك الناطقة

بأحد عشر نهرا

من احتمالات

صحو مستحيل

تهدر بمخيلتي،

أجدل بعضها

لأشنق

فكرة طارئة

عن حنان ناقص..

هنا مسقط

اللذة الغافية بجسد

والوقت الزلق

يزاحم ظلي فيك وينفلت بالتقصف

على ما تبقى من شجن

في انتظار الهلاك

ما الذي يشدك لهذي الخيبة

ألـ تأكلني

هنا..الآن ودائما

الحنين المائل

العمر الأشد انحناء

الشوق لاقتراف البعيد

الرغبة بالهرب

والرغبة في البقاء المر

..الجغرافيا ..

التاريخ الذي

ينسى

شكله

ورمله

ويهيم

تماما

بلا مبالاة

هنا..

يحدث ان تقطفنا كثمر متوحش

انحدار العالم الكلي

ينضج الى اكتماله كي يزول

هنا..نحن والآن..

يا هنا

ماذا

صنعت ..؟

وماذا..

صنعنا؟

 

....سمر محفوض


 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا موت: لا وقت لديك لتقطفنا فرادى , افتح لنا بابا لنصعد كلنا, شاء دمع الأمهات أو أبى ..

هذا المقطع يستحق وضعه شعار على ابواب الوطن العربي
في الزمن العربي الاسوء ..

فرح رستم
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما للشام وياسمينها ، سيدتي لن تنطفيء ضحكة الشام بأذن الله وستظل سيدة الأمم بجمالها وكبرياءها. كعهدي بك متميزة دوما ومبدعة. صباحك ورد

د هناء القاضي
This comment was minimized by the moderator on the site

فرح الصديقة القريبة والجارة العزيزة مرورك كمثلك فرح غزير

سمر محفوض
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الارق هناء القاضي هي دورة ومطهر لابد منه ويعتدل التاريخ بعدها لاشك....تحياتي لروحك الندية يا مبدعة واحترامي ابدا

سمر محفوض
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة إضافة للشاعرة. تجديد واضح.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ :القدير صالح الرزوق الاضافة التي تستحق الاشارة هي مرورك الكريم ..شكرا لك

سمر محفوض
This comment was minimized by the moderator on the site

أنثى عاشقة
من ضلعها
تنتزع عاشقا فينتظم
في عبادتها
وتجعله وريث خرابها
الممسوس.
---------
صورة من أبهى الصّور الشعرية ..والبهاء يكمنُ في تحويرك الحقيقة التاريخية الإنسانية الراسخة ....
يصير العاشق منتزَعًا من ضلع أنثى عاشقة ...
رائع ..
- تجعله وريث خرابها الممسوس...
هذا عتاب ..هكذا رأيتُه ...أنَّ ثمةَ أنثيين....
لا أظنُّ تأويلي صحيحًا ....

احترامي
وتقديري

بوعبدالله فلاح
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذا الصباح الباكر

لا تطلب شيئا لنفسك ،

فآلهة الحرب

إما بلهاء أو لئيمة..
صديقتي الغالية،، هي في الحالين لئيمة ولن تدعنا نطلب شيئا لنا لانها ضد إنسانيتنا.. دام قلمك النابض بالحياة

وفاء عبد الرزاق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ:بوعبدالله فلاح..اضفت القا بمرورك اما عن العتب والصفح والانا والمكان وثمة ما لايكفي ابدا ياصديقي.. الان تمثل راهن الكلمه.. ولن تمر لحظه تاريخيه كالآن..وهنا .. المكان الاشد قولا ..هنا .. حيث ينبت كل شي ..تمطر السماء فتتوحش وينبت الزرع فيتوحش وتعلو الصرخات بتوحش..هنا حيث الانثى تمثل المكان بلحظتة العصيبة وتمثل الراهن الذي يقول تمهل ..طل عليهم من نافذة انشغالك لا تفتح ساحة قلبك كي لا يتلفوا عشبه..برابرة الوقت العصيب..دمت صديقا ومبدعا ومفكرا ..احترامي دائما

سمر محفوض
This comment was minimized by the moderator on the site

وفاء الصديقة ..وفاء عبد الرزاق الاخت والمبدعة والشاعرة الاحلى والاقرب الى روحي اشتقت اليك يا جميلة ..وفاء شكرا لوجودك الرهيف ..سننجو صديقتي لاشك سننجو..محبتي لك ابدا

سمر محفوض
This comment was minimized by the moderator on the site

أجَدْتِ شعراً وجادَتْ مهرةُ السَّبَقِ
كالطَّلِّ يَدْفُقُ في ليــلٍ على الحَبَقِ

يا رَبّـةَ الشِّعْــر والتّجديـــدُ رايتُهُ
حَمَلتِهـا أنْتِ مـاذا للأنـام بَقِـــــي

كَمِثْلِ sappho وأفلاطونُ قال لهــا:
أنــــتِ الإلهـةُ للأشعـــارِ والعَبَـــــــقِ

باحترام
سعود الأسدي

سعود الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2719 المصادف: 2014-02-14 18:19:06