المثقف - نصوص ادبية

قلق يحاصر اعمارنا

jasim aluobaidiالاجساد جراح غائرة

في المساء تتناوب الصراخ

 


 

قلق يحاصر اعمارنا / جاسم العبيدي

 

انهم يسحبوننا من ارجلنا كالجرذان

يفقؤون عيوننا ونحن نغادر اوجهنا

اسماؤنا سيل من الواجهات المبتله باحلام الحكايات

الارصفة اماكن العبث

شوارع مزقتها احذيتنا المتهرئة

هكذا تعلمنا كيف تسحبنا جثثنا الى المواخر

افواهنا تنسخها مذكرات الجنون

واهات الحزن

قلق يحاصر اعمارنا

ايد تتلاقفنا كانها امشاط للبنادق

نيران تعبث بمخيلاتنا

لاحقتنا لعنة الاجيال

زبانية يسيرون بنا في ازقة مليئة بالدماء

لاشيء يغسل ادراننا

نباح الكلاب

وشوارع تدس ظلامها في رؤوسنا

تعفنت اقدامنا

ونحن نستغيث ولا من يغيث

***

في ظلمة ليل حالك

رسم النخيل جذوعه في اجسادنا

شبح هو النزيف ينزل على ملامحنا لعنته

نزيف ارواحنا لم ينفد

وغربة الايام تسير بحقائبنا في طرق موحشة

تجلدنا جراح الخيبة

كسيحيون وساديون

يتلونون كاشباح الثعابين

يسيرون ايامنا في لحظات مجهولة

ايها الخوف الذي يعتمر قلوبنا

هل من موت جديد

يجرد انفاسنا من لحظات الخوف

وينزع من اعيننا لافتات البكاء

***

من كان يوصد الابواب في وجوهنا

من كان يترصد حالات ارهابنا

تتعثر الكلمات مدمنة في ساعات بلهنا

عري يمر بنا وشاحه

ننهض من كبوة الزمن

وتتساقط على اجسادنا الكبوات

من يواري سوءة هذا الجسد

في عالم يتقهقر خلف القضبان

بجماجمنا تنسج الايام علاماتها الفارغه

جنون دائم يجتاحنا

لا ندري لماذا تختفي

مجزرة حزننا في لباس الفوضى

لماذا تصرخ بنا ايامنا بالبكاء

ولا احد يسمع صراخنا

كل ليلة تعد لنا الحواجز مشانق جديده

كل ليلة تقبع ارواحنا امام ابواب السجون

نلملم ايامنا في المعتقلات

نحلم بقضبانها المنغرسة في اوجهنا

رعب صراخنا

وفي اشجارنا يعلو نعيب الغربان

مشاهدنا اليومية مليئة بالتفاهات

صمت يخيم في مراسيمنا الجنائزية

كل يوم تزف بلادي شهداءها

وتسحب مقابرها الاودية

واهاتنا تستغيث

***

الاجساد جراح غائرة

في المساء تتناوب الصراخ

يامحتجزي صوتي

من ينفض عن رحم الارض بكائي

ابقيت على قمة راسي نارا وشرارا

ايتها الارض الظامئة الى موتي

من يحمل عن جسدي وجعي

من يوقف جرحي النازف

من يوقف ايام الخوف

وحالات الرعب

***

من يوقظ امي من قبر اخفته الريح

من يوقظ امي من لحد اخفته الظلمة

للجرح هوى يجتاح الابواب

للحزن هوى يجتاح الايام

خذ لوحة اعمالي وتستر

وافرش في باحة ارضي زمني الغادر

حاسبه حساب العسر

فجراحي لم تنشف بعد

ودمي لم يتخثر في الارض

هل تسمع صوتي اذ ياتيك على هلع

هل تسمع صوت ازيز في الليل

هل تعرف طائرة ترسم خوفا في اعين اطفالي

اسطورة خوف تتفجر في الاعماق

ياهذا البلد المذبوح على صدري

من يمسح وجعي

في هذا الليل

يالك من صاحبة

لا تمسح من قلبي الويل

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2945 المصادف: 2014-09-28 10:32:08