المثقف - نصوص أدبية

جاسم العبيدي: نيران ورماد ساخن

jasim aluobaidiالارض سجادة يلونها الدم

محاطة بلحوم بشرية

 


نيران ورماد ساخن / جاسم العبيدي

 

في هذا الصخب المحاصر بالصمت

آهات تتلقفها نيران الفجيعه

السماء تتلبد بدخان الانفجار

لا جسد فيها للشعراء

لا صوت فيها للنحيب

سوى ما اكلته النيران

الارض سجادة يلونها الدم

محاطة بلحوم بشرية

التصقت بالجدران

وجوه مكفهرة عابسة

تساقطت على الارصفة

تلعق جراح بعضها

كغربان سود

ايها العالم الهائم في اركان الخوف

الذي اكمل اتكاءه على جروح الصغار

متناسيا احلامنا ايام الفرح

اسقط من ذكرياتنا لحظات السعادة

وتركنا بوجوه كالحة

اطفال مزقت اجسادهم لهيب النيران

نساء ورجال بعثرت اجسادهم

هبوب العاصفة والدخان

ايها الوطن الذي احرقته شرارة الحقد

لماذا تقوم القيامة فيك

لماذا لم تعد تطعم الجائعين خبزالحرية كرامة

لماذا لم تتذكر عودة المغتربين

للمنافي اهات يسمعها الرعاة

للشوارع اقدام متناثرة للحفاة

اشلاء لا صرير لها

قبور حفرتها الصواعق

وجثث احتستها الجدران

واخرى تناثرت في الريح

طعاما للغربان

للنساء العابرات شهقات الارواح

للاطفال الصغار مرارة الموت

للفتيات وللفتيان عناق المحبة والانعتاق

الحب يلامس الشفاه المنصهرة بالالتصاق

لي فيه رعشة الاجساد

شظايا متناثرة متفجرة ورماد

لارواح تتصاعد للسماء

وهي تنشد اناشيد الالم

لبغداد انشودة الحزن

واعياد مضمخة بالدماء

لبغداد حزن الابجدية

واغاني الفزع وحزن الربابة

لدجلة ماء يغسل ادران العاديات

وللفرات دموع تحمل ما تبقيه العبرات

للشهداء اكفان بيضاء

وطيور بيضاء

واسماء في عليين

ولنا في الارض ضباب

وقلوب تنزف قيحا

وسوادا ورمادا ساخن

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3670 المصادف: 2016-09-22 11:58:12