ملف: المرأة في أسر العبودية المعاصرة

I am leyla

baha alalakترجمة لنص الشاعرة

سوزان عون

 


 

/ بهاء العلقI am Leyla until the Last Gasp

 

Poet: Souzan Aoun

Translation: Dr. Baha Alak

 

I bite off stories as pieces of conquest,

But I will not swallow my fingers

To breathe in the caves of silence.

As I who dressed the earth’s womb with irises

 

I crucify distorted history, at my desire, with my flute

These tombstones are fabricated translations of my dance.

I painfully and fleetingly polish

The genuine surface with false kisses.

 

Like a heart holds smiles’ arms

Like atrophic wastes

O my love.

 

You will not reach my oracle’s space; I vow to you.

I have whispered to the red planet

Of my madness, so please be patient.

 

Your handsome dust is a black kohl

Abandoneded by the light;

Brought to life

By thousands of nail-studded eyes;

Paralysed in mutable blindness;

Crushing my fate.

 

Those cherries not yet ripened

Will not produce wine.

Ask me…I am Leyla until the last gasp.

I carry baskets full of pain, and rich pastries eaten by the ravenous wolf.

 

I hang wisps of my clouds

On the olive tree branches

Like lovers’ lamps

Dating back to a stone age and forgotten civilizations

 

O you who departed my land,

Do not turn back

Lest the flood returns you to me.

I am an adventurer;

That is the way my mother delivered me.

Ardently, bit by bit,

But still, I do not trust stages.

 

Elevated between my mummified worlds

And your spilled world of pain-wracked mills,

I applaud you with all my emotions

But my glances are elsewhere…in the distance.

 

I bear my colors on my back as a ship that became old,

Or punctured by my master Al-Khidr*; so ask no more questions.

I will tear down all the walls

That defeated my nightly dark travels.

The stars and I are lovers.

Together with the one that declared war on you

Here calamities accelerate like random meteorites

As they did in the beginning

 

Flee from stoning,

Run from this plight,

And I will announce you

As sovereign of all my sorrows.

Do not follow me with your gaze cast behind you.

 

Icons fall from my name, like a drunken dream’s promise,

Washed away;

Then you ask me who am I?

I answer

Go back to your soiled cradle

And consume your fill.

 

*Al-Khidr is a mystical figure that some believe described in the Quran as a righteous servant of God possessing great wisdom or mystic knowledge.

 

أنا ليلى حتى الرمقِ الأخيرِ / سوزان عون

 

أقضمُ القصصَ كقطعةِ قهرٍ، ولكنْ

لن أُواريَ أصابعي

في كهوفِ الصمتِ لتنتشيَ.

 

فأنا من ألبستْ رحم الأرضِ أحداقاً.

 

أصلبُ التاريخَ المشوّه ساعةَ اشتهاءٍ بمزماري،

فشواهدُهُ ترجمةٌ محرّفةٌ لرقصي.

 

أصقلُ سقفَ الوجوهِ، بقبلٍ كاذبةٍ وجعاً وهروباً.

 

وكقلبٍ يُمسكُ ذراعَ الابتساماتِ

كخصورٍ ضامرة.

يا حبي!!

 

لن تبْلُغَ مساحةَ وحيي، أحلفُ لك.

فقد أبلغتُ الكوكبَ الأحمرَ جنوني، فتصبّر.

 

تُرابكُ الأنيقُ، كحلٌ أسودٌ لمْ يرَ النور.

 

أنجبَ ألفاً من العيونِ المسمّرةِ بلا رمقٍ

ولكنْ استخفَّ بحتفي.

 

وحباتُ الكرزِ تلكَ، ما أينعَ مجدُها بعد

ولنْ تَعصُرَ لكَ نبيذاً، سَلني أنا!!

 

فأنا ليلى حتى الرمقِ الأخيرِ

أحملُ من أوجاعي سلالاً والفطائرُ أكلها الذئبُ.

 

أُعلِّقُ بعضاً من غيمي على شجرةِ زيتونٍ

كقناديلِ العاشقين، تعودُ لعصرٍ حجرّيٍ وحضاراتٍ منسِية.

 

أيُّها المغادرُ أرضي، لا تلتفتْ فيحملكَ الطوفان معي.

مغامرةٌ هكذا ولدتني أمي.

 

ومسالمةٌ بعضَ الشيء، ولكنْ لا تثقْ بدرجاتٍ

ارتقتْ بين عوالمَ مُحنّطةٍ، وعالمكَ المسكوبُ من طواحينِ الألم.

 

أصفقُ لكَ بِكلتا مشاعري ولكنَّ أنظاريَ هناك، في البعيد.

 

أحملُ كلَّ ألوانيَ على ظهري، كسفينةٍ شاختْ

أو ثقبها سيدي الخِضرُ فلا تكثر الأسئلة.

 

سأهدمُ كلَّ الجدرانِ التي هزمتْ هجماتِ ليليَ الأسودِ.

 

فأنا والنّجومُ أحبّةٌ ومن أعلنتِ الحربَ عليكَ في البداية.

 

وها هي الخطوبُ تتسارعُ كنيزكٍ

فرّ رجماً لمحنةٍ، ولأعلنكَ بعدها ملكاً لأوجاعي.

 

لا تلحقني وانظرْ خلفكَ.

 

هطلَتْ من اسمي أيقوناتٌ، طرنَ كليلٍ حالمٍ سِكّير

وبعدها تسألُني من أنا؟

عدْ لمهدكَ الترابي وانهلْ منه حتى تشبع

 

تعليقات (3)

  1. د. بهاء العلق

للشاعرة سوزان عون ولكل النساء بمناسبة عيد المرأة اهدي ه

 
  1. د. بهاء العلق

للاخت الشاعرة سوزان عون ولكل النساء اهدي هذا الجهد المتواضع بمناسبة عيد المرأة.

 
  1. سوزان عون

الدكتور الشعر الأخ بهاء العلق

أشكرك جزيلا على ترجمتك الجميلة المتقنة لنصي ليلى حتى الرمق الأخير.
وأهدي النص مع الترجمة لكل رجل يدعم المرأة ويقف معها ويدعمها.

وأهديه لكل امرأة غاب صوتها ولكل امرأة معي وستكمل المشوار من بعدي.

سوزان عون
أستراليا

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-03-08 06:40:39.