ملف: المرأة في أسر العبودية المعاصرة

سبَايَا داعِش .. نِساء من عالم آخر!

yasamyna hasybiليس العنف القائم على التمييز الجنسي في الحروب شيئا جديدًا على مجتمعاتنا بل هو جزء لا يتجزأ من التاريخ العربي وقد تمّ التعبير عنه بالرقّ والسّبْي ليصبح مرادفا لإهانة جسد المرأة وترسيخا لعادات المجتمعات الجاهلية في الغزو والغنيمة.

ومجيء الإسلام لم يُلْغِ الرقّ كما هو الشأن مثلاً لظاهرة وأد البنات بل قيّده بشروطٍ، وشجع على ثواب عِتق الرقاب وتحسين معاملة السبايا والأسرى ووجوب الإحسان إلى مِلك اليمين والإرتقاء به من "الشيئية" إلى الإنسانية.

ولهذا، وعلى أساس عدم إلغائهِ، تبارى الفقهاء و"أدعياء الفقه" في إخضاع النصوص القرآنية فيما يخص الرقّ لتأويلات اجتهادية "ذاتية" يُــوَلِّفونَها بتوْلــيفة إجتماعية لتساير مقاصد الزمان ومصالح الغزو والحروب وتخدم الغرائز والشهوات.

وظلتِ العادات الجاهلية في سبْي النساء هي السائدة رغم الإسلام، (إلا فيما ندَرَ)، وعُوملتِ المسْبيات على مرّ التاريخ، كمتاع تابع للرجل، بل اني لا أبالغ حين أقول بأن أعداد السبايا تزايدَت بفعل الفتوحات الاسلامية، وهذه حقيقة لا استنكار لها في كتب التراث والتاريخ.

ومع أنه في عصرنا انتهت أسباب الرّق بموجب معاهدات حقوق الانسان، إلاّ أن هذه "التأويلات الفقهية الذاتية للرّق" أصبحتِ اليوم اعتماداً ومرجعًا لأمراء التنظيمات التكفيرية ويسّرتْ لهم السّبيَ بما يوافق الجهل بالرسالة السامية للإسلام وبما يخدم مصالحهم السياسية والغرائزية، فاسترقّوا النساء كغنائمَ حربٍ تُشَيَّئُ، تباع وتشترى دون مراعاة لإنسانيتها.

ويشهد العالم اليوم، ونحن في القرن الواحد والعشرين، جرائما مخجلة في حق المرأة على أيْدي فاقِدِي الإنسانية والضمير من التكفريين الذي يصفون أنفسهم بالإسلام -دون غيرهم- والذين استغلوا الوضع المزري في الأوطان العربية بعد ما سُمي -كذبا- بالثورات وانتهزوا الأوضاع السياسية الفوضوية لإهانة المرأة في جسدها وفي إنسانيتها ولتصعيد العنف ضدها بشكل مطرد، جاعلين منها "أداة تغرير" بالشباب الضائع بغية انضمامهم إلى التنظيمات التكفيرية، يروجون للجنس ويعلّلون ممارساتهم بتأويلات محَرَّفة لمفهوم "الجهاد في الإسلام".

ممارسات ليست في حقيقتها سوى تأويلات شهوانية محكومة بضوابط "مشرعنة" من شيوخٍ غيّبوا مفهوم الإسلام الصحيح ليتماشى وفق إيديولوجيات وتوجهات تمنحهم المصداقية لإحياء الاستعباد.

ورأينا هوْل ما يفعله هذا الفكر التكفيري بالنساء في مناطق خاضعة لسيطرته، خصوصًا في نساء الأقليات بما لا يتفق مع أخلاقيات الإسلام أو مع المعاهدات الدولية المتعلقة بالحقوق المدنية والتي تعتبر ممارسة الرق جريمة، حيث قُدمت تقارير من مجلس حقوق الانسان عن قتل أزواج السبايا وأبنائهن وبيعهن كمِلك يمين، وعن الاغتصاب الجماعي لغير المتزوجات بغض النظر عن بلوغهن من عدمه وتزويجهن قسرًا أكثر من مرة في إنكار فاضح لإنسانية المرأة التي كرمها الله وجعل أصلها الحرية وليس الرقّ.

بل الأسوأ من هذا، تطالعنا كل يوم بيانات للتنظيم التكفيري بخصوص السبي والرقّ، توزع في المساجد على من يدّعون "الجهاد" كهذا البيان الذي لا يمكن للعقل السليم ان يستوعبه:

"سوق بيع النساء والغنائم شهد انخفاضاً كبيراً، الأمر الذي أثّر على إيرادات الدولة الاسلامية وعلى تمويل صولات المجاهدين فيها، لهذا ارتأت هيئة بيت المال وضع الضوابط والأسعار بخصوص بيع النساء والغنائم"

مما يجعلنا نطرح السؤال مشدوهين: في أي زمان نحن بالضبط؟

وهل وصل الحدّ إلى وضع "تسعيرة" لكل امرأة وِفق عمرها في وثيقة بعنوان "أسعار بيع الغنائم"؟

إنها وصمة عار في تاريخ البشرية الحديث!

 

المخجل حقّاً..

هو أن هذه المجاهرة الفاضحة للتنظيم التكفيري داعش بممارساته الاجرامية في حق النساء لم تلقَ من العالم الإسلامي والغربي ومن الامم المتحدة سوى التنديدات النظرية رغم كمية التقارير الموثّقة والصادرة عن المنظمات الانسانية ومجلس حقوق الانسان.

وبالرغم من أن اتفاقية جنيڤ الخاصة بالرّق لعام 1926 تعتبر أن:

"أسر شخص ما واحتيازه وبيعه أو مبادلته والتخلي عنه للغير"(المادة 2 ) جريمة يعاقب عليها القانون.

وبالرغم من أن القانون الدولي يُحَرّم جرائم الاضطهاد والاسترقاق أو العنف الجنسيّ وبيع النساء أو إرغامهن على الزواج القسري وفقاً للمادة 23 من الشرعية الدولية الخاصّة بالحقوق المدنية والسياسية..

وبالرغم من ان الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت في 2002 أن يوم 2 ديسمبر هو "اليوم العالمي لإلغاء الرقّ"..

إلا أنه ولحد الان، ما زالت المحكمة الجنائية الدولية تتلكأ ولأسباب سياسية في ملاحقة التنظيم التكفيري داعش وكأن سبْي النساء واغتصابهن وقتلهن وبيعهن ليس كافيًا للإدانة الجنائية.

 

فأين هو ضمير العالم؟

ولماذا يقف المجتمع الدولي موقف المتفرج على جرائم السبْي والقتل التي تُرتكب باسم الإسلام في حقّ النساء بالمناطق المنكوبة على نطاق غير مسبوق؟

جرائم يعتبرها التنظيم التكفيري داعش تكتيكًا وحرباً نفسية ضد الحكومات العربية والدولية!!

 

كيف لنا في ظلّ هذا الشكل من "الرقّ الحديث" بالوطن العربي، أن نتحدث عن "اليوم العالمي للمرأة" وعن منجزات الثورة والديمقراطية والحريّة التي أحرزتها المرأة على سبيل مشاركتها للرجل في التفعيل السياسي والاجتماعي في الوقت الذي تباع فيه النساء بـ 200 دولار او أقل في سوق الرقيق وتُوزع كغنائم حرب بإسم الإسلام؟

 

فعوض أن يُرفع الحيف عن النساء في المناطق المتضررة بسبب كذبة اسمها "الربيع العربي"، أصيبتِ المرأة، وأُصيبَ معها المجتمع الانساني بهول هذه "النكبة"، ودفعت وما تزال ضريبة "الثورات العربية" من كينونتها الانسانية في ظل أفكار إيديولوجية تكفيرية ونظرة مشوهة للنساء من قِبل التنظيمات الأصولية المتطرفة.

فمتى سيتحرك المجتمع الدولي لإيقاف هذه الجرائم الفظيعة على أرض الواقع ويحمي المرأة في مناطق النزاع المسلح من الخطف والاغتصاب والسبْي والقتل والتزويج القسري؟

متى ستعلن الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والهلال الاحمر تضامنا فعليا ولامشروطاً مع السبايا على أرض الواقع وبذل مجهود جاد و"عاجل" من اجل تحرير المختطفات وانقاذ حياتهن عبر أحكام جنائية دولية تلاحق هذا التنظيم التكفيري وتدينه بجرائم حرب ضد الانسانية؟

 

وفي انتظار أن يحصل ذلك..

ما تزال الحكومات العربية تتناحر فيما بينها من أجل المصالح السياسية وما زال مستقبل المرأة مجهولا في خضم هذا السقوط الهائل في مستنقع الرق والعبودية.

سقوط يعززه غياب فاضح للقوانين التفعيلية والصارمة ضد هذه الممارسات الاجرامية وانعدام أو ندرة في برامج المساعدات الإنسانية بهذه المناطق المنكوبة اضافة الى عدم توفير الدعم المعنوي والنفسي لهؤلاء النساء المسْبيات والمغتصبات في ظل نظرة سلبية للمجتمع إزاء ضحايا الاغتصاب.

 

لكن، من المؤكد طبعاً..

أن المنظمات النسائية العربية على اختلافها لن تألو جهدًا للاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وستتحدّث سيدات أنيقات يجلسن وراء مكاتبهن الفاخرة باسم المرأة في الوطن العربي، في الوقت الذي تعاني فيه نساء بالعراق وسوريا وليبيا وبكل المناطق الخاضعة للتنظيم التكفيري المتطرف والمدعم من حكومات الإرهاب، من صمت عربي ودولي مستهجن وكأنهنّ نساء من عالم آخر!

 

ياسمينة حسيبي

 

تعليقات (5)

شكرا لميادة ابو شنب صاحبة المبادرات الهادفة والمواضيع القيمة
والشكر موصول لصحيفة المثقف ولأسرة التحرير على مجهوداتها الجبارة في تفعيل الثقافة الهادفة من خلال طروحات جادة تلامس الواقع ، تشخص الداء وتساهم في إيجاد الدواء ..
اتمنى ان تساهم الثقافة والأقلام الهادفة في رفع الظلم عن المرأة التي تعاني من الاضطهاد وتتعرض لكل أشكال الاذلال باسم الدين وبمسميات اخرى .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

شكرًا على هذا المقال وتوضيح أمور مهمة عن وضع المرأة، لكن ليس كل السيدات اللواتي يحتفلن بهذا اليوم ومعانيه هم خلف المكاتب بل هناك في العراق على الأقل حسب علمي عشرات ان لم يكن مىات ممن يحثون الخطى للوصول الى النازحات وعوائلهم وتقديم الكثير وان قل ،منهم رابطة المرأة العراقية وجمعية تموز للتنمية الاجتماعية ونساء نصيرات (بشمركة) وغيرهن

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

كل الشكر والتقدير لمداخلتك الاستاذ عبد العزيز خليل ..
انا اتحدث بالخصوص عن المنظمات العربية المعروفة التي لا تصدر عنها الا التنديدات كمنظمة " المرأة العربية" التي تشتغل جنبا الى جنب مع جامعة الدول العربية ومنظمة الاتحاد النسائي بكل الوطن العربي .. وانا اعرف ان منظمة حرية المرأة في العراق OWFI مثلا تنشط كثيرا في تحرير المحتجزات من براثن داعش اضافة الى بعض المنظمات الصغرى .
فهل يكفي ذلك ؟ ام يلزم تحرك " عربي نسائي مكثف" للمساعدة ؟ .
شكرا لمداخلتك القيمة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

عزيزتي الشاعرة الفذة ياسمينة حسيبي.. لقد شخّصت وبدقة حقيقة مايجري في عالمنا العربي.. كنت موضوعيّة في معظم ما طرحت. المشكلة هي أن داعش هي آخر مبتكرات المخابرات الدولية, التي ترى في الفكر التكفيري السيف , الذي سيُقصًمُ به ظهرالإسلام والعروبة معا.
ومثلما تفضلت أن هناك تهاونا وعدم حسم فيما يخص ملف داعش وأخواتها.. هنالك تسويف ومماطلة.. ولا أدري لماذا تحدد فترة زمنية بثلاث سنوات حتى يتم
إنهاء منظمة إرهابية مثل داعش. أعتقد أن المشروع الجديد لقوى التحالف يحتاج سقفا زمنيا
أمده ثلاث إلى خمس سنوات من أجل سايكس بيكو جديد, يتم على أساسه اقتسام, النفوذ بين القوى المهييمنة في التحالف الدولي المؤسس لداعش خفاءا .والمناهض لها علنا.
الربيع العربي كان مخططا له منذ البدء من قبل
قوى التحالف أن ينتهي بهيمنة التكفيريين. في الواقع لم تشهد المنطقة ربيعا بل حمامات دم وجرائم مروّعة.. فأين هو الربيع
المخطط المرسوم للمنطقة هو أن تحلّ الطائفية محل الإسلام والعروبة
وأن تتحول كل دولة عربية إلى دويلات وأقاليم متعددة
متناحرة
أحسنت يا ياسمينة
تحياتي العطرة مع خالص الود

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعر والمثقف المبدع الجميل حسين الساعدي
اولا اتمناك بكل الخير والابداع
تشرفت جدا بإضافاتك القيمة وبرأيك السديد الذي ينطوي على معرفة الواقع المعاش في العراق رغم البعد والاغتراب ،
كل ما تقدمت بالاشارة اليه هو حقيقة استندت في قيامها على واقع " متناقض" ومهترئ سياسيا ، واقع جعل الشعوب العربية تعيش كذبة كبيرة اسمها الربيع العربي .. كذبة بحجم " العرب" أهدافها واضحة المعالم الا لمن كان اعمى البصر والبصيرة ..
اليوم ، اظن ان ٧٠٪ من مجموع الشعوب العربية " استوعبت" مأزق الثورات وان كانت بعض الحكومات العربية خصوصا المتواطئة منها مع المشروع الامريكوصهيوني مازالت ترفض ان تسمي الاشياء بمسمياتها رغم كل ما نراه من تردي للواقع عبر تنظيمات تكفيرية كانت نتاج " مؤامرة" دنيئة على سوريا والعراق وبعض المناطق الاخرى ..
لكن هناك اناس مثلي يؤمنون بان داعش وما جاورها وكل التنظيمات التكفيرية والأصولية المعروفة مآلها الى نهاية قريبة باْذن الله لانها تنظيمات تقوم على التخريب وليس البناء وهذا يستحيل معه " دوام الحال" في منطق " قيام الدولة" .
سعيدة بحضورك المنتج والجميل
دمت مبدعا راقيا شعرا وأدبا ووعيا
مودتي الدائمة .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

ترك تعليقاتك

Posting comment as a guest. Sign up or login to your account.
0 حرفاً
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-03-08 09:57:11.