ملف: المرأة في أسر العبودية المعاصرة

أن أكون امرأة

hyam qabalanحدّدت لي احدى الصحف كتابة مقال سيقرأ في مؤتمر نسائي في "الصين"، وسيترجم هذا المقال الى اللغة الصينية، الألمانية، والانجليزية والفرنسية،، وذلك بمناسبة يوم المرأة العالمي، وستقرأ كلمتي غيابيا لعدم تمكني من السفر .

جاء في كلمتي :" من الصعب أن أصف شعوري كوني امرأة ، وبأنني ولدت أمرأة وليس رجلا ، اذ يفصل بين اختياري وواقعي خيط رفيع يتأرجح بين القوة والضعف ، بين الجبال الشاهقة والمروج الرائعة الجمال المتكئة على حواف أنهار تحتسي الخوف تارة وتارة تتمرّد .أعود الى ذكريات ما تزال تسكنني ، حين كنت طفلة صغيرة تدرج في ساحة البيت تحيط بها أحواض الحبق ورائحة الزعتر وألوان تبهر البصر في حديقة غنّاء لا تعرف الذبول ، وأعود الى حيث الماء يحتويني ، هناك في رحم أمّي لم ير أحدهم نموّي من ساعة لساعة ومن يوم ليوم ، وبأنّ النهار كالليل وبالعكس ، وعندما فتحت عينيّ للمرة الأولى بعد الصرخة الأولى ، استطعت تمييز أمّي من بين الذين أحاطوا بي ساعة ولادتي و(الداية / المولّدة) في القرية تبتر الحبل السري ، ورأسي يطلّ متحسسا يدها التي كانت تمسح عن جبيني ووجهي ما نزفه الرحم ، فولادتي كانت مستعصيّة .تحولت علاقتي بأمّي لعلاقة بين أنثى وأنثى كلّ منهما تحمل نفس الألم والأمل ، الحلم ،والفرح ، المستقبل المرسوم والقدر المكتوب ، المجهول ،، والسراب .

شعور باللذة والانتعاش يغمرني كوني "مختلفة" شعور يمنحني امكانيات غير عادية أو مألوفة من تحقيق أعمال ربما يعجز عنها الرجال ، هذا ليس غرورا ،، انما الاحساس بامرأة تتجول داخلي ، تحلم وتتمنى وتصرّ على تحقيق الحلم ، فأكون المرأة الأفضل لدى قيامي بمهام ملقاة على عاتقي خاصة اذا كانت المهام صعبة ولا يتحمّلها الرجل .أدري أنّه من الصعب أيضا على المرأة أن تسبق الزمن وتصمد أمام عالم كبير ورحب ان لم تكن قوية وعنيدة ، وبرأيي امرأة كهذه يجب أن تتسلّح برجلين صلبتين وجسد من حديد لأنّ كلّ صغيرة وكبيرة تواجهها ستؤدي الى معاناة وألم وخوف من المجهول والمستقبل ، من استمرارية تنفيذها المهام الصعبة التي تعترض طريقها في البيت مع العائلة أو في العمل والمحيط ،...وحتى أكون امرأة يجب أن أتحلّى بالرّقة والتسامح والتنازل ، وبالصمت وغضّ النظر ، حتى أستطيع العيش داخل مجتمع كمجتمعي ،، !

انّ المرأة بطبيعتها تملك مشاعر جياشة ، فهي محبة للآخرين ، تتصرّف حسب مشاعرها ، قلائل هنّ النساء العربيات اللواتي لا ينجرفن وراء القلب والمشاعر ، وبهذا انتصار ربما للرجل وخاصة الشرقي المتسلّط بطبعه ، عصبيّ المزاج ، يفقد أعصابه لأتفه الأسباب وعلى المرأة أن تتحمّله فهو نتاج تربية لعقلية قبلية متوارثة ، حتى اليوم ما تزال المرأة تعاني من نفسية مكتئبة نتيجة عدم قدرتها على التعبير والمواجهة ، وقد يكون هذا من الأسباب المتعددة التي أخّرت من تقدّم المرأة العربية ونيلها حريتها الفكرية على الصعيدين الاجتماعي والسياسي .

حتى أكون امرأة يجب عليّ أن أتحوّل لطفلة مطيعة ، ناعمة الملمس ، بريئة ، نقية ، تحمل على ظهرها خطيئة العالم ،وتتخلّى عن أحلامها التي خبّأتها عمرا تحت الوسادات المرتعشة وفي صندوقها السريّ بين الحلى والجواهر ، وورقة الرباط المقدس ،، وخواتم الملح .

أنا فخورة كوني امرأة ، أشعر بلذّة المعاناة ،فالوضع لن يكون مختلفا لا الآن ولا غدا ولم يكن بالماضي ، اذ أنّ الوضع لا يختلف ان كنت ربة منزل هنا أو هناك ، الاختلاف هو أنّ المرأة العاملة خارج بيتها تواجه صعوبات جمة ومشاكل كثيرة قد لا تواجهها المرأة القابعة في البيت والتي تملك الوقت والراحة الجسدية والنفسية أيضا ، لا يسيطر عليها الاحساس بالضغط منذ الصباح حتى عودتها للمنزل ، المرأة العاملة لا تفكر فقط بأولادها وعائلتها بل الأفكار المتشابكة تغلّف وجودها ، تحيط بها من كل صوب ، يكفيها الاحساس بواجبها نحو عملها والمحيطين بها . انّ همزة الوصل بين عالم المرأة في البيت وخارجه من الأسباب الكافية لحيرتها وتواجدها داخل اطار لا يمكن التخلي عنه بسهولة وهو التفكير بغيرها من الذين تقابلهم يوميا وتتعامل وتعيش معهم ساعات طويلة خلال اليوم . على المرأة قبل كل شيء أن تحمل " دستور" التضحية وتعلّقه فوق رأسها في غرفة نومها ، تقرأه قبل النوم وفي الصباح : أن تؤمّن لعائلتها أسباب الراحة ، من جو مريح وبيت نظيف وأكل صحيّ ، وبعدها يأتي دورها في مواجهة العالم الواسع الذي يفرض عليها الصمود ويمنحها الفرصة الأخيرة بالتفكير بنفسها كانسانة تملك حقوقا كغيرها تماما ، هذه الفرصة تأتي في آخر درجات السلم حيث تتعثر بثيابها الفضفاضة لدى صعودها أول درجاته نحو الرقيّ والمواجهة .

كوني امرأة أحلم بمجتمع متطور ، متفهم لأفراده باختلافهم ، في اللون والدين والجنس ، أحلم بتقدم تكنولوجي وبثقافة عالية وتطور يلحق بركب الحداثة في جميع المجالات ، وأن أكون امرأة يعني : الحرب بين الفرح والألم ، بين الأحلام المحلّقة بأجنحتها وبين المعاناة والخوف من الآتي ، فمخيف هو الشعور بالوحدة والغربة حين تكون الفجوة بين الأحلام وتحقيقها كبيرة ، بودي أن أكون امرأة مستقلة ، لا أعيش تحت أي سلطة تدعوني لكسر عصا الطاعة ، ورميّ الدستور في سلّة المهملات ، لأنها الحرب التي لن تنتهي ، فالرجل لا يمرّ بحالات استثنائية تواجه المرأة ، كالولادة مثلا وتحمّل الآلام ، وهي مهمة تؤدي الى أعراض مستقبلية لا تحدث للرجل من ضعف الجسد والقوة والمجهود أثناء تقدمها بالسن اضافة لأعمالها المنزلية والسهر في مراحل التربية المبكرة لأطفالها ونموهم الجسدي والذهني ، مقارنة بالرجل الذي يحافظ على جسده القوي فيواصل أعماله بشكل طبيعي وحيوي ولائق.

من الخطأ والخطيئة أن ينسج المجتمع من جيل الى جيل فكرة أن المرأة ولدت لتكون أمّا ، محبة ، حنون ، تحافظ على أسرتها وتخلص لزوجها ولذويها ، تضحي من أجلهم جميعا وتتخلّى عن مركزها الاجتماعي من أجل زوجها وأسرتها .

انّ المرأة العربية وفي أيّ مكان مخلصة ، تضحي بروحها وتحافظ على العلاقة الأسرية ، وفية لزوجها حتى بعد وفاته محاولة المحافظة على ارتباطها بعائلته ، فتعيش على ذكراه ، تغوص في سرير من الفراغ النفسي والجسدي ، ذكرى الوفاء والخوف من المجتمع ، من الثرثرة والقيل والقال وحياكة الحكايات المختلفة ، المرأة الشرقية هي رمز للتضحية ، تضحي بأحلامها من أجل اسعاد أسرتها وتمرّ الأيام فتنسى نفسها وتعيش داخل وهم من الأمل حتى موتها .

ما يثير دهشتي هو ما يجري الآن من (ثورات عربية ربيعية) انطلق فيها صوت المرأة عاليا مطالبا بالحرية ، ولم تكن الحرية بمنأى عن تفكير المرأة سابقا ، لكن اشتعال الشرارة الأولى للثورة أسرعت في هذا التلاحم بين المرأة والرجل وما يثلج القلب نزول المرأة الى الشارع للتعبير عن نفسها ككائن لا يختلف بحقه عن الرجل ، وأن مشاركتها بملحمة الدفاع عن الشعوب الثائرة لم يكن مطلبا انما كونها المرأة ، الأم والأخت والصديقة والحبيبة ، ومن هنا أتوقع بداية لثورة جديدة فيها قد تطالب المرأة بالاعتراف بصوتها الهادف سياسيا واجتماعيا وثقافيا وأعتبرها أنا شخصيا نقطة التمفصل الحركي الذي سيؤدي الى حراك قريب تشارك فيه المرأة مع الرجل من أجل حرية الانسان والشعب واسترداد كرامة الوطن ومجده وتاريخه ، ولن يتحقق النجاح بحراك المجتمع الاّ بوقوف المرأة جنبا الى جنب مع الرجل وليس وراءه ..!

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-03-09 09:47:07.