المثقف - أقلام ثقافية

اصطلاحات إعلامية عربية بقالب إنجليزي!

يبدو أن واجهتنا الثقافية المتمثلة بالإعلام العربي لم تعد تقتصر بمعظمها على النقل فقط من المحطات والمواقع الغربية؛ وإنما تعداه إلى نقل العبارات والاصطلاحات الإنجليزية وترجمتها ترجمة حرفية بشكل لا يندرج ضمن قالب ثقافتنا وفكرنا العربي، ومعظم الترجمات جاءت غير مستساغة الفهم لمن هو على غير اطلاع بالمصطلح الإنجليزي.

سأسرد إليكم هنا بعضاً من تلك العبارات والاصطلاحات المنقولة من الإنجليزية، والتي هي أصلاً موجودة في لغتنا العربية، والتي تم مؤخراً استخدامها وتداولها بشكل كبير، حتى في المقابلات التلفزيونية:

1. "التفكير خارج الصندوق"، نقلاً عن الإنجليزية thinking out of the box

والعبارة المرادفة في لغتنا العربية هي ببساطة " التفكير الخلاّق"

2. "العودة إلى المربع الأول"، نقلاً أيضاً عن الإنجليزية Back to square one

والمرادف السلس الموجود في لغتنا العربية هو "العودة إلى نقطة الصفر أو نقطة البداية"

3. "سياسة العصا والجزرة"، نقلا أيضاً عن المصطلح الإنجليزي Carrot and stick policy

ومرة أخرى، لغتنا العربية لديها المرادف الجميل "سياسة الترغيب والترهيب"

4. "يضحك في أكمامه"، ترجمة لــ Laugh in his sleeves

لدينا في لغتنا العربية وحتى المستخدمة في حياتنا اليومية "يضحك في سرّه"، فمصطلح "يضحك في أكمامه" والذي سمعته غير مرّة متعجباً لا ينفع – يا مثقفينا - في فصل الصيف الحارّ!

هل كانت اللغة العربية يوماً فقيرة لهذه الدرجة كي تخلو من هكذا عبارات أو اصطلاحات أو تشبيهات بسيطة، أم بات من يتعامل معها يومياً ويتحدثها لا يقرأ إلا ما قرأه أيام المدرسة؟! كيف يتقبّل المحررون الإخباريون هذه اللغة إلا إن كان كانوا يعتقدون أنها اصطلاحات حداثية أتت بها اللغات الأخرى، ولم يواكبها المجمع العربي بعد؟!

هناك طبعاً عشرات الأسئلة فيما يتعلق بالإعلام العربي الهزيل لغة ومضموناً وانتقاصا لمقام اللغة العربية، التي لن يجيب عليها تطبيقاً من خلال شاشاته، إلا إذا وُضع الشخص الصحيح في المكان الصحيح، وأُزيحت المحسوبيات من على منصاته! 

 

محمــد عرّوب

أكاديمي وكاتب سوري

 

تعليقات (2)

نسيتَ أن تضيف عجائب اخرى يحضرني منها : قُتل بدم بارد؛ صديق البيئة؛ تكرار كلما في فعل الشرط وجواب الشرط ، وكذلك في ترجمة استعمال the more... the less ؛ و الكاف الاستعمارية - كما سماها احد المهتمين بالشأن اللغوي- ترجمة للاداة as ؛ والشفافية ؛ واستعمال فعليّن متتاليّن قبل الفاعل : أكل وشرب الولد مثلاً ، أو التعبير التالي أيضاً: شؤون وأوضاع المنطقة. ونأخذ اتصال (في البرامج التلفزيونية). واستعمال تركيب المبني للمجهول على غير اصله: قُتِلَ اللصُ من قبل الشرطي. العربية في حالة تحدي وجودي فعلي لايدركه الناطقين بها وهم أعق أهل الأرض كفةً بلغتهم ولا مثيل لهم بين بني البشر. وفي وسائل التواصل الاجتماعي كوارث لغوية؛ فضلاً عن ندرة وجود موظف عام (من رتبة رئيس دولة الى أصغر كاتب في مكاتب الحكومة ) يُحسن النطق بالعربية أو استعمالها. العربية في طريقها للانقراض قبل انقراض أهلها وعلى أيديهم.

 

شكرا أستاذ زيد..فيما يتعلق باللغة العربية "الفيسبوكية"، يمكنك قراءة مقالتي في جريدة الحياة من خلال هذا الرابط

https://web.facebook.com/alhayatdaily/posts/555688287828896?_rdc=1&;_rdr

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-05-17 08:14:22.