أقلام حرة

الذكاء والإخلاص الوطني!!

سألني أحد الأخوة الأجانب عن رأيّ في أحد المسؤولين،

فقال: ما هو رأيك بفلان الفلاني؟

قلت: أسمعني ما تريد قوله عنه.

قال: إنه ذكي.

قلت: وهل ينفع الذكاء الدمى؟!

قال: يبدو أن الأمر كذلك، لأن مسؤولا بهذا الذكاء لو ملك إرادته لحقق ما هو صالح لبلده.

قلت: إن المشكلة ليست في العقول الذكية، وإنما في التبعية وغياب الإخلاص الوطني، وترجيح مصالح الأسياد على مصالح الناس.

وفي واقع حال بعض الدول أن فيها ما لايُحصى من الأذكياء، والنوابغ والعارفين والخبراء بشؤون الحياة ومجالاتها المتنوعة، لكنهم ممنوعون من المشاركة والعمل، وهم تحت رحمة المتسلطين عليهم والذين ينفذون أجندات الآخرين.

وهذه العلة السرطانية الطاعونية المستعصية التي تستوطن الأرض، وتصيب الأجيال المتعاقبة بآفاتها الفتاكة، تؤسس لخرابات ودمارات وتداعيات متوالية قابلة للإستثمار فيها من قبل المفترسين الشرسين.

وما دامت العلة سارية ومعدية ومستوطنة، فأن الذكاء لا ينفع، وإنما قد يكون عدوا وخطرا، لأنه سيبتكر أساليبا بشعة ومضرة جدا بالناس والوطن، وسيتسبب بتفاعلات معقدة متواترة مدمرة لكل ذات وموضوع.

وفي بعض البلدان المنكوبة يتولى أمرها الأذكياء وذوي الإختصاصات وأصحاب الشهادات، لكنهم يحررون شهادات وفاة أوطانهم ويشردون مواطنيهم، ويحيلون مدنهم إلى خراب ودمار، ويستعينون بالقوى الإقليمية والعالمية للإنقضاض على بلدانهم.

وأكثرهم لديه تعريفاته الخاصة لمعنى الوطن والوطنية والمواطنة، وهم يجتهدون في ذلك ويرسمون حالة من التداعيات الكفيلة بالحفاظ على وجودهم القاسي والظالم على رؤوس مواطنيهم، وهم الذين يسخرون ثروات بلدانهم لإستثمارها في تحقيق مصالح الآخرين، بل يتحولون إلى موجودات كارتونية متنعمة بالمناصب، وأسيادهم يديرون شؤون البلاد ويَسْبونَ العباد.

وتلك حقيقة محنة بعض الأمم والبلدان التي عليها أن ترى بعيون مصالحها ووحدتها الوطنية والإقليمية، لكي تكون وتعاصر؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-05-18 13:35:58.