أقلام حرة

تحية الى شعب المقاومة

khadom almosawiيحتفل الشعب اللبناني هذه الايام، اواسط تموز/ يوليو، بذكرى استمرار المقاومة على العدوان الغاشم على لبنان، منطلقا من ما حصل قبل احد عشر عاما، مستذكرين تاريخهم الكفاحي الطويل ضد الاحتلال ونضالهم المديد ضد العدوان الصهيوني.

بمثل هذه الايام من عام 2006 شن العدو الاسرائيلي حربا شعواء على الشعب في لبنان، استخدم كل اسلحته الفتاكة فيها، بصمت او تخاذل او تواطؤ خليجي، عربي، غربي. صار وصمة عار في جبين المتآمرين يسمهم دون تمييز. وانتهت الحرب بصمود الشعب المقاوم، بارادة خيار المقاومة نهجا واسلوبا للدفاع عن الانسان والعمران والثقة بالنصر والايمان بالعزيمة الثابتة والثوابت الراسخة، التي تجمع على ان هذا العدوان،

هذا الغزو، هذه الحرب، لن تمر ولن تكسب الرهان، وليس غير الهزيمة نهايتها.

ولاكثر من شهر من المقاومة والبطولة والصمود وتلقين العدو دروسا لن ينساها في التصدي والمواجهة ورد العدوان، انتصر شعب المقاومة وتخاذل الغزاة واعوانهم ومن تخادم معهم وانتظر مثلهم راية بيضاء في لبنان.

انتصار شعب المقاومة في لبنان انتصار لخيار ونهج وارادة وتصميم على النصر مهما كانت التضحيات ومهما طالت الاوقات او تمددت المسافات.

فكان الصمود عنوانا وصار النصر خطابا

وها هو شعب لبنان يحتفل اليوم بتلك الملاحم التي سطرها، ممجدا دماء الشهداء ومصرا على خياره، ودائما لديه النصر صبر ساعة.

تحية كفاحية الى

شعب المقاومة في لبنان في هذه الذكرى،

ولكل الصامدين والمقاومين في كل الوطن العربي،

وخصوصا الان في القدس الشريف

 

كاظم الموسوي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-07-17 06:00:13.