أقلام حرة

رئيس الوقف الشيعي صانع الكراهية الدينية في زمن داعش

salim alhasani2رئيس الوقف الشيعي علاء الدين الموسوي، رجل تجارة بارع، استطاع ان ينجح في استغلال زيه الديني ليدخل عالم المال، ويحشر نفسه في أوساط الحوزة، متنقلاً على عدة بلدان، موطداً علاقاته مع أصحاب النفوذ والثروة.

بعمامته السوداء التي ترمز الى نسبه الهاشمي، استطاع علاء الدين الموسوي ان يتقدم في تجارته الدينية، وذلك من خلال الخرافة والتخلف ليجني المزيد من الأموال والشهرة والاتباع، فكان المدافع الشديد عن التطبير والزنجيل والطبول والزحف على أربع وما الى ذلك من ممارسات تشوّه الثورة الحسينية. وهو هدف يعيش عليه، فلا أبغض على قلبه من الوعي، إنه يريد للناس أن تعيش على التخلف والخرافة، فهذا هو باب الارتزاق اليسير له ولأمثاله.

اختزل علاء الدين الموسوي الهندي، الشيعة بمقولته المشهورة في جموع من المتخلفين: (إن الذي لا يطبر ليس شيعيا). وكتعبير منه على إيمانه العميق وإخلاصه لهذا الشعار، فقد كان يستورد السيوف والقامات من ايران، ويوزعها على بسطاء الشيعة، ليسهّل عليهم مهمة تحويل الثورة الحسينية من رفض الظلم الى ممارسات مقززة تستفرغ الثورة من مضمونها الحقيقي.

ليس غريباً على رجل مثله ان يحرّض على الكراهية ضد المسيحيين والديانات الأخرى، ويطلق عليهم وصف الكفار ويدعو الى قتالهم وقتلهم، فالذي يرى ان الشيعي الواعي ليس شيعياً، فمن الطبيعي أن يرى المسيحي والصابئي والإيزدي كائناً يجب قتله، في تحريف متعمد لمفاهيم الإسلام ومعاني القرآن الكريم في التسامح والسلام.

حين تولى رئاسة ديوان الوقف الشيعي، صار الهندي مبسوط اليد، فقد انضم الى جوقة المسؤولين الحكوميين، التي تشترك في الفساد المالي والإداري، وهنا كان الهندي أكثر منهم براعة، فقد عمل على استغلال الدين وتشويه قيمه العليا، ليجعله تحت تصرفه، والدين اطار يتسع للاستغلال لمن يجيد مهنة التجارة الدينية، فراح يقصي الواعين من ديوان الوقف، ويستبدلهم باتباعه من أنصار التخلف والخرافة، ويقتطع الأراضي الكبيرة ليبني عليها المنتجعات، فيما يعيش المواطن العراقي في احياء الصفيح والبيوت الخالية من الخدمات، ويجلس أرباب العوائل على أرصفة البطالة يقلّبون النظر بين قصور المسؤولين الشامخة، وبين أكوام القمامة، ثم يرسلون نظراتهم الى صدورهم المنهكة بالحزن والهموم، فيطلقون حسرة خافتة يسمعها الكون بأسره.

واكتشف علاء الدين الهندي، ان السكوت عن الفساد والفاسدين في الدولة العراقية سيكون معه خَرَساً، بحكم صفته الدينية وموقعه الرسمي في مؤسسة شيعية، فأقدم على تحويل المساجد المهمة الى مصادر تجارية، كما فعل ذلك مع جامع الرحمن، حيث اقتطع مساحة كبيرة منه قدرها (مائة دونم)، وعقد صفقة مشبوهة مع شركة (أبراج المستقبل) لإقامة منتجعات سياحية وتجارية يجني من ورائها المال الحرام، من ظهر المسجد الذي جعله الله مكاناً للعبادة.

وراح علاء الهندي يسنّ القوانين بنفسه، ويصدر القرارات بحرية وأمان، فجعل من كلية الامام الكاظم التابعة للوقف الشيعي، مصدراً خالصاً لمصروفاته الشخصية، وتُقدر أرباحها الصافية من أجور الطلبة المساكين مليار دينار عراقي سنوياً. كما أنشأ في مناطق عدة من المدن المقدسة المنتجعات والأماكن الفاخرة بالتعاقد من رجال أعمال في صفقات مشبوهة، ليكون بذلك رجل العقارات البارز المتستر تحت العمامة، أو بعبارة ادق مشهورة: لص يضع عمامة.

...

لجنة الأوقاف البرلمانية وهي المسؤولة عن مراقبة شؤون الأوقاف وما يجري فيه، تقف منه موقف الخائف أو المجامل أو الطامع أو المنتفع، فالبرلمانيون لهم حساباتهم التي عرفها المواطن على مدى السنوات الماضية، فلا يتخذ البرلماني موقفاً ضد الفساد، لأنه لا يريد ان يفتح على نفسه أو على كتلته باباً يصعب السيطرة عليه، ضمن اتفاقية التستر المتبادل على الفساد التي يعتمدها البرلمانيون جميعاً.

شخص مثل علاء الدين الهندي، لا يحتاج الى تحقيق وتدقيق، فهو واضح في توجهاته المعادية لأي حركة وعي إسلامي، فهو قطب من أقطاب الخرافة وصانع من صناع التخلف.

فعندما كان المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله، يطرح مشروع دولة الانسان في لبنان، ومشروع الحوار الإسلامي ـ المسيحي، وصار ذلك حديث الأوساط الثقافية، برز علاء الدين الهندي رافعاً حربة الفتنة، فحمل لواء الحرب الشعواء على فضل الله، وكانت آلة حربه الخرافة وتشويه الحقائق، وهي مهنته التي يجيد احترافها، وكانت الأموال التي يختزنها، قد سخّرها لهذا الغرض، فتبنى طباعة كتب التخلف وتوزيعها على نطاق واسع.

هي فترة داعش مثلما هي فترة علاء الدين الهندي وامثاله، فالصوت الأكثر سماعاً والأسرع انتشار، هو صوت الكراهية، فيما تتلاشى صرخات الداعين الى التسامح والسلام، في هذا الضجيج الصاخب.

 

سليم الحسني

 

تعليقات (5)

  1. علي جعفر

انا لله وانا اليه راجعون على هذه المصائب التي تحل بالاسلام. اللهم عجل لوليك المهدي الفرج. علاء الدين الهندي يضيف ركنا جديدا لمذهب التشيع وهو التطبير وكبيرهم الذي علمهم السحر الشيخ ترامب سوف يحاضر عن الاسلام امام زعماء المسلمين في مملكة الارهاب السعودية . فيالله وياللمسلمين.

 
  1. ابو سجاد

ان علاء الهندي رجل دين ومعتمر العمامة وبالتاكيد درس وتخرج من الحوزة العلمية في النجف الاشرف التي ترفدنا دوما بالمتخلفين والفاسدين وهومن الذين يعتلون المنبر الحسيني فبالتاكيد هذه الحوزة هي المسؤولة عن هذا المعتوه وغيره وهي التي تستطيع ابعاده او تحجيمه اذا ماارادت ذلك بفتوة تصدر من احد المراجع او مهاجمته من خلال خطبة الجمعة لكنها لن تفعلها تخشى ان يفتضح امرها بفضائية مهدي الكربلائي التي تم غلقها بعدما فشل في ادارتها وهدر الثلاثة مليارت دينار من اموال الشعب العراقي المسلم وسيبقى الامر متجاهلا من قبل المرجعية ضمن اتفاقية التستر المتبادل على الفساد كما اسلفت حضرتك

 
  1. صلاح التميمي

اسال السيد الهندي علاء انت يا علاء طبرت ولومره واحده على الحسين اذهب وروج بضاعتك بين افراد شعبك الذين هم من امثالك

 
  1. علي حمودي

لماذا هندي رئيسا لمؤسسة مالية عراقية.هل يستطيع عراقي ان يكون رئيسا لاي مؤسسة هندية مهما قل شأنها؟ اصحوا يا عراقيين قبل فوات الاوان.

 

يقال أن السيد علاء الموسوي ... أو الهندي كما يشاع قد نظم له أضبارة خاصة بتجاوزاته المالية والأدارية لغرض أحالته الى ألأستجواب والمسألة في مجلس النواب العراقي .... ومن هذه التجاوزات المالية المضحكة والتي تدل على تفاهة الرجل ونرجسيته وشرهه بأكل المال الحرام والذي يجلس على كرسي دائرة الوقف الشيعي منذ عدة سنين مضت ... أن قيمة مصروفات مكتبه الشخصي في ديوان الوقف الشيعي على وجبة الفطور فقط قدرت بأكثر من مليون ونصف دينار عراقي أي أنه يتزقنب بخمسين الف دينار يوميا وعلى أكلة القيمر والكاهي فقط .... فقس ياسيدي الكريم على ذلك ... وكيف أن شخصيات تافهة تتربع على كيان دوائر حساسة ومهمة في الدولة العراقية تحمل هذه البذرات من الشر وألأنانية والذوق المعدوم ... ونعود الى قضية استجوابه الذي أوقفت وقيدت ضد مجهول ...؟؟ حيث تشير الوقائع والحقائق على ان السيد همام حمودي النائب ألأول لرئاسة مجلس النواب العراقي هو الذي له اليد العليا في تأخير ووقف أستجوابه في البرلمان العراقي لحسابات سياسية كون أن الجهة التي رشحته الى هذا المنصب لا تريد من وراؤه خسارة مريديها وجماهيرها ... فيما لو تمت أقالته من المنصب لأنه محسوب عليها ... علما بأن السيد الهندي أو الموسوي هو من له اليد الطولى في عدم ترويج وايقاف ومنع كتب الداعية والمفكر ألأسلامي فضل الله في معرض الكتاب الذي نظمته دائرة الوقف الشيعي مؤخرا .

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-05-17 08:05:40.