أقلام حرة

كل الذي يجري بسببكم ايها الشيوعيين!

abdulamir alebadiهل حكم الشيوعيون يوما العراق وتولو ادارة الدولة العراقية او شكلوا وزارة وادارواموسسات الدولة او دخلوا السجون بسبب العمالة لدولة ما او اتهموا بسرقة اموال الشعب او شنوا حربا على الدول المجاورة للعراق وللعلم ان الحزب الشيوعي لم يمنح اجازة بالعمل العلني حتى اوقات عبدالكريم قاسم

نعم كان المد شيوعي في تلك الفترة وهذ اليس في العراق بل في عموم البلدان العربية لكنهم لم يستلموا سلطة بل كان الحشد الجماهيري يمثل سلطتهم ومنهم انبثق الاف الادباء والمفكرين والشعراء ورجال العلم والمعرفة وتلك مرحلة تحسب للظروف التي خدمت حركتهم

هنا يكمن السبب الرئيسي وراء معاداة الشيوعية والشيوعيين ابتداء من حزب البعث واتباعه القومجية احفاد عبدالناصر الذي اشارت حتى وكالة المخابرات الاميركية الى توكيله دور محاربة الشيوعية وبمختلف الطرق حيث ان ثورة ١٤تموز كانت قاصمة للشركات الامبريالية النفطية  كون الثورة حفزت شعوب الشرق الاوسط على الانتفاضة في عموم الوطن العربي وكان اليسار والشيوعية جزء من هذا المد تحت اسطوانة القومية والتدين تجمعت القوى العروبية والاسلاموية معا لترفع شعار محاربة الشيوعية بدفع مخابراتي بريطاني اميركي صهيوني حتى اجهضت الثورة وراح ضحية احداث شباط الاسود الاف من الضحايا والشهداء ودخلت البلاد في كارثة لم ننجو منها لحد الان وفي الوقت الذي يتهم فيه الشيوعيين بردع مايسمى احداث الموصل وكركوك من قبل الزعيم والشيوعيين اقول انهم كانوا ضد مسيرة الثورة متعاونيين مع جمال وهذا ما اشارت له ادبيات بطاطو وحسن العلوي وهما ليسوشيوعيين وهنا اقول الم يحمل اهالي الموصل السلاح الان الى جنب الدواعش افلا يستحقون الجزاء اما هذا اليوم غير ذاك اليوم ولان الزعيم كان وطنيا خالصا ضرب كل رجال الشعوذة من الرجعيين والقوميين لذلك تنبري اراء البعض ممن توارثوا الاخبار بالتواتر الفج عن طريق مجموعة من الجهلة الذين لا زالوا متمسكين بالدفاع عن البعث وعن صدام ولو شهدت احداث الموصل وكركوك اي انتصار لكانت الدماء ربما سالت اكثر من شباط الاسود ولكان الشواف والطبقجلي على خطى علي صالح السعدي وفؤاد الركابي ورفعت الحاج سري وهم امتداد لمؤامرة جعلت العراق الى يومنا هذا يدفع ثمنا باهضا

والقاعدة والدواعش والبعث ومن مارس الارهاب على شعبنا هم نفس فصيلة بعثيي وقومجية تلك الفترة

اذن للانصاف لا وجه للمقارنة بين الشيوعيين وهولاء القتلة الا في خلد السذج والذين لم يقراوا التاريخ جيدا او ان لهم حنيين للبعث الفاشي

وما حصل بعد سقوط صدام اتحدى اي شخص يشير لقيام شيوعي واحد بالقتل والانتقام او الفساد حيث هذه ثقافة تتأصل لدى الانسان من خزينه الفكري واذا كان البعض يقول الشيوعيين لو استلمواالسلطه لمارسوا نفس الاسلوب  وهذا افتراض الكسالى ومن يجد في نفسة الضعف والوهن والفساد فيرى الاخرين على نمطه نعم لا يوجد اطلاق ولكن حزبا انجب الاف الابطال والمناضلين والاف من الشهداء لهم اسمى من سهام الزيف والبطلان

الشيوعيون خلاصة الوطنية على الرغم ممن يعوي على سطح القمر

 

عبدالامير العبادي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-07-17 05:47:06.