أقلام حرة

مجالس المحافظات .. غربلها أبو يسر

مع إنتهاء عمل مجالس المحافظات دستوريا، وبعد أربعة عشر عاما من تدهور وضياع محافظاتنا، ونهب أموال الشعب المنكوب، هذه دعوة صادقة الى رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي الى غربلة وإعادة هيكلة مجالس الفساد والنهب والتربح على حساب المواطن، وأستنزاف لكل قدراته .. وأعتقد جازما، أن الوقت حان، لاجتثاث هذا العدد المأساوي من أعضاء مجالس المحافظات وتقليصه، وجعله بالحد المطلوب واقعيا .. والنظر  في أعداد المحافظين ونوابهم ومعاونيهم، وجيوش حماياتهم الاسطورية ..

كل الشعب العراقي، متفق أن المحاصصة، هي السرطان الذي نخر جسد العراقيين، وصارت وباءا مزمنا، والخلاص منها، يكمن في مواجهتها، بأصدار تشريعات جديدة، تحد من هذا الكم من العجزة  والفاشلين في إدارة محافظاتهم المنكوبة، وأن يكون لرئيس مجلس الوزراء، الحق بتغيير القانون السئ الصيت 21  لسنة 2008 المعدل، والغاء مجالس الاقضية والنواحي، والعودة الى القوانين السابقة التي لا ترهق خزينة الحكومات، لان الشعب العراقي سئم وضجر من هؤلاء الذين جلبتهم أحزابهم وكتلهم المارقة في نهب أمواله، والانتخابات  المقبلة ستكون الفيصل لكل من تسول له نفسه، العبث بقدرات العراق والعراقيين ..

447 مقعدا، تصوروا هذه الخرافة، التي تحتاج الى واردات ثلاثة أبار نفطية، حتى تسد رواتبهم ومميزاتهم وحماياتهم، وما خفي كان أعظم ..ألا يجدر بأن تفكر حكومة العبادي بأصلاح هذا الخلل الفتاك، الذي لو استمر لسنتين متتاليتين، فأن أموال صندوق النقد الدولي كلها، لا تكفي لسد رواتب هؤلاء المنافقين والدجالين ..

إذن، غربلها أبو يسر، وتوكل على الله …...

مؤيد حميد

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-19 05:01:40.