الاستاذ ماجد الغرباوي المحترم

الاخوة والاخوات هيئة التحرير والادارة

تحية طيبة

اتقدم لكم بالتهاني على مساعيكم لتطوير وتجديد والانطلاقة الجديدة لموقع المثقف الباهر ..

سواء أكانت رحلتنا معكم يوميا أو متقطعة، فانها رحلة عمر فيها احتفالية الثقافة والابداع، لتجارب قامات مبدعة من المثقفين وشخصيات ملهمة لنا بالتواصل مع الحياة كقيمة لابد ان نعيشها، واضاءة على أسباب وجودنا في الكون مثلما اراد لنا الله عزوجل ..

انها فرصة الاستمتاع والفرح وان كانت المأساة لا نظير لها والحزن مثاليا ..

ان صناعة الثقافة الملتزمة بحرية الرأي، هذا كل ما نحتاج له كي نعرف انفسنا ونعرف الله عزوجل ..

موقعكم ومثيلاته من المواقع، يمنحنا المزيد من الثقة بالنفس والأجيال القادمة، ومن خيارات الوعي لنهضة معاصرة فكرا ومدنيا وارثا حضاريا مستقبليا طال الزمن او قصر، كيما يكون قلمنا متفاخرا بها، ولربما لم نعشها أو نشهد أيامها الاتية ..

ولكن من خلالها نستكشف المستقبل، ومن أجلها نحفز الاطلاع والمتابعة واليها نحفز التفضيل، لأن لها بريق أمل في أفق دامس ..

هكذا ارى هذا الجهد وامثاله، رغم التحديات في كل جهة نتجهها، سواء الوطن المهجر او الوطن الام..

انها ستراتيجية القامات المبدعة المبادرة كي ما توفر الأمل وتصنع التفاءل..

هكذا استعرض معكم الرغبة بما نبحث عنه ..

بورك مسعاكم وتقبلوا تهانينا بتجديد الموقع

وكل عام وانتم بالف بخير في الذكرى القادمة تاسيس الموقع

اخوكم

بهاء الدين الخاقاني

foundationI. Purpose: Almothaqaf Arabic Association is a private non-governmental organization concerned with
the cultivation

 

 of knowledge, and carries out its activities in the fields of culture, thought, literature and the arts. Established and headquartered in the city of Sydney, Australia, and operates through Almothaqaf Journal on its own domain on the internet, almothaqaf.com.

 

The founding of Almithaqaf Arabic Association was announced on the 5th day of January, 2010,  to meet current demands of  the media work, and in response to the imperative need for promoting, strengthening and propagating a culture of tolerance, community spirit and solidarity , as well as to create institutional centrality to manage and coordinate its different activities  in an organized manner.. After operating continuously for three years as Almothaqaf Journal on the Internet, other activities emerged that created the need for a foundation to manage its affairs and carry out its activities.

 

Almothaqaf Arabic Association is an independent entity that rejects violence and religious condemnation, as well as religious and political extremism; and of a vision that is distinct and distant from the ideological fragmentations and all divisions and particulars that undermine the dignity of the individual and the society as a whole.  Also, The Association seeks the substantiation of humanitarian values by promoting a culture of tolerance, charity and brotherhood, recognizing the unity of human destiny.

 

II. Management:

Along with the management of the Association, an advisory board takes the responsibility of providing wisdom and guidance in the design of its institutional policies, and in the planning for future projects; a group of elite intellectuals will be representing theAssociation in the conduct of its activities outside Australia, which aim to deepen the cultural ties among members of the unified social entity.

 

  III. Principles of Almothaqaf Arabic Association

? We believe in multilateralism and the other opinion.

 

? We call for coexistence among different religions and cultures.

 

? We adopt the values of: tolerance, freedom, democracy and human rights.

 

? We stand strongly against violence, incitement, and religious condemnation.

 

? We reject the antagonistic sectarian and ideological discourse.

 

? We contribute to the deepening of the mode of dialogue and understanding in accordance with the fundamental principles derived from the divine teachings and worldly laws.

 

? We attend to the intellectual and his/her attitude and viewpoints regarding current events and challenges, and make known his/her achievements, work and projects.

 

Majid Al-Gharbawy, President

Almothaqaf Arabic Association 

 

 

 

chaleb al shabanderمؤسسة المثقف في سيدني – استراليا تختار الاستاذ غالب الشابندر  سفيرا للسلام لعام 2016، وفي ما يلي نص كتاب التنصيب:

  

الأستاذ غالب الشابندر المحترم

الثقافة رسالة محبة وتسامح  .. والمثقفون رسل سلام للبشرية جمعاء

قررت مؤسسة المثقف المشاركة رمزيا في تعضيد السلام بين الشعوب والقوميات، وإشاعة قيم التسامح بين الأديان والمذاهب والثقافات، انطلاقا من مسؤوليتنا تجاه مجتمعاتنا، وحرصا منا على وحدتها، التي استهدفتها قوى الظلام والتسلط من خلال إثارة النعرات الطائفية، والتفرقة العنصرية، واستغلال الأزمات السياسية والأمنية والخدمية. إن مساهمتنا الرمزية في تعضيد السلام تأكيد على التزام المثقف بمسؤوليته تجاه شعبه ووطنه، وعدم الاكتفاء بالكتابة والتنظير بمعزل عن الواقع وحاجته الماسة لوعيه ورؤيته الثاقبة.

من هذا المنطلق تم اختياركم سفيرا للسلام لعام 2016، ممثلا لمؤسسة المثقف في الأوساط الثقافية، والنشاطات الإنسانية، لما تتمتع به شخصيتكم من خصائص ومقومات إنسانية نأمل أن تساهم في ترسيخ قيم التسامح. وقد خصصت لكم لانجاز مهمتكم:

قلادة السلام لعام 2016

 نأمل من جميع المؤسسات والجمعيات الإنسانية والثقافية، التعاون معه من أجل انجاز مهمته.

 

ماجد الغرباوي

مؤسسة المثقف

6 / 6 / 2016

ambassador of peace ghalib

 

GHALIB

 

foundationمؤسسة المثقف العربي، مؤسسة غير حكومية، تعنى بالشأن المعرفي، وتمارس نشاطها في مجالات الثقافة والفكر والأدب والفنون. تتخذ من مدينة سيدني الأسترالية مكتبا رئيسا لها، ومن صحيفة المثقف موقعا على الشبكة العنكبوتية.

 

جاء الإعلان عن تأسيس مؤسسة المثقف العربي في 05/01/2010م استجابة لمتطلبات العمل الإعلامي الراهنة، وتلبية لضرورات نشر وتعزيز وإشاعة ثقافة التسامح والمحبة والتكافل، وإيجاد مركزية مؤسساتية تضمن ترابط الأعمال الصادرة عنها، ووضعها في سياق العمل المنظم. فبعد عمل متواصل لثلاث سنوات في صحيفة المثقف انبثقت نشاطات اخرى، تطلبت وجود مؤسسة لإدارة شؤونها وتسيير أعمالها .

 

ومؤسسة المثقف العربي جهة مستقلة، تـرفض العنف والتكفير،  والتطرف المذهبي والسياسي، وتستقل برؤية بعيدا عن تشظيات الأيديولوجيا وكل الإنقسامات والخصوصيات التي تنال من كرامة الفرد والمجتمع. ساعية إلى ترسيخ قيم الانسان عبر إشاعة ثقافة التسامح والمحبة والأخوة ووحدة المصير البشري .

 

ينبثق عن إدارة المؤسسة مجلس استشاري، يساهم في ترشيد سياسية المؤسسة، والتخطيط لمشاريعها المستقبلية، كما ستمثل نشاطات المؤسسة خارج استراليا نخبة من المثقفين، سعيا منهم لتعميق الأواصر الثقافية بين أبناء الكيان المجتمعي المتحد .

 

مبادئ مؤسسة المثقف العربي

- نؤمن بالتعددية والرأي الآخر .

- ندعو للتعايش بين الأديان والثقافات .

- نتبنى قيم: التسامح، والحرية، والديمقراطية، وحقوق الانسان .

- نحارب العنف والتحريض والتكفير .

- نرفض الخطاب الطائفي والأيديولوجي المحرض .

- نساهم في تعميق لغة الحوار والتفاهم وفق الثوابت الأساسية المستمدة من تعاليم السماء وقوانين الأرض .

- نعنى بالمثقف ومواقفه إزاء الأحداث و التحديات، ونعرف بإنجازاته وأعماله ومشاريعه .

  

   ماجد الغرباوي

مؤسسة المثقف العربي

  

asmaa mohamadmustafaتحت شعار "بغداد تنضم الى شبكة المدن الإبداعية التابعة لليونسكو"، ولمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاقها أقامت مؤسسة المثقف، بالتعاون مع دار الكتب والوثائق، لمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيسها، احتفالية صباح يوم الخميس، الثاني من حزيران الجاري، في قاعة الشاعرة الرائدة نازك الملائكة في الدار .

almothaqaf10-26

استهل الاحتفال، بعرض سيرة مؤسسة المثقف ومبادئها وأهدافها، وكلمة ترحيبية لمدير عام دار الكتب والوثائق الدكتور علاء أبو الحسن العلّاق، قرأتها بالنيابة عنه عريفة الحفل الإعلامية أسماء محمد مصطفى مدير قسم العلاقات والإعلام للدار، وجاء في الكلمة:

almothaqaf10-7"نتمنى إطلالتكم على العراق في العام المقبل هنا في هذه الدار، فأنتم رسائل سلام تحلق الى مديات أبعد من المدى الذي نحن فيه، تنقلون حضارتنا وتراثنا وثقافتنا، وبالتأكيد، أنتم خير من يمثل العراق بالثقافة والأقلام الحرة التي تستقطبونها، ودائما نوصيكم بأن تكون دعواتكم دعوات محبة تحملون أغصان زيتون لتنقلوا الصورة الحقيقية للإنسان الذي عانى سنوات طوال من القسوة والظلم ولم يشعر بالاستقرار طوال 40 عاما مضت، وأنتم من اعلنتم ورفضتم ذلك الظلم وتلك القسوة، من خلال رفدكم شتى أصناف العلوم والمعرفة بأقلامكم الحرة الأبية، متخذين من التسامح رسالة، تعلو الى سماء المحبة بعيدا عن شتى صنوف التفرقة والكراهية، من خلال أقلامكم المليئة بالمحبة والتي تطلق البهجة في نفوس من يقرأ لكم، فتحية لتلك الأقلام الحرة وعيدا مباركا في عامكم العاشر وقد إتخذتم من  بيتا من بيوت العلم والحضارة والتراث مسرحا لاحتفالكم، لأنكم شعرتم بأنّ عبق الحضارة وذاكرة التراث ورائحة الحبر والورق هنا .. هنا في دار الكتب والوثائق حيث تسكن كل الكتابات في بيئتها الآمنة .. نبارك لكم عيدكم ونتمنى أن يكون عيدكم المقبل في هذا المكان مرة أخرى معتقدين أن هذا المكان يشعركم بالدفء والحنان والتواصل والامتداد " .

 almothaqaf10-22

كما قُرأت في الاحتفالية تهنئة المدير العام لدار العلاقات الثقافية العامة السيد فلاح حسن شاكر وجهها الى مؤسسة المثقف، وجاء فيها:

" لمناسبة الذكرى السنوية العاشرة على إطلاق عمل مؤسستكم (مؤسسة المثقف) في الثاني من حزيران يسرنا أن نقدم لكم وللعاملين في ملاك هذه المؤسسة تهانينا الخالصة والصادقة آملين من مؤسستكم أن تبذل كل مساعيها لمافيه الخير والمحبة والسلام في عموم ربوع البلاد، متمنين لكم دوام النجاح والموفقية آملين استمرار التواصل معنا لخدمة ثقافة بلدنا الحبيب " .

 almothaqaf10-21ثم قرأ السيد زاحم جهاد مطر كلمة رئيس مؤسسة المثقف الاستاذ ماجد الغرباوي، جاء فيها: من دواعي السرور أن نلتقي ثانية على أرض الوطن، وفي بغداد العاصمة تحديداً، مدينة الحضارة والفكر والأدب والفن، لمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس المثقف، تلك المؤسسة التي أعلنت صحيفتها عند الانطلاق في 6 – 6 – 2006 بأنها: (صحيفة مستقلة، تُعنى بالمثقفِ ومواقفِهِ أزاء الأحداث والتحديات). فالمثقف رسالة قبل أن تكون مؤسسة أو صحيفة، رسالة طموحة نحو غدٍ يستمد مقوماته الحضارية من مبادئ حقوق الانسان، قيم التعددية، ثقافة التسامح، والاعتراف بالآخر شريكا حقيقيا لنا في الحياة. وهدف الصحيفة التوفّر على فضاء يستوعب أحلام المثقف في التحرر من ربقة الاضطهاد والاستبداد والتهميش ومقص الرقيب، كي يكون وفياً لوظيفته، ويساهم في ترشيد الوعي من خلال أفكاره وآرائه ومواقفه، بعيداً عن إكراهات الاستبداد الديني والسياسي والاجتماعي. ثم راح يطل على مسيرة المثقف مؤسسة وصحيفة عبر مشاريعها ونشاطاتها، مستذكرا مسيرة عقد من العمل، بمعية نخبة من الكتاب والكاتبات. بعد ذلك حيا الحضور وهنأ المكرمين، واختتم كلمته: تقديري واحترامي لكل من حضر احتفاء بمرور عشر سنوات على تأسيس المثقف. وإذا كانت الظروف قد حالت دون حضوري شخصيا في هذه المناسبة العزيزة على نفسي، فاني أكبر فيكم روح الوفاء، وأشكر حضوركم الذي زاد الحفل بهجة وسرورا.

 almothaqaf10-36 

وكان للقصيدة حضورها حيث اعتلى منصة الشعر كل من الشعراء نضال القاضي وقاسم سعودي والدكتورة راوية الشاعر وفلاح الشابندر .

almothaqaf10-13وقدم الباحث الأكاديمي الدكتور سعد ياسين يوسف دراسة خلال الاحتفالية  بعنوان  (الإعلام الألكتروني ..صحيفة المثقف أنموذجا) تناول فيها نشأت الإعلام الألكتروني وبداياته الأولى بفضل التطور التقني الكبير الذي حصل في مجال صناعة الحاسبات الألكترونية وظهور الإنترنيت وما فتحه من آفاق واسعة لظهور وسائل اتصال غير تقليدية غيرت وجه العالم وأنماط حياتنا اليومية .

وأضاف الى حديثه أن لشيوع وسائط الإعلام الجديد واستخدامها من جانب الجمهور، علاقة غير قابلة للشك في ميلاد عصر إتصالي جديد أطلق عليه البعض عدداً من المسميات مثل: العالم الإفتراضي، الإتصال الرقمي .. وغيرها من التعبيرات، والتي تعبر عن ظاهرة إنسانية تقنية واحدة، فالإعلام الجديد ساهم في إعادة تشكيل الأنماط التواصلية التقليدية القديمة القائمة على احتكار النخب السياسية والثقافية لوسائط الإعلام وباقي وسائل التعبير في الفضاء العام .

واستعرض الباحث سمات الإعلام الإلكتروني وأشكاله وقال:        

almothaqaf10-38

في ظل المرونة العالية التي تتيحها وسائل الإعلام الألكتروني فقد تعددت أشكال النشر الإلكتروني وأتخذت صيغا عدة في حياتنا اليومية مثل الصيغ الألكترونية التقليدية كالقرص المضغوط والكتاب الألكتروني والصحيفة الألكترونية والمجلة الألكترونية، وهناك صيغ ألكترونية حديثة أصبحت تُستخدم بكثرة في الفترة الأخيرة بينها مشاركة الملفات، والبودكاست، والمدونات، والبرمجيات التعاونية فضلا عن نظام إدارة المحتوى .

almothaqaf10-4

وتحدث الدكتور سعد ياسين يوسف متناولا ثلاثة  من أشكال الإعلام الألكتروني هي الصحافة الألكترونية والكتاب الألكتروني والتلفزيون التفاعلي  لما لها من أهمية في تعزيز الجانب الإعلامي والثقافي والعلمي .

وخلال تحليله لمضامين أخبار وتقارير وموضوعات صحيفة المثقف الإلكترونية أكد الباحث أنَّ قراءة متبصرة لمضامين صحيفة المثقف وتحليل لمضامين خطابها الفكري والثقافي نجدها قد وضعت لنفسها جملة من المبادئ والثوابت التي تؤطر بها سعيها نحو إشاعة الإبداع وترصينه على وفق رؤية انسانية وقيمية تحترم الإنسان وتسمو به إلى العطاء واحترام وجوده كصانع للحضارات وسببا من أسباب استقرار الأمن والسلام في هذه المعمورة، وهي ذاتها قيم ومبادئ المؤسسة ككل باعتبار أنَّ الصحيفة شكل أساس من أشكال الإعلام الألكتروني للمؤسسة .

almothaqaf10-23

وأضاف الى حديثه أنّ  مؤسسة المثقف استطاعت أنْ تستقطب عبر هذه الأبواب خيرة كتاب المقالات المعروفين من الكتاب والصحفيين والمحللين والأساتذة الأكاديميين في فروع العلم والمعرفة الفكرية والإنسانية وهذا ما لايمكن أن تحققه أيّة صحيفة ورقية مهما بذلت من جهود وأموال .

almothaqaf10-وخلال دراسته لتقارير المثقف وجد الباحث أن مفردة تقارير قد توحي  للمتلقي في الصحف الورقية انها تلك التقارير التي تتناول الجوانب الإخبارية السياسية والاقتصادية والثقافية مكتوبة على ورق الجريدة في حقول خاصة .. ولكن التقارير هنا تضمنت جانبا من أهم جوانب الإعلام الألكتروني الحديث تمثل هنا بدمج الصحيفة بالتلفزيون وذلك من خلال بوابة يوتيوب المثقف والتي ضمت العديد من أفلام اليوتيوب التي انتقتها المثقف بشكل يتلاءم وسياستها العامة .

كما توفرت المثقف على  مظهر آخر من مظاهر النشر الألكتروني الحديث تمثل ببوابة مكتبة المثقف المحملة بثمانية وسبعين كتابا إلكترونيا في مختلف مجالات الإبداع الفكري والثقافي والسياسي .

وخلص الباحث في دراسته الى أنَّ  صحيفة المثقف العربي تعد أنموذجا متميزا في مجال الإعلام الإلكتروني إلى almothaqaf10-3جانب أخواتها من المواقع العراقية والعربية المنتشرة على شبكة الإنترنيت، من خلال تمثلها لمتطلبات الإعلام الإلكتروني واشتراطاته الحديثة بدمجها بين وسائل الإعلام المقروءة من جهة والمسموعة والمرئية من جهة أخرى، والتفاعل الآني مع جمهور المتلقين، كما إنها نجحت في  استقطابها لنخبة من الكتاب الأكاديميين والمبدعين المميزين الذين يواصلون الكتابة في صفحاتها في مختلف المجالات الفكرية والثقافية وجذب جمهور واسع من الزائرين والمتصفحين لصفحاتها قياسا بالمواقع الألكترونية الأخرى .

وأوصى الدكتور سعد ياسين يوسف في ختام دراسته بجملة من التوصيات منها: ضرورة استثمار مجتمعاتنا العربية  التطور السريع لتقنيات الإعلام الإلكتروني بما يخدم التنمية البشرية في مجالات التعليم والطب  فضلا عن مجالاته الأخرى وبث الوعي بين الشباب والفئات العمرية الصغيرة منهم في كيفية التعامل مع هذه التقنيات بما لاينعكس سلبا عليهم ويُحدث حالة من الافتراق بين الواقع المعاش والواقع الافتراضي الذي يوفره الإنترنيت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي .

almothaqaf10-2كما أوصى  بخلق مهارات علمية جديدة مؤهلة أكاديميا لتطوير هذه التقنيات وعدم التعامل معها بشكل المتلقي السلبي لمعطيات الحضارة الغربية وإعداد المناهج العلمية وتدريسها في المراحل الدراسية كافة من أجل إشاعة المعرفة بمعطيات هذا التقدم التقني وتدريب طلبة كليات وأقسام الإعلام في الجامعات العراقية على الأنماط الجديدة من تقنيات الإعلام الألكتروني وسبل التعامل معه برؤية متقدمة ودعم وتشجيع المواقع الإلكتروني العراقية والعربية لتأخذ دورها في عملية تجسير الهوة بين المجتمعات الإنسانية واشاعة الوعي بحرية  الرأي والرأي الآخر والسعي إلى التفاعل الثقافي والحضاري والإنساني .

وأكد في توصياته على توفير الدعم من قبل المؤسسات الرسمية المعنية بالعملية الإتصالية والإعلامية للمواقع الرصينة ومتابعتها، ودعمها بشتى الطرق لتمكينها من مواصلة نهجها الفكري والثقافي لبناء المجتمع وإطلاق جائزة سنوية  لتكريم المواقع المتميزة في إشاعة قيم وبناء الإنسان واحترام حقوقه وحرياته ونبذ كل ما من شأنه الإساءة لقيمه العليا . 

almothaqaf10-28

وعرض الباحث عناوين إصدارات مؤسسة المثقف العربي:

- تجليات الحنين .. في تكريم الشاعر يحيى السماوي

- الضد النوعي للاستبداد

almothaqaf10-48استفهامات حول جدوى المشروع السياسي الديني ... ماجد الغرباوي

- امرأة بين حضارتين ... حوار مفتوح مع ا. د. إنعام الهاشمي

- د.عبد الرضا عليّ .. رحلة  متوهّجة  في فضاءِ النقد والدرسِ الأكاديمي

- جذِلاً .. بينَ سِربِ السنونو .. سعد الحجّي

- وفاء عبد الرزاق .. أفق بين التكثيف والتجريب

- شوكت الربيعي .. فضاء إبداعي متوهج

- مدارات ايديولوجية .. حوار مفتوح مع الاستاذ سلام كاظم فرج

- الشيخ محمد حسين النائي .. منظّر الحركة الدستورية .. ماجد الغرباوي

- أيلول وضوء القمر .. د. هناء القاضي

almothaqaf10-18- أدخلُ جسدي أدخلُكم .. وفاء عبد الرزاق

- غرّيد القصب ... سنية عبد عون رشو

- تعالى لأبحثَ فيك عنّي .. يحيى السماوي

- مدخل إلى الضوء .. وفاء عبد الرزاق

- المتخيل التعبيرى .. د. نادر أحمدعبد الخالق

- منهج الشهيد محمد باقر الصدر في تجديد الفكر الإسلامي .. د. عبد الجبار الرفاعي.

- ترنيمتان لمنفى واحد .. سوزان سامي جميل وأفين ابراهيم

almothaqaf10-17- مطارحات حول الحجاب والزينة في الشرع الإسلامي .. غالب حسن الشابندر

- (مسرحية) رحلة ابن عوف إلى  بلاد الخوف .. محمد تقي جمال الدين

- العُمْرَان البشري الإسلامي .. دراسة تأصيلية في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية .. د. رشيد كُهُوسْ

- في غياب الجواب .. وفاء عبد الرزاق

- أغلال أخرى .. وفاء عبد الرزاق

- وجوه أشباح وأخيلة .. وفاء عبد الرزاق

- إدمان السياسية .. سيرة: من القومية للماركسية للديمقراطية .. جورج كتن

- الزمن المستحيل .. وفاء عبد الرزاق

almothaqaf10-35- حاموت .. وفاء عبد الرزاق

- سطر .. الشارع .. فلاح الشابندر

- توظيف النص القرآني في شعر أحمد مطر .. أ‌. د. محمد ثامر السعدون الحسيني

- البحث عن اللون .. حسن البصام

- العقل .. قراءات في إشكالية العقل عبر المدارس الفلسفية المتنوعة (1) .. غالب حسن الشابندر

- العقل .. قراءات في إشكالية العقل عبر المدارس الفلسفية المتنوعة (2) .. غالب حسن الشابندر

- أنقذتِني مني .. يحيى السماوي

- فنتازيا النّص في كتابات وفاء عبد الرزاق / د. وليد جاسم الزبيدي

- صمغ اسود / وفاء عبد الرزاق

- الطيور المهاجرة ورماد العودة / حوار مفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ

almothaqaf10-47- أنا ليلى حتى الرمقِ الأخيرِ / سوزان عون

- الاغتيال الاموي للبحر (مسرحية) / محمد تقى جمال الدين

- المرأة والقرآن .. حوار في إشكاليات التشريع / د. ماجدة غضبان وماجد الغرباي

- تطوّر المباني الفكريّة للتشيّع / د. حسين المدرسي الطباطبائي

- الحركات الإسلامية .. قراءة نقدية في تجليات الوعي / ماجد الغرباوي

- أشك حتى .. / وفاء عبد الرزاق

- رسالة ... / د. قصي شيخ عسكر

- الشيخ محمد رضا لمظفر وتطور الحركة الاصلاحية في النجف / الشيخ محمد مهدي الآصفي، تقديم: ماجد الغرباوي

- رائد الأدب المعاصر .. دراسة في شعر الشاعر المغترب قصي الشيخ عسكر / د. هدى صحناوي

- جدلية السياسة والوعي .. قراءة في تداعيات السلطة والحكم في العراق / ماجد الغرباوي .

 almothaqaf10-34

ولأن للفرح عنواناً اختارته مؤسسة المثقف في ذكرى تأسيسها فقد قام منظمو الحفل ونخبة من كتاب المثقف بقطع كعكة الاحتفالية .

almothaqaf10-25

  ومن ثم بدأت مراسم توزيع الجوائز والشهادات التقديرية بين نخبة من رموز الأدب والثقافة والإعلام ممن حققوا حضورا واضحا في هذا الميدان الإبداعي الشاسع، وقد تضمنت المراسم منح شهادتين تقديريتين لكل من دار الكتب والوثائق ومديرها العام الدكتور علاء أبو الحسن العلّاق،  فضلا عن منح قلادة السلام للمفكر والباحث غالب الشابندر رمزا للسلام لعام 2016، تسلمها نيابة عنه الشاعر فلاح الشابندر، وجائزة الإبداع للمفكر الدكتور عبد الجبار الرفاعي تقديرا لمنجزه الفكري ومشروعه الكبير في الإصلاح والتجديد، وشهادة تقدير للسيد أحمد الزكي مدير دار العارف للمطبوعات، تقديرا لجهوده في تعضيد إصدارات مؤسسة المثقف، وجائزة المثقف للدكتور محمد ثامر تقديرا لمنجزه في مجال الدراسات والبحوث، وجائزة المثقف للدكتورة أصيل حبة تقديرا لمنجزها في مجال الثقافة الصحية، وجائزة المثقف للدكتور سعد ياسين يوسف تقديرا لمنجزه في مجالي النقد والشعر، وجائزة المثقف للباحث محمد جواد سنبه تقديرا لمنجزه في مجال البحوث والتحليلات السياسية، وجائزة المثقف للصحافية أسماء محمد مصطفى تقديرا لمنجزها في مجال المقال الصحافي، وجائزة المثقف للكاتب راضي المترفي تقديرا لمنجزه الادبي في مجال القصة القصيرة، وجائزة المثقف للشاعر فلاح الشابندر تقديرا لمنجزه في مجال الشعر، وجائزة المثقف للقاص سعد الصالحي تقديرا لمنجزه في مجال القصة  .

almothaqaf10-45

كما جرى توزيع  شهادات تقديرية بين كل من الشعراء نضال القاضي وقاسم سعودي وراوية الشاعر وهادي الناصر وجماعة تشكيل للفن الحديث تسلمها الفنان شبيب المدحتي مدير المرسم في دار الكتب والوثائق .

almothaqaf10-27

 

وجرى على هامش الاحتفال إقامة معرض بنماذج من إصدارات مؤسسة المثقف، وعرض فيديو يتناول سيرة مؤسسة المثقف وإصداراتها، وإقامة معرض فني لجماعة تشكيل للفن الحديث، وتوزيع نسخ من كتاب (امرأة بين حضارتين ـ حوار مفتوح مع أ. د. إنعام الهاشمي) .

 

أسماء محمد مصطفى – بغداد

2 – 6 - 2010

 

 

ضمن نشاطات مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحّال الرابع (استراليا - ميسان) 2015- 2018

 تم منح جائزة تاج العنقاء الذهبية الدولية للكاتب ماجد الغرباوي عرفانا وتكريما لمنجزه الابداعي، وحضوره الفاعل في الساحتين الفكرية والثقافية، اضافة الى نشاطه الاعلامي الكبير من خلال صحيفة ومؤسسة المثقف الغراء. وسيتم تكريمه في سيدني – استراليا من خلال حفل سيقام لهذه المناسبة.

 tajalanghaa

 يذكر أن الاستاذ ماجد الغرباوي هو كاتب وباحث عراقي / استراليا:

  - مؤسس ورئيس تحرير صحيفة المثقف. - مؤسس ورئيس مؤسسة المثقف العربي – سيدني. - كان رئيسا لتحرير مجلة التوحيد (الاعداد: 85- 106). - اصدر سلسلة رواد الاصلاح، وكان رئيسا لتحريرها. - عضو الهيئة العلمية لكتاب التوحيد. - شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات العلمية والفكرية. - مارس التدريس ضمن اختصاصه في المعاهد العلمية لسنوات عدّة. - حائز على عدد من الجوائز التقديرية عن اعماله العلمية. - له 20 عملا مطبوعا، تأليفا، وتحقيقا، وترجمة، اضافة الى عدد كبير من الدراسات والبحوث والمقالات في مجلات وصحف ومواقع الكترونية مختلفة. صدر له - اشكاليات التجديد (طبعتان) - التسامح ومنابع اللاتسامح .. فرص التعايش بين الاديان والثقافات (طبعتان) - تحديات العنف - الشيخ محمد حسين النائيني .. منظر الحركة الدستورية (طبعتان) - الشيخ المفيد وعلوم الحديث. - ترجمة كتاب الدين والفكر في شراك الاستبداد - تحقيق كتاب نهاية الدراية في علوم الحديث - الضد النوعي للاستبداد .. استفهامات حول جدوى المشروع السياسي الديني - المرأة والقرآن .. حوار في اشكاليات التشريع (كتاب مشترك) - الحركات الاسلامية .. قراءة نقدية في تجليات الوعي.

  

نبارك للاستاذ الباحث ماجد الغرباوي جائزة تاج العنقاء الذهبية الدولية، التي يستحقها بجدارة، ونبارك مرور عشر سنوات على تأسيس المثقف في يوم 6 -6 ، كما نبارك له نجاح العملية الجراحية الكبرى لزرع الكلة بعد معاناة الغسل الكلوي الذي استمر اكثر من خمس سنوات، ونتمنى أن يتماثل للشفاء سريعا كي يعود لعمله ونشاطه. وتهنئة كبيرة لقراء المثقف وجميع الاصدقاء من السيدات والسادة.

 

مع الاحترام والتقدير

محمد رشيد – رئيس المهرجان

 28 – 4 - 2016

 

 

majed algharbawi8حظي ماجد الغرباوي، رئيس مؤسسة المثقف بـ جائزة البياتي لعام 2015، وذلك ضمن مهرجانها الثاني الذي اقامته الرابطة بالتعاون مع مؤسسة العراقية للثقافة والفنون في سيدني – استراليا.

827-bayat7كان حفلا يزهو بحضوره الكبير، وأمسيته الشعرية المتنوعة، يوم الثلاثاء 22 / 9 / 2015م، على قاعة "مونمار" التي شارك فيها أدباء المهجر العربي - الاسترالي، وحظيت خلالها كوكبة من المبدعين العرب بجوائز رابطة البياتي للشعر والثقافة، في شتى المجالات.

بعد القراءات الشعرية، تحدّث عريف الحفل الشاعر حيدر كريم عن المنجز الفكري والثقافي لرئيس مؤسسة المثقف، ودوره الواسع في تنشيط الحراك الثقافي والأدبي، ونوّه ايضا باعماله وكتبه، ونشاطه الاعلامي في صحيفة المثقف. ثم انتدب رئيس الرابطة الأديب الاستاذ يوسف جزراوي قنصل جمهورية مصر العربية الشاعر احمد فريد لتقديم جائزة البياتي لعام 2015 للاستاذ ماجد الغرباوي.

 827-bayat8

جاء في بيان تكريم رابط البياتي للشعر والثقافة:

الاستاذ الفاضل ماجد الغرباوي

بايمان راسخ من لدن رابطة البياتي أن الشعر والأدب هما الأساس الثقافي في كل تقدّم وازدهار ورقي.

وتقديرا منا لجهودك الحثيثة والمخلصة المبذولة في خدمة المشهد الثقافي في المهجر الاسترالي نمنحك:

جائزة البياتي لعام 2015

ولك من بستان قلوبنا باقة زهور نبضنا العراقي. إننا نفتخر بك ونزهو بابداعك على الدوام، متمنين لك دوام الموفقية والنجاح في حقل الثقافة، لبناء جديد للانسان المعاصر، أساسه المحبة، ومادته الأخاء الإنساني والتنوير الثقافي.

لك قبلة محبة بفم الثقافة العراقية لجبينك والله الموفق.

 

يذكر ان ماجد الغرباوي حظي هذا العام، بمناسبة يوم المثقف، بتكريم منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي، الذي كان حفلا مهيبا في سيدني – استراليا.

827-bayat9

للاطلاع على تقرير المنتدى وحفل التكريم:

ماجد الغرباوي يحظى بتكريم منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي

 

للاطلاع على تقرير حفل رابطة البياتي واسماء المكرمين فيه

رابطة البياتي تحيي تظاهرة أدبية وتكرّم رموز الثقافة والأدب

 

 

 

joumana nassorبرعاية مؤسسة المثقف وحضور مميز من الجالية العربية، التأم في سيدني – استراليا حفل توقيع كتاب "ليلى حتى الرمق الأخير" للأديبة، وذلك يوم السبت 8 -8 – 2015 على قاعة الامام موسى الصدر في منطقة روك دل.

sozan0 

ابتدأت الحفل الاعلامية الاسترالية اللبنانية جمانة نصوّر طنانا بعزف أدبي، مرحبة بالضيوف جميعا، فابتدرت:

اسمحوا لي أنْ أرحبَ بالحضورِ الكرامِ مسؤولي وأعضاءِ الجمعياتِ والمؤسساتِ ورؤساءِ البلدياتِ والصحافيينَ والشعراءِ والأدباءِ وجميعِ مَنْ ازدانتْ حديقةُ الحفلِ بزهرةِ حضورِه .. فأهلا وسهلا بكم في مهرجانِنا الثقافيِّ والإبداعيِّ هذا.

ثم اردفت: أعزائي الحضورَ الكرامْ .. موعدُنا مزينٌ بباقاتِ الشوقِ ومعطرٌ بنبضاتِ الشعرِ، فـلنحلقْ نحو سطورِ التفاؤلِ لنرسمَ بيدِنا غدا أفضلْ .. هيا الى همسِ المشاعرِ نلقي ما على كاهلِنا من أثقالٍ لتستريحَ تلك القلوبُ المعذبةْ.

هيا معا نعيدُ قيمةَ اللغةِ العربيةِ والشعرِ والتعبيرِ في المهجر، فلا نستسلمُ للغربةِ التي أنستنا أجملَ اللغاتٍ تعبيرا وكتابة ً وفصاحة.

 

كلمة مؤسسة المثقف

sozan1كانت الكلمة الأولى لمؤسسة المثقف العربي في سيدني – استراليا القاها الكاتب والباحث الاستاذ احمد الكناني (عضو الهيئة الادارية للمؤسسة)، حيث اشاد بالشاعرة سوزان عون ومجموعتها الجديدة:

جاء ديوان الأديبة سوزان عون منسجما مع اهدافنا في الانتصار للمرأة، وهي تخوض صراعا محتدما من أجل انسانيتها وكرامتها. فنصوصها حالمة بغدٍ أكثر اشراقا وتحررا من قيود الثقافة الذكورية التي قمعت المرأة وقتلت ابداعاتها، وجعلتها تطوف حول الرجل في مزاجه وعنجهيته.

تمثلت قصائد الشاعرة الفاضلة بصورٍ شعريةٍ زاخرةٍ بمعاني الحب والوفاء والاخلاص، حيث استطاعت من خلال نصوصها ان تنقل معاناة المرأة، وتنتصر لها.

 http://almothaqaf.com/index.php/association2009/896634.html

 

كلمة الشاعر الكبير يحيى السماوي

yahia alsamawiثم قدّم الشاعر الكبير يحيى السماوي قراءة نقدية عن المجموعة الشعرية قرأها الشاعر احمد الياسري نيابة عنه، فذكر:

تُزيح الشاعرة سوزان عون غبار الشرق الذكوري عن مرايا الأنوثة، متحصّنة بالإرادة قبل خطوتها الأولى لقطع مسافة الألف سنة من تابوهات العرف القبليّ الذي نظر الى المرأة على أنها جُرمٌ صغير ليس له إلآ أن يدور حول شمس الرجل

 http://almothaqaf.com/index.php/readings/896288.html

 

sozan2كلمة الشاعر انطوان القزي

ثم تحدث الاستاذ الشاعر انطوان القزي رئيس تحرير صحيفة التلغراف: سوزان عون، تدق اجراس الشعر، تدفع الغربة عن الصدور الظمأى ، ترحل مع المراكب الى حيث للزهر لون وللزرع ثمار وللنغم لحنٌ جميل وللحروف انامل تسطّر اجمل القصائد.

أقف اليوم امام شاعرةٍ تنازل الريح ولا تغلق الأبواب، تلملم اوراق الزمن لتغزل من عبوره نصوصاً تكسر الحصار بينها وبين دفاتر الضوء.

 http://almothaqaf.com/index.php/association2009/896633.html

 

كلمة الشاعر شربل بعيني

sozan3وسلّط الشاعر الاستاذ شربل بعيني رئيس تحرير صحيفة الغربة الضوء على منجز الشاعرة سوزان عون بعنوان: التمدد الشعري عند سوزان عون، فقال: والتمدّدُ الشعري هو أن لا تبقى في مكانِكَ كشاعر القبيلةِ، أو أن تتقوقعَ في حزبيةٍ ضيقةِ، أو طائفيةٍ بغيضة.

هو أن تضمَّ الجميعَ تحت جناحيكَ، وتشعِرَهم بدفء إنسانيتكَ، لتبلُغَ العالميةَ، ومجنونٌ من يعتقدُ أن العالميةَ هي الكتابةُ بلغةٍ أجنبية. لا وألف لا، العالميةُ هي أن تُبدعَ بلغتك أنت، لأن الكونَ كلَّه، تحوّلَ الى قريةٍ صغيرة، بوجود الانترنت.

سوزان عون كما تَروْن، شاعرةٌ مؤمنةٌ مسلمةٌ محجبةٌ، ومع ذلك تمدّدت في أشعارها، وسطعتْ بإنسانيتها كشمس قريتها الكفور في قضاء النبطية، ورفضتْ أن تكونَ شاعرةَ القبيلة.

 http://almothaqaf.com/index.php/association2009/896632.html

 

كلمة الشاعر احمد الياسري

sozan4ثم جاء دور الاستاذ الشاعر احمد الياسري ممثلا عن صحيفة العراقية، فاستهل كلمته: باسمي وباسم إدارة جريدة العراقية أتقدم بالتهنئةِ والتبريك لشاعرتنا المجدة السيدة سوزان عون بمناسبة المولد الشعري الوضاء لديوانها الثاني (ليلى حتى الرمق الأخير) فهذا المنتج الأدبي الشعري الموغل في الانتماء للغة الشعر بمختلف تفاصيلها الجمالية لم تكن لوحاته التي رقأت بليلى الى آخر رمقٍ وجداني وابعد نقطة من نقاط الانصهار والانعتاق الإنساني المملوء بنشوة التحدي ورغبة استرداد الذات عبر المعنى،

 http://almothaqaf.com/index.php/association2009/896631.html

 

كلمة الشاعرة سوزان عون

sozan5وفي نهاية الحفل تقدمت الشاعرة سوزان عون لجمهور الحاضرين، فاغدقت عليهم بالشكر، وقالت:

سيبقى هذا اليومُ منقوشاً في ذاكرتي ما حُييتُ، ليس لأنهُ اليومُ الذي شهِدَ حفلَ تطويبِكمْ وليديَ الشعريَ الثاني فحسبْ، إنما ولأنه اليومُ الذي أسرى بيْ بُراقُ الفرح ِإلى فردوسِ محبتِكمْ، فأنعمْ بكمْ ندامى قلبْ، وأكرمْ بمشاعركم معراجا ًللفرح المشعِّ محبّةً بيضاء.

ثم قرأت بعض نصوصها:

 

اجتمعتْ عقاربُ الساعةِ بالأمسْ

وقرعتْ جدرانَ الليلِ طويلا.

 

قيلَ ليْ بأنّهُ العيدُ،

فانتظرتُـكَ، ولم تأتِ.

 

sozan7 

أسدلتُ أستارَ الغِيابْ

أحتسي مع كلّ دقيقةٍ، رشفةً من

كوبِ القهوةِ الباردْ.

sozan8 

أُراقبُ انهمارَ الدموع ِ

من شمعةٍ وحيدةْ.

sozan9 

تَبرقُ عيوني وترعُدُ

ومن ثم تنسكبُ بصمتْ.

وانتظرتكَ ولم تأتِ.

sozan10 

خمدتْ نارُ مِدفأتي، كحقيبةٍ

لمسافرٍ أضاعَ المحطةَ

ونفدَ ما معهُ من نقودْ.

 

قطعتُ أنفاسي لبرهةٍ،

فالألمُ في صوتي عميقْ.

 sozan11

يدي تزحفُ بتثاقلٍ فوقَ أوراقي.

ومِحبرتي في مخاضْ.

 

اسمعني أيّها الوقتُ،

سأُرْزَقُ قصيدةْ.

sozan13 

رسمتكَ عيداً من خيالٍ،

ككلِّ العاشقينَ، فأزهرتْ أيامي.

ولكنّْ: فراشاتٍ مُحنّطة ً، بلا أجنحةْ.

 

الغيمُ حولي صامتٌ، فقدَ لغةَ الإبهارْ.

 

مطَرُهُ دمعٌ أسودْ.

 

وانتظرتُـكَ ولم تأتِ.

sozan17 

شُرفتي جديرةٌ بباقةٍ من بوحٍ

وطوّقٍ من شريطٍ حريريٍّ،

ورسالةٍ منكَ مُلّونةٍ بالحبْ.

 

لتمطرَ بعدها أكفّي حِبراً أحمرَ

عند إيابـِكْ.

وانتظرتُـكَ ولم تأتِ.

 

فقدتُ كلّ شيءٍ، حتى عتبةَ الانتظار.

سقطتْ من يدي مزهريةُ العيدْ

وقلبي غزاهُ اليتمُ، وفقدَ لغةَ الاختباء.

sozan12 

جَفناي مُطبقانِ على سِـرٍّ، ودمعٍ،

وذكرياتٍ، وليلٍ وحيد.

 

وانتظرتُـكَ ولم تأتِ.

 

sozan6في الختام بدأ حفل توقيع المجموعة الشعرية ليلى حتى الرمق الأخير، وراحت الأديبة سوزان عون تخط على الكتاب توقيعها مع كلمات التقدير والاحترام، لجمع من الحاضرين، من السيدات والسادة.

 sozan14

وكان نهاية الحفل وجبة عشاء لبناني لذيذ.

يذكر ان المجموعة الشعرية: ليلى حتى الرمق الأخير للشاعرة سوزان عون قد صدرت عن مؤسسة المثقف، للاطلاع:

http://almothaqaf.com/index.php/publications2009/892863.html

 

 

 

 

 

 

جمانة نصوّر طنانا

مؤسسة المثقف العربي

ahmad alkinaniايها الحفلُ الكريم .. السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته

يُسعدنا ان نحتفلَ اليوم بديوان ليلى حتى الرمق الاخير للاديبة سوزان عون، وهو الاصدارُ الثاني لها بعد ديوانها الأول: اليك الرحيل فاذكرني.

 

ومن دواعي السرور ان يصدرَ ديوانها: ليلى حتى الرمق الأخير عن مؤسستنا، مؤسسة المثقف العربي في سيدني – استراليا، حيث حظي الديوان قبل طباعته بمراجعة الشاعر الكبير يحيى السماوي، وبدراسة نقدية قيّمة للدكتورة رشا غانم، مما يعزز قيمة هذا الديوان ادبياً.

 

لقد دأبت مؤسستنا منذ تأسيسها على تعضيد المنجز الفكري والثقافي والأدبي لكتابنا وكاتباتنا، ضمن مشروعها الحضاري الذي نسعى جاهدين لتحقيق اهدافه، من أجل ثقافة حرة تلبّي طموحنا في حياة أكثرَ أمنا واستقرارا ًوسعادةً.

 sozan8

ومؤسسة المثقف العربي جهةٌ مستقلةٌ، تعنى بالمثقف ومواقفهِ ازاء الاحداثِ و التحديات، وتعرّفُ بانجازاتهِ واعمالهِ ومشاريعهِ .. تـرفضُ العنفَ والتكفير، والتطرف المذهبي والسياسي، وتستقل برؤية بعيدا عن تشظيات الأيديولوجيا وكل الإنقسامات والخصوصيات التي تنال من كرامة الفرد والمجتمع. وتسعى إلى ترسيخِ قيمِ الانسان عبر إشاعة ثقافة التسامح والمحبة والأخوة ووحدة المصير البشري .

 

من هنا جاء ديوان الأديبة سوزان عون منسجما مع اهدافنا في الانتصار للمرأة، وهي تخوض صراعا محتدما من أجل انسانيتها وكرامتها. فنصوصها حالمة بغدٍ أكثر اشراقا وتحررا من قيود الثقافة الذكورية التي قمعت المرأة وقتلت ابداعاتها، وجعلتها تطوف حول الرجل في مزاجه وعنجهيته.

 

تمثلت قصائد الشاعرة الفاضلة بصورٍ شعريةٍ زاخرةٍ بمعاني الحب والوفاء والاخلاص، حيث استطاعت من خلال نصوصها ان تنقل معاناة المرأة، وتنتصر لها.

 

نتمنى للاستاذة الأديبة سوزان عون مزيدا من العطاء والتألق، وشكرا لكم

 

 

intwan alkazziحتى الرمق الأخير تستمطر سوزان عون أكمام الغمام، حتى الرمق الأخير تضيء شمعة الغسق، حتى الرمق الأخير ترصد مرآة فجرٍ يختلس عباءة الشمس، وحتى الرمق الأخير نزفت دواة سوزان اقباس الحروف، فتناسلت حبّاً وشوقاً وعطراً يملأ اكواب السحر.

في راحتيها خبزٌ لأهداب الكواكب، وفي اصغريها ارجوحة الحصاد الذي يرفل البيادر ذهباً للقصائد، وعلى منكبيها اطياف نجيمات اسدلت للشعر رداء السكون واولمت للمواسم اعناق السنابل وجعلت مساكب الانتظار محجاً للشوق وابتسامة تنسج من رموش الريح اثواب الكلمات.

سوزان عون، تدق اجراس الشعر، تدفع الغربة عن الصدور الظمأى ، ترحل مع المراكب الى حيث للزهر لون وللزرع ثمار وللنغم لحنٌ جميل وللحروف انامل تسطّر اجمل القصائد.

أقف اليوم امام شاعرةٍ تنازل الريح ولا تغلق الأبواب، تلملم اوراق الزمن لتغزل من عبوره نصوصاً تكسر الحصار بينها وبين دفاتر الضوء.

sozan16

هي التي حملت للمساء قناديل تزيّن الأعتاب، هي التي رصّعت ذاكرة الشموس برقصة المناديل، وهي التي مسحت جبين القصيدة بندى يبلسم ريق العنادل.

سوزان عون كأنني لا ادري ماذا أقول؟

كأني اقحم نفسي في تلاوة قصيدة تدق باب ديوانك، كأنني استبيح حرمة الشعر لأزف حروفي بين طيات سطورك.

فعلى المفارق لك ظلال تحضن الخواطر، وعلى سيف البرق لك أقباس المنائر، وفي طيّ السطور لك طيب القريحة ونعم السرائر.  

ألم تقولي: "يوماً ما سأزرع قصائدي على مفارق السنين وروداً وسأقتسم أريجها مع كل المغتربين"؟!

وها نحن هذا المساء يا سوزان نقتسم الفرح ونشهد للألق ونرى كيف تدلف النيازك الى حبرك السيّال لتأنس الى حبّة من تراب شعرك البهي، ولترصف من مداميك ابياتك سلّما يعيدها الى شرفة السماء.

هذا المساء جئت املأ السلال من داليات بواكيرها، اسأل الاباريق عن قطرة انعشت شعرها حتى الرمق الأخير.

هذا المساء جئت اشهد لشاعرة آسرة علّقت القوافي اراجيح لطيور الشعر.

وانجبت للصباحات شمساً جديدة اسمها "ليلى حتى الرمق الأخير".

 

الشاعر انطوان القزي

رئيس تحرير صحيفة التلغراف

sharbal bayniعندما طلبتْ مني الأختُ الشاعرة سوزان عون أن أتكلّمَ في ندوة توقيع ديوانها الجديد "ليلى حتى الرمَقِ الأخير"، وافقتُ دونَ تردّدٍ، كيفَ لا، ونحنُ بأشدّ الحاجةِ الى أدبٍ أُنثَويٍ في غربتِنا هذه. لذلك اسمحوا لي أن أسلّطَ الضوءَ، بشكل سريع، على التمدّد الشعري عند سوزان عون.

والتمدّدُ الشعري هو أن لا تبقى في مكانِكَ كشاعر القبيلةِ، أو أن تتقوقعَ في حزبيةٍ ضيقةِ، أو طائفيةٍ بغيضة.

هو أن تضمَّ الجميعَ تحت جناحيكَ، وتشعِرَهم بدفء إنسانيتكَ، لتبلُغَ العالميةَ، ومجنونٌ من يعتقدُ أن العالميةَ هي الكتابةُ بلغةٍ أجنبية. لا وألف لا، العالميةُ هي أن تُبدعَ بلغتك أنت، لأن الكونَ كلَّه، تحوّلَ الى قريةٍ صغيرة، بوجود الانترنت.

سوزان عون كما تَروْن، شاعرةٌ مؤمنةٌ مسلمةٌ محجبةٌ، ومع ذلك تمدّدت في أشعارها، وسطعتْ بإنسانيتها كشمس قريتها الكفور في قضاء النبطية، ورفضتْ أن تكونَ شاعرةَ القبيلة.

sozan18

وها هي تفكّ أغلالَ المرأة العربية المهمّشة وتتمددُ نحو الحب بجرأة بالغة:

"إسمعْ أيّها الآدميّ..

أنا شوكةٌ داميةٌ في خاصرةِ الحَصادِ،

أبرعُ كما نسائمُ الساكنينَ على رِمشكَ..

متوردةٌ أنا، في حُشاشةِ الصّبا،

يقتبسُ منّي كلُّ المجادلينَ في أزليةِ الحبّ

فيُخْفِقُونَ، وأنتصر أنا..

أنتصرُ أنا".

ولم تكتفِ بذلك بل راحتْ تهدّدُه بإغرائها الأنثويِّ العاري من الأوراق:

سأغرزُ إغرائي فيكَ

بكلّ ما أوتيتُ من أنوثةٍ

وأتقلّبُ بينَ ناظريكَ

كهاربةٍ مجرّدةِ من أوراقي".

إلى أن تبلُغَ ذُروةَ التحدي في هذا المقطعِ المثيرِ الرائع:

"حبّاتُ الكرزِ تلك، ما أينعَ مجدُها بعد،

ولن تعصُرَ لكَ نبيذاً، سَلْني أنا. أنا ليلى حتى الرَّمَقِ الأخير".

واللهِ، والله.. هذا هو الأدبُ الأنثويُ الجميلُ.

**

سوزان عون التي تنقلّت بين البلدان الى أن حطّتِ الرحالَ بيننا، تأبى إلا أن تغرُفَ من التراث الفرعوني المصري هذه الصورةَ الجميلة:

"يحنّطُ الذكرى كمومياءٍ لئلاّ تموتَ

ويحفظُها في هرمِ القلبِ زخرفاتٍ أبديّة"

كما أنها أهدتِ العراقَ "قرابينَ عِشقها"، وتكحّلت بترابه:

أنا من تُربَةٍ سقاها حُلُمُ الصبا،

خطّ على جبينِها اسمي،

فتكحلتُ كعروس الفرات الخصيب"

**

أما التمددُ الأجمل فكان مسيحياً صرفاً، وهذا ليسَ بغريبٍ على شرفاءِ الكلمةِ، فلنسمعْها تصرخُ:

أحلمُ بأجراسِ مدينتي

تَقرعُ في ليالي اللقاء،

تَرفعُ الغربةَ عن صدرٍ متعطّشٍ لحضنِ الوطن".

وصدقوني إن لم نحلمْ حُلمَ سوزان عون في هذا الزمن التعيس، القاتل، ونبتهجْ لسماعِ الأجراسِ والآذانِ معاً، سيضرِبُنا الله بصمم قد لا تحسدُنا عليه الصخور.

ولكي تُثبتَ القولَ بالفعلِ بدأتْ باتبّاع آثارِ القديسينَ:

"كسَرَتِ الرسلُ كلَّ أصنامِ الجمودِ

وتبِعْتُ أنا آثارَ القدّيسين"

وفي نفس الوقت راح "هديرٌ سماوي لقداس في معبد" يحوّلها الى "أيقونة من زمن أمي حواء".

الآن بدأت أفهمُ لماذا عجائبُ القديس شربل تشفي المسلمين أكثر من المسيحيين.

**

تصفُ سوزان عون نفسَها بـ"الغيمةِ الغافيةِ على بساطٍ من وجع"، وأنا أصفُها بالغيمة المباركةِ التي أمطرتْ من وجعِها فرحاً، بدأنا نتنعّمُ به في غربتنا هذه. وشكراً.

 

الشاعر شربل بعيني

رئيس تحرير الغربة

ahmad alyasiriباسمي وباسم إدارة جريدة العراقية أتقدم بالتهنئةِ والتبريك لشاعرتنا المجدة السيدة سوزان عون بمناسبة المولد الشعري الوضاء لديوانها الثاني (ليلى حتى الرمق الأخير) كما وانقل تحيات الدكتور موفق ساوا رئيس مؤسسة العراقية للثقافة والإعلام المنشغل بعمل مسرحي . فهذا المنتج الأدبي الشعري الموغل في الانتماء للغة الشعر بمختلف تفاصيلها الجمالية لم تكن لوحاته التي رقأت بليلى الى آخر رمقٍ وجداني وابعد نقطة من نقاط الانصهار والانعتاق الإنساني المملوء بنشوة التحدي ورغبة استرداد الذات عبر المعنى، ورغم تداعيات واقع اليم يحيط بليلى من مختلف الطرقات الا انها تصر على ان تنفذ من كوةٍ لتتابع مسيرها الضوئي رغم الصخب المتعالي والتيه المتجلي بأوجه متعددة لكننا نجد أنفسنا معها جزءا من هذين الواقعين المفترض منهما والحقيقي بواسطة آلة الاشتغال الشعري التي استخدمتها الشاعرة سوزان عون في هيكلة نصوص مجموعتها واختيار موضوعاتها بحرفية عالية تنمُّ عن خبرة اشتغالية ورغبة ابتكارية في صياغة وتجديد لغة الخطاب الشعري داخل المجموعة نفسها ومن نص الى آخر .

sozan17

ان مجموعة (ليلى حتى الرمق الأخير) المنتمية لقصيدة النثر جنسا وللقصائد التفعيلية روحا وتركيبا هي نقطة ضوء في أدب مهجرنا الاسترالي النسوي وهي حالة من حالات الانتفاض وكسر الاحتكار الذكوري للإنتاج الأدبي التي يسيطر على مشهدنا الشعري فضلا عن ان فكرة المجموعة أساسا مبنية على هذا المعنى (فليلى) التي حطمت أسوار الصخب المتعالي من اجترارٍ للعبودية وانسنةٍ للتوحش هي ذاتها تلصق المعنى الداخلي لواقع المجموعة الافتراضي بواقع سوزان عون الحقيقي خلف أسوار المجموعة، فسوزان وليلى يتبادلن الأدوار بين الحقيقة والافتراض ،

ان اقل مايقال عن هذا المشهد المتأجج من التحدي المتواصل الذي عكسته هذه التجربة الشعرية هو انها محاولة ناجحة وفق مقاييس وقوانين العرف الأدبي الشعري في الجنس ولغة الخطاب والمعنى والمضمون .

كنّت اتمنى ان اذهب بعيدا بتسليط الضوء وقراءة المجموعة قراءة نقدية مطولة أفكك من خلالها بعض جماليات النصوص التي قراتها بالمجموعة ولكن كلمتنا هذه هي كلمة كرنفالية مخصصة للاشتراك بالحفل وتسجيل شهادة حضور على مولد هذه المجموعة لشاعرة مهاجرة .

اننا اذ نبارك لها هذا الجهد الطيب من الإبداع الشعري نعلن ايضا عن دعمنا لكل المشاريع الادبية القادمة بمختلف أصنافها ونعتبرها خطوة في الاتجاه الإبداعي الصحيح في مهجرنا الادبي باستراليا .

نبارك لليلى بسوزان ، ونبارك لسوزان عون .. بليلى حتى الرمق الأخير .    

 

الشاعر احمد الياسري

مدير تحرير جريدة العراقية

 

mayada aboshanab2إنّ إطلالة هايكو الشاعر القدير جمال مصطفى على صفحات "المثقف" كانت كبروق في لحظات الشفق ... دعت سحائب الإبداع المُثقلة بالهايكو إلى سماء الشعر لتهطل رهامًا موشّى بنبض المغامرة والإكتشاف ... المغامرة في متاهات الطبيعة والوجود ... واكتشاف الروابط الخفيّة بين العناصر الخاملة والمتغيّرة فيهما، والبحث عن التعابير الحسيّة والزمنيّة لمحاكاتهما ...

ولأنّ "المثقف" جدول شغوف بكل جديد يتدفّق من معين الحياة... تعلن، بكل فخر واعتزاز بالمبدعين الّذين آثروا "المثقف" فضاء لأجنحة مخيالهم الخصيب، عن فتح باب جديد خاص بالهايكو... يكون بمثابة مكتبة صغيرة تضمّ كلّ ما يمكن إدراجه تحت هذا الجنس الأدبي الجديد من نصوص ومقالات لتمثُل تحت مجهر نقاد وشعراء ضليعين بالهايكو فيَبسطون هذا العالم مروجًا ربيعية للقارئ والباحث والناقد.

والشكر المعطّر بأزاهير الخزامي للشاعرة الرائعة ا.د. بشرى البستاني لمتابعتها بعين ناقدة ووجدان مبدع لكلّ نصوص الهايكو وتقييمها على صفحات "المثقف" وتبشيرها لنا بإتقان المبدعين هذا الجنس الأدبي الجديد باللغة العربية واتباع المعايير الأصلية له ... وجاء اقتراحها باحتضان هذا المولود الفاتن إكليل فخر "لـلمثقف".

لنبقى معًا نُداري شموعنا الإبداعية المضيئة ليشقّ سناها دروب الأمل...

 

محبتي واعتزازي

ميّادة ابو شنب

صحيفة المثقف

 

للاطلاع على الباب الجديد

هايكو - المثقف

majed algharbawi4لمناسبة اليوم الثقافي العراقي في 1- 2 – 2015، حظي رئيس مؤسسة المثقف، الكاتب والباحث ماجد الغرباوي بتكريم منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي.

 

وذلك ضمن لقاء مهيب حضره جمهور كبير من الجاليات العربية والشخصيات الاسترالية اضافة الى وسائل الاعلام.

 majidmuntada

 البروفيسور ابراهيم السهيلي يسلم جائزة المنتدى لماجد الغرباوي وبجانبه د. احمد الربيعي رئيس منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي

اشتمل الحفل على فعاليات ثقافية منوعة تجلى من خلالها الابداع العراقي بجميع اطيافه، كما القيت كلمات ونصوص شعرية، اضافة الى معارض تشكيلية. كما شاهد الجمهور ثلاثة افلام عراقية قصيرة.

 

وعلى هامش الحفل اقيم: معرض للكتب ومعرض للأعمال الفنية والحلي للفنانتين.

 

وفي بادرة لتكريم صور الإبداع العراقي في أستراليا قام منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي بتكريم نخبة من المبدعين في المجالات المختلفة وهم:

665-muntada4

- الاديب ماجد الغرباوي، رئيس مؤسسة المثقف العربي، ورئيس     تحرير صحيفة المثقف

- الدكتور موفق ساوا، رئيس تحرير صحيفة العراقية

- التشكيلي فيصل السعدي

- المسرحي منير العبيدي

- والمسرحي عباس الحربي

- والموسيقي عبدالحسين السماوي

- الفنان بشار حنا

qassim salihyألأخ والصديق العزيز ماجد الغرباوي

الأخت الفاضلة ميادة ابو شنب

السيدات والسادة المحررون في صحيفة المثقف

 

اتقدم بجزيل الشكر والامتنان لكما شخصيا ولموقع المثقف المميز على تبنيكم حملتنا الانتخابية ونشركم التعريف بنا وبالتحالف المدني الديمقراطي في واجهة الموقع طيلة شهر نيسان.

 

لقد تفردتم بموقفكم الوطني، وتبنيتم حملة التغيير لانقاذ العراق من أفشل وأفسد حكومة في تاريخه وتاريخ المنطقة .. ونأيتم بموقعكم بعيدا عن اغراءات المال (الدسم) من فاسدين صرفوا الملايين على مواقع عراقية باعت موقفها الوطني وفرطوا بأهلهم بالترويج لمن أثرى وأفسد الضمير الأخلاقي واساء الى القيم الدينية وأشاع أحط الرذائل في الناس:الطائفية والكراهية وتغليب الهوية على الهوية الوطنية..فضلا عن الكذب المفضوح واللاخجل من الأعمال القبيحة.

 

لقد بات من المؤكد ان اصواتا للتحالف المدني الديمقراطي ستعلو داخل قبة البرلمان..وسواء كنا في تلك القبة او خارجها..فاننا سنواصل طريق التغيير بمساحات اوسع.

 

شكرا لموقفكم الوطني النبيل الذي منحكم المزيد من حب المثقفين وتقدير القرّاء..لموقع يليق بعنوانه.

 

تحياتي واحتراماتي مع خالص محبتي.

 

أ.د.قاسم حسين صالح

الأول من أيار 2014

 

salam kadomfarajفي صباح يوم الجمعة 3/1/2014 اجتمعت في بغداد - شارع المتنبي نخبة من كاتبات وكتّاب صحيفة المثقف للتداول بشأن تفعيل دور المثقف العراقي بصورة عامة ودور كاتبات وكتّاب صحيفة المثقف بشكل خاص في الحراك الأدبي والثقافي والسياسي، وقد وجهت مؤسسة المثقف عبر ممثلها في العراق نداء الى كافة الاخوة المعنيين بالشأن الثقافي لتنظيم اجتماعات دورية وإبقاء جذوة التواصل فاعلة ومؤثرة في الرأي العام العراقي .. وقد صدرت عدة توصيات من بينها:

1- التفاعل الايجابي مع دعوات الاخوة في المؤسسات الثقافية والأدبية على أهمية التعاون بيننا وبينهم من أجل إعلاء دور الثقافة والمثقفين..

2- الانفتاح على مثقفي المحافظات العراقية جميعها .. وإدامة التواصل مع مثقفي العراق والبلدان العربية في انحاء العالم كافة..

3- الالتزام بالاجتماعات الدورية لمؤسسة المثقف في العراق وتوسيع نطاقها. وتنظيم سفرات دورية تعقد فيها تلك اللقاءات.. وجرت الموافقة على ان يكون اللقاء القادم في مدينة النجف الأشرف تلبية لدعوة الأخوة هناك.

4- تنظيم امسيات شعرية وفنية خلال تلك اللقاءات والاحتفاء بالمبدعين من شعراء وادباء وفناني صحيفة المثقف.

5 رأب الصدع الذي قد يحدث بين الزملاء وحل الاشكالات من خلال المكاشفة وإيجاد الحلول الكفيلة بالتقريب بين الاخوة وديمومة ثقافة الاختلاف في الرأي دون ان يقلل ذلك من احترام احدنا للآخر .. والتدخل للوساطة عند حدوث أية جفوة بين الزملاء او الزميلات.

5 - اعلان التضامن والتأييد مع الجيش العراقي في دحر قوى الظلام والتكفير والارهاب. والتضامن مع اهلنا في محافظة الانبار .. وإدانة كل المتاجرين بورقة الطائفية والانقسام والتمزق .. وتوجيه التحية ايضا الى عشائر الانبار المتصدية لزمر الارهاب والتكفير وجرى التأكيد على ضرورة التواصل مع مثقفي الانبار من أجل إشاعة ثقافة المحبة والتضامن من أجل عراق موحد وآمن ومزدهر..

6- ان تكون جميع النشاطات الثقافية والأدبية باسم: مؤسسة المثقف. ويكون المنسق العام بين انشطتها ممثل المؤسسة ومدير مكتبها في العراق، او من يخوله من السيدات والسادة.

وقد وقع على البيان كل من الاخوة والاخوات:

 

سلام كاظم فرج

حمودي الكناني

هادي الناصر

زاحم جهاد مطر

الدكتورة ناهدة التميمي

فرح دوسكي

سمر الجبوري

علي العبودي

يعقوب يوسف عبد الله

قاسم العزاوي

فلاح الشابندر

جواد كاظم غلوم

ضمياء العزاوي

الدكتور سعد الصالحي

الدكتورة ماجدة السعد

 

سلام كاظم فرج

مؤسسة المثقف – العراق

3 – 1 -2014

 

wedad farhanشهادة رئيس مؤسسة المثقف ماجد الغرباوي لمناسبة مرور خمس سنوات على صدور صحيفة بانوراما في سيدني – استراليا خلال تسلّمه (درع التقدير)

 

كلما دقّ عندنا ناقوس سنة بانوراما الجديدة نذهب إلى البحر، وعلى زمرد موجاته نشعل قناديل فرحنا فتأخذنا المويجات الفضية إلى ضفاف الخليج الباسفيكي، ووسط خيوط أشعّة الشّمس وصراعها الجميل الازلي مع صفحة البحر الزرقاء، كان مركب عائلة بانوراما يتمايل رقصا على إيقاع ضحكة السماء الصّافية مع الابتسامات المنطلقة من الوجوه المنشرحة والمحتفلة بيوم جريدتهم الاثيرة التي أحبوها، والتي كانت رفيقتهم الوفية الانيقة لكل يوم خميس..

كانت أشرعة مركبنا البيضاء قد بسطت ظلالها على جمع من الناس الذين كانوا يرددون أغنياتهم الحبيبة على إيقاع الموسيقى الصادحة بأجمل الالحان العراقية.

"بانوراما" اصبحت صنّاجة مهرجان، ورصّعت إطار صورتها البهية بلآلىء عرسها، وهي تضع بصمتها البنفسجية على الصّفحة الناصعة لسنتها السادسة لانطلاقتها المميزة.

وكَمَن ينتظر موعد الحبيب كان أحبّاء "بانوراما" على ساحل الخليج وسط سيدني ينتظرون وصول باخرة الحفل، ليصعدوا اليها ويأخذوا أماكنهم على طاولات أنيقة في طوابق المركب الثلاثة، وبما لذ وطاب من المأكل والمشرب، وقد كان في مقدمة الحضور الاستاذ مظفر الجبوري قنصل جمهورية العراق العام في سيدني والاستاذ جورج بيطار قنصل لبنان العام في سيدني، وايضا الزميل امين خضر منسق التيار الديمقراطي العراقي في استراليا وعدد كبير من اعضاء اللجنة التنسيقية للتيار وكتاب بانوراما الرائعين والداعمين لها وجمع طيب من عشاق الجريدة الذين هم دائما محل الاعتزاز. وكانت هناك الفرقة الموسيقية، ونخبة من الفنانين الذين زينوا اجواء الرحلة بأغانيهم الشجية، وغنت فنانة استراليا الاولى كرميلان وفنان العرب احمد سلطان والفنان المبدع مارتن السومري..

مما دفع الحضور الى المشاركة بالرقص على تلك الايقاعات العذبة، وكانت عيون الكاميرات ترصد وتصور مباهج الحاضرين وفرحهم، كانت فرصة للكثيرين كي يتعرفوا على بعضهم البعض، فتزداد أواصر المحبة بين الجالية العراقية قوة ورسوخا.

 181-widad1

 

كلمة السيدة رئيسة التحرير في تكريم السادة الكتاب والداعمين

 على ظهر مركب "بانوراما" لم تكن ترى إلا السّعادة مرتسمة على كل الوجوه، وبعد فترة من الموسيقى والاغاني الشجية كانت هناك فترة لتكريم الادباء والكتاب والصحفيين الذين كونوا أسرة تحرير الجريدة منذ تأسيسها، فرحبت بهم رئيسة التحرير بكلمة ملؤها المحبة والشكر لآدائهم قالت فيها:

أحبّائي  سكّان سفينةِ بانوراما في عامها الجديد:

أن أرحّبَ بكم بكلماتٍ تقليدية فأنها قد لا تعطي ما يَحمِلُه لكم قلبي من مشاعرِ الاعتزاز والحب لكم، ولهذا الحضور البهي والمتألق. إن مجتمعاتنا المختلفة لها أيامُ سَعدٍ وأعياد، ومن دواعي فرحي وسروري أن اؤسّس لعيدٍ خاصٍ لمجتمعي الجميل في بانوراما الذي تؤطرها محبتُكم لها وإعتزازُكم بها.. فالسّمة المميزة لعيدنا هذا هي الانطلاق على جناح  المودّة في دنيا الصّفاء والابتسامات والضّحكات، والتّمتع بساعات من الرّفقة الحلوة في هذا الجو الرائق المليء بالموسيقى واللحن العذب والاصوات الرخيمة والكلمات الدافئة. نحن في جريدة بانوراما تعودنا ان نصنع الفرح بالكلمات، كما يصنع الجواهرجي نمنماته الثمينة من الماس والجواهر، نسهر الليل والنهار ونؤدي عملا دؤوبا في سبيل أن نقدم لكم ما يُسِرّكم ويُفرِحكم، لاننا نؤمن بأن الفرحَ يجب أن يكون عنوان حياتنا وأن نبحث عنه في كل مكان، نتعامل بشفافية ويُسر وموضوعية مع كل الاحداث، ونُعطي المساحة الاكبر من قلبنا لما يجعلُ حياتِنا أكثر رونقا، وذهننا أكثر إتقّادا.

أحبتي وزملائي واصدقائي الحاضر منكم والغائب لظروف احالت دون حضوركم: إنّ من يٌشعِلُ مصابيحَ بانوراما معنا، ومن إرتبط بأيامها وأسابيعها، وساهم باخلاص في تألق عنوانِها بين الصحف في مهجرنا الاسترالي، هؤلاء لهم حقٌ علينا، كان عليّ أن اقول لهم اليوم شكرا ولكن بطريقتنا البانورامية الخاصة، فلهؤلاء الطيبين من المثقفين والادباء والصحفيين والكتاب الذين لم يتوانوا أبدا في إغناء صفحات بانوراما بكتاباتهم ومتابعاتهم وقصائدهم وتحقيقاتهم ورسائلهم الصحفية بصورة مستمرة، لهم جميعا عُمْقَ إحترامنا الكبير وعظيمَ شكرنا لهم، ونرجو أن يتفضلوا بقبولِ درع وفاءِ بانوراما لهم تكريما لجهودهم ووقوفهم مع جريدتهم التي نعتبرها صوتَ وصورةَ كلّ احبّتنا العراقيين والعرب وكلّ من يقرأ العربية في هذا المغترب.

181-widad5

 

ثم تفضل الاساتذة المكرّمين بالحضور الى المنصة لاستلام الدرع الجميل المهيء لهم تكريما للجهود التي بذلوها في المسيرة الابداعية لجريدة بانوراما، وقد شمل التكريم كل من الاساتذة حسب الحروف الابجدية:

امنة بدرالدين الحلبي، الياس حنا، بشار حنا، بشرى الدراجي، بنان تركان، بهية بو حمد، جمال علي الحلاق، جمال حافظ واعي، جوزيف الفارس، دينا سليم، زهير كاظم عبود، شوقي مسلماني، صباح راهي العبود، طارق الحارس، عباس مراد ، عبدالوهاب طالباني، عبدالمنعم الاعسم، علاء العوادي، علاء مهدي، فائز الحداد، فوزية الشندي، مجيد الدليمي، محسن بن سعيد، محمد حسين، ناظم السعدي،  وفاء صباح راهي، هناء الداغستاني، يوسف يلدا. 

وبعد تناول الغداء مع فاصل  موسيقي جميل، كان هناك تكريم خاص بدرع التقدير  للافاضل الذين ساندوا الجريدة طيلة صدورها.  فقد تقدم الاستاذ مظفر الجبوري مع السيدة فرحان بتقليد درع التقدير لكل من:

د. باقر الموسوي مدير مركز استراليا للهجرة في براماتا

د. علي بزي- Dental Surgeon 

د. فائز سعيد- MP Medical Centre

 د. ليليان أوشانا – Prestige Dental Care

 النادي الرياضي الثقافي الاشوري  ASSYRIAN SPORTS & CULTRAL CLUB

العالم الروحاني علاء العوادي

رجل الاعمال والناشط الاجتماعي روئيل شماس صاحب محلات ريتا التجارية في ماونت دروت.

شركة الطيف للتحويلات المالية في ملبورن وسيدني

شركة بريسم للتحويلات المالية في اوبرن

صرافة السفير في اوبرن وفيرفيلد

اسواق النهرين التجارية في ليفربول

بيانكا للحلويات والهدايا في فيرفيلد ويست.

والف تقدير وتحية مع درع التقدير البانورامي لكل من دعا الى دعم بانوراما وعمل بلا كلل ولا ملل في مجال الاعلانات والعلاقات العامة والتوزيع وهم الاساتذة:  هاني برسوم – بليسة عوني –  فائزة حنا- فنار العبيدي وفي التصوير سلام صابر والتوزيع داود عزيز.

وتقدمت بانوراما بالشكر للمؤسسات الفنية والاعلامية والافراد التي دعمت ومازالت تدعم وخصت كل من: الفنانة الكبيرة كرميلان، والفنان السلطان احمد سلطان، والفنان الشاب مارتن السومري.

اضافة الى اذاعة صورة الفرح في سيدني بادارة: الاعلامية نادين. واذاعة2000  FM  مع الاعلامية المتميزة منال بدرع التقدير.

شكر خاص مع درع التقدير الى الزميلة صحيفة العهد التي رافقت بانوراما منذ اولى الخطوات.. 

 

وتقدير كبير جدا الى مؤسسة المثقف العربي في استراليا بادارة الباحث ماجد الغرباوي.

181-widad3

 

وتبقى التحية لاهجة بافواهنا شكرا بمحبة واخلاص الى:

قناة الفضائية العراقية التي تعتبر الشريان الرابط بانوراما بوطنها الام والمتمثلة بالمراسلة الاعلامية هديل صباح ومدير مكتب الفضائية في سيدني الاستاذ سمير قاسم.

وبعد فترة من الاغاني والموسيقى تجمع السادة الكتاب لاطفاء شموع السنة الجديدة وكعكتها، فكان منظرا مهيبا وجميلا، وهم يشهدون إنطلاقة "بانوراما" لسنتها الجديدة بكل الهمّة والحماس الذي بدأت به منذ العدد الاول.

وقد أجمع الجميع على أن الرحلة كانت جميلة ومريحة ومخطط لها بطريقة جيدة جدا.. وعندما اقترب قرص الشّمس من أفق المغيب، كان مركب العرس أحباء بانوراما يلقي بحباله إلى المرسى، ليغادر المحتفلون بكل السرور والبهجة التي صعدوا اليه في ظهيرة اليوم نفسه.

وبودنا ان نختم مع العودة ونقول:

تبقى قناديل محبي بانوراما تضيء نياسم الفرح

في كل عام وكل آن وأوان.تهاني و كلمات محبة في العام السادس لبانوراما

وقد كانت لنا لقاءات مع السادة الحضور الذين عبروا عن سعادتهم للمشاركة في هذه المناسبة الرائعة، كما وصلتنا رسائل من محبي جريدة "بانوراما"، مع شكرنا الجزيل لهم جميعا نحاول هنا أن نستعرض بعض تلك التهاني والرسائل والكلمات الطيبة التي وجهوها بهذه المناسبة.

وقد تلقت "بانوراما"  بكل الاعتزاز التهنئة التالية

من سكرتارية  التيار الديمقراطي العراقي في استراليا:

"تهنئة باتساع الوطن لبانوراما في عيدها السادس شاكرين لها دعمها المتواصل واسنادها الدائم متمنيين لها ولكادرها المزيد من العطاء الثقافي الهادف والمستقل خدمة للجاليتين العراقية والعربية".

 

شهادة الاستاذ ماجد الغرباوي

- رئيس مؤسسة "المثقف" الباحث ماجد الغرباوي: بانوراما .. ألق في سماء الاعلام

وقد حضر الاستاذ ماجد الغرباوي رئيس مؤسسة "المثقف " رحلة "بانوراما" وكتب مشكورا عن تجربة بانوراما ما يلي:

 بعد مرور خمس سنوات على صدور صحيفة بانوراما يحق للوسط الثقافي والادبي الاحتفال بتجربة سجلت حضورا حقيقيا، من خلال صدور منتظم، حافل بثرائه الثقافي والادبي والفني. وفي هذه المناسبة يطيب لي ان اسجل شهادتي، كمتابع وقارئ للصحيفة، منذ العدد الثاني. وقلما يفوتني مطالعة اعدادها. لا انسى عندما شاهدت العدد الثاني من صحيفة بانوراما شدني شكلها ومضمونها، فتصفحتها على عجل، فكان انطباعي ايجابيا لصحيفة تصدر بالمهجر وبجهد شخصي.

فرحت ابحث عن العدد الأول. وعندما عرفت ان مديرها المسؤول ورئيس التحرير امرأة، انتباتني حالة من الفرح، فالمرأة مغيّبة في مجتمعاتنا الشرق اوسطية الا نادرا. وبشكل تدريجي تعرّفت على الأديبة الاستاذة وداد فرحان، بعد ان دعتني لحوار فكري – ثقافي خاص.

فكان للحوار صدى عندما نشر في صحيفة المثقف اضافة الى نشره في صحيفة بانوراما، وكان اعجاب الجميع واضحا برئيسة التحرير، وأدائها في ادارة الحوار. ثم توطدت علاقتي بالصحيفة وكادر تحريرها، وتعرّفت من خلالها على شخصيات ثقافية مرموقة. وعن قرب لمست حجم الجهود التي تبذل من قبل رئيسة التحرير ود. باقر الموسوي على الصعيد الفني، وعايشت بعض معاناة العمل، خاصة وانا انتمي لنفس الحاضن المهني. فصرت اشعر ان الصحيفة جزء مني، ما دامت تؤدي وظيفتها وتسد فراغا ثقافيا واعلاميا واسعا. وكانت المفاجأة كبيرة عندما قرر التحرير، زيادة عدد صفحات الصحيفة الى 48 صفحة، ورغم ثقتي بكفاءة رئيسة التحرير، لكن سرت رعشة قلق في جسدي خوفا من اخفاق التجربة.

لكن الصحيفة صدرت وواصلت صدورها لتؤكد قدرة ادارة التحرير على تنفيذ الخطة الجديدة.

القارئ لا يعلم حجم الجهود المبذولة في صدور كل عدد، خاصة اذا كانت الصحيفة منوعة، وتلاحق هموم الجالية العربية عامة والعراقية خاصة. انه عمل دأوب يبذل من قبل كادر الصحيفة وخاصة رئيسة التحرير. 

لقد تفاعل القراء مع صحيفة بانورما، في مؤشر واضح على نجاحها واهتمام القارئ العربي بها، يمكن ملاحظة ذلك من خلال عدد النسخ المطبوعة، حيث ارتقى الاصدار خلال خمس سنوات، وبطبعتين في سيدني وملبورن.

وهذا مؤشر حقيقي على نجاح الصحيفة وتفاعل القرّاء معها. فهناك من يتابعها، ويحرص على اقتنائها، ويجد ما يصبو له ثقافيا وادبيا واعلاميا. مع شدة التنافس وعدد الصحف الورقية الصادرة في كل اسبوع، اضافة الى الصحف الالكترونية. لكن رغم كل ذلك تمكنت بانورما ان تثبت وجوده في الساحة الاعلامية بقوة. بهذه المناسبة احسب ان المداخلات النقدية ستكون لصالح الصحيفة ايا كانت، ومن هذا المنطلق، فان المتابع لبانوراما يرصد عدة ملامح مهنية تؤكد نجاحها:

اولا: ان الصحيفة ليست سياسية، وانما منوعة، ثقافية، أدبية، اجتماعية. وهي في هذه المجالات اثنبتت نجاحها، وما زالت ترتقى، وتسعى نحو الأفضل. خاصة في مجال التقارير، والاعمدة الادبية، الموزعة بين الشعر والنثر والقراءت الادبية.

ثانيا: يحسب للصحيفة اي صحيفة قدرتها على نشر موضوعات خاصة بها، فالانتريت بات يوفر المادة الأكبر للصحف المهجرية، ولا تفاخر في ذلك، لكن النجاح في قدرة الصحيفة على توفير مقالات وموضوعات خاصة بها في كل عدد، وهذا منا نطالعه في صحيفة بانوراما. حيث هناك مشاركات جادة لأقلام ثقافية وادبية مرموقة.

ثالثا: يحسب لبانوراما نشر تقارير خبرية من خارج استراليا تخص الجالية العربية عامة والعراقية خاصة، وهي خاصة بها. مما يعز نجاحها كصحيفة مهنية.

رابعا: حضور الصحيفة من خلال رئيسة التحرير او كادر التحرير في كل محافل الجالية العربية والعراقية، وطالما تعرفنا على اخر الاخبار من خلالها.

خامسا: يحسب للصحيفة حواراتها مع الشخصيات الثقافية والادبية والاجتماعية والسياسية، خاصة الوافدين لاستراليا. فمن خلال هذه الحوارات تعرف القارئ على عدد من الشخصيات واهداف مهامهم في زيارة استراليا.

سادسا: القارئ في المهجر معني بما يجري في استراليا، ويفترض ان الصحف العربية تؤمن وتتابع ذلك من خلال ترجماتها لما يجري في الساحة السياسية وغيرها، وبانوراما لها اسهامات جيدة في هذا المجال، نطمح ان تزاد مساحة الترجمة لتطال الجوانب الثقافية، ايضا وعدم الاكتفاء بما يجري سياسية.

سابعا: يحسب لبانوراما ان كلمة التحرير في كل عدد نبضة ادبية، وما اروعها من نبضة تسري في جسد القارئ، تغدق عليه لمسة فرح بانورامية.

ثامنا: الاعلان قوام الصحيفة، كي تتمكن من مواصلة طريقها، لكن اتمنى ان تستغرق مساحات واسعة لنتمتع بمادة ثقافية اكثر.

اخيرا: ابارك للاستاذة الأديبة وداد فرحان ولكادر وقراء صحيفة بانوراما حفلها بمرور خمسة اعوام على صدورها، واتمنى لها الرقي والتقدم.

181-widad2 

من اليمين: د. باقر الموسوي، ماجد الغرباوي، احمد الكناني، شوقي مسلماني

 

الاديب والشاعر جمال الحلاق: الإحتفاء بالصحيفة هو إحتفاء بالقارئ

أما الاديب والشاعر جمال الحلاق فكان له كلمته التي قال فيها: الإحتفاء بالصحيفة هو إحتفاء بالقارئ أيضا، ذاك أنّ ديمومة الصحيفة تشير في زاوية منها الى الصلة الحيّة التي تربطها بالآخر ، الآخر الذي نجهله أحيانا، لكنّه يجلس هناك بالقرب من فم التنّور ليحصل على نسخته الساخنة . إذن مبارك للقارئ الخفي قبل أن نقول مبارك لبانوراما ".

 

الكاتب والصحفي عبدالوهاب طالباني: اليوم أرى السماء أكثر صفاء

ومن بين الحضور الكرام كان هناك الزميل الكاتب والصحفي عبدالوهاب طالباني الذي قال: يوم جميل، وأرى السماء أكثر صفاء من أي وقت آخر ... أودّ أن أقدّم كل الشكر للسيدة رئيسة التحرير الزميلة العزيزة وداد فرحان على دعوتها الكريمة لي ولأم فيان لحضور هذه الاحتفالية الزاهية على مركب السنة السادسة لجريدة بانوراما التي أعتز بمشاركتي في الكتابة فيها لثلاث سنوات وأعتبرها جريدتي ومنبري للتعبير عن آرائي، كما أنني مسرور جدّا للقاء هذه الحضور الجميل وخصوصا زملائي الادباء والكتاب الاخرين هنا، فعلا أنه مهرجان  فرح وثقافة، كما أودّ أن  اشكر الجريدة على وفائها الجمّ لمن كتب فيها وذلك بالتكريم الذي خصّتنا به .. كل محبتي ..وكل عام وبانوراما بالف خير .

 

الكاتب والصحفي عباس مراد: بانوراما تضيئ الشمعة السادسة

وكان للكاتب والصحفي عباس مراد كلمته في هذه المناسبة: متى تكون المفاجأة غير مفاجئة، يكون الامر كذلك عندما تأتي من الانسان الذي يقدر عمل من يعمل معه ويظهر التقدير دائماً ويثني على الجهد المبذول حتى قبل ان يظهره مادياً في درع ٍ ان ميدالية او شهادة. والسيدة وداد فرحان صاحبة ورئيسة تحرير "بانوراما" التي تضيء شمعتها السادسة هي خير مثال على هذه الانسان، وهي التي بذلت وما زالت تبذل من الجهد والمال ما يستحق كل التقدير، حتى استطاعت بانوراما ان  تُبحر وسط عالم التحديات الاعلامية والصحافية الكبرى مثبتة انها جديرة وآهلاً بما تملكه من امكانيات متواضعة، كبيرة بكتاباتها وادبائها ومحلليها والتي تمتاز بها دون غيرها من صحف الاغتراب العربي في استراليا مما اكسبها ثقة داعميها من المعلنين والقراء. لم تكن المفاجأة مفاجئة، ان تكرّم صاحبة بانوراما كُتّابها عبر تقديم دروع لهم لأنها صاحبة قلم تعرف معنى الجهد الذي يبذله الكاتب او الكاتبة عندما يسكب حبر معاناته على اوراق احاسيسه. وهذا العام عندما اضاءت بانوراما شمعتها السادسة في رحلة بحرية استضافت سعادة قنصل لبنان في سدني جورج بيطار غانم وسعادة قنصل الجمهورية العراقية في سدني مظفر مصطفى عباس الجبوري بالاضافة الى كل من واكب مسيرة الجريدة على مدى السنوات الخمس الماضية، فكان مركب بانوراما لؤلؤة تشع على خليج سدني مضيئة بتلك الوجوه التي كانت تغمرها السعادة والفرح الذي كان بادياً على وجوه المشاركين الذين تقاطروا في حلقات الرقص والدبكة التي واكبت المطربين الذين احيوا الحفل. ولا بد من التذكير مجدداً بالدور الذي قامت به السيدة وداد اثناء الحفل وحسن استقبالها ضيوفها بوجهها البشوش الذي كانت تعلوه علامات الفرح وحرصها الدائم وزوجها الدكتور باقر الموسوي على التواصل مع كل المشاركين في الحفل. اخيراً، شكر خاص على هذا التكريم متمنياً لبانوراما المزيد من التقدم والنجاح الذي يعتبر نجاح لكل انسان من خلفية عربية في هذا المقلب من العالم.والى الامام...

 

الكاتب محمد حسين : تهاني الى كل العاملين في "بانوراما"

وشارك الكاتب الزميل محمد حسين في ابداء رأيه بهذا اليوم البهيج فقال: في عيدها إلتقينا، بيوم مشمس وبوجوه مشرقة ونفوس طيبة ملؤها الحنين الى لقاء الجالية إجتمعنا ... كانت رحلة ليست كباقي الرحلات وكان تجمعا وحفلا رائعا وفريدا بنوعه .. حيث ضمّ مجموعة من السيدات والسادة (عراقيين وعرب)، فكان فيهم الاديب والشاعر والكاتب والناشط والفنان والموسيقي والعامل والموظف .. استمتعنا أنا وزوجتي الغالية كثيرا بيوم عيد ميلاد جريدة بانوراما .. وكما تعودنا سنكررها ونشاركها فرحتها كل سنة .. فألف مبروك للسيدة وداد فرحان رئيسة التحرير لهذه المناسبة السعيدة والى تقدم وإزدهار وتألّق دائم ..

 

خليل ابراهيم الحلي /رئيس تحرير صحيفةالعهد: أرى في صحيفة بانوراما عمقاً حضارياً ثقافياً.

وقال الاستاذ الزميل خليل ابراهيم رئيس تحرير جريدة العهد في تعليق له بمناسبة يوم بانوراما: ها نحن نقف مع صحيفة بانوراما على أعتاب السنة السادسة من عمرها، متأملين كيف تنمو تلك الصحيفة وتكبر أمام أعيننا، كالنبتة نسقيها من نبع جمال استراليا  وعسل تمر العراق، لتكون نتاج محبة رائع، ان حماس وتكاتف فريق هيئة تحريرها وجهادية رئيسة تحريرها السيدة وداد فرحان. جعلتها سنديانة الصحافة العربية في استراليا.. في بانوراما نستعيد من خلالها عبق العراق وبغداد العظيمة وأيامها الجميلة التي تنقلت بها الأزمنة الحالية ًنحو البؤس والحرمان  لكن ستبقى عاصمة الادب والفن وقصيدة الشعراء ـ .. أرى في صحيفة بانوراما عمقاً حضارياً ثقافياً تؤطره مهارة مهنية عالية تفوح منها رائحة الإجتهاد في البحث عن كل ما يزخر به موروثنا وتأريخنا سواء كان فنياً أم علمياً أم إنسانياً ... والأجمل أن يُعرض للمتلقي بطريقة محببة الى النفس قريبة من كل المستويات الاجتماعية والثقافية بأسلوب فني وتحريري مبسط وسلس وجمال اخراجها من المبدع الاستاذ باقر الموسوي،... أهنئ كل الجهود العاملة في هذا الصرح الاعلامي الرائع واتوجه بالشكر الى الزميلة العزيزه وداد فرحان المبدعة التي عودتنا دائما على إبداعاتها التي ترقى بالمتلقي الى مستوى الحضارة .. كل التقدير والمحبة لكم . والف تحية لمحرريها وقراءها ـ فهي جهود كبيرة يشار لها  بالبنان...كل الأمنيات الجميلة بالتقدم والأزدهار والنجاح لبانوراما  وبهذه الامسية السعيدة تقدم اسرة تحرير العهد كرستالة االود والاحترام لكل العاملين في بانوراما.

 

السيد منذر نعيم عامر: لقد أثبتت بانوراما وجودها المتميز بين الصحف العربية الصادرة في استراليا

والتقينا بالسيد منذر نعيم عامر الذي وجه الكلمة التالية مشكورا: إلى صحيفة بانوراما الغراء لمناسبة إيقاد الشمعة السابعة من عمر البانوراما احب أحيي الجهود الكبيرة المبذولة منذ صدور اول عدد ولحد الآن، لقد أثبتت البانوراما وجودها المتميز بين الصحف العربية الصادرة في استراليا وكان التميز من عدة جوانب منها متابعة الخبر اول بأول ومتابعة الحدث السياسي محلياً ودولياً وتحليل الخبر إضافة لتغطيتها نشاطات الجالية العراقية ولكل الأطياف، ومما عزز من دور البانوراما الريادي هو كتابها ومحرري صفحاتها الجملية التي تجعل القارئ يسبح في دنيا الثقافة والعلم والفن، كما ان تجدد إخراجها الفني وبشكل مستمر يعطيها عبقاً آخر يضاف لجماليتها، أن كل هذه الجهود الكبيرة والتي على رأسها السيدة وداد فرحان والدكتور باقر الموسوي جعلت من هذه الصحيفة بناءاً كاملاً متكاملاً سوف ينقل البانوراماً إلى طليعة الصحف العربية، امنياتنا للعزيزة بانوراما دوام التقدم والازدهار وكل عام أجمل واجمل.

 

مدير مكتب  جريدة بانوراما  في السويد الزميل ناظم رشيد السعدي شاركنا الاحتفال من بعد قائلا:  كل التبريكات بمناسبة الذكرى السادسة للوهج الاول لصحيفتنا الاثيرة بانوراما وبكل التبريكات والامنيات اتمنى دوام التالق والشموخ حفاظا على الاهداف السامية التي تحملها الصحيفة.

 

الاستاذ احمد  الكناني : باقة ورد عطرة للبانوراما في عامها الجديد

أما الاستاذ الكاتب احمد الكناني فقد عبر عن مشاعره في هذا اليوم قائلا:  شمعة بانوراما السادسة كانت أكثر وهجا واشد بريقا وهي تلف من حولها نخبة المجتمع والناشطين في مجالي الثقافة والإعلام، يتوسطهم الود والوداد ويعلوهم الفرح، وقد يستشعر المرء بأواصر العائلة الواحدة عندما تحتفي بمولودها، حقاً أنها عائلة بانوراما. لقد قررت الانضمام إلى هذه العائلة لعلي اساهم في بناء بعض من أحرفها بعد أن كنت قارئا ومتابعا لها، إيمانا مني واستشرافا للمستقبل بأنها ستكون الرائدة في الإعلام العربي الأسترالي. لقد كان يوم مميزا تمتعنا بدفء الشمس ونسيم البحر وحكايات الأصدقاء وبناء جسور من المحبة مع آخرين لم نكن نعرفهم من قبل شكرًا للسيدة وداد والسيد باقر على هذه اللمة الجميلة لأناس قد نراهم مرة واحدة في السنة وتحت ظلال بانوراما بالتحديد شكرًا لكما لقد غمرتمونا بأخلاقكم النبيلة إذ تطوفون على آحاد الناس للسؤال عنهم وأن كانوا بحاجة إلى شئ ما والشكر أيضاً للمساهمين في نجاح الرحلة. نعم كانت رحلة ناجحة بكل تأكيد لم آر شيئا يستحق النقد رغم أن منهجي هو النقد لكن النقد المؤدي للإصلاح.

 

ومن الزميل همام قباني كتب لبانوراما في عيدها ..

كل الحب للصحيفة الرائعة والناطقة لوهج حروفنا العربية لبلاد الغرب،  لكِ كل حب والتوفيق واتمنى لكِ الاستمرارية والنجاح من اجل كلمة حرة صادقة ومبارك للكل العاملين فيها من إدارة ومحررين وكتاب مبارك لكم ولكِ ايتها القديرة والصديقة العزيزة صاحبة الامتياز الاستاذة وداد فرحان والى الامام ..محبتي لكم

 

السيد منذر نعيم عامر: لقد أثبتت البانوراما وجودها المتميز بين الصحف العربية الصادرة في استراليا

والتقينا بالسيد منذر نعيم عامر الذي وجه الكلمة التالية مشكورا: إلى صحيفة بانوراما الغراءلمناسبة إيقاد الشمعة السابعة من عمر البانوراما احب أحيي الجهود الكبيرة المبذولة منذ صدور اول عدد ولحد الآن، لقد أثبتت البانوراما وجودها المتميز بين الصحف العربية الصادرة في استراليا وكان التميز من عدة جوانب منها متابعة الخبر اول بأول ومتابعة الحدث السياسي محلياً ودولياً وتحليل الخبر إضافة لتغطيتها نشاطات الجالية العراقية ولكل الأطياف، ومما عزز من دور البانوراما الريادي هو كتابها ومحرري صفحاتها الجملية التي تجعل القارئ يسبح في دنيا الثقافة والعلم والفن، كما ان تجدد إخراجها الفني وبشكل مستمر يعطيها عبقاً آخر يضاف لجماليتها، أن كل هذه الجهود الكبيرة والتي على رأسها السيدة وداد فرحان والدكتور باقر الموسوي جعلت من هذه الصحيفة بناءاً كاملاً متكاملاً سوف ينقل البانوراماً إلى طليعة الصحف العربية، امنياتنا للعزيزة بانوراما دوام التقدم والازدهار وكل عام أجمل واجمل.

 

بانوراما خاص - كتابة وداد فرحان

salam kadomfarajالأخوة الأعزاء المحترمون / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 وأنتم تلتقون اليوم في هذه الاحتفالية البهيجة المباركة يسعدنا ان  نتقدم لكم بالتهنئة الحارة والمشاركة الوجدانية والتمنيات الطيبة بنجاح احتفاليتكم.

 ان الحراك الفكري والأدبي والثقافي لابد له من مهرجانات وفعاليات تغنيه وتقدمه للجمهور واحتفالكم هذا له مدلولات إنسانية وفكرية وكان أملا يراود الاستاذ ماجد الغرباوي منذ سنوات في جمع شمل مثقفي العراق والبلدان العربية وتحقيق اللقاءات فيما بينهم انطلاقا من صحيفة المثقف وصولا الى اوسع التظاهرات الفكرية والثقافية والأدبية..

  بعد أيام قليلة سينعقد في بغداد مؤتمر فكري لملتقى المثقف العراقي الذي تأسس كثمرة من ثمار تواصل كاتبات وكتاب صحيفة المثقف في داخل العراق وخارجه.. 

 من أجل ذلك نحن سعداء جدا بكم .. كل عيون كاتبات وكتاب المثقف ترنو لكم وتسعى ان تقيم مثل احتفاليتكم المباركة هذه في كل بقاع العالم..

في بغداد، وسدني، والمغرب العربي، كما في برلين الان...

 نجدد التهاني والتبريكات الى كل المكرمين في اعياد المثقف.. الاستاذة الدكتورة إقبال المؤمن الإعلامية والكاتبة المرموقة في شؤون السياسة والاجتماع  والتي أغنت صحيفة المثقف بكتاباتها الهادفة الرصينة. والاستاذ الدكتور عدنان الظاهر الناقد والشاعر والمثقف الكبير الذي أغنى المكتبة العربية بالدراسات النقدية عن الشعر العربي القديم والمعاصر. والشاعر المجدد شاعر العراق الغريد  الاستاذ سامي العامري  شاعر العذوبة والجمال ..

 والشكر الجزيل للأخوة والاخوات في نادي الرافدين على حسن ضيافتهم وجهدهم النبيل في إعلاء شأن الثقافة..

 سيما الاخت الشاعرة  وفاء الربيعي والأخ الشاعرصبري هاشم...

وتقبلوا محبة وإعتزاز أخوتكم في جميع أصقاع العالم الذين اجتمعوا من خلال صحيفة المثقف على مدى الاعوام السبعة الماضية من أجل نشر ثقافة المحبة والتسامح والفكر الانساني الخلاق.. وتحيات الاستاذ العزيز ماجد الغرباوي رئيس تحرير صحيفة ومؤسسة المثقف الذي ماكنا لنلتقي لولا جهده ومثابرته وإخلاصه للثقافة .

 شكرا جزيلا والسلام عليكم..

 

سلام كاظم فرج / عن مؤسسة المثقف العربي

بابل - العراق

 

 

للاطلاع

أمسية شعرية وتكريم في برلين للشاعرين العراقيين د. عدنان الظاهر وسامي العامري

 

a4مؤسسة المثقف في سيدني – استراليا تختار ا. د.  عبد الرضا عليّ  سفيرا للسلام لعام 2013، وفي ما يلي نص كتاب التنصيب:

 

 


الأستاذ الدكتور عبد الرضا عليّ المحترم

 

الثقافة رسالة محبة وتسامح  .. والمثقفون رسل سلام للبشرية جمعاء

 salamredha3

 قررت مؤسسة المثقف العربي المشاركة رمزيا في تعضيد السلام بين الشعوب والقوميات، وإشاعة قيم التسامح بين الأديان والمذاهب والثقافات، انطلاقا من مسؤولياتنا تجاه مجتمعاتنا، وحرصا منا على وحدتها، التي استهدفتها قوى الظلام والتسلط من خلال إثارة النعرات الطائفية، والتفرقة العنصرية، واستغلال الأزمات السياسية والأمنية والخدمية، مع استشراء الفساد المالي والإداري.

 

إن شعوبنا بحاجة إلى وقفة مخلصة، يمارس فيها المثقف دوره الريادي، في ترشيد الوعي، وتعبئة الناس باتجاه الخير ونبذ العنف، والتأكيد على الجوانب الإنسانية، وتشييد المجتمع المدني، بعيدا عن الخصوصية وتشظياتها، سواء أكانت دينية أم مذهبية أم قومية. لتعميق أواصر الوحدة والتماسك، وهو ما نحتاجه من أجل مجتمع حضاري، تختفي فيه مظاهر العنف والتنابذ والصراعات العقيمة، وينهض فيه الفرد بمسؤولياته تجاه حقوقه وواجباته، ووقوفه بعزم مع سلطة القانون، وسيادة الدستور.

 

نأمل أن تكون خطوتنا حافزا للمشاركة الفاعلة في المشهدين الاجتماعي والسياسي، عبر مؤسسات المجتمع المدني، كي يؤكد المثقف  صدقيته، وهو يمارس نشاطه الثقافي والإنساني، من خلال معايشته اليومية لمعاناة الناس، والمساهمة في حل مشاكلهم، والدفاع عن حقوقهم.

 

إن مساهمتنا الرمزية في تعضيد السلام تأكيد على التزام المثقف بمسؤوليته تجاه شعبه ووطنه، وعدم الاكتفاء بالكتابة والتنظير بمعزل عن الواقع وحاجته الماسة لوعيه ورؤيته الثاقبة.

 

ومن هذا المنطلق تم اختياركم سفيرا للسلام لعام 2013، ممثلا لمؤسسة المثقف في الأوساط الثقافية، والنشاطات الإنسانية، لما تتمتع به شخصيتكم من خصائص ومقومات إنسانية نأمل أن تساهم في ترسيخ قيم التسامح.

 salamredha2

salamredha1سيرتدي سفيرنا المحترم الأستاذ الدكتور عبد الرضا عليّ قلادة السلام الصادرة عن مؤسستنا. ويرفع (أين ما حلّ)  شعار التسامح والدعوة إلى السلم، ونبذ العنف والكراهية، واحترام الرأي الآخر، والاحتكام إلى القانون من أجل حياة أفضل.

 

نأمل من جميع المؤسسات والجمعيات الإنسانية والثقافية، التعاون معه من أجل انجاز مهمته.

ومن الله نستمد العون والسداد.

 

شكر وتقدير

في هذه المناسبة العطرة نتقدم بجزيل الشكر للاستاذة الأديبة وفاء عبد الرزاق سفيرة السلام لعام 2012، وجهودها الطيبة في عدد من الدول، والتجمعات. كما نشكر كل من عاضدها ومهد لمهمتها الانسانية، أخص بالذكر: جامعة بن زهر في مدينة أغادير - المغرب ممثلة برئيس الجامعة د. عمر حلي، وعميد كلية الآداب د. أحمد صابر، ود. عبد السلام فزازي، و د. عبد النبي ذاكر.

 

للاطلاع

حفل تقليد أ. د. عبد الرضا عليّ قلادة السلام

 

ماجد الغرباوي - رئيس مؤسسة المثقف

سيدني – استراليا - 6 – 6 – 2013م

salamredha4

a3ادناه تقرير عن حفل تقليد ا. د. عبد الرضا عليّ قلادة السلام في مدينة كارديف في مقاطعة ويلز في بريطانيا:

 

يظل الأنسان يصبو نحو السلام في الحياة، فهو في هذا يبغي الصلح والسلامة بل يبغي أن يكون الواسطة على الأرض لأن يسود فيها السلام والمحبة بين بني البشر أجمعين.

salamredha1وحسنا تفعل مراكز العلم ومؤسسات الثقافة بأن تظلّ تذّكر الناس من خلال تفاصيل العمل بأهمية ادراك المعاني السامية في الحياة والتحلي بصفة حب الخير للجميع ونشر السلام بين الأمم. ومن أمثلة ذلك ما تقوم به مؤسسة "المثقف" من تقليد حضاري راق حيث تحرص كل عام على أن تسميّ شخصية ثقافية / فكرية معروفة في مجالها لتكون هذه الشخصية سفيرة السلام ونبراس هداية للجميع في أرجاء المعمورة.


وكان لي شرف تقليد قلادة السلام لهذا العام لسفير السلام الأستاذ الدكتور الناقد الأدبي المعروف عبد الرضا عليّ وذلك في حفل خاص أقيم في المدينة التي يسكن راعيا للثقافة فيها ولجمعيتها الثقافية وهي مدينة كارديف في مقاطعة ويلز في بريطانيا. وهو الحفل الذي كان الحضور فيه متميزا حيث وصل مدينة كارديف من لندن وفد المركز الثقافي العراقي مشاركا في أمسية ثقافية ومباركا لسفير السلام الدكتور عليّ مهمته الجديدة.

وقلادة السلام مبادرة مؤسسة "المثقف" وراعيها الأستاذ ماجد الغرباوي حيث يظل له قصب السبق فيما بادر أليه وما أستهدف. وكأني بـ "المثقف" تريد أن تقول أن السلام مسؤولية الجميع وما سفيرها الا مذكّرا ومرشدا للنهج في هذا المضمار الحياتي.

salamredha5وقد ألقى كاتب هذه السطور كلمة بأسم مؤسسة "المثقف" بمناسبة تسمية الدكتور عليّ سفير السلام لعام 2013 وتقليده قلادة السلام  جاء فيها:

  "قررت مؤسسة المثقف العربي المشاركة رمزياً في تعضيد السلام بين الشعوب والقوميات، وإشاعة قيم التسامح بين الأديان والمذاهب والثقافات، انطلاقاً من مسؤولياتنا تجاه مجتمعاتنا، وحرصا منا على وحدتها، التي استهدفتها قوى الظلام والتسلط من خلال إثارة النعرات الطائفية، والتفرقة العنصرية، واستغلال الأزمات السياسية والأمنية والخدمية، مع استشراء الفساد المالي والإداري.

إن شعوبنا بحاجة إلى وقفة مخلصة، يمارس فيها المثقف دوره الريادي، في ترشيد الوعي، وتعبئة الناس باتجاه الخير ونبذ العنف، والتأكيد على الجوانب الإنسانية، وتشييد المجتمع المدني، بعيداً عن الخصوصية وتشظياتها، سواء أكانت دينية أم مذهبية أم قومية. لتعميق أواصر الوحدة والتماسك، وهو ما نحتاجه من أجل مجتمع حضاري، تختفي فيه مظاهر العنف والتنابذ والصراعات العقيمة، وينهض فيه الفرد بمسؤولياته تجاه حقوقه وواجباته، ووقوفه بعزم مع سلطة القانون، وسيادة الدستور.

نأمل أن تكون خطوتنا حافزاً للمشاركة الفاعلة في المشهدين الاجتماعي والسياسي، عبر مؤسسات المجتمع المدني، كي يؤكد المثقف  صدقيته، وهو يمارس نشاطه الثقافي والإنساني، من خلال معايشته اليومية لمعاناة الناس، والمساهمة في حل مشاكلهم، والدفاع عن حقوقهم.

إن مساهمتنا الرمزية في تعضيد السلام تأكيد على التزام المثقف بمسؤوليته تجاه شعبه ووطنه، وعدم الاكتفاء بالكتابة والتنظير بمعزل عن الواقع وحاجته الماسة لوعيه ورؤيته الثاقبة.

ومن هذا المنطلق تم اختيار الدكتور عبد الرضا عليّ سفيراً  للسلام لعام 2013، ممثلا لمؤسسة المثقف في الأوساط الثقافية، والنشاطات الإنسانية، لما تتمتع به شخصيته من خصائص ومقومات إنسانية نأمل أن تساهم في ترسيخ قيم التسامح.

سيرتدي سفيرنا المحترم الأستاذ الدكتور عبد الرضا عليّ قلادة السلام الصادرة عن مؤسستنا. ويرفع (أين ما حلّ)  شعار التسامح والدعوة إلى السلم، ونبذ العنف والكراهية، واحترام الرأي الآخر، والاحتكام إلى القانون من أجل حياة أفضل".