 هايكو

زنابق الهايكو

salem madaloالى الشاعر

جميل حسين الساعدي

 


 

زنابق الهايكو / سالم الياس مدالو

 

1

كلب الصيد

غيوم في قبة السماء

ودم

 

2

عود اسفلتي

يد مبسوطة

لحن ادرد

 

3

نحلة بين تويجات زهرة

عسل اسود

ولصوص

 

4

عقاب فوق قبة

ازهار ومرايا

ويمامة دامعة العينين

 

5

لقلق في حقل

سنابل وصهيل

حسون مهيض الجناح

 

6

انثى كناري بيضاء

فضة ومرايا

واغنية فرح

 

7

خطوة الى الامام

صراخ

الى الخلف اكمة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

سالم الياس مدالو الشاعر الأخضر
وداً ودا

هايكو بعد هايكو نتقارب أكثر في فهمنا للهايكو شكلا وتقنيات وـ ـ و وهذا دليل على ان حواراتنا أثمرت في التقريب بين الآراء المتباعدة وهذه الباقة الأخيرة من زنابق سالم دليل على ذلك , انها هايكو زنبقي

كل هايكو وأنت بصحة وإبداع .

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم ياصديقي جمال ان حواراتنا البناءة فعلا قد اثمرت في إرساء اسس الهايكو العربي
شكلا وتقنيات
دمت ابيض الروح اخضر المخيلة .

This comment was minimized by the moderator on the site

سالم الياس مدالو
جمال مصطقى
و الاحبة
هل نحن في مرحلة التاسيس لشيئ جميل لتجربة انسانية ؟
ام نحن نحاكي ؛
و نقلد ؟
هنا يكمن الفرق
انت تكتب وفق قناعاتك
و انا اكتب وفق قناعاتي
و الاخر يكتب وفق قناعاته
لكن الفاصل
هي القناعو الجمعية
كيف نخلق هايكو عراقي عربي
يعبر عن احلامنا و امالنا
عن جرحنا و الامنا
عن ياسنا و قنوطنا
و عن الهواجس و الاحاسيس و المشاعر
احبتي
شعبنا مقهور مظلوم ومسلوب الارادة
و نحن لا نملك الا الحرف
فاجعلوا من الحرف رماحا و دروعا ان كنتم خائفيين
تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز شاعر الطبيعة المبدع والمترجم البارع ورائد شعر الهايكو العربي سالم إلياس مدالو
تحية عطرة
أعتذر لك جدا عن تأخري في التعليق, وأنت أهديت
لي هذا الهايكو المتميز, امتناني الكبير لهذا الإهداءسعادتي لا يمكن وصفها, لقد أكرمتني من طيبة نفسك, وهذا التكريم وسام أضعه على صدري, وأعتز به خصوصا أنه جاء من شاعر
وأديب متعدد الإهتمامات ذي ذوق فنيٍّ راقٍ

فألف ألف شكر أخي العزيز
تقديري الكبير ومحبتي الدائمة مع باقة ورد جوري

This comment was minimized by the moderator on the site

رائع كعهدي بك
ـ وبخاصة الأخيرة ، فرأيت لو أنني كاتبها لجعلتها : في الخلف أكمة ـ بدل : الى الخلف أكمة ( لأن حرف الجر " في " هو المختص بالمكان بينما " الى " يفيد انتهاء الغاية الزمانية والمكانية والإفادة بمعنى اللام ) ..

هو مجرد رأي وقد لا أكون مصيبا ـ لكنني سأصرّ على استخدام "في " لو كنت كاتبها وأعتقد أن الجرجاني وسيبويه سيوافقانني الرأي ياصديقي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
زنابق رائعة من الشعر الهايكو , تدخل في دلالاتها الى فواجع الانسان , ولاشك ان تجربة الشاعر الذي تميز بها , بانه شاعر الاخضر والطبيعة , تغطي على مناخ هذه المقاطع من الهايكو , ولاشك ان همة ونشاط الشاعر بهذا الحماس الى هذا النوع من الشعر , يدل بانه وجد المناخ الملائم لترجمة عواطفه ومشاعره باحسن حالة رسمية , بدليل هذه المقاطع تحمل جمالية رائعة

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم انها مرحلة تاسيس لتجربة جديدة ولا نريد ان نحاكي او نقلد والقناعة الجمعية متوفرة
حيث ان الهايكو العربي هي تجربة جديدة وطريقة كتابته من حيث المبنىوالمعنى تختلف
عن طريقة كتابة قصيدة العمود , التفعيلة , قصيدة النثر
اخي زاحم ليس هناك اي خوف فاكتب وهات هايكواتك
واليك هايكوان

1 -
في حمى المعركة
البيارق تسطع
بانتظار الانتصار

2 -
نفط نفط
جياع وجياع
ولصوص

محبتي الواسعة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير والسارد البارع جميل حسين الساعدي
شكرا لكلماتك الصادق والودودة اسعدني اعجابك بما كتبت
دمت شاعرا كبيرا واصيلا
مودتي الفائقة .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الصديق يحي السماوي
شكرا لتعليقك
نعم فسيبويه والجرجاني قد اخبراني بانك على حق فحرف الجر - في -
هو وضعه هنا محل الى
محبتي الواسعة .

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير جمعة عبدالله
شكرا لتعليقك ولاعجابك ولتحليلك الموضوعي بما اكتب
اقول نعم بشعر الهايكو يستطيع الشاعر التعبيرعما يجول في خاطره
وخاصة ان موضوع الطبيعة ومفرداتها وساكنيها من الطيور والحيوانات
هي الحجر الاساس في هذا النوع من الشعر
مودتي الفائقة .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3151 المصادف: 2015-04-22 15:00:57