 هايكو

هايكو ولوحات فنية

latif shafiqيا لروعة من لا يظن إن (الحياة زائلة) حين يرى وميض البرق يحاكي الكائنات الأخرى كأنها عناصر تشارك في صنع السلام.  ماتسو باشو اسمه الأدبي (باشو) وهو معلم شعر الهايكو في اليابان ولد عام1644 م وتوفي عام 1694

 


 

هايكو ولوحات فنية / لطفي شفيق سعيد

 3011-lotfi

1-

الصيف الماضي

أخذ معه -

رائحة القداح

2-

الأشجار التي تعرت

أمام الخريف -

سرقت أوراقها الرياح

3-

رائحة القرنفل

حملتها الرياح:

أسمع صوت بلبل

4-

الرياح نثرت

أزهار البيبون:

كلا إنها فراشات!!

3012-lotfi

5-

أزهار النرجس من الشبابيك

تلقي برائحتها -

على الصباح

6-

أفل القمر

لا أسمع همسا :

حفيف الشجر

7-

صوت البلبل

اختفى !

شلت يد الصياد

8-

ما أروع هذا الليل!

ما أجمل هذا العطر !

أين هو هذا( الشبوي )؟

9-

قمر السماء

نزل للماء -

أغرقته النوارس

10-

طير في السماء

رأى ظله في الماء-

بلا رياش !

3013-lotfi

11-

قطار منتصف الليل

أخذ معه القمر -

في حافلته عاشقان

12-

هربا من الغيمات

قمر السماء -

اختبأ في الماء

13-

في عزلته

وجد من أرسل له

البصرة !؟

14-

أرسل لها وجهه الضاحك

أرسلت له قبعة :

البطارية نفذت

15-

عسل خالص

لنهاية محزنة -

زنابق ونحلات!؟

16-

رائحة سمك ( مسكوف)

قرب النهر -

من أين جاءت القطط ؟

17-

أحقن دمي بشربة ماء

موعد -

أنباء المساء

18-

صدى بوق نحاسي حزين

جندي أيقظ -

دماء سبايكر!؟

19-

صاخبا يجري الفرات

حمل لبغداد-

سفر الانبار!؟

20-

أنهى نصف الصحيفة

لم يعثر-

على حبيبته

 

شروزبيري- 27 نيسان 2015

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان الشاعر لطفي شفيق سعيد
وداً ودا

الهايكو المزدوج سمعا ً وبصرا ً , شعراً ورسما ً إسهامة رائعة
في نقل الهايكو الى افق أرحب ولا يفعل ذلك إلا مبدع يحلق
بجناحين : جناح الشعر وجناح الرسم , يستحق الهايكو هذه الفزعة
العراقية الإبداعية .
كل هايكو وأنت في صحة وإبداع وتلوين يا استاذ لطفي

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

وقفت كثيرا تحت خميلة هذه :

صوت البلبل
اختفى !
شلت يد الصياد

ليس لأنها الأبهى ، فكلهنّ بهيات ، لكن مسحتها الإنسانية ذكّرتني بحماقة ارتكابي خطيئة اصطياد بلبل ذات يوم .

دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الرياح نثرت
أزهار البيبون:
كلا إنها فراشات!!
ما أروع هذا التشكيل الجمالي ، إثبات يتبين أنه توهم ، واستدراك يحاول أن يقفل اللوحة على رفيف الفراشات ، لكن اللوحة تأبى أن تُقفلَ لأن حضور الفراشات يغري فضاءاتها بالانفتاح أكثر ، والامتداد وسع المعنى ..
لقد رسمت لوحتين يا سيدي المبدع لطفي شفيق سعيد ، واحدة بالكلمة الملونة وأخرى بالألوان ، فزهرة البيبون الذهبية مؤطرة بصفاء البياض تكتنفها الخضرة .. أهي التي تشبه الفراشات أم الفراشات تشبهها ، هذا اللبس هو بؤرة الشعرية التي بدت عارمة في هذه الكرستالة المتألقة .. يؤكد خصبها مفردة الرياح سمة خير وفرح وديمومة..
دمت بإبداع ..
بشرى

أ.د. بشرى البستاني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والفنان القدير
دهشة جمالية رائعة من شعر الهايكو , بهذه الاحاسيس المفجرة بالمشاعر الانسانية , بهذا العمق التعبيري الذي تجاوز روعة الابداع , وهذه الامكانيات التي تفجرت في ازهار النرجس من شبابيك الهايكو . ومن الرياح التي نثرت ازهار البيبون , انها فراشات الهايكو , بهذه الروعة الخلاقة , وهي تترنم بصوت البلبل , الذي شل يد الصياد , انها عسل خالص من زنابق ونحلات , وهي صدى حزين من دماء سبايكر .
لقد جسدت هذه الاحاسيس بالرسوم التشكيلية الناطقة بحروف الالوان التعبيرية .
لكم الصحة والمزيد من هذه النسائم العطرة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر المبدع جمال مصطفى تحية وعطور
ما من غيرك يمتلك تلك الفزعة العراقية , يا واهبي دفء العناق بين الشعر والرسم ينزرع في وجداني عابرا سنين عمري الثمانين ومنى النفس أن يطول لأسمعكم وتسمعمونني كلما هاجني هايكو الحنين إلى صوت بلبل وليل الغائبين الحزين . لك ودي واحترامي لطفي

الشاعر يحيى السملوي ( توهمت أن شعر السماوي شعر السماوات ) مع الاعتذار لسعدي يوسف للأقتباس
يا من تمتلك كل البهيات روحا ونغما جرى على فم يحيى فغناها
أشاركك ذكرى حماقة ونزق الطفولة وما أقسانا أن نسقط البلبل في الشرك بعد إغوائه بحبة تمر وتدفعه بأن يقلع عن الغناء دمت يا صديقي بلبلا صداحا . لطفي

الأستاذة الدكنورة بشرى البستاني كل الأحترام
أيتها الأقيونة , بستان كرز الحروف وبستان لوز الكلمات الأنيقة والتين والزيتون والرمان بما تمتلكينه ما أمتلكه بديع الزمان الهمداني من المقام , دمت وردة في روض الهايكو الفواح بالرغم ما اصابنا من جراح لذلك كان ما جاء في ال- هايكو الذي اسمعتنا أياه مصرا أن يبوح بآلام البعيدين وكما هو هاجسي في كل ما سطرته من مقاطع هايكوية كانت أو شعرا يراودني بيت شاعرنا الكبير الجواهري
والصابرون على البلوى يراودهم بأن تزورهم أوطانهم حلم
لطفي

الأستاذ والمثقف الثر جمعة عبد الله
لك مني انحناءة رجل تعدى طوق الثمانين أطربتني وأغريتني بكلماتك شبابيك الذهب المصفى , دمت لي عونا لاجتياز حقل ال- هايكو الوارف والرحيب , باعتقادي بأن من يقرأ لابن الرومي من وصفا سيبحر حتما بما يعنيه ال- هايكو وأليك هذا الوصف البديع الممتلأ لعينه بهايكو غير متعمد لابن الرومي
ما أنس لا أنس خبازا مررت به يدحو الرقاقة وشك اللمح بالبصر
ما بين رؤيتها في كفه كرة وبين رؤيتها قوراء كالقمر
إلا بمقدار ما تنداح دائرة في صفحة الماء يرمى فيه بالحجر
سعدت أوقاتك ياصديقي لطفي

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا لما ورد من أخطاء غير مقصودة وآهمها ( من يقرآ لابن الرومي من وصفا ) والصحيح من وصف .والعتب على النظر حروف الآي باد الناعمة.

لطفي شفيق سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3156 المصادف: 2015-04-27 04:41:28