 هايكو

هايكو دانماركي

salem madaloترجمة لنصوص

هايكو دانماركي

 


 

هايكو دانماركي / ترجمة: سالم الياس مدالو

 

1

رقائق الثلج ترقص

على قبر عار

السماء تنفتح

نيلس كجير

2

البيوت الخشبية البيضاء

عند سفح الجبل

الثلج غطى اسطحها

هان هانس

3

أوراق الأشجار المرمية

تخشخش تحت رجلي

الظل يتحرك بصمت

جت سلاين

4

سماء من المرمر الإيطالي

ومنضدة في دكان قصاب

اه كم انا احتاجك

فيكو مادسن

5

في مكان ما من العشب الذي

لم يستقبله احد

الفراشات تتسلق

ثورفالد بيرثلسن

6

حبنا لامهاتنا العزيزات

ثاني حب بعد الله

حب سرمدي

7

حقل الورد

عزيز الأبدية

الوانه قد شحبت

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

سالم الياس مدالو يا عاشق الهايكو
وداً ودا

بالنسبة لي شخصيا ترجمتك هذه لها نكهة خاصة كون الهايكو هنا مترجم عبر لغة ثالثة
ولهذا حاولت أن اتخيلها قبل الترجمة مستعينا بمعرفتي باللغة والبيئة الدنماركية وقد
تعلمت من ترجمتك هذه , شكرا يا سالم على الجهد الحثيث في الترجمة والتأليف .
اتمنى في الأسابيع القادمة أن يدخل الى حديقة الهايكو مترجمون وشعراء ونقاد كي
تتوسع الحديقة فتغدو غابة وعندها فقط سيستريح المحارب .
دمت في هايكو وهايكو .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شقيق الهايكو
الشاعر القدير جمال مصطفى
شكرا لتعليقك الجميل وانا معك اتمنى وكما قلت في تعليقك ان يدخل الى حديقة الهايكو
مترجمون كتاب ونقاد فبتلاقح مختلف الاراء تكون الفائدة اكبر اما في الوقت الحاضر
يا عزيزي جمال انت والشاعرة الاستاذة بشرى البستاني في اعتقادي معين نقد لا ينضب
اكرر تمنياتي بدخول كتاب مترجمون ونقاد اخرون الى حديقة الهايكو كي تكون الفائدة اكبر
دمت ابيض الروح اخضر المخيلة
مع محبتي الواسعة .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

نصوص منتقاة بغاية الجمال وترجمت بطريقة أجمل .
شكرا للأديب القدير سالم الياس مدلو علی هذا الجهد .

د هناء القاضي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة الدكتورة هناء القاضي
شكرا على تعليقك المضيء ولاعجابك بالترجمة
دمت بسعادة وفرح
تحياتي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه الموضة ، شجعت عليها الصحافة في الثمانينيات و أواخر السبعينيات. و كانت تسمى طلقات شعرية أو إيبيغرام أو فلاشات. و الغاية منها محاكاة الأمثال الشعبية و لكن بلغة النخبة. إنها مثل صورة فوتوغرافية تحيط بعا بنظرة واحدة ثم تستغرق بالتفاصيل المختفية بين السطور.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3161 المصادف: 2015-05-02 10:06:14