 هايكو

هايكو برائحة بغدادية

zahem jehadكل ما بناه من جمال

هدمه الجهّال

 


 

هايكو برائحة بغدادية / زاحم جهاد مطر

 

1

فاختة تقف صباح كل يوم

على راس نخلة محترقة

تستذكر افراخها و تطير

2

شاعرعلى الرصيف

يبيع كتبه

ليدفع تكاليف طبع ديوانه

3

عجلة 1 طن

في الخلف ثور يجتر

العشاء الاخير

4

كانت هنا مكتبة

الان

محل لبيع الخردة

5

الصورة لمجموعة نساء

يلبسن النقاب

ايهن انت؟

6

السمكة المقلية

في الصحن

تحملق اليّ

7

ارتفع عاليا

سقط

من العيون

8

بعض البيوت البغدادية

غدت

صندوق داخل صندوق

9

شارع النهر

كل ما بناه من جمال

هدمه الجهّال

10

ما تزال بعض الاعمدة

حاملة للشناشيل

يا للوفاء

11

شرفات وشبابيك

منتحبة

تتوق اليَّ

12

اوروك تحترق

من

يحملني اليها

13

ذاكرة احترقت

تنتظر

من ينثر رمادها في الفضاء

14

ساحة الغريري

بعد اكثر من خمسين عاما

ساحة الزعيم

15

ماء محلى معطر بالقداح

ونمل يطفو على السطح

شراب البلنكو

16

كان يتنفس عبق بغداد

في شارع الرشيد

اليوم يتنفس رائحة الروث

17

هذه الرياح

ما تزال تحاول

اطاحة تمثال الشاعر

18

ذئاب وحملان

ثعالب ودجاج

محاصصة

19

كان يجلس على ضفة دجلة

يداعب وجه الماء بيده

اليوم مخاضة

20

اراضي بغداد

حواسم وقواسم

اسماك وحيتان

21

جاء الأغبر

بالجوع الأغبر

على قطيع حملان بلا راعٍ

22

طارت الحمائم البيضاء

صوت انفجار

عادت سوداء

23

ذاكرتي المفقودة

وجدتها

بين اكوام الخردة

24

مات انكيدو

في الميدان

كلكامش وحيد

25

في المعارك

الشهداء

بنو الغبراء

26

تابوته ملفوف بعلم الوطن

في القبر سيرقد

بعلم ابيض

27

هاتفه النقال

ما زال يرن

الاخرون لا يعرفون انه مات

28

وردة بين صفحات دفتر الذكريات

لونها ما يزال حيا

يشير الى زمن جميل

29

امشي على الارصفة

واحدق

في الشناشيل

30

وجه جميل

وجسم مغطى

بعيون السمك

31

جدران الابنية

تنز الما

مع كل زعيق

32

كم قلم رصاص احتاج

لارسم بها

هذا السواد

33

انا هناك

مع الطائرة الورقية

وجدت طفولتي

34

لا انظر اليك بعين الحاضر

بل بعين الماضي

ما زلت في غاية الجمال

35

الملعب قذر

اللعبة قذرة

اللاعبون اقذر

36

لا نحتاج

الى من يطفئ الانوار

انها منطفئة

37

هناك من

يرصف الكلمات

كحجارة ارصفة الشوارع

38

كان يا ما كان

قبل عقود وازمان

شارع اسمه الرشيد

39

صنبور الماء

مختنق

في بلعومه عظمة سمك

40

بدري

لا ينقص

لانه لا يكتمل

41

عتمة منذ عقود

خلف النوافذ المغلقة

ترى كم كتابا اكلته الارضة

42

تحت شمس لاذعة

الشوارع الاسفلتية

تطرد خطى المارة

43

متى نجتاز جبال الالم؟

هيا

لنعاود المسير

44

الوطنية له

الوطن لغيره

شاعر وتاجر

45

حتى على اعمدة الكهرباء

يا الهي

نسجت العناكب بيوتا عملاقة

46

هرج ومرج

اضطراب وارتباك

يا للفوضى الخلاقة

47

نسيت اسم الوردة

لكني

اتذكر عطرها

48

في العيد

كما نشاء

نبكي

49

حضر المسؤول

الجميع وقف وصفق

ما عدا ذلك التمثال النصفي

50

لا تسمع صفارات الانذار

الا بعد الانفجار

الجميع سقطوا بين قتيل وجريح

51

صديقي

مثل المدفأة

راسه حار واقدامه باردة

52

في الصيف القادم

كم من الشرفات المتهالكة

سوف نجدها متساقطة

53

طوال الوقت الذي امشي

في شارع الرشيد

اقتل ما تبقى من ذاكرتي

54

من دس في جيبي؟

امام كعك السيد

هذه الورقة النقدية ذات الربع دينار

55

سألت سردار

ما الذي لفت اتنباهك في الهند؟

قال: حتى اطفالهم يتحدثون الهندية

56

تسأل عن الوجوه المغادرة

وتستأنس بالقلوب الساكنة

كنيسة ام الاحزان

57

شركة للسياحة والحج والعمرة

عنوان اجازة

لنادي ليلي

58

نخلتنا في الحديقة

مبكرا

بدأت تنوء بحملها

59

في شارع الرشيد

مزابل

وشربت زبالة

60

عقال اسود

شماغ ابيض

عباءة رمادية

61

دولارات تتناثر

عُقل تتطاير

عمائم مخفية تحت الأستاه

62

ماء دجلة ينحسر

رويدا رويدا

الى اين ستهاجر نوارسه؟

63

زرت زقاقي القديم

الطريق

لم اجد من يعرفني

64

مدرس التأريخ سلّوم

ما يزال حيا

فاقد لعقله

65

هذا الشارع

كان يقودني الى السينما

اين يقودني الان؟

66

هذا السماور النحاسي المغبر

يذكرني

بالأحبة المجتمعين حوله

67

في سوق الهرج

وجدت من يغني

جميل جمال

68

الجميع رحلوا

لم يبق سوانا

شجرة النبق وانا

69

شموع على القبر

في ظلامه

يتحسر على شمعة

70

وصلنا نهاية شارع الرشيد

دعوني

اكمل بكائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (42)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الكبير
رائد المقامة الحديثة
شلالات متدفقة من جمال شعر الهايكو العراقي , ذو الصبغة البغدادية الخالصة , بهذه الزخات المطرية من عطر الهايكو ورياحينه وواحته الاصيلة برونقة الجمال , المقترنة من صميم الواقع المطعون بالعثرات والدفرات , حتى ينزلق الى سفل القاع الجهنمية , هذا هو الجمال الحقيقي لشعر الهايكو , ورونقته الخلابة والخلاقة , بان تكون جماليته مقترنة بعذابات المواطن المغلوب على امره , ولتكون رئة المتنفسة للمواطن , المعبر بلسان المغضوبين والمعذبين والمحرومين على الارض العراقية , الذين كتبت عليهم ان يتجرعوا جحيم الحياة , وهذه هي اهمية الادب الاصيل المدافع عن الشعب وجراحاته , ومنه شعر الهايكو , واعتقد ان جماليته لا تختصر بالاهتمام بالتركيب والصياغة وهندسة الخاتمة , وانما عليه ان يرتبط بشكل كلي , بمعاناة شعب بهموم المواطن , بان يكون شمعة مضيئة تنير العقول , حتى ينتبهوا الى المصير الاسود الذي يقودهم الى الهلاك , حقاً بان الشعر وجماليته لا يمكن ان يتحول الى خطاب سياسي بحت , وانما عليه ان يضع مفتاح الطريق , ويضع شرارة الوعي والفهم , بما يجري من اهوال ومحن من الواقع الكارثي العراقي , واكرر القول بانكم مثل ( الجعب امين ما اذبه يلجي ) لذلك اول مرة هايكو ذو الصبغة البغدادية الخالصة , بما يخص معاناة اهالي بغداد , بان مدينتهم تسير الى الشيخوخة والموت البطيء , او الموت السريري , ها ان شارع الرشيد يتحول الى اطلال وخراب واكوام نفايات وخراب , سيظل وصمة عار في جبين من القائمين على شؤون بغداد , كأن مهمتهم مسؤوليتهم اقتصرت على خراب بغداد وتهديمها وتحويلها الى اطلال مخربة , وكذلك ذكرتم قساوة معاناة الاهالي في هذا القيظ المرعب من الصيف . لا كهرباء . لا ماء , لا خدمات . سوى ازبال وقمامة وخراب , واقوال صادقاً لقد فجرت قريحتي في مقالة سياسية , عن هذا الخراب في زمن الاحزاب الفاسدة حتى النخاع , ولا نملك وسيلة , سوى الطرق المستمر وباعلى الاصوات المدوية , عسى ولعل يفزز النائمين على روث جراثيم الطائفية .
ان هذه الزخات من الهايكو تنزل على القلب والصدر , ثلجاً وبرداً في عز قيظ الصيف المرعب
مع اجمل تحياتي الى هذه القريحة المقترنة بالابداع الاصيل

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشناشيل نسميها في حلب البواكي لان للنساء تقفن خلفها و تبكين رحيل الأحبة. كالرجل في تجارة ا. الابن حين يساق إلى العسكر خانة.
أما الفقرة ٦ عن عين السمكة المقلية فهي فكرة كانت تراوني كلما حضرت وليمة سمك. و كتبت عن ذلك في جريدة صوت الطلبة ايام كنت طالبا. و على خلفيات رحلة إلى وارسو حين اشترينا سمكا و اودعته غرفتي. و أقفلت الباب لاغتسل. فاعتقد الزملاء أنني انفردت بكل الوجبة و بداوا يشربون على للباب لافتح قبل أن يكسروه.
و الله العظيم كنت اغتسل...
و الدليل انهم حين فتحت الباب شاهدنا جميعا الأسماك المشوية في لفة كرائد و عيونها تنظر إلينا بحزن و عتاب..

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

طارت الحمائم البيضاء

صوت انفجار

عادت سوداء

هايكو برائحة بغدادية, العنوان بحد ذاته مثير.. لكن أية رائحة يقصدها الشاعر.. هي ليست رائحة
الورد أو العطر أو الشاي المعمول بالهيل, هي رائحة الموت ورائحة الأحزمة الناسفة والسيارات
المفخخة, التي تحصد أرواح الأبرياء باستمرار .. هي رائحة النفايات التي تراكمت هنا وهناك.
أخي زاحم هذا الهايكو توثيق لما آلت إليه عاصمة الرشيد , التي خربها الأبناء قبل الأعداء
قرأت ما كتبت وأعدت قراءته, فاعتصرني الألم , ولم أكن لأتصور على الإطلاق, أننا سنصل في يوم ما الى ما وصلنا إليه

الشاعر المبدع والمقاماتي الرائع زاحم جهاد مطر
أنت من يجيد كتابة الهايكو ببراعة

تحياتي العطرة وتقديري

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر زاحم جهاد مطر
وداً ودا

صار الهايكو بغدادياً بعدسة زاحم ولا اشك في ان الشاعر سيكتب تفاصيل بغداد تفصيلاً تفصيلا .
في هذه الأسراب الهايكوية الجميلة طيور فرادى هي بحق ما يجعل من زاحم شاعر هايكو
متميز , وربما آن الآوان لتبويب هايكو زاحم ونشره ثانية في مواقع وصحف ورقية كأسراب
متجانسة تماما وعندها سيعرف الشاعر ويعرف القارىء والناقد ما هي اتجاهات هايكو زاحم
إذ يمكننا منذ الآن القول ان هناك هايكو - كاريكتير وهايكو نباتيات وهايكو حيوانات وهايكو
الشاعر نفسه وهايكو البيئة وهايكو يوميات المدينة وغير هذا ايضا ولكن هايكو زاحم كتقنيات
حفل بالكثير من الزخارف والتشكيلات فقد اعتمد في فتراته الأولى على الهايكو المقتضب ثم
أخذ في التنويع وطعم أحيانا ما يكتبه بعبارات وإشارات يعرفها القارىء وبرع في هايكو
اللوعة وهو هايكو عراقي بامتياز فمن طبيعة الهايكو روح المرح والفكاهة وحتى النكتة
وكل هذا يجده القارىء في هايكو زاحم ولكن هايكو اللوعة هو الإضافة التي وجدتها في
هايكو زاحم ناهيك طبعا عن شعورك كقارىء وأنت تقرأ هايكو زاحم بأنك أمام شاعر متدفق
لا يقتسر اقتسارا بل يغترف من بحر .
كل هايكو وأنت شاعر يا زاحم
محبة أكيدة

في العيد
كما نشاء
نبكي

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

ومضات متتابعة وسريعة ، تركض في المخيلة ، المقامي والشاعر الأستاذ زاحم جهاد أحييك على الغنى الصوري الذي تسربلت به ومضاتك الجميلات
طارت الحمائم البيض
صوت انفجار
عادت سود
هذه الومضة تمتلك طاقة حركية وصوتيةوصورية على أبدع ما يكون ولكنني لو كنت كاتبها لقدمت وأخرت لتصبح
صوت إنفجار
طارت الحمائم البيض
عادت سود
على اعتبار أن صوت الإنفجار يسبق طيرانها
أحيي روحك البغدادية و أربأ ببغداد أن تكون رائحتها كذلك
لكنه امتلأت بروائح البارود والحرائق بفضل أمريكا وعملاءها
دمت بكل خير.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبدالله
الاستاذ الكبير
كل هذا من فضل ربي ؛ وفضلكم ايها الاحبة ؛
شخصيا لا اتحمل ان امر بشارع الرشيد بالذات ؛ ولكن احيانا تضطر الى ذلك ؛ وهنا لا اقصد شارع الرشيد بالذات وانما كل الاماكن و الشوارع الجميلة ايام زمان ؛
واعتقد جازما بان اي شاعر سوف يلتقط عشرات بل مئات من اللقطات و الومضات و الهايكو ؛
و الاكثر من ذلك هي اي اللقطات سوف تلاحقه ؛
نعم
كيف يمكن لنا ان نحول كل حرف الى صيغة جمالية تدخل في قلب المتلقي و توخز ذاكرته و تنبهه الى الحفرة التي امامه وهو يسير باتجاهها غير منتبها لان فكره مشغول و مشغول جدا بهموم الحياة الاخرى ؛
هذه الاماكن التي كانت نابضة بالجمال و البهاء ما الذي جعلها بهذه الصورة المؤلمة ؛
هل من المعقول ان نجد العربات التي تجرها الحمير تسير ذهابا و ايابا في شارع الرشيد ؛ هل من المعقول ان تجد جزارا ( قصابا ) لا يحمل اجازة يبيع اللحم اما مدخل شارع الخيام ؛
قد يتصور البعض بان الصور مبالغ فيها بعض الشئ و لكني اقول :
كل الصور حقائق بدون اي تزويق او تلوين و جعلتها بالاسود و الابيض فقط ؛
و بالرغم من هذا التشويه و الخراب فهناك ايضا بعض الصور الجميلة التي نستذكرها و التي تعيد الينا بعض البسمة الوقتية ثم تتلاشى ؛
رعاك الله وحفظك ؛ ويشرفني ان جعلتك حروفي الفقيرة ان تستوحى مقالة منها ؛
دمتم بخير و امان

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور صالح الرزوق
الشناشيل وثقها المرحوم السياب في شناشيل بنت الجلبي ؛
اما عين السمكة ؛
صدقني نتيجة لحملقتها تركت تناولها بصورة اشبه بالقطعية ؛
كل التقدير و الشكر

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

زاحم جهاد مطر
تحية طيبة
باقة من الهايكوات البغدادية الرائعة
دام ابداعك الجميل ايها العزيز زاحم
واليك بعضا من هايكواتي
1 -
هدير دجلة والفرات
تشعره
نبضاتي

2 -
يمامة اصدتها
في صغري
تعاتبني في منامي

3 -
فقراء
يقضون جل وقتهم
بين براميل القمامة
محبتي الدائمة .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل حسين الساعدي
شاعرنا ىالجميل
بالضبط اخي الغالي ؛
الروائح الطيبة لشارع الرشيد ؛ واريج العطور في شارع النهر ؛ تحولت بقدرة قادر الى روائح نتنة ؛ بالاضافة الى مظاهر الاهمال و الابنية المتروكة المتهالكة و الحيطان الجرداء و الهرج و النرج و الصياح و الزعيق و كل ما هو مزعج و مربك ؛
تجد هنا تطبيقا للقول الماثور ( الحقيقة اغرب من الخيال ) ؛
صدقني اخي الغالي
كل من يرى شارع الرشيد بعد طول زمن سيبكي شاء ام ابى ؛
هل وصل كرهنا للجمال الى هذا الحد ؟
شئ لا يصدق ؛
كل الشكر و التقدير
تقبل مودتي الدائمة

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

في مقامات زاحم جهاد لوعة تتفجّر حمماً على رؤوس الذين أحالوا بلادنا جزيرةً جدباءَ من كلِّ جميل، ومنْ كلّ منير يُِشرق في وجوه الأطفال وفرحٍ يملأ أفئدة الكبار....حى أمست صرخةً في وجوه المُزوّرين والفاسدين ولصوص القرن، وسيفاً مُلا على رقابهم
وها في الهابكو نقرأه مُصوّرا بارعاً في التقاط الزوايا التي تشير الى ما فعله أولئك...وبالمختصر الهايكوي اللماح.
دمتَ مبدعاً تلقُ كلّ آنٍ بلون..
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى
الشاعر
انت تقرأ الافكار يا شاعر يا ملهم ؛
كالعارف البصير و المعلم الذي يعرف تلميذه ؛
و التلميذ النجيب لا ينسى فضل معلميه ؛
التنويع الذي اشرت اليه ؛ بصراحة هي الاجواء و الظروف و الحوادث ؛
و كل حالة هي التي تفرض نفسها على من يكتب و تجبره ان يحاول ايصالها بالشكل المناسب ؛ وهنا تكمن الصعوبة باعتقادي ؛
و لكن يا اخي الغالي وكما قلت لاستاذي جمعة هنا الصور هي التي تلاحقك و تتزاحم عليك وانت تسير في الشارع او السوق او في اي مكان اخر ؛
فقط لننظر الى الحياة ينظرة روحية جديدة مغايرة و سوف نجد ما نريد و اكثر؛
و الفكرة تولد فكرة اخرى و هكذا ؛
اما عن اللوعة يا اخي ؛ فهي اصبحت ماركة مسجلة لكل العراقيين منذ تموز و عشتار و لغاية الان و سوف تستمر الى ما شاء الله ؛
و الاغتراف ليس لي فضل فيه ؛ لان العراق نهر يفيض بكل شئ ؛
دمت لي معلما و ناصحا و مرشدا
حفظكم الله و رعاكم
و كل هايكو وانت بخير و عافية
مودتي الدائمة

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الفتاح المطلبي
معلمي و مؤدبي
اهلا و سهلا و مرحبا
ارحب بك ترحيب الطالب بالاستاذ
و اشكرك جدا على تعليقك
استاذي
مع جل احترامي لرأيك في ترتيب الهايكو الذي ذكرته اقول :
نعم
صوت الانفجار يسبق طيرانها ؛
و لكن حمائمي طارت دون ان تدري بان هناك انفجارا سيحصل ؛
كعمال المسطر الذين خرجوا ؛
و كالاخرين الذين خرجوا لاي سبب و فجاة حصل الانفجار ؛
اذن الحمائم كانت تطير و تحوم و تقع دون ان تدري او تتوقع ما سيحصل ؛
صار الانفجار ؛ البعض قتل ؛ البعض جرح ؛ و البعض اصابه السواد و الدخان ؛ وعاد مرتعبا بلون اخر.
كل الشكر و التقدير
استاذي المطلبي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الفتاح المطلبي
معلمي و مؤدبي
اهلا و سهلا و مرحبا
ارحب بك ترحيب الطالب بالاستاذ
و اشكرك جدا على تعليقك
استاذي
مع جل احترامي لرأيك في ترتيب الهايكو الذي ذكرته اقول :
نعم
صوت الانفجار يسبق طيرانها ؛
و لكن حمائمي طارت دون ان تدري بان هناك انفجارا سيحصل ؛
كعمال المسطر الذين خرجوا ؛
و كالاخرين الذين خرجوا لاي سبب و فجاة حصل الانفجار ؛
اذن الحمائم كانت تطير و تحوم و تقع دون ان تدري او تتوقع ما سيحصل ؛
صار الانفجار ؛ البعض قتل ؛ البعض جرح ؛ و البعض اصابه السواد و الدخان ؛ وعاد مرتعبا بلون اخر.
كل الشكر و التقدير
استاذي المطلبي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الفتاح المطلبي
معلمي و مؤدبي
اهلا و سهلا و مرحبا
ارحب بك ترحيب الطالب بالاستاذ
و اشكرك جدا على تعليقك
استاذي
مع جل احترامي لرأيك في ترتيب الهايكو الذي ذكرته اقول :
نعم
صوت الانفجار يسبق طيرانها ؛
و لكن حمائمي طارت دون ان تدري بان هناك انفجارا سيحصل ؛
كعمال المسطر الذين خرجوا ؛
و كالاخرين الذين خرجوا لاي سبب و فجاة حصل الانفجار ؛
اذن الحمائم كانت تطير و تحوم و تقع دون ان تدري او تتوقع ما سيحصل ؛
صار الانفجار ؛ البعض قتل ؛ البعض جرح ؛ و البعض اصابه السواد و الدخان ؛ وعاد مرتعبا بلون اخر.
كل الشكر و التقدير
استاذي المطلبي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الفتاح المطلبي
معلمي و مؤدبي
اهلا و سهلا و مرحبا
ارحب بك ترحيب الطالب بالاستاذ
و اشكرك جدا على تعليقك
استاذي
مع جل احترامي لرأيك في ترتيب الهايكو الذي ذكرته اقول :
نعم
صوت الانفجار يسبق طيرانها ؛
و لكن حمائمي طارت دون ان تدري بان هناك انفجارا سيحصل ؛
كعمال المسطر الذين خرجوا ؛
و كالاخرين الذين خرجوا لاي سبب و فجاة حصل الانفجار ؛
اذن الحمائم كانت تطير و تحوم و تقع دون ان تدري او تتوقع ما سيحصل ؛
صار الانفجار ؛ البعض قتل ؛ البعض جرح ؛ و البعض اصابه السواد و الدخان ؛ وعاد مرتعبا بلون اخر.
كل الشكر و التقدير
استاذي المطلبي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الفتاح المطلبي
معلمي و مؤدبي
اهلا و سهلا و مرحبا
ارحب بك ترحيب الطالب بالاستاذ
و اشكرك جدا على تعليقك
استاذي
مع جل احترامي لرأيك في ترتيب الهايكو الذي ذكرته اقول :
نعم
صوت الانفجار يسبق طيرانها ؛
و لكن حمائمي طارت دون ان تدري بان هناك انفجارا سيحصل ؛
كعمال المسطر الذين خرجوا ؛
و كالاخرين الذين خرجوا لاي سبب و فجاة حصل الانفجار ؛
اذن الحمائم كانت تطير و تحوم و تقع دون ان تدري او تتوقع ما سيحصل ؛
صار الانفجار ؛ البعض قتل ؛ البعض جرح ؛ و البعض اصابه السواد و الدخان ؛ وعاد مرتعبا بلون اخر.
كل الشكر و التقدير
استاذي المطلبي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

سالم الياس مدالوا
صديقي الغالي
اشكرك جدا
اما الهايكو الخاص باليمامة ؛ فهي روعة؛
لانها تعيش معي ؛
و تعاتبني في منامي ايضا ؛
كل المحبة و التقدير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الستار نور علي
معلمنا الكبير
لوعتنا ابدية سرمدية كتبتها الاقدار علينا و على اجيالنا القادمة ؛
انا يا سيدي حرف بل قل جمر لا يخبو ؛
احترق دائما حتى لو كنت تحت الرماد ؛
و من لا يحترق في العراق يا سيدي ؟
حفظكم الله و رعاكم

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع زاحم جهاد مطر ..
توا ابتدأ الغزل ..
حرام عليك تتركنا يا مخدر القلوب ..
ذهلت بعد الهايكو السبعين وكأنها سبعة ..
وصلنا نهاية شارع الرشيد ..
دعوني
اكمل بكائي..
شكرا على حروفك الجميلة ..
اخوكم
عزيز خلف كوثر

عزيز خلف كوثر
This comment was minimized by the moderator on the site

مقاطع من صنع مقاتل حارب كل العوج الذي مررنا به فرشقه بطلقات وقذائف لحضيه ونقطوية ابتغى فيها العدل فلم تنعدل ليومنا هذا ابتداءا من شارع الرشيد الذي كنا نتمشى فيه ونشعر بنكهته وانتهاءا بما آلت اليه كل بغداد بسبب اللصوص فاقدي الغيرة علىيها وبسبب الرجال الذين لبسوا اقنعة النساء فصاروا اناثا تمويها للهرب من المعركة لكنهم بالحقيقة استمتعوا بأنوثة رنت اليها نفوسهم وتاقت اليها جوانحهم وانهمرت هرموناتهم فاصبحت تنقح جلودهم بحركات خجلت حتى النساء منها .
معلومي انك لم تدخل كل جزئيات حياة الناس كي تكتب وتترجم تفاصيل بغداد لانشغالتك الكثيرة ولكن ابداع قريحتك الادبية لم تقف بحد وتثبت لنا بالقطع انك بداخالها وتئن اكثر ما يئنون لفلوسهم

ثائر مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

كانت هنا مكتبة
الان
محل لبيع الخردة
هذا الهايكو الجميل أبكاني....أحسست وكأني من أضعت بغدادوالرشيد وأشياء اخرى كلها تستدعي البكاء
للعراق الله من قبل ومن بعد.....أخزى الله من كان السبب
ومضات ساحرة من الهايكو الجميل
الشاعر القدير زاحم جهاد مطر تحية إعجاب لما جاد به قلمك المبدع
احترامي

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيز خلف
استاذي
هي مساحة للبكاء بالفعل ؛
ماذا حلّ بنا ؟
و لماذا نهدم الاشياء الجميلة في حياتنا ؛
ليتني لم ار شارع الرشيد في طفولتي او في شبابي ؛
لك الشكر و التقدير
و تحية من القلب

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

ثائر مصطفى
اخي الغالي
اشكرك على مشاعرك الاخوية ؛
هي صور شاهدناها و عايشناها و اليوم نراها وقد انقلبت الى ذكريات حزينة باكية ؛
كل الشكر و التقدير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

فاطمة الزهراء بولعراس
اديبتنا الرقية واختنا العزيزة
ماذا تفعلين عندما تجدين ذاكرتك محترقة او تنام تحت الاوساخ و الزبالة او بين جدران ايلة للسقوط او خرائب ؛
و البكاء لا يكفي ابدا ؛
كل الشكر و التقدير اخيتي
حفظكم الله و رعاكم

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الحميم لذيذ القول والمعشر زاحم جهاد . يامطرا يابلدي
ذكرتني بمرابع الأحباب يوما كنا بتلك الأبواب القديمة والشناشيل المزججة بألوان الطيف الشمسي فكيف بي وأنا الذي ولدت هناك ونشقت هواءها قبل ثمانين عاما وجبت سهولها ووهادها وتسلقت قمم جبالها وشربت ماءها رقراقا ومن جميع أنهارها وولد لي ولدان وبنت على ثراها وصار كل واحد منهم تحت نجمة أجنبية وغدوت من بعدهم اجوب الآفاق لألحق بركبهم مقطوع الأنفاس وكقول الجواهري الكبير ( لم يبق عندي ما يبتزه الألم حسبي من الموحشات الهم والهرم
وصابرين على البلوى يراودهم بأن تزورهم أوطانهم حلم.
كل ما نزفت به من وجدان في هذا الهايكو يجمعنا بذكريات لزمان الوجد في بغدان
اليوم ينطق هذ الهايكو بما حل بالحسان فراشات شارع النهر واللائي تحولن إلى غربان
الصورة لمجموعة نساء
يلبسن النقاب
أيهن أنت ؟
ولو تسمح لي أيها العزيز أن أجعل منه ما يدور بخاطري حولهن في شارع النهر وكالآتي
نساء
منقبات
أيهن الأجمل ؟
دمت عزيزا وجميلا زاحم وانتظرني على هايكو ارسلته للمثقف الغراء لنتبادل معكم أطراف الهايكوات

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

لطفي شفيق سعيد
فناننا و شاعرنا الغالي
اطال الله بعمرك وحفظك و رعاك ؛وحفظ افراد اسرتك اجمعين ؛
هكذا هي الحياة ؛
كل واحد جوه نجمة ؛
المهم سالمين ؛
سيدي
هي صور مباشرة عن بغداد ؛ مدينتك الانيقة الجميلة ؛
عن شارع الرشيد و الجمهورية و المتنبي و شارع النهر و غيرها ؛
لكنها بالرغم من كل الخدوش في وجهها بغداد تبقى تلك الحسناء ؛
انتشيت من لطفك ؛ ومن شفقتك واشفاقك ؛ وسعدت من سعادتك ايها الكريم
تحياتي اخي الغالي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر هايكو مؤلم وذكرني بابي وجدي رحمهم الله كان ابي يتسلل من حضن جدي وقت نوم الظهيرة ويذهب الى شط دجلة للعوم مع اقرانه وتجلس جدتي رحمها الله قلقة ، حيث تعرض للغرق وانقذه مدرب السباحة للاطفال اليهود الذين كان يسبح بقربهم ... اطفال بغداد اليوم لايعلمون بوجود نهر قريب منهم ... الهايكو زاد حزننا ...نحن سكان بغداد نريد تعويضنا بهايكو مبهج اذا سمحت وانت الكريم .

قارىء
This comment was minimized by the moderator on the site

قارئ
عزيزي القارئ البغدادي
هو مؤلم حقا و مبكي ؛ ولك لا بد من نقل الصورة على حالها ؛ و التذكير بما كانت عليها سابقا ؛
تصور ذهاب العوائل الى السينما كانت على الدور الثاني مساء ؛ الذي يبدا الساعة التاسعة و النصف؛ و بالذات سينما الخيام في شارع الخيام حيث كانت من السينمات الراقية جدا و تفضلها العوائل الراقية ؛
قلت سابقا بالرغم من الخدوش و الغبار على وجه جميلتنا بغداد فهي تبقى الاجمل ؛
اعدك اخي الغالي
بهايكو مبهج وانا الممنون ؛ وعلى عيني و راسي
كل الشكر و التقدير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعرالمتألق والمتزحلق بين قمتي القامة والهايكو المحترم
بحجم الألم العميق الذي تحمله حروفكم ..
بقدر الوجع الذي يرفرف مع جناحيكم ..
الا اننا نجرعها كالدواء المر للشفاء مما نحن فيه ..
في العيد
كما نشاء
نبكي

والبكاء نوع من غسل الروح وتطهير النفس وتدوير الهم ..
شكرا لك اخي الكريم ..
انتظر الجديد من عطائكم بفارغ الصبر ..
تحية وتحية وتحية .. والسلام

بان الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

بان الطائي
صباح الخير و المسرة
ارجو ان تكوني بخير و عافية اختي العزيزة
الحالة هي مبكية و محزنة ؛ واحيانا تكون مضحكة مبكية في ان واحد على وزن وشر الية ما يضحك ؛
و المقطع الذي اخترتيه كان هو الواقع في العيد و الاعياد الماضية ؛ زكل كلمات التهنئة التي تبادلناها كانت مجرد عبارات مجاملة لا اكثر و لا اقل ؛ الا عند القلة التي لا تهمها انهار الدماء و لا قوافل الشهداء و لا انقطاع الكهرباء و المشاكل الاخرى التي يعاني منها الانسان العراقي الذي كتب عليه الشقاء ؛
ممتن جدا و شاكر لفضلكم الوافر و لمتابعتكم التي تشرفني ؛
كل الود الاخوي
حفظكم الله و رعاكم بالف خير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

نقلتنا الى نواح متعددة من بغداد ووجدنا كم هو معبر الهايكو عن واقع لايسر ولا نامل منه رقي
الاديب الغالي المبدع المتجدد الاستاذ زاحم جهاد مطر
هايكو جميل ورائق معبر دون مبالغة وراصد دون مباشرة وهايكو بغدادي بامتياز بل عراقي او الاصح هايكو زاحمي متميز ببصمته التي نعرفها وهو الذي يمنحنا من ثراء روح ابداعاته الكثير بكلمات قليلة
تحية ومحبة لك وامنيات طيبة
مع الاحترام والتقدير
دمت بكل هذا البهاء

حسن البصام
This comment was minimized by the moderator on the site

زاحم جهاد مطر
الشاعر ..الانسان ..
اقرأ نتاجكم الجديد كل مرة فأعود أدراجي الى السطر من الهايكو الأول لاعاود القراءة مرة اخرى وهكذا فقط اضيف قراءة المداخلة الجديدة في كل مرة وهكذا مرة تلو المرة الى أن ادرك بأن:
الجميع رحلوا
لم يبق سوانا
شجرة النبق وانا
فأكتب لك على اوراق قلبي قبل اوراق المثقف ثم ابحث عن الجمال ولو كان على الجبال :
في سوق الهرج
وجدت من يغني
جميل جمال
شكرا لجمال روحك ..ايها الشاعر الجميل

محمد علي
This comment was minimized by the moderator on the site

حسن البصام
شاعرنا الانيق الرقيق
كاتب الشعر الرشيق
كم راقني تعليقك اللطيف الانيق
منك استلهم الابداع ايها الصديق
و نصحكم هو الزاد لي في الطريق
فالف شكر و شكر ايها الرفيق الشفيق
مع محبتي الدائمة

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

محمد علي
استاذي الجليل
الجمال موجود حتى في الظلام و الحزن ؛ فقط علينا ان نناديه ليظهر علينا ؛ و الحياة بلا جمال ؛ فناء ابدي ؛
حياتنا فلم سينمائي كما قلت ؛ وفيها مشاهد محزنة و مؤلمة و مبكية و مشاهد و لقطات مفرحة و مشرقة ؛ حتى لو كان بالاسود و الابيض ؛
و لكننا نختلف عن الاخرين ؛ لان حياتنا فلم هندي على طول ؛ فيه من المشاهد المبكية و المحزنة اكثر بكثير ؛
و هنا علينا البحث و التنقيب ؛
جمال الشاعر ليس فيما يكتب فقط بل بكونه انسانا قبل كل شئ ؛ يحس بالام و اوجاع الانسان الاخر بعيدا عن كل انحياز او ميل بسبب الجنس او القومية او الطائفية ؛ وكذلك احساسه بما يعانيه الوطن ؛
سيدي الفاضل
شكرا لبهاء روحك و نقاء سريرتك
حفظكم الله و رعاكم

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المقاماتي الكبير الأستاذ زاحم جهاد مطر المحترم
السلام عليكم والرحمة
بثّ الهمزم وكل همّك موطني
بغداد لطفك لطفك لا تحزنـــي
لا سوق نهرك قد تهدّم مجده
أبداً ولا ذاك الرشيد سينحني
بارك الله بك ألمتني صدقاً وحقا:
بعض البيوت البغدادية
غدت
صندوق داخل صندوق
9
شارع النهر
كل ما بناه من جمال
هدمه الجهّال
احتراماتي ومحبتي

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

كريم مرزه الاسدي
استاذنا و معلمنا الكبير
و بارك الله بك ؛
و حفظك و رعاك ؛
نعم هي مؤلمة ؛ فقد رأيت و وصفت بعد ان تالمت ؛
عذرا ان آلمتكم ؛ لكنه الواقع سيدي ؛
و لا يؤلم الجرح الا من به حب للوطن و الانسان ؛
دمت بخير و عافية
احتراماتي و تقديري العالي
و سلامي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

نحن شعب يحب الحياة والجمال .. حتى أحزاننا نرسمها بصورة جميلة لتحكي الحزن النبيل.
أحييك أخي المبدع
دمت بخير وعافية

د هناء القاضي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتورة الفاضلة هناء القاضي
ما اجمل كلماتك ؛
بالفعل شعبنا يحب الجمال و الحياة ؛
اشكرك جدا جدا
احتراماتي
و مودتي الاخوية

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

زاحم جهاد مطر...الشاعر المبدع الف تحية وسلام...الرائحة البغدادية المميزة العطرة تفوح من شعرك وتصفع ذاكرتنا المتبلدة بفعل سخام الزمن الاغبر لتعود بنا الى شارع الرشيد حين كان يشعرنا بالفخر لمجرد المرور به...نعم يشعرنا الان بالحزن ويحث ذاكرتنا على النكوص ولكن الذكريات المرصوفة في ضمائرنا تعمّر اكثر من الطابوق المتسخ بقاذورات تجار هذا العصر ...شارع الرشيد كناية عن بغداد التي في قلوبنا التي تعيش في شعرك سيدة جميلة انيقة نبيلة بنت كرام....احببت باقتك الهايكوية الرائعة...يوما بعد يوم يترسخ الهايكو بنكهة عراقية على ايديكم اساتذتي الكرام..دمت بصحة وعافية ولك مني كل الود

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور احمد فاضل فرهود
الشاعر و الاديب
قبل كل شئ ارجو قبول شكري و امتناني على زيارتكم الكريمة ؛و تعليقكم الجميل الذي يسر القلب و يسعد الروح ؛ وكما تعلم استاذي فان هم الكاتب ليس ارضاء نفسه بل ذائقة القارئ اللبيب و المثقف الاديب ؛
نعم استاذي بغداد في قلوب محبيها تلك الحسناء الجميلة الانيقة و التي عشنا بعض ايامها الباقيات او التي سمعنا عنها عن الاباء و ممن هم اكبر منا ممن عاش ايا عزها و اناقتها ؛
يقال : في احد الايام رأى نور السعيد فتى يريد عبور جسر الاحرار من الكرخ الى الرصافة وكان هذا حافيا و رجلاه متسختان ؛ فسأله الى اين يا ولد ؟ فقال الفتى و هو لا يعرفه : اريد اشوف شارع الرشيد ؛ فقال نوري سعيد : ارجع ابني لتوسخ شارع الرشيد ؟؟؟؟
العبرة يا استاذي كم كان شارع الرشيد وبدون شك و غيره من الشوارع نظيفة ؛ عكس اليوم ؛
الف تحية و تحية ايها الكريم
الرجاء : لم لا تحاول و تجرب الهايكو مع احبتك في المثقف ؟؟
مودتي الدائمة وتقديري العالي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الرائع روعة دجلة زاحم جهاد مطر
اول مرة اشعر بالحيرة لهذا الكم الهائل من الوجع ترى ايهم سااختار وامضي؟
هاتفه النقال
ما زال يرن
الاخرون لا يعرفون انه مات
خالص احترامي
فرح دوسكي

فرح دوسكي
This comment was minimized by the moderator on the site

فرح دوسكي
شاعرة الرهافة و الاحساس الرقيق
اين تمضين ؟
بل عليك الوقوف و البكاء ؛
كلنا اوجاع و قلق و الام
تقبلي تحياتي

زاحم جهاد مطر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3249 المصادف: 2015-07-29 04:48:04