 هايكو

على خطا (باشو)

latif shafiqفانوسنا بالدرب غافي

ليس ثمة حارس ليلي!؟

 


 

على خطا (باشو) / لطفي شفيق سعيد

 

ماتسيو باشو- أهم شاعر هايكو على مر العصور يقول:

تدهمني الأحلام جامحة فوق أرض قاحلة.

وأنا أقول تدهمني الأعوام عام بعد عام ولازلت أطمع بالثمالة!

 

-1-

ذلك البستان هو بستاني

التين والزيتون والرمان-

تمر خستاوي  للفخاتي

-2-

فيء المنارة يشير لطريق

سوق الغزل-

طيور محجلات

-3-

جذع نخلة يطير

أرجوحة عيد-

شدة سنابل داعبتها الريح *

-4-

القمر بعده بأوله

إذن ( طفيرة يا كمر)!

حلوة البنات

-5-

يوم شتوي ريح وبرد

( مايع الشلغم ):

والدرابين طين

-6-

في عز الصيف

سطح عالي-

نوم( العوافي  بالعلالي)

-7-

قمر الربيع بديع

سماء صافية-

صوت ( عكاريك): من بعيد

-8-

يخترق الليل الدامس

صراخ (ططوه)*

سكين وملح؟

-9-

اليوم الأول من العيد

أرجوحة ودولاب (الهوى)*

يدور دار دور:

-10-

رأس السنة الأرض تدور

رأس الشهر وجعلناه معاشا:

رأس الكنيسة بخور ونذور

-11-

نهر دجلة يدور على (الدوره)*

جسر الطابقين يربط (الصوبين)-

(جراديغ) على الجرف منصوبة

-12-

من الجهتين نهر الفرات

عانه في الضفة الثانية-

نواعير حديثة صامدة *

-13-

الملوية ملوية، ملوية

سر من رأى السماء!

أرض بلا ماء

-14-

لا أحد هناك في تل عكركوف

صمت من ماض دفين:

شمس آخر نهار

-15-

نهاية الطريق

كل الطرق الموحشة!؟

تؤدي أليها

-16-

فانوسنا بالدرب غافي

ليس ثمة حارس ليلي!؟

يحرس بغداد

-17-

هذي شمسنا غابت

(يا ملتنة صرفينا:

راح الوكت علينا)

-18-

زنبور أعمى يحوم

لا أحد يحمي تلك الوردة

العصافير طارت!!

-19-

هذا الرجل المسن

فوق رأسه الحاسر-

شمس تموز

-20-

عيادة شعبية

ليس فيها ما ينفعه!!

مصاب بالزهايمر يترنح

-21-

تلاشى صوت القطار

مسافر بلا حقائب:

مله انتظار

-22-

أيها المدير امنحني

ساعة زمنية:

خبر عاجل؟ 

-23-

أسراب السنونو المهاجرة

عادت للتو-

استدلت على أعشاشها القديمة

-24-

ندف الثلج التي تساقطت

 ليلة أمس  

الطريق إلى العيادة سالكة

-25-

طارت جميع القبرات

عدا التي بلا أجنحة!

مواسم الحصاد

-26-

ما كان هناك من يسمعهم

الأمواج عاتية:

أجساد تطفو عل الماء

-27-

ليس صحيح ما يفعله هذا المتشرد

اليوم هو الأحد!!

الأغنياء يؤدون الصلاة في الكنيسة

-28-

لا أحد يسمعه بوضوح

رياح صاخبة:

تلاشى صوت هذا العالم

                         

نورث كورولاينا- 10 كانون ثاني 2016

........................

* شدة سنابل- إشارة إلى ضفائر البنت كقول مظفر النواب (تحت السنابل كطه ويقصد نهديها تحت ضفائرها الصفراء

(كضبة دفو يا نهد لملمك برد الصبح

ويهزهزنك فراكين الهوه يا سرح)

 هودر هواهم ولك وتحت السنابل كطه

*الططوه- طائر شؤم يصرخ في الليل تحاول أمهاتنا قديما أن تبعد شره بعبارة (سجين وملح) وفي المثلوجيا الشعبية يقولون أن أصلها امرأة شريرة مسخها الخالق على شكل قبيح ينشر الشر والخراب إن صاح.

* الهوى - المقصود هنا الحب والود وليس الهواء

* الدوره -  المقصود اسم حي الدوره

*حديثه - المقصود قضاء حديثه               

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

لقد صدني العنوان عن قراءة النص!
خُطا أم خُطى؟

مستطرق
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والفنان القدير
باقات هايكوية جميلة , وثرية في معانيها وجوهرها , وعابقة في عطرها , وهي تتذكر تلك الربوع من تلك الايام في الماضي البعيد الجميلة , هذا الخيال الشعري العطر , الذي صاغ هذه الرياحين الهايكوية , من سجل ذكريات الحياة , كأنها سيرة ذاتية لكل واحد منا , يشعر بالحنين والشوق لها , لانها منسابة من جوانح القلب والوجدان . لقد ابدعتم في نسيجها من خيوط الحرير الهايكوية , اقول عنها انها تحمل وجه عراقي اصيل وملامح حياتية عراقية , في هذا الثراء الهايكوي
فانوسنا بالدرب غافي

ليس ثمة حارس ليلي!؟

يحرس بغداد
دمتم بصحة وخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والفنان المبدع لطفي شفيق سعيد
وداً ودا

التعليق على هذه الباقة من الهايكو يطول ويتشعب ولكنني سأحاول وسأبدأ بلغة هذه الباقة
وهي بين العربية والعامية وهنا أتساءل : اليس من الأفضل أن يتحول استاذ لطفي الى
التعبير بعامية دافقة تعطيه مساحة أوسع للتعبير عما يريد وتمده بدفء وحرارة هو في
امسّ الحاجة الى معانقتها وتذويبها في النص ؟
في باقاته الأخيرة راح الشاعر يبتعد قليلا ً عن صفاء الهايكو الى هايكو هجين بين الثلاثية
الشعرية والهايكو كأنه وجد الهايكو - الهايكو يضيق عليه أو كأنه يستعجل التعبير دون
أن يعير انتباهاً الى مبنى التعبير أو تقنيات الشكل .
في باقات الشاعر الأخيرة عودة محمومة الى تجميع كل (حلاوات الماضي الطفولي للشاعر )
وزجها في ثلاثيات وكأن القصيدة استحلاب ثدي الذاكرة الى اقصى ما تستطيع من ذلك
الماضي الذهبي وكأن المهم موضوع التعبير وليس إبراز ذلك التعبير في أحسن شكل فني ممكن .

(ماتسيو باشو- أهم شاعر هايكو على مر العصور يقول:
تدهمني الأحلام جامحة فوق أرض قاحلة.
وأنا أقول تدهمني الأعوام عام بعد عام ولازلت أطمع بالثمالة!)

تدفعني هذه السطور التي قدم بها الشاعر باقته الأخيرة الى اقتراح غير ملزم : وفي البداية
اتمنى للأستاذ لطفي عمراً مديدا ً ودناناً كبيرة ً وليس ثمالة فقط ومن هنا أنطلق الى :
ليت اساذ لطفي يكتب ثلاثيات , هايكو قصائد المهم أن يتحدث فيها عما يفعل لو عاد شابا ً
انه موضوع كبير ومتعدد المستويات وسيكون الموضوع غنياً ومفيداً لنا نحن القراء
لأن الأستاذ لطفي يكتنز تجربة مديدة وهي بلا شك عبر المادة المكتوبة ستكون صادقة
وعميقة وسنعرف المقصود الأعمق الكامن في كلمة (ثمالة ) التي وردت في التقديم .
وفي بالي سؤال ساذج ولكنني سأطرحه طمعاً بجواب وهو لو عدت شاباً من جديد
هل ستنحاز الى كونك شاعراً في الدرجة الأولى أم الى كونك رساما ؟
دمت في صحة وإبداع يا استاذ لطفي

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للمستطرق الصاد
الخطى أم الخطا ؟ هذه الكلمة تكثر في لغة الشعر,والصحيح ( خطا ) لأنه اسم مقصور والإسم المفصور كل إسم معرب في آخره الف مفتوح ما قبلهاوبالأمكان التفريق بينهما فإذا كانت الألف ثالثة وأصل فعلها ( واوا) تكتب ألف ممدودة فكلمة خطا الألف ثالثة وأصلها مأخوذة من الفعل خطا يخطو فإن اقتنعت فبأمكانك قراءة النص وإلا فبها مع فائق التقدير والاعتزازبكل من يطرق ويستطرق هذا الباب.

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر والفنان لطفي شفيق سعيد
تحية طيبة
شكرا لتعليقك اللطيف والودود
صديقي لطفي وانا اعمل كل ما في وسعي
على تعريف القارئ الأجنبي بابداعات المبدع
العراقي
لك كل الود والتقديري صديقي العزيز

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

عودة
صديقي الشاعر والفنان لطفي شفيق سعيد
تحية طيبة
ابداع جميل والمزج بين الفصحى والعامية
ارجو لك الموفقية والعمل لكتابة هايكو اللهجة الشعبية
واني على ثقة ستنجز ذالك بكل شفافية واتقان وكما قال صديقنا
الشاعر المبدع جمال مصطفى
مرة أخرى تحياتي الطيبة لك
مع خالص الود .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

جذع نخلة يطير
أرجوحة عيد-
شدة سنابل داعبتها الريح
...........
فانوسنا بالدرب غافي
ليس ثمة حارس ليلي!؟
يحرس بغداد

استاذنا الشاعر والفنان القديرلطفي شفيق سعيد
استوقفتني المحطتان أعلاه من محاط الهايكو الممتدة على سكة الابداع الشعرية الذي غمرتنا به او الذي هطلتَ به على ذائقتنا فاسقيتنا وتبرعم اعجابنا ومحبتنا للمزيد..اعادت لي الذاكرة صورا كادت تندرس وليسمح لي استاذي الحبيب جمال مصطفى ان استعير صورته المذهلة ( استحلاب ثدي الذاكرة الى اقصى ما أستطيع ) وحفزني على إجترار طعم الماضي اللاذع بطعم النعناع ..ونسيت ان اصنف ماذا كانت المقاطع هايكو او ثلاثيات شعرية لاني آمنت بروح الشاعر وهي تتنقل هنا وهناك في الزمن الذهبي
تحية ومحبة وتقدير

حسن البصام
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3415 المصادف: 2016-01-11 05:43:35