 هايكو

لطفي شفيق سعيد: على وتر منفرد

latif shafiqأحب التفكير في الهايكو بوصفه أداة تحطيم للحظات تخرج منها لحظات قوية حاملة من الوعي ما هو كفيل أن يأخذ بالألباب.

(بيلي كولنز) من مقدمة كتاب الهايكو في أعوامه المائة الأولى.


 

 

على وتر منفرد / لطفي شفيق سعيد

 

منذ أسبوع ....

هناك في كالكري

تركت فرحي

-2-

ما أروعها....

احتاج إليها هنا

شمس الصباح

-3-

يبدأ النهار

فوق مائدة الافطار-

وينتهي عليها

-4-

على الجدار....

تقويم سنة ماضية

حيوية ونشاط

-5-

بقي معلقا

ثلاثة أيام متتالية-

مفتاح شقتي

-6-

في الأسفل

لا أحد يعلم:

من نحن

-7-

يتحدث بدلا عني

مع أصدقائي:

(كي بورد)

-8-

لا أفارقه....

يأخذني إلى فضاء خارجي

(لابتوب)

-9-

ثلاثة مرات بعد الأكل

في الشقة المجاورة:

نباح كلب

-10-

أيها القمر....

لا تبخل

لبرهة

-11-

أسمع الماضي

(جبسي باريوم):*

على شاشة التلفاز

-12-

من فوائدها

طيلة اليوم-

بملابسي الداخلية

-13-

فائدة ثانية

أشعر بعمق:

إنني بلبل في قفص

-14-

فائدة ثالثة

أنا وزوجتي مساء-

في ريو

-15-

من ضررها

ننصت بقلق:

أخبار العراق

-16-

ضرر آخر

بسببه فقدنا لذتها:

سكر الدم

-17-

برق ورعد

فقط على النافذة-

صوت المطر

-18-

تعلن....

الساعة الثامنة

مرور القطار

-19-

توقظني....

منتصف الليل

صفارة الإسعاف

-20-

حلم يتكرر

أريده أن يبقى-

بيتي القديم

-21-

ضوء مصابيحها

لا اختلاف:

بين نهارنا وليلنا

-22-

شباك واحد

فسحة على السماء:

ثلاثة على الفراغ

 

لطفي شفيق سعيد - نورث كورولاينا

....................

 (جيبسي باريوم):موسيقى إسبانية راقصة بمعنى زعيق الغجر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

حلم يتكرر
أريده أن يبقى ـــ
بيتي القديم

هذا هايكو جميل بحق

الشاعر والفنان المبدع الأستاذ لطفي شفيق سعيد
تتوالى أسرابك الهايكوية حاملة معها تنويعات
إبداعية , مسجّلة ً مشاهدات مستجدة وفي هذا
السرب دخل اللابتوب أو المحمول في التفاتة
جميلة :
يتحدث بدلا عني
مع أصدقائي:
(كي بورد)

والهايكو بطبيعته يؤرخ كل جديد إضافة الى التفاتات الهايكو لظواهر ربما
تكررت كثيراً ومع ذلك يندهش الشاعر حين يراها أول مرة وقد لاحظتُ
عند ترجمتي لهايكو ايسا كوباياشي أنه سبق شعراء كثيرين الى اقتناص
مشاهد ومفارقات تكررت بعد ذلك عند شعراء يكتبون الهايكو من مختلف
البلدان واللغات , وفي كتابي ( هايكو : مختارات عالمية معاصرة ) وجدت
أكثر من خمسين هايكو لشعراء معاصرين قد كرروا بعض ما تطرّق اليه
كوباياشي ايسا وأحيانا بنفس الكلمات ليس سرقة , لا بل ان الشاعر مرّ
بنفس المشاهدة وخطرت في باله ذات الفكرة التي خطرت في بال إيسا
وبما انه أقدم زمنياً صار ذلك الهايكو وذلك المشهد من إبداعاته ولكنّ
التجربة في الحقيقة قد مر بها ايسا ثم جاء شاعر جديد ولاحظ ذات الشيء
ثم كتبه دون أن يعلم ان هناك من سبقه الى ذلك , اقول هذا لأنني وجدت
هايكو عند الأستاذ لطفي يشبه هايكو لكوباياشي :
على الجدار....
تقويم سنة ماضية
حيوية ونشاط

هذا الهايكو يشبه هايكو لكوباياشي :
على الجدار
تقويم السنة الماضية /
كوخ الجبل

والعرب تقول : يقع الحافر على الحافر .

شباك واحد
فسحة على السماء:
ثلاثة على الفراغ

بصراحة لم استطع تكوين تصوّر كامل لهذا الهايكو , ليت الشاعر يشرح لي ما يجعلني
استوعبه بشكل أفضل .
دمت يا استاذ لطفي مبدعاً لا نستغني عن ما يبدعه من هايكو بديع وممتع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر والناقد الفذ جمال مصطفى
بود مفعم بالشكران وكعهدي بك سباق بالتعليق واصدقني القول بأنني ومنذ الصباح الباكر كنت انتظر تعليقك ولا يخفاك بأنني أقرأه بل أدرسه بإمعان لما له من أهمية أما بخصوص شرح مقطع الشبابيك فسوف ابين كنهه لاستيعابه بشكل أفضل فإن من يدخل شقتي سيلاحظ أن هناك اربعة شبابيك,شباك واحديطل على جزء من فسحة السماء والثلاثة الأخرى اطلالتها على سطح وجدران الببناية والتي تحجب الرؤيا عن الخارج واشرت اليها بعيارة الفراغ ذلك الفراغ الذي لا وجد للشيء في مفهوم الرسم.أقول يا عزيزي جمال إن جميع تلك المقاطع جاءت من معاناة عزلة اختيارية فشقتنا ( المحبس) وانتقال ولدنا الطبيب إلى مدينة أخرى حددت حركتنا بحكم السن موقتا لحين الالتحاق بولدنا
وباستعانتي لما ورد بمقدمة الهايكو هذا حاولت أن أخرج من لحظات العزلة إلى لحظات قد تأخذ بدهشة القارئء ومنها لو تلاحظ وكما ذكرت أن أكثر مقاطعها تدور داخل الشقة ومنها:
بقي معلقا- ثلاثة أيام متتالية- مفتاح شقتي واعني بها انني لم اغادرها لمدة ثلاثة ايام
فائدة ثانية- اشعر بعمق- إنني بلبل في قفص وهي نكهةغريبة تغريد بمنتهى الروعة داخل زنزانة وربما كان ذلك التغريد بالنسبة للبلبل هي الفجيعة بعينها
دمت بعناية وهناء ياصديقي جمال

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

ومن أجل أن لا انقل صورة سوداوية ومتشائمة للحياة أضيف إننا وبالرغم من تلك العزلة والتي اسميتها اختيارية فقد كنا نسعد ببعض الأوقات ومنها ما يقدمه لنا التلفاز من متعة:
أسمع الماضي
( جبسي باريوم)
على شاشة التلفاز
فائدة ثالثة
أنا وزوجتي مساء
في ريو
ودمتم في أمان

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان والشاعر القدير
من الحصيلة النهائية لهذه الخرز الهايكوية . استطيع ان اقول بثقة يقينية , بأنكم صياد ماهر , يصيد ويقتنص ما يبرق من الحياة اليومية , ومن المشاهدات اليومية الطافحة على المكشوف . لذلك حفلت الكثير من المقاطع من التجر بة اليومية , التي تواجهنا او نراها او نسمعها . هذه هي جمالية الشعر الهايكو , اقتناص اللحظة الحياتية البارقة , وتدوينها بشكل فني جميل . استطيع ان ادون بعض المقاطع , لكن كل المقاطع تمثل ابداع حياتي وشعري جميل
ودمتم بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تركيز عميق...ودقة محببة ولافتة
هناك هايكو حقيقي في مقاطع الهايكو هذه
سلمت يمينك أستاذ لطفي شفيق سعيد الشاعر المتميز

فاطمة الزهراء بولعراس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3641 المصادف: 2016-08-24 10:48:22