 هايكو

هايكو: حامض حلـو

مُنَبِّهٌ سويسري

لصلاةِ الفَجْرِ

ديك جارِنا

MM80

هايكو: حامض حلـو / رند الربيعي

 

-1

وحيدةٌ

تَتَقاذَفُها الريحُ

ريشة

-2

دهاءُ الرقَّةِ يُرَوِّضُ

دهاءَ الظُلْمِ

شهرزاد وشهريار

-3

مُنَبِّهٌ سويسري

لصلاةِ الفَجْرِ

ديك جارِنا

-4

بِخَجَلٍ

يَطْرقُ زُجاجَ نافذتي

مطر نيسان

-5

ينحني

له الحاكم

حلاق

-6

مغرورةٌ

تمشي الهوينا

سُلحفاة

-7

مَرَقَتْ الخَدَّ

استقرتْ على الشفاهِ

قُبْلَةٌ

-8

تطيرُ

بأجنحةٍ مكسورةٍ

أُمنياتي

-9

صريحةٌ صديقتي

تُظْهِرُني كما أنا

مرآتي

-10

تُداعِبُ

جيدي هذه

القلادة

-11

يَحضرُ أحيانًا

يغيبُ أحيانًا

ظِلِّي

-12

كُلَّما حَضَرَ

اِنْحَنَتْ له الرؤوس

نُعاس

-13

من يترجم

آهاتي

هو نايي

-14

جيرانٌ

لايلتقون أبدًا

جبال

-15

فجرانِ

يُطِلّانِ في آنٍ واحدٍ

صدغا أبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

فجرانِ
يُطِلّانِ في آنٍ واحدٍ
صدغا أبي

رند الربيعي الشاعرة
ودّاً ودّا
روّاد الهايكو اليابانيون هم أول مَن حصد الهايكو الطبيعي بلا تعب فقد كان كل شيء
بِكراً لم يكتبه شاعر قبلهم بصيغة الهايكو وهكذا كتب ايسا مثلاً عن الذبابة والحشرات
وفصول السنة والريح ثم كرّت المسبحة فكتب بعدهم ما بقي من مشاهدات عامة وهكذا
حتى انتشر الهايكو عالمياً منذ اوائل القرن العشرين حتى شاهدت رند ريشة تسبح في
الهواء وهي تتهادى نازلة ولكن هذه الملاحظة شاهدها مئات ومئات من شعراء الهايكو
وهذا ما يمكن ان ندعوه الهايكو الشائع , اي ان رند كتبت هذا الهايكو بعد ان لاحظت
سقوط ريشة وحيدة ولكن كان عليها ان تتسائل : كم شاعراً وشاعرة شاهد هذه اللقطة وكتب عنها هايكو ؟
والجواب بلا شك : كثيرون . ماذا يفعل شاعر الهايكو وقد صادر الشعراء السابقون
مئات ومئات ومئات من المشاهدات التي تصلح لكتابة هايكو كهايكو رند عن الريشة ؟
الجواب ببساطة هو أن ينظر الى المشهد بشكل مختلف كي يترك بصمة ولا ضير ان
نكتب عن مشهد شائع في كل بقاع المعمورة على ان نلتقطه من زاوية جديدة .
والمثال الكلاسيكي المعروف هو ان احد تلاميذ شاعر هايكو ياباني كتب :
نحلة
اخلع جناحيها
ها هي فلفلة

فقال له قل :
فلفلة
اجعل لها جناحين /
ها هي نحلة
الهايكو خيال منضبط ولكنه خصب وعميق

هايكو رند عن صدغي ابيها , هايكو جميل وقد جمعت فيه بين القصيدة الشعرية
القصيرة وبين الهايكو .
لا خوف على رند بعد الآن كشاعرة هايكو , فقد عرفت اللعبة الفنية , ولكن الخوف
الوحيد هو فقط أن تقتنع الشاعرة باقتناصات سهلة , فيها من التعميم أكثر مما فيها
من الخاص والخاص يأتي بصيغتين : زاوية التقاط غير متوقعة وصياغة ملفتة مفرداتٍ
وتركيبا .
دمت في صحة وإبداع سيدتي الشاعرة

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

رند الربيعي
شاعرة الهايكو
الذي يجبني فيك ليس فقط ما تكتبينه في حقل الهايكو و غيره فقط و انما هذ الاصرار على الاستمرار ؛
نعم قد تكون في البداية الكثرة على حساب النوع و هذا شيئ طبيعي ؛ و الشاعر لا يفطن لها او قد يتصور بان ما يكتبه كله مناسب و مقبول ؛ و كل كاتب لهايكو او لغير الهايكو لا يمكن له ان ينشر اذا لم يكن مقتنعا بما يكتب ؛ و لكن هناك عوامل اخرى قد تحدد قيمة ما يكتب ؛و هذا خاضع لاعتبارات عديدة ؛ و المجتمع الثقافي علي سبيل المثال الذي لا يعترف بالهايكو لا يمكن ان يقتنع حتى لو كتبت له اعظم الهايكوات بالعالم ؛
بعيدا عن هذه الامور فانا ادقق في كل هايكو وانا لست بالخبير الهمشري و لكن بقدر معلوماتي المتواضعة وارى و اقرأ و اقيّم مدى تطور الكاتب و استفادته من الملاحظات سلبية كانت ام ايجابية و مدى قابلية التطوير من يوم لاخر ؛
و قد اجد قصيدة واحدة اجد فيها مبتغاي ؛
في هذه المجموعة التي تحمل عنوان حامض حلو ؛ هو عنوان عراقي بحت ؛
القصائد الموجودة تحت هذا العنوان بالفعل تتراوح من ناحية المعنى بين الحلو و الحامض و لكن في مجملها جميلة و قد تحتاج الى تعديل او تغيير فالشاعرة اولى بالاكتشاف من خلال التعليقات التي سترد .
القصيدة التي استوقفتني هي رقم 7
مرقت الخد
و استقرت على الخد
قبلة
................ قد يقول قائل بان الشاعرة خلقت هنا صورة شعرية ؛ وانا اقول ابدا انها نقلت صورة شعرية كما تصورتها او تخيلتها ؛ و لم تقل ان القبلة اخطأت الهدف و استقرت على الشفاه بل استخدمت كلمة ( مرقت ) و المروق هنا ليس الخطأ او الخروج بل النفاذ الى الهدف و من ثم النفاذ و التوجه و الاستقرار على الشفاه ؛
لقد اطلت اليس كذلك ؟
شكرا يا رند على هذا الجمال الهايكوي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

فجرانِ

يُطِلّانِ في آنٍ واحدٍ

صدغا أبي
-----
أهنئكِ من جديد صديقتي الرائعة ، حقاً أستأنس بالقراءة لكِ
محبتي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم جمال مصطفى

شكرا استاذ جمال لتشخيصك لهايكواتي التي مازالت في اول

بداياتها والملاحظات المهمة التي قدمتها لي نعم فعلا كان ا

اليابانيون محظوظين حين كانوا اول من التقط الصور البكر

من الطبيعة فكانت بصمتهم اقوى واسهل لديهم منا ان شاء اللة

القادم افضل

باقات من الكاردينيا لحضورك

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

كاتب المقامة وشاعر الهايكو زاحم جهاد مطر

بالتأكيد يسرني استاذ زاحم ابداء رأيك فيما اكتب وملاحظاتك

انت واستاذ جمال مصطفى التي يجب ان تاخذ بنظر الاعتبار

من اجل تطوير امكانياتي في فن الهايكو ومن لم يأخذ بنصائح

من هم اكثر خبرة منه لن يتطور او يتقدم ابدا

تقديري واحترامي لك أستاذ زاحم

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الشفافة ذكرى لعيبي

اسعدني إعجابك و ومرورك بين مجموعة حامض حلو

التي مازالت تقع ضمن هايكواتي المتواضعة في

فن اقتناص ما حولنا من صور الطبيعة

زهور الود والمحبة لك

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة والشاعرة الرائعة رند الربيعي المحترمة :
تحية طيبة واحترام
اختي العزيزة رند ، انها حقا جميلة ومعبرة ، وكل واحدة اجمل من الأخرى ، فتحية لك ولأبداعك الجميل
مودتي وفائق احترامي
اخوك ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور إبراهيم الخزعلي

تقديري واحترامي لك أستاذ ابراهيم سرني اعجابك

بما كتبت من هايكوات من خلال الطبيعة التي تحيط

بنا وتحويلها لنصوص فنية

شكرا لك من القلب

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

وحيدةٌ

تَتَقاذَفُها الريحُ

ريشة

هذا الهايكو الجميل ذكرنني ببيت للشاعر المتنبي:

كريشةٍ في مهبّ الريحِ طائرةٍ*** لا تستقرُّ علـــى حالٍ من القلقِ
الشاعرة المبدعة رند الربيعي
تمنياتي بمزيد من الإبداع
تقديري

جميل حسين الســـاعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
اقناص الهايكو وتقديمه بصورة الجمالية الهايكوية , فن صعب لانه بسهولة يقع في مطبات القصيدة الثلاثية , لذلك يحتاج الدقة المتناهية , حتى يخرج الى النور هايكو لا غبار عليه , لكن اجد هذه الخبرة في تطور مستمر بالتألق , لتقديم الجديد الهايكوي المبدع . واجد هذه المقاطع الهايكوية . اكتسبت الخيال الفني الرائع , في المشاهد والتصور , انها حصاد جميل ورائع وحلو بدون حموضة
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر جميل حسين الساعدي

وانت تطل هنا بين احرفي تزداد القا وسموا ايها

المبدع شكرا بعبق نسيم دجلة والقداح في

حدائق بغداد

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد جمعة عبدالله

منكم نستفيد استاذي الفاضل نعم كما تفضلت فن الهايكو

يحتاج دقة متناهية لاقتناص اللحظة مع الاطلاع على

الكثير الكثير من نصوص الهايكو لئلا يقع التشابه في

الكتابة بنفس الفكرة او كما قلت حضرتك الوقوع

بكتابة القصيدة الثلاثية

تقديري وشكري الجزيل لك أستاذ جمعة

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

رند الربيعي
شاهر الهايكو المثابرة

يستطيع مَنْ يقرأ هايكواتك بعمق ان يلاحظ انها تأخذ ثلاث حالات :
الحالة الاولى : هي الهايكوات ذات الروحية والموضوعة والثيمة العراقية الخالصة
والحالة الثانية : هي الهايكوات الناتجة عن قراءة نصوص الشعراء الاخرين ، ويكون لها اثرها
وتأثيرها في ماتنتجينه من نصوص .
والحالة الثالثة : هي الهايكوات التي تنتج عن محاولات وتمريناتك في كتابة الهايكو ، ولكن بعضها يكون مستوفياً
لشروط وتقنيات الهايكو ، والبعض الاخر يكون غير مستوفٍ وبذا يحتاج الى اعادة صياغة .

ومما يحسب لك وتجدر الاشارة اليه باعتزاز وتقدير هو اصرارك واخلاصك وحرصك على مواصلة رحلتك في هذا العالم الجميل .
اتمنى لك المزيد من النجاح والالق عزيزتي رند المبدعة

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح :
رند الربيعي
( شاعرة ) الهايكو المثابرة
تحياتي واحترامي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الهايكو سعد جاسم

تقديري واحترامي لك ولمرورك بين حروفي وتشخيصك

للنصوص بالتأكيد لابد أن تكون النكهة العراقية تحوم

حول نصوصي فانا سومرية بامتياز عراقي بحت

اما عن تأثير القراءة للاصدقاء لابد ان يكون هناك تاثير

في نصوصي دون ادنى شك

شكرا لملاحظاتك ومرورك العطر

رند الربيعي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3897 المصادف: 2017-05-07 10:40:24