 هايكو

هايكو من القلب..

حطت بين الأعشاب

انتظرها تقفز/

العصفور..!!

MM80

هايكو من القلب.. / جودت العاني

 

(1)

يترصد بين الأغصان

عند هبوط المساء/

الشحرور..!!

(2)

إنها شاحبه

تنحني ببطء /

شمس الشتاء..!!

(3)

مات

في داخله وخارجه/

الضمير..!!

(4)

هي قطرةٌ

لو جره ؟/

الغيرة..!!

(5)

يصرخ في نومه

الفيضان قادم/

لا أحد يسمعه في يقظته..!!

(6)

حطت بين الأعشاب

انتظرها تقفز/

العصفور..!!

(7)

تتعالى الصيحات

الحر لا يطاق/

النازحون في العراء..!!

(8)

نائمٌ أنت أم ميت؟

الكل يتعذب/

أيها الضمير..!!

(9)

حين تتسع الكراهية

تتقلص مساحة الحب/

معادلة مفجعه..!!

(10)

الغرق في التفاصيل الصغيرة

ضياع الأهداف الكبيرة/

إستراتيجية متعمدة..!!

(11)

أنت نائم

طوال النهار أيها المتخم/

والجياع لا ينامون يحرسونك..!!

(12)

يقولون: أن الشمس

لن تشق حجب الظلام/

مخطئون..!!

(13)

الصمت يتساقط

كنديف الثلج/

من فمي..!!

(14)

العالم يعزف لحنًا

أسمعه/

جنائزي..!!

(15)

تعال أيها المفكر

دلني على الطريق/

أنا ، تائه مثلك..!!

(16)

كلاب الصيد تتراكض

في نعيم السيد/

القنص مستمر..!!

(17)

يسيح من تحته

ساخنًا كمصهور البركان/

الوقت..!!

(18)

لا أحد يتجنبها

إنها تغزوك عنوة/

الأخبار..!!

(19)

ايتها الطيور المهاجرة

تمهلي/

الشِباكْ بأنتظارك..!!

(20)

عند الغروب

تطير زرافات/

أسراب الخفافيش..!!

(21)

أينما تميل

تدير لها وجهها/

زهرة عباد الشمس..!!

(22)

فوق حجاب

تحت سحاب/

والمورائيات عقاب..!!

(23)

لا تنزع راحتي

المساء منعش/

أيها البعوض..!!

(24)

رخام أبيض

يقطعه خط أسود/

رهط النمل..!!

(25)

دون توقف

تشعرني بالحياة/

تغريدة الشحرور..!!

(26)

تعال أيها الشحرور

لا تخشى شيئًا/

عشك في قلبي..!!

(27)

يسيح على زجاج النافذة

ندى الصباح/

يشعرني بالدموع..!!

(28)

لماذا لا تنام ؟

الكل نيام، أنت وحدك/

أيها الخفير..!!

(29)

أرى وجهك يتأرجح

على صفحة الماء

أيها القمر..!!

(30)

فوق رأسه هالة

تلف وتدور/

برغش الغروب..!!

*  *  *

 

د. جودت العاني

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الممارسة والتمرس الناضج في مهارة , صنع شعر الهايكو بالجمال الفياض , التي تحلق في فضاءات الواقع , بهذا التشويق الممتع , تجعل القارئ ان يسافر معها بكل شوق , لانها تحمل افكار واقعية , في شتى امور الحياة والواقع , كأنها اخذت من كل بيدر سنابل القمح , سنبلة قمح . لقد ابدعتم بمهارة في تكوين هذه الصياغة الهايكوية
ودمتم بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب والناقد القدير الاستاذ جمعه عبد الله
الهايكو الذي افهمه، ليس قالبا جامدا ومكررا يتحدث عن البعوض والضفادع ، ربما كانت أكواخ شعراء الهايكو اليابانيين يصبحون ويمسون على إيقاعاتها ومشاعداتها وهم في هذا محقون في تصوير طبيعتهم، حتى همومهم البسيطة التي تدور بأفكارهم ومخيلاتهم تعبر أو أنها إنعكاس لتلك البيئة ، إنما الشعر هو أبن بيئتها .. فشاعر الصحراء نراه كيف يصف وكيف يعبر عن لون الرمل والموقد ووجه الحبيبة وعيناها السوداوان كالليل الدامس .. وشاعر المدينة والقرية والنهر والجبال يعبرون تعبيرا صادقا عن رؤيتهم لبيئتهم .. فعين شاعر الهايكو تلتقط ما تراه ولا بأس أن يخالط ذلك خيالاً يضع الصورة في مكانها الذي يرتجيه وهو (الهدف) ، لا يجب أن يكون النص بدون هدف بعد أن يضع الصورة ضمن مقاييس معروفة ومحددة، ولكنها ليست جامدة في قالب يكاد أن يوصف بالتكرار بهذا المعنى الذي يتعاكس مع معنى آخر هو الهدف الذي يراد به أن يكون نافعا .. الأندهاش المجرد من جمال الصورة لا يكفي إنما النفع الأجتماعي العام .. بمعنى ، هل النص الهايكوي يخدم المجتمع ؟ هذا هو السؤال الكبير .. ولا بأس في أن يجمع الهايكو مسحة جمال الصورة الواقعية الملتقطة وبين الحكمة المعبر عنها لكي تكون في خدمة المجتمع .. لكي ترشد وتهدي وتنير الطريق نحو الخير والحب لا أن تكون مجرد كلمات مجردة تبعث فقط عن الأندهاش .!!
اشكرك أخي العزيز على مداخلتك الثمينة .. لأنها فسحت مجالا للحديث عن الوجه الغائب لشعر الهايكو .
تقبل مني كل الود ودمت بخير .

د. جودت العاني
This comment was minimized by the moderator on the site

أسف اخي الأديب الناقد جمعة عبد الله على بعض الأخطاء التي أود تصحيحها :
ومشاهداتها
الشعر ابن بيئته
ولا بأس في أن
مجرد كلمات تبعث فقط على الأندهاش ..
دمتم بخير .

د. جودت العاني
This comment was minimized by the moderator on the site

د.جودت العاني

جمييل ماقرات لك من هايكو من القلب وقريب الى

قلوبنا اقتناصات رائعة
.........
تعال أيها المفكر
دلني على الطريق/
أنا ، تائه مثلك..

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الشاعرة القديرة رند الربيعي
اطلالتك الندية اسعدتني فعلا ، وخاصة من شاعرة صاعدة ومتألقة، ليس ذلك إطراءًا ، إنما التوصيف الذي يليق بشاعرة مرهفة استطاعت برشاقة ان تقتنص من الواقع ما تستطيع ان تعبر عنه في باقات عطرة وزاهية من شعر الهايكو الجميل.
تقبلي مني كل الود والأحترام .

د. جودت العاني
This comment was minimized by the moderator on the site

العالم يعزف لحنًا
أسمعه/
جنائزي..!!

الأستاذ الشاعر جودت العاني
ودّاً ودّا

كل باقة هايكو جديدة وأنت بخير أيها الشاعر
دمت في صحة وإبداع يا استاذ جودت

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الأستاذ جمال مصطفى
تحية عطره ، كعطر مرورك ، أشكرك عليه وعلى مشاعرك الرهيفة.
دمت في صحة وعافيه رائدًا للشعر والنقد الرصين ..
أجدد لك تحياتي .

د. جودت العاني
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور جودت العاني
شاعر الهايكو المتميز
دون شك الهايكو فن ادبي نشأ و ترعره في بلاد اليابان ؛ وانتشاره بعد ذلك في العالم و في علمنا العربي بالذات ؛ وقد يتناول الهايكو مواضيع متفردة ضمن الواقع الاحتماعي و الثقافي و الجغرافي لكل بلد ؛ و من تناول الفصول و الطبيعة و ما حولها و فيها من كائنات نباتية و حيوانية و موجودات طبيعية كالشمس و القمر و الكواكب و الانهار و الاشجار و الازهار....الخ و بعد ذلك تطوره في نفس البلد لياخذ ابعادا اوسع من الطبيعة و الفصول و طرطشة الضفادع و يتناول مواضيع انسانية اخرى و هذا ما تطلب من تغيير و تطوير اساليب الهايكو و خاصة قي البلدان غير اليابان ليكون قادرا على الاسس التي نشأ عليها مع التعامل مع الواقع الجديد في هذه البلدان التي تختلف اختلافا كبيرا عن المكان الذي نشا فيه من الناحية الجغرافية و الطبيعية و الثقافية و الاجتماعية و غيرها حتى يستطيع ان يعبر عن الواقع الانساني و المشاعر الانسانية الجديدة بشكل دقيق ؛
اما طلب البعض من المهتمين ان يكون كاتب الهايكو عليه ان يؤمن بمبدأ الزن اولا قبل الخوض بكتابة الهايكو فهذا مجرد كلام غير واقعي كمن يقول على شاعر العمودي عليه ان يعيش في الصحراء مع الجمال و الخيام و الرمال قبل ان يكتب الشعر العمودي باعتبار ان الشعر ولد من قلب الصحراء .
في هذه المجموعة اثبت سيدي الفاضل ان الهايكو كغيره من الفنون الادبية هو عين راصدة ترصد الجميل و القبيح من اجل خدمة الانسان و الارتفاع بذائقته نحو السمو و الكمال ؛
انها مجموعة رصينة ان جاز التعبير و هادفة تهدف الى تحقيق الغاية بلا بهرجة لفظية او مساحيق تجميل .
عاشت اناملك
و دمت بخير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر القدير المبدع الأستاذ زاحم جهاد مطر
تحية وتقدير .. نعم ، (حتى يستطيع أن يعبر الهايكو عن الواقع الأنساني والمشاعر الأنسانية بشكل دقيق) .. هذا هو المرمى الأكثر، الذي يضع المعنى والمغزى في نطاق الهدف، الذي لا يكف عن التماس مع أحاسيس الناس، وليس فقط تصوير الطبيعة وما فيها وعليها من كائنات جميلة وقبيحة، مهما بلغت من الصغر والكبر..
وثمة مقصد آخر في موضوعة الشاعر والبيئة .. البيئة أي بيئة كانت تصنع الشاعر لا العكس .. والشعر بإعتباره فكرًا هو إنعكاس للواقع، لا ينفصل عن حركته الواقعية المتدفقة المعاشة الدائبة .. هذه حقائق فكرية علمية لا تقتصر على الشاعر فحسب، إنما تنسحب على غيره .. هي حقائق علمية وليست إبتكارًا لفظيًا ..
كما أن الشاعر والخيام والرمال والمواقد وجمال العيون السوداء، هي التي أملت على الشاعر قرض لبقصيد .. بمعنى أن البيئة كانت فاعلة وقاهرة وضاغطة تمكنت منه لكي يضع عصارة مشاعره في نص شعري يعبر بصدق عن واقع معاش وملموس وليس المعنى أن الشاعر لا يستطيع أن يقرض الشعر إلا أن يكون بدويًا أو يعيش في الصحراء .. ولكن البدوي يعيش التفاصيل في مشاعره الواقعية فهو أصدق تعبيرًا من شاعر الخيال الذي يصور بيئة الصحراء وهو في مقهى على الأطلسي.. الحديث هنا عن الأنسان والفكر ، وفكر الأنسان في مشاعره وقدراته على التصوير تأتي من طبيعة واقعه المعاش .. وما يتصوره هو إنعكاس عن واقع يعيشه ويتلمسه ويتحسسه ماديًا وروحيًا على حد سواء.
ولسنا هنا أخي العزيز الشاعر زاحم في معرض التضاد إنما في مدخل التفسير .. والتفسير في مرماه يؤكد أن الشعر هو مشاعر إنسان، مأخوذة من حوله فكرًا وسلوكاً وصورة .. فنحن لن نختلف أيها العزيز زاحم أبدًا .. أشكرك من القلب على هذه المداخلة الرائعة التي ربما أزاحت عن بعض المفردات الغموض ووضعت نص الهايكو العربي وغيره في نصابه .. أقول ربما .
شكرًا ثانية وثالثة على هذه الأطلالة الفكرية المنعشة للفكر في هذا الزمان الذي يعيش التصحر والجدب .. تقبل مني كل الود والتقدير .. ودمت شاعرا رائدا وبألف خير.

د. جودت العاني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3902 المصادف: 2017-05-12 09:59:30