 هايكو

هايكو، سينريو: ميتافيرس

فاتن عبد السلام بلانأشكر دور الأستاذ الشاعر سعد جاسم،

 لمساندته وتوجيهاته وارشاداته،

كي ترى طفلاتي الهايكوات النور، احترامي.

***

ضربة ضربة

عصافير تهجرُ أعشاشها

منشار كهربائي

2

متأملاً قمرَ الحصاد

بقشةٍ

ينكشُ أسنانه

3

في المرآة

عينٌ حمراء

إشارةٌ ضوئية

4

إلكترونيًا

أتحوّلُ آلهةَ سلام

ميتافيرس*

5

صافرةُ حرب

يافطة

بلادُ أمنٍ وسلام

6

آثارٌ قديمة

صغيرٌ يتبوّل

في شارعِ الأعمدة

7

في الهواء

ترمي وردةً يردّها

قُبلة

 8

على ظهرها

الصيفُ مؤونة الشتاء

نملة

9

 تحت المطر

بعريّها تثيرُ ألواني

أشجار

10

من غُصن

مخاريطُ صنوبر

خفافيش

11

بيدٍ مبلّلة

أمسكُ

فاتورةَ كهرباء

12

بغيومهِ

يتدحرج

انهيارٌ ثلجي

13

من قهوتي

أرشفُ القمر

رشفةً رشفة

14

بين ضفتين

تئنُ أشجارٌ تحت خطواتي

جسر

15

إلى الخزانة

تباعًا تنقلُ صغارها

قطة

16

زيززززز زيزززززز

حتى بعد الحصاد

يغنّي الزيز

17

في غرفةِ المرايا

كل هذي الفاتنات

أنا ؟؟

18

ابتسامةٌ لامعة

في فمه

سنُّ فضة

19

اثبتي على شعري

سأخذُ سلفي

أيتها الفراشة

20

قمرٌ ثابت

وفي الخارج شمسٌ تتقلّب

لوحة

21

على ظهري

بقعٌ وردية

ألا تخجلين أيتها البعوضة ؟

22

بشقائقِ نعمان

تتخفّى

دعسوقة

 23

 بين الأزهار

كنزةُ  جدتي

دودةُ ربيع

 24

نظارةُ أمي

على الشُّباك

ترى العصافير أيضا

25

بباقةِ وردٍ مفخّخة

الفستانُ الأبيض

يغدو أحمر

26

عكازٌ

وكتفك

دليلي إلى الطريق

27

مرةً يكتمل ، مرةً ينتصف

نسمةٌ تلاعبُ ستارة

بدر

28

بدميتها تخبّئُ عينيها

شمسُ تموز لا تقاوم

طفلة

29

جيوش

ربيعنا يقاومُ هجومهم

جراد

30

ليلٌ ونهار

راقصةُ باليه

بيانو

31

ظهرهُ لي

وعيناهُ في عينيّ

سائقُ تكسي

32

في مقهى

حلقة حلقة

ينفثُ سيجاره

33

 فوقَ مئذنة

عصا أخيرة ويكتملُ العُشّ

لقلق

34

صيّادُ صور

الهايكو ابن الطبيعة

ايسا

***

فاتن عبدالسلام بلان

....................

* ميتافيرس: (عالم افتراضي)، برنامج يمثّل بيئة تخيّلية ثلاثية الأبعاد، يستطيع المستخدم ابتكار الشخصية التي يريدها بالهيئة والمضامين والأهداف، فلا حدود أمام ما ذُكر، باختصار (لعبة إلكترونية) يتحكم بها أشخاص حقيقيون عبر المفاتيح والفأرة، وقد أُطلق عليها اسم (الحياة الثانية أو الأخرى) .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

هذي الباقة من الهايكو والسينريو ، و بتوجيهات وارشادات الشاعر المبدع سعد جاسم ، الذي أشكره جزيل الشكر وأتمنى له المزيد من الإشراق والخير والسلام ،
سوف أهديها إلى روح الفينيق العظيم ، الأستاذ الباقي في ذاكرتنا والدي العزيز زاحم جهاد مطر رحمه الله ، فمازلت أراه في احلامي كما كان بيننا ، ومازال يشجعني على المضي في الهايكو والمقامة وفنون الكتابة ، لروحك السلام أيها النبيل .

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة فاتن عبد السلام بلان
ودّاً ودّا

ها هي فاتن تبدع في كتابة سربٍ ملوّن من الهايكو والسينريو .
تخلّصتْ الشاعرة في هذا اللون الشعري المكثّف حدّ التقطير من انثيالات تعبيرية
كانت تثقل كاهل شعرها المنثور وتسحبه الى أن يكون خليطاً من الشعر والنثر
أمّا في هذا السرب الجميل فقد حضر الشعر , الشعر وحده .

لا أعرف لماذا يستسهل الشاعر العربي حشر المصطلح الأجنبي في لغته ولو كان
هناك ضرورة أو في حالة انعدام البديل العربي فلا مانع وللضرورة أحكام , ولكنْ
لماذا لا يضطلع الشاعر نفسه بتعريب المصطلح أو التسمية المستوردة ؟
هل كنّا نستخدم كلمة (صاروخ ) لولا ان صحافةً ومثقفين فضّلوا هذا التعريب
وتصدّوا بشجاعة وحس لغوي غيور لـ ( راكيت ) وحشره في العربية كتسمية للصاروخ ؟
أقول هذا لأن فاتن قد حشرتْ ( ميتا فيرس ) حشراً في عنوان هذه الإضمامة من شعرها
الجميل .

يبقى ان فاتن كشاعرة قادرة على الإبداع في الهايكو هذا القويصد الصغير في حجمه ,
الكبير المكتنز بشعريته .

احتوى سرب الشاعرة فاتن على الجيد والمتوسط والعادي ولكنْ يجب أن لا ننسى ان
فاتن في أول مشوارها الهايكوي والهايكو بطبيعته الفريدة يختلف عن الشعر قليلاً وهذا
يعني انه بحاجة الى جهد مضاعف من الشاعر كي يتغلغل عميقاً في روح مَن يكتبه .

ثقتي بفاتن كشاعرة مبدعة يجعلني واثقاً من قدرتها على استيعاب وتمثّل هذا اللون الشعري
وإذا كان هذا السرب باكورة فاتن من الهايكو فإنّ أسرابها القادمة ستأتي أحلى بلا ريب .

أعجبني بشكل خاص :

اثبتي على شعري
سأخذُ سلفي
أيتها الفراشة

وأعجبني أيضاً :

بيدٍ مبلّلة
أمسكُ
فاتورةَ كهرباء

وأعجبني أيضاً :

بين ضفتين
تئنُ أشجارٌ تحت خطواتي
جسر

وأعجبني أيضاً :

في غرفةِ المرايا
كل هذي الفاتنات
أنا ؟

وأعجبني أيضاً :

ظهرهُ لي
وعيناهُ في عينيّ
سائقُ تكسي

وما يبقى بعضه فيه شيء من ماء الهايكو مع صياغة استوفت شروط الهايكو
من الناحية الشكلية , إذاً يمكن القول أنها هايكو ناجح أيضاً بشكل وبآخر كهذا الهايكو :

نظارةُ أمي
على الشُّباك
ترى العصافير أيضا

وهذا الهايكو :

إلى الخزانة
تباعًا تنقلُ صغارها
قطة

وهناك أكثر من هايكو هو في الحقيقة استنساخ من هايكو ايسا كهذا الهايكو :

على ظهري
بقعٌ وردية
ألا تخجلين أيتها البعوضة ؟

هذا الهايكو موضوعاً واسلوباً مقتبس من ايسا حتى لو جاء عفو الخاطر .

وهذا هايكو آخر يكاد يكون منحلاً من إيسا :

زيززززز زيزززززز
حتى بعد الحصاد
يغنّي الزيز

وفي هذا السرب من هايكو فاتن هناك نماذج يكتبها كل شاعر جديد يدخل
عالم الهايكو لشيوعها وسهولتها ولكونها ظواهر تتكرر في كل مكان مثل :

في مقهى
حلقة حلقة
ينفثُ سيجاره

و

بشقائقِ نعمان
تتخفّى
دعسوقة

ليت الشاعرة فاتن تمنح الهايكو ما تمنحه لباقي الوان الشعر من الوقت والتأمل ,
فاتن شاعرة تجرّب وتجتهد ولكل مجتهدٍ نصيب .
دمت في صحة وإبداع سيدتي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم والناقد الثر جمال مصطفى ، مساؤك الحبق ، مودتي على الدوام ..

بداية تحية وشكر وامتنان على مرورك وتعليقك الوافي والدسم فمرحبا بك ..

جدًا جدًا يفيدني تحليلك لحرفي ، والإشارة الى مواطن القوة والضعف واستقبل الانتقاد قبل الثناء ، وهنا اقولها لا انتظر الثناء حقيقة انتظر النقد لمافيه من ارشاد توعوي وتوجيه كبير حتى يكون الذهب لامعا ، فأنا جادة وجدا في احتراف الهايكو روحيا لا تقنيا واحساسا لا نقلا وحقيقة لا اختلاقا ، وبما انك يا أستاذ جمال لك الكأس المعلّى في الهايكو تحديدا اسعدتني ملاحظاتك جدا ، وكما تفضلت مسبقا اني في بداية مشواري الهايكوي أي أن بعض الأمور تختلط وتلتبس لدي ..

يفرحني أن هناك ما اعجبك في هذي الباقة ، وصدقا أقول لم اتقصد كتابة ميتا فيرس والجنوح عن رديفتها العربية عالم افتراضي أو بيئة تخيلية ، بل لأن الميتا فيرس عالميًا عُرفت بهذا الاسم ..

كما أود قول أقرأ وأتابع القديم والجديد في الهايكو إلا أنني وصدقا لا أستحسن فكرة التقليد أو الاستنساخ أو شقلبة صورة كانت موجودة من قبل ولم ألاحظها أو أقرأها ، كلنا نعلم أن الأفكار في هذا الكون متداولة عند الجميع لكن كل واحد منا يتناولها بأسلوبه ، والطبيعة بالذات صورها واضحة ولكل منا زاوية يراها منها ، هايكوات الشاعر ايسا قرأت البعض منها وللأمانة الأدبية في القويصدين المشار إليهما ، لم أمر حتى الآن على شبيههما ، لم أقرأ الا القليل لايسا قرأت لباشو ، قويصد البعوض الذي كتبته قديم ، كتبته ردا على الفينيق الراحل أستاذي زاحم رحمه الله في مراسلة لنا عبر الايميل كان له قويصد عن بقعة حمراء فجاء ردي عليه هكذا ، أما عن الزيز لان والدتي رحمها الله كانت تحكي حكايا عنه وانا طفلة وكثيرا ما شاهدته في الحقول ، واشارتك اسعدتني ، هذا ربما يبشر بأيام تحمل لي من الهايكو الصافي ماكان يبدع فيه ايسا عل وعسى أتقن الهايكو الأصيل .

أستاذ ورد في تعليقك (
بعضه فيه شيء من ماء الهايكو مع صياغة استوفت شروط الهايكو
من الناحية الشكلية ) ، استوقفني هذي الكلمات كثيرا ، كرما ولطفا وليس أمرا ، أن تعطيني فكرة عما قصدت بماء الهايكو والناحية الشكلية ، لمعرفة الصح والخطأ من خلال الصورة والبناء والمعنى ، هذا يهمني جدا جدا جدا ، ما زال زرعي بسيط واطمع بارشاداتك وملاحظاتك واطمح للوفرة والنضرة بالجديد القادم .


شكرا جزيلا أستاذ جمال على وقتك وتعليقك البنّاء ، دمت رافدا أدبيا لن ينضب ، كل الخير والسلام .

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن الشاعرة سيدتي
ودّاً ودّا

عبارة ماء الهايكو تحوير لماء الشعر وهذه الأخيرة وردت كثيراً في النقد التراثي
ومعناها العميق هي ان للشعر طبيعة يعرفها القارىء المحترف وبها يميز ما هو
شعر عمّا هو نظم والنظم الجيد كما تعرفين يستوفي شروط الشعر المعروفة تراثياً
وهي : لغة سليمة ووزن وقافية ولكنّ هذا لا يكفي إذا لم يكن في الكلام الموزون
المقفى ماء والماء هنا يعني ما يجعل الكلام شعراً وهو إضافةً الى الشروط الشكلية
السابقة يجب أن يتوفر الخيال والعاطفة أو الإنفعال والمجاز وما الى ذلك من استعارة
وتشبيه وكناية وغيرذلك .
أردتُ أن أقول ان في سربك الهايكوي بعض القويصدات مكتوبة ضمن قالب الهايكو
فهي هايكو من الناحية الشكلية والبنية ولكنها مصنوعة واليابانيون يسمون الهايكو المُتَخيّل
هايكو المنضدة ويقصدون بذلك انه هايكو لم يكن وليد مشاهدة ٍ عيانية أو تجربة ملموسة
بل هو من هبات مخيلة الشاعر .
أمّا هايكو إيسا فمن حقك أن تقولي انك لم تقولي : ( لم أقرأ الا القليل لايسا ) لأن ما تُرجِمَ
من هايكو ايسا
الى العربية قبل ترجمتي لا يتجاوز مئة ً وخمسين هايكو , أمّا ترجمتي فهي يا سيدتي تربو
على الألف هايكو وكنتُ أعتقد انك قرأت ارشيف باب الهايكو في صحيفة المثقف ففي باب
الهايكو ستجدين ترجمتي كاملةً منشورة على حلقات ولو قرأت ترجمتي لعرفت ما أعني
ولكنني لا استغرب أن يقع حتى الذي لم يقرأ إيسا في شباك إيسا وذلك ببساطة لأنه رائد ومن
كبار آباء الهايكو ومن كتبوا بعده عيالٌ عليه ولهذا يجد القارىء الكثير من روحيته واسلوبه
عند شعراء كثيرين جداً جدّاً في جميع اللغات .
دمت في صحة وإبداع سيدتي الشاعرة

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المبدع شعرا وترجمة ونفدا جمال مصطفى ، صباحك كل الامل ، أتمناك بكل الخير والعافية ، مودتي على الدوام ..

اشكرك الشكر الجزيل على تلبيتك طلبي في التوضيح عن نقطة مهمة ، وفي وضع النقاط على الحروف ، وأتمنى أن لا أكون ازعجتك أستاذ ، بل أقول حضرتك كريم وجدا في إعطاء المعلومات والارشادات التي توضح الطريق لمن يريد المضي ، شاكرة لك وممتنة جدا .

اهتمامي بالهايكو حديثا ، سابقا وما زلت أهتم بالفنون الكتابية الأخرى أيضا ، لكن حين بدأت قراءة شعر الهايكو ، شعرت بجاذبيته وجماله وكثافته وجزالته وسهولته وصعوبته في وقت واحد ، خروج عن واقع الكاتب الروتيني من خيال ومجاز الى واقع طبيعي بحت ، ولكن هنا بيت القصيد لان الكاتب أيضا المشهد يحفزه في الكتابة ، والطبيعة تلهمه ، والدقة في التقاط الصورة مفتاح هذا الشعر ، دون تجميل أو تزويق .

وفيما سبق على تعليق حضرتك أعلاه ، نعم أقول لك بعض الهابكوات صنيعة الخيال ، أو أكثر دقة شاهدتها في وقت سابق وحاولت الرجوع بعيني إليها ، على ضوء ذلك ولدت كأنها مصطنعة ، وهناك قويصدات عشت الحدث فيها ورأيتها بأم عيني ونقلت الصورة كما هي مثل المنشار الكهربائي ، الأشجار العارية تحت المطر ، غرفة المرايا ، فاتورة الكهرباء ، الإشارة الضوئية ، القطة ، سائق التكسي ، البدر والستارة ، سن الفضة ، قمر الحصاد ، وهناك قويصدات جاءت نقلا عن برامج وثائقية وصور للطبيعة من الانترنت ، حين أكتب ولا اجد شيئا (وهنا الطبيعة تفرض نفسها) يا أستاذ اذهب للبرامج الوثائقية وهكذا دواليك .

الآن أتطلع للهايكو باصرار ومحبة ، هذا النوع من الشعر فن سامي كمن يرسم الطبيعة بعينه .

بالنسبة لترجماتك لهايكو العظيم ايسا ، سوف اعود وأقرأها بتمعن ودقة ، وأنا أؤكد لحضرتك أن من اهتم بالطبيعة وحركتها والوانها ونقلها لنا بعينه وحرفه ، ليس معلم هايكو فقط بل معلم روحي وحكيم ، حيث التماهي في كل شيء ..

أستاذ جمال ، لايسعني في هذا الصباح إلا أن أشكرك على خبرتك وافادتك ودفعنا الى الامام ، دمت رافدا أدبيا لا ولن ينضب ، تحياتي وكل السلام .

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة ً فقد تكررت بعض الكلمات في تعليقي الثاني :
أمّا هايكو إيسا فمن حقك أن تقولي انك لم تقولي , فعبارة (انك لم تقولي زائدة ) .

وقد وردت كلمة (منتحلاً ) بهذا الشكل : (منحلا ) في تعليقي الأول .

معذرة , معذرة
ودمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

لا عليك أستاذ جمال المعنى الصحيح وصل
وانا اعذرني ايضا حين كتبت نفدًا بجب أن تكون نقدًا ، لك تحياتي وصباحك ورد .

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

من قهوتي
أرشفُ القمر
رشفةً رشفة

هذه الصورة تماما تتماشى مع العنوان؛ هي لغة تأملية حكاية
المقاطع التي تم تصويرها في مشاعر الأستاذة فاتن، طبعا قرأتها وتأملت في فضاءاتها- حركة العصافير والأشجار، لغة الشمس
وتفاصيل المنظر، حتى هذا البلل الذي يسري مع فاتورة الكهرباء
حيث المطر، التعبير عند الأستاذة فاتن يكاد ان يكون متوهجاً في انثيالات صوره الخيالية- النص الهايكوي فن يحتاج إلى خبرة عميقة، والإبداع كما عهدته بيد شاعرة أجادت كتابة
التعبير الهايكوي بطريقة راقية، هكذا هو إحساسي البسيط
رغم أني لا اريد ان أضع نفسي في تقييم
كتابة الهايكو لإقراري بالقصور في كتابة هذا الفن.

دمتم بإبداع دائم أستاذتنا الأديبة الأخت فاتن مع خالص احترامي
عقيل العبود

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والشاعر الأنيق عقيل العبود ، صباحك ربيعي عاطر ، لك مودتي على الدوام ..

يا أستاذ يسعدني مرورك هنا على حروفي المتواضعة ، والتي أتمنى أن تكبر بدقتها وصحتها وتقنيتها الناقلة للطبيعة بأمانة دون تزييف أو تزويق .

يكفي حضورك واحساسك بالمشهد واعجابك ، حيث أعتبره تحفيز من أديب كبير له اسلوب جاذب للمتلقي ولديه احساس عميق باللون والحركة والحواس ..

شكرا جزيلا أستاذ عقيل ، دمت بكل توافيق الله ، لك التقدير والسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدة الحرف النبيل فاتن عبد السلام بلان

مودتي

من رداء كلماتك تتطاير غرانيق الهايكوات وبجعات السينريوات.. فتلون فضاء
دهشتنا بحواش حجول من فرح مبتل بتذوق الجديد الجديد الذي تدخلين
فضاءه.. فاتحة مصاريع شبابيكه لجنين الشعاع المدلوق على زغب اجنحته..
كي تنسجي من ريشه رفيف مغامرة الطيران

دمت بخير وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير طارق الحلفي ، صباحك سماء من عطر وأرض من زهر ، مودتي على الدوام ..

تعليقاتك التي تحول الكلام الى لوحات تبهجني وتسعدني كثيرا ، حيث تلامس انباض حروفنا وتخلق من الجميل الأجمل ..

دوما لك النظرة الثاقبة في فنون الكتابة ، وفي ابتكار ورسم البسمة على وجوهنا ، ممنونتك أستاذ ، كل التقدير وصباحك جمال وسلام ...

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب الكبير أحمد فاضل ، صباحك الخير ، مودتي على الدوام ..

بداية ممتنة لك هذا الحضور وهذا التعليق ، رحم الله الفينيق العظيم أستاذي زاحم جهاد مطر ، وأسعد قلب وروح الأستاذ سعد جاسم

قرأت تعليقك والذي لا ادري أين ذهب !!
أستاذنا الكبير :: الهايكو بالذات لا يقبل المشاركة ، يقبل المساجلة نعم أما التشارك به لا والف لا ، ولسبب مهم جدا أن هوية الحرف وروح الكاتب تضيعان بين أسلوبين ولن يكون الهايكو متفردًا إلا بالاسلوب والرؤية .

الأستاذ المبدع سعد جاسم ، قدم لي مساعداته في التوجيه والارشاد والنصيحة والملاحظات ، حيث بدوري لا ولن أنسى وقفته النبيلة معي ، وهو يعلم جيدا أني تلميذة نزيهة وأمينة بشأن حرفي وهو معلم ماهر وحكيم ، لا أقبل الأخذ من غيري ، بل هناك بعض القويصدات لي تم التعديل عليها من قبل الأستاذ سعد ، إلا أني استبعدتها الى وقت آخر لأعيد صياغتها باسلوبي انا وهو يشجعني ويحفزني على ذلك ، وأقولها بكل صراحة بشأن حرفي الصغير أنا جدا أنانية لا أقبل المشاركة ولا التعديل ولا النشر إذا اختلط حرفي بحرف المعلم ، كما قلت سابقا تضيع روحي وهوية حرفي ، ويكون الاتكاء اسهل على المعلم وهذا ما لا اريده ، الهايكوات في الأعلى خاصتي واسلوبي ، وشجعني عليها أستاذ سعد ..

المعلمون العظام ينيرون الطريق ، وعلى التلاميذ أن يعرفوا أين هي الشُعلة ، وكيف لهم الاستمرارية نحو الهدف بعزم واجتهاد ..

الأستاذ القدير أحمد فاضل ، طيب التحية وعطرها ، شكرا لشخصكم النبيل ، تقدير وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القدير أحمد فاضل تحياتي مرة أخرى
هذا هو تعليقكم ، لا يظهر هنا حاولت مرارا وتكرارا .. كل الود


رحم الله الاديب القدير زاحم جهاد مطر
واطال عمر الشاعر سعد جاسم
يبدو لي ان كتابة الهايكو من ابتكار الشاعر اما الاستعانة بشاعر اخر لغرض كتابة قويصد من ثلاثة اسطر فهذا مناف للشروط لان في هذه الحالة ستكون هناك بصمتين وليست واحدة وسيكون هايكو جماعي وليس فردي والخصوصية اهم سمات كتابة الهايكو
تحياتي

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبدالسلام بلان

روحك النقية اتلمسها في حروفك دائما عزيزتي
كم انت رائعة حين تكتبين لاستاذنا ومعلمنا
الذي لن ولم ينس من ذاكرتنا روحه طائر يحلق
في سماء المثقف سرني جدا ماكتبتي عزيزتي من
هايكو التقاطات جميلة ورائعة جدا وتمتعت فيها
دمت مبدعة بأمتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الرقيقة رند الربيعي ، مساؤك الورد ، محبتي على الدوام ..

الفينيق الراحل علامة فارقة في حياتي شخصيًا ، لما ابداه من محبة أبوية وأخوية ، ووفاء صديق لن يتكرر ابدا ، ناهيكِ عن أسلوبه المتفاني في الإفادة والتعليم ، هو الباقي في الذاكرة على طول المدى ..

أسعدني مرورك واستحسانك لما كتبت هنا ، وانا بدوري لا انسى انك شاعرة هايكو متميزة ومن الطراز الأول دون منازع..

شكرا عزيزتي ، لك كل الحب والسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

ست فاتن اعجيني جدا رأيك ان تكوني نفسك بحروفك ومفرداتك خاصتك بنصوصك الابداعية لان الابداع قبل كل شيء ذاتي النزعة و الهام وموهبة وليس تعلما ، والنموذج قتل مسبق للابداع عن قصد او بدون قصد .
واحساس المبدع بمفرداته ونصه دائما على صواب وهو الصحيح .
اما النقد في حقيقته مساعدة للقاريء على تلمس مواضع الابداع والتجديد في النصوص وبعض النقود عبارة عن انطباعات وملاحظات غير دقيقة وعمومية
اعجبني جدا رأيك ، هكذا يجب ان يكون المبدع هو نفسه او ذاته ليكون متفردا غير مقلد ، اما التعليقات وهو ما دأبت على نشرها صحيفة المثقف فهي تحصيل حاصل يمكن الاستفادة منها او اهمالها ، تعبر عن ذات المعلق .
قصائد النثر الي تكتبيها غاية في الابداع والتجديد ومتحررة من القيود ومتعلقة بك "خاصتك" كمبدعة
بمفرداتها ومواضيعها وايحاءاتها
دمت مبدعة حقا ومتميزة ويكفي للتدليل على موهبتك وتميزك بنفسك الطويل بالكتابة دون وهن او عوائق فانت متحررة من كل قيد بنصوصك لغويا وتقنيا وهذا هو الشرط الاساسي للابداع والتجديد .
لي في الشام حكاية او حكايات تذكرني بعضها بنصوصك وابداعك ولغتك وتحررك وثقتك بنفسك باجتراح الجديد والممتع شعريا وابداعيا
ولا يخفى ان قضايا التجديد انطلقت من بغداد والشام ليس في الشعر وحده انما كل القضايا المتعلقة بالانسان لذلك ان دعاة التقليدية والقوالب في الشعر والحياة تستفزهم اللغة المتحررة من القيود سواء في الشعر او مجالات الابداع الاخرى الادبية والفنية وكما نعرف ان حكمة الحياة : ما نكتبه اليوم يصبح من الماضي غدا . فالتشبث بالماضي بنماذجه ومفاهيمه غير مجد امام تدفق الحياة وتطورها وتفتحها على افاق جديدة من الابداع لا نجد نظيرا لها في الماضي وحتى الماضي القريب ..
دمت بالق وابداع دائم مع باقة جوري بالوان قوس قزح ..

الحلاوي قيس العذاري

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد المبدع قيس العذاري ، مساؤك ياسمين شامي ، مودتي على الدوام ..

بداية أشكر حضورك وتعليقك الذي باح بما في خاطري وماكنت أود قوله ، فشكرا لشفافيتك ..

نعم أستاذ قيس على من يكتب أن يكون له أسلوبه وطريقته وتقنيته في الكتابة ، التعربش على أغصان الغير لا يجدي نفعا ، بل يوّرط اكثر لنكون في مهب السقوط ، حيث لا وطن لحروفنا ولا هوية تثبت من نحن ، ولا وجه معروف لكتاباتنا ، إنما أقنعة منتحلة من ملامح حروف غيرنا ، وهذا الذي لا أقبله بتاتا على حرفي ، لا أقبل الأخذ من كبار المعلمين ، أقبل الارشاد التوجيه النصائح ، أما التقليد الأعمى فلا ، ولا محاولة أن أكون كفلان ، يقتلني هذا الشعور ، في تعليق لي ورد بموضوع تم نشره في المثقف ، لو علمت أن حرفي سيجنح نحو تقليد اسلوب كاتب ما ، كل ما أفعله سوف أنحر رقاب حروفي وأقطع أصابعها ، كي لا اكون ببغاء تقلد لا تبدع ..

الشعر أو اي لون آخر من ألوان الادب ، اعتبره مرآة تظهر ومن خلالها تجلياتنا الداخلية وتعابيرنا الخارجية ، المرايا لا تكذب ، وحروفنا الناقلة عنا ومنا لن تكذب ، على ضوء ذلك ، الأمانة والنزاهة في الحرف كأمانة المرآة التي لن تتوانى في إبراز عيوبنا قبل جمالياتنا وهكذا دواليك ..

يسرني النقد ، أعتبره حقنة مضادة للكسل وملأى بالطاقة والتحفيز ، ومن جهتي لا أخذه بنظرة خجلة أو نفس متقطع بالعكس ، ماهو الا إعادة هيكلة لقدراتنا والموازنة بينها وتبيان نقاط الضعف والقوة ، وانا هنا بين كبار الأدباء والنقدة مسرورة جدا ، للتبادل الأدبي والمعرفي ، للاستفادة من خبرات عالية المستوى ، للتعلم اكثر واكثر ..

لي اسلوبي وبصمتي حتى لو كان متواضعا وكانت ضيئلة ، الا أنني عازمة على المضي نحو الشمس في طريقي هذا ، لا أقلد لا استنسخ لا أقبل الغش وان تنوب حروف غيري عن حروفي وكأنها لي ، غيورة وانانية على حرفي ، وفي حالة الاسترخاء الإبداعي اجنح الى الصيام الفكري ، حتى لا اقع في شرك الأخطاء ، واتهور في محظورات الغير ..

نعم أستاذ قيس اشد على يدك في ان بغداد النخيل وشام الياسمين ولدت منهما الحضارات ، وشع نجم التجديد ، أنا مع التجديد ، تياره يأخذني بعيدا ، علينا إضافة الجديد في عوالم الادب لا السير على الفطرة الاولى فقط ، التعلم من الماضي بروح تجددية جميلة ، كثيرا ما اقابل انتقادات في محيطي العام والشخصي ، على طريقة كتاباتي التي تتجرد من القيود بايحاءاتها وصورها وجرأتها والقفز على اسيجة الممنوع والمحظور ، الا أنني اضحك وكثيرا ، هكذا خُلقت احب التجريب والخوض في المغامرة مهما كانت نتائجها ، وان حصل وتوقف حرفي أمام مطب الحرف التقليدي سوف اقوم باذابته بالاسيد ، من الجميل التجريب والتحليق والغوص والتخيل ، هذي ادوات مهمة في تهيئة الكاتب للعبور إلى ضفة الادب المنجية باعتقادي ..

أستاذ قيس ، اسعدني تواجدك بين حروفي لهو شرف كبير ، استمتعت كثيرا بمحادثتك هنا ، فأنت تفتح الابواب أمام المواهب وتقيمها بشفافية مطلقة ، شكرا جزيلا ، دمت بكل ألق وعطر ، ولك مني باقة جوري عاطرة ، محفوفة باوراق الليمون والنارنج ، تقديري وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

مبتلُ بالبرق
برق هايكو الشاعرة القديرة
السيدة فاتن بلان
المعاني الراقصة تملأ حواسي تتشابك بعلاقة جدلية وبحيثيات القرأة المتكررة تتحول الى بناء منسق في داخلي فكانت علاقة اثراء معرفي جميل
هايكو الشاعرة اكثر اشراقا وتصاعد واكثر قدرة عل كتابة الاثر
تحياتي الخالصة ذهب
وشكرا

فلاح الشابندر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والشاعر الرمز فلاح الشابندر ، مساؤك مسك المطر وعنبر الخير ، مودتي على الدوام ..

أحييك وأشكرك على تفضلك ومرورك وتعليقك الذي أعتبره شهادة من أستاذ متمرس ذائع الإبداع في تاريخ الادب ، وممن أثروا مكتبته باجمل الإبداعات واغناها ..

أستاذي القدير ، يسرني انك لامست خفايا الحرف وصوره الواضحة بعينك المتلقية قبل الناقدة ، وبإحساسك قبل معرفتك ، وهذا يزيدني تحفيزا ومتابعة إلى الأمام ..

كان لي شرف مرورك ، انحناءة تقدير ، دمت بكل النور ، احترامي وسلامي ..

فاتن عبدالسلام بلان
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4592 المصادف: 2019-04-02 07:57:42