 هايكو

سينريو: حفل موسيقي

علي محمد القيسيلا يلتزمُ شخيرُ

النائمِ

بعصا المايسترو !

*

2

سيمفونيةُ دخول الجنة؛

عن ماركةِ الملابس

حديثُ النّسوةِ

*

3

عازفُ البوق ؛

من خدوده

يضْحكُ الطفلُ

*

4

نهايةُ المعزوفةِ

وهو يصفّقُ

يستيقظُ النائم

**

5

بدلةُ المايسترو

أحدهمْ يتحدثُ عن

إليةِ الخروف

*

6

منتصفُ المعزوفة

تحت أقدامي صبيةٌ تبحث عن

عدسةٍ لاصقة !

*

7

بحيرةُ البجع؛

نسمةٌ تحرّك

ريشةَ القبعة !

*

8

عازفةُ الكمان؛

الرجال كما لو

على رؤوسهم طير!

*

9

صمتْ ؛

لوقعِ ضربةِ الطّبل

يتلفّتُ أحدهم !

*

10

معزوفة النصر؛

يهزُّ يده

أحدُ الحضور

*

11

عازفة الكمان ؛

ابنتي تسأل

عن دروسِ العزف!

*

12

السمفونية التاسعة ؛

(شعراتو ولو)

نغمة هاتف أحد الحضور!

***

موسيقى

13

عازفُ الناي

بحقلِ القصبِ

يبحثُ عن تون!

14

عازفُ الطبلِ

يمسّد

رأسَ الخروف!

15

عازفُ الكمانِ

يتلمسُ ذيلَ

الحصانَ !

16

عازفُ السكسفون

مغمضًا ينصتُ

للريحِ !

17

المايسترو

يبحثُ عن زهرةٍ

لياقتهِ!

***

علي محمد القيسي

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع علي محمد القيسي
ودّاً ودّا

مما نشره الشاعر القيسي في المثقف من عناقيد هايكو وسينريو يستطيع القارىء المتابع أن يلمس
مرونة الشاعر وتلقائيته إبداعياً وهو يكتب السينريو مقارنةً بكتابته الهايكو , يبدو ان لكل شاعر ميولاً
تأخذه الى اللون الشعري الأقرب الى روحه , والسينريو هو اللون الذي يجيده الشاعر علي محمد القيسي
ويبدع فيه بأريحية واضحة بينما لاحظت بعض التعميمية وغياب الخصوصية في ما كتبه من هايكو .
الشاعر بلا شك قد روّض تقنيات الهايكو ــ السينريو وصارت طيّعة بين يديه ولكنه بحاجة الى
دراسة بيئته العراقية جيداً ليبدع بالهايكو كإبداعه في السينريو .
وفي جميع الأحوال فإن الشاعر علي محمد القيسي شاعر سينريو مبدع ونادرون هم شعراء السينريو
في العراق .
نحن كقراء سعيدون جداً بنشاط الشاعر القيسي وحضوره في صحيفة المثقف .
دمت في صحة وإبداع أخي العزيز

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اسعدني مرورك .. الرائع وتفحصك .. للنصوص .. التي اكتبها .. حقيقة ان سياسة المثقف الرائعة فسحت لي مجال الخروج من صفحات التواصل الاجتماعي الى هنا .. نتيجة القراءة الواقعية للهايكو او السنريو .. ولاني متطلع لنتاج الاخوة والاخوات الذين لهم السبق بالمثقف ولست هنا اتحدث بفصد النقد .. وجدت انزياح نحو السنريو والقليل من الجنداي هايكو لم اجد للطبيعة محل سوى بالنصوص المترجمة ..
لذا نشرت هايكو الطبيعة ..


ليل المدينة

من بناية لأخرى

يتناقص القمر !

***

أمن هشاشة الماء,

تصقل يا حصى

النهر !

***

بعد المطر؛

تكمل الهطول

الصفصافة!

***

خَريفِ؛

يتفحّصُ الرجلُ

غُصنًا مستقيمًا!


اعدك صديقي الرائع بنصوص هايكو من بيئتي العراقية

علي القيسي مؤسس مجموعة نبض الهايكو ومختبر الهايكو على مواقع الفيس بوك

علي القيسي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع علي القيسي
ودّاً ودّأ

استكمالاً لتعليقي السابق وفي ما يخص البيئة العراقية تحديداً , أودُّ الإشارة الى أن الهايكو شعر مكاني بامتياز
وبالتالي من غير المجدي أن يلجأ الشاعر الى هايكو يمكن أن يكتبه الناس في أية بقعة على الكرة الأرضية
كالقمر مثلاً أو الكتابة عن تفتح زهر الكرز فهذه الظواهر الطبيعية قد كتب عنها اليابانيون ومن جاء بعدهم
الى درجة التشبّع ولهذا فمن الأفضل الإلتفات الى خصوصيات البيئة كالنخلة في العراق مثلاً , أو حشرات
الصيف , ونهري دجلة والفرات والكثير مما هو عراقي كالصيف العراقي مثلاً والكثير من الظواهر التي
ينتبه اليها شاعر الهايكو أكثر من غيره إذ ان شاعر الهايكو يستفيد من الحواس الخمس كلها بينما يقتصر
شعر أغلب الشعراء على حاستي الإبصار والسمع ونادراً ما نجد في الشعر احتفاءً بحاسة أخرى كالتذوق والشم
مثلاً , أقول هذا لأنني تعلمت من إيسا هذا الشاعر الياباني الكثير والكثير من الدقائق الصغيرة التي يمر
عليها الشاعر العربي دون أن يعيرها انتباهاً , ومن يقرأ هايكو ايسا يلمس ويرى ويشم ويتذوق ويسمع كل
صغيرة وكبيرة في البيئة اليابانية في ذلك الوقت وهذا ما دفعني الى ترجمة هايكو هذا الشاعر ترجمة واسعة
فلا يكفي أن نقرأ لهذا الشاعر الكلاسيكي الكبير عشرين هايكو ولا حتى مئة هايكو ويسعدني دعوتك لقراءة
ترجمتي المنشورة على حلقات في موقع المثقف , ويسعدني أيضاً إيصال ترجمتي (إذا أعجبتك ) الى مجموعة
نبض الهايكو ومختبر الهايكو فقراءة ايسا في اعتقادي قراءة موسّعة ستجعل شاعر الهايكو الجديد يلتفت ويتعلم
الكثير من المهارات من هذا الشاعر الرائد الكبير وهذا رابط الحلقة الأولى , علماً ان جميع الأجزاء يجدها
من أرادها على الشابكة العنكبوتية :
http://www.almothaqaf.com/b/c1d-3/900448
وتستطيع أيضاً الإطلاع على عدد كبير من عناقيد الهايكو والسينريو لشعراء محترفين وهواة منشورة هنا في
المثقف وفي ( باب الهايكو ) تحديداً , أقول هذا كي تتعرف على زملائك شعراء الهايكو والسينريو الذين نشروا
وبعضهم لا يزال ينشر في المثقف , وبالحوار عبر التعليقات سنغتني جميعا .
دمت في صحة وهايكو وسينريو أخي الحبيب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

سيسعدني ويشرفني نشرها بمختبر الهايكو ممتن ايها الجميل

علي القيسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4632 المصادف: 2019-05-12 10:55:15