 هايكو

زواج هايكوي سينريو..!!

الريحُ كنستها

وقفَ صامتًا /

الكناسْ..!!

(2)

شارع مكتظ

لا أحد ينتبه إليه /

الكناسْ..!!

(3)

سيارة اسعاف

صراخ /

فات الآوان..!!

(4)

الرصيف خالٍ

الجو ماطر /

إلا من بائع الكستناء..!!

(5)

دخانٌ يتصاعد

شيء يحترق /

عربة الفول السوداني..!!

(6)

عند حافات الشبابيك

طيورجاثمة /

الجو ماطر..!!

(7)

مدخل المحلات الفارهة

تستلقي /

الكلاب المنعمه..!!

(8)

تتعايش

الكلاب والقطط والانسان/

بالقرب من الحاويات..!!

(9)

العالم يتسع للجميع

لكن /

بعضهم لا يقبل..!!

(10)

المآذن تُكَبِرْ

والكنائسُ تدق نواقيسها/

واللصوص يكسرون الأقفال..!!

(11)

ليس في الذَنَبْ

دائمًا في الرأس /

الفساد ..!!

(12)

يهبط من الأعلى

ولا يتسلق /

الفساد ..!!

(13)

بعض الشعوب

حقول دواجن /

يريدونها..!!

(14)

فقدت وعيها

كثرة مخدره /

قلة وسخت العالم..!!

(15)

تتراقص

على الوانها /

الفراشات..!!

(16)

خيوط لزجة

براعم يانعة /

عنكبوت..!!

(17)

الرياح تهب

في الزاوية /

تتحلق أوراق الأشجار..!!

(18)

يتقاتلان

الريش يتناثر /

الأنثى غادرت..!!

(19)

بقيا في العش

وحيدين /

الصياد مر من هنا..!!

(20)

المطر يتساقط بغزارة

لا حدود امام السيول/

العطش في كل مكان..!!

(21)

هم لا يهربون

تمتص الدماء وتهرب/

البعوضة ..!!

(22)

لا يعيش

بين الازهار/

البعوض..!!

(23)

لا تؤتمن

في كل الظروف/

القطط..!!

(24)

لا تجد الوفاء

إلا ، عند /

الكلاب ..!!

(25)

ليس حرًا

منْ لمْ يتحرر/

من عقد الماضي..!!

(26)

يستيقظ

عند الصباح /

يعتقد انه كان ميتًا..!!

(27)

إشبع كلبك يتبعك

قالت العرب /

حكمة ..

(28)

البيئة

تنسج /

على منوالها ..!!

(29)

غصنٌ يهتز

صفقَ بجناحيه/

نفشتْ ريشها..!!

***

د. جودت العاني

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
الحمد لله على السلامة والصحة , بعد الغياب
خرز هايكوية تحمل جمالية في الصياغة الفنية والرؤيا التعبيرية . من الواقع والحياة الفعلية , بأشيائها المحسوسة وغير المحسوسة . ذائقة ابداعية في عدستها اللاقطة , ترصد وتقتنص وتسجل رؤيتها من المظاهر الخارجية والباطنية . لقد انعشتنا بتشوق هذه الخرز الهايكوية . استطيع ان اقول كلها تحمل اعجاب في الصياغة النسيجية لشعر الهايكو , والعمق التعبيري في خلفياتها الفكرية . لذلك سأختار بشكل عشوائي لا على التعيين .
سيارة اسعاف

صراخ /

فات الآوان..!!
--------------------------
دخانٌ يتصاعد

شيء يحترق /

عربة الفول السوداني..!!
----------------------------------
بعض الشعوب

حقول دواجن /

يريدونها..!!
--------------------
لا تجد الوفاء

إلا ، عند /

الكلاب ..!!
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا على مرورك الكريم اخي العزيز الأستاذ جمعه عبد الله
عمليتان جراحيتان بين واحدة واخدة واخرى شهر او اكثر تقريبا .. احداهما في المرارة والأخرى عملية فتق وشبكة ..إلخ
الحمد لله على اي حال .. اجدد لك تحياتي .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير .. د جودت العاني
لدي ملاحظة ان لم تعجبك ارميها للبحر .. باقة رائعة جدا لكن مر امامي بعض النصوص التي تنطوي على حكمة او فلسفة او مثل شعبي وهذا يخل من المشهد ويخرجه من التصنيف كون بين الشذرة والهايكو خيط رفيع جدا

ممتن لتقبلي صديقي

(9)

العالم يتسع للجميع

لكن /

بعضهم لا يقبل..!!
***

(11)

ليس في الذَنَبْ

دائمًا في الرأس /

الفساد ..!!
*****
(12)

يهبط من الأعلى

ولا يتسلق /

الفساد ..!!
****
(13)

بعض الشعوب

حقول دواجن /

يريدونها..!!

****
(14)

فقدت وعيها

كثرة مخدره /

قلة وسخت العالم..!!

(24)

لا تجد الوفاء

إلا ، عند /

الكلاب ..!!

(25)

ليس حرًا

منْ لمْ يتحرر/

من عقد الماضي..!!

(27)

إشبع كلبك يتبعك

قالت العرب /

حكمة ..
(28)

البيئة

تنسج /

على منوالها ..!!

علي القيسي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا على مداخلتك الكريمة اخي العزيز علي القيسي
ما قلته صحيح تمامًا . ولكن المهم أن يصل المضمون إلى مخيلة المتلقي ، على الرغم من أهمية الشكل الذي يظهر حتى لو كان خيطا رفيعا بين الهايكو والسينريو الذي افهم غايته ووظيفته التي تجسد رصداً يشهد على العصر .. دمت بخير وعافية أيها الصديق .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

د. جودت العاني
باقة ورد رائعة من الهايكو والسنريو لذيذة
....
المآذن تُكَبِرْ

والكنائسُ تدق نواقيسها/

واللصوص يكسرون الأقفال..!!
.....
كل النصوص جميلة بالتاكيد لكن هذا النص
استوقفني كثيرا لان للاسف الشديد واقع نعيشه
وينطوي على معان كثيرة كثيرة

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

اسعدني حظوركم في مسار هذا النص المتواضع .. مع خالص تقديري وامتناني

د. جودت صالح
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4632 المصادف: 2019-05-12 10:56:22