 هايكو

هايكو إيراني (1)

حسني التهاميشعر: مسيح طالبان

Massih Talebian

ترجمة : حسني التهامي


(1)

هدهدة

الأم وطفلُها معا

يتمايلان

Mrs. Fatima Atash*Sokhan

(2)

زيارة المقبرة ...

اليوم وليمةُ العنكبوتِ

قليلٌ من أزهارٍ حمضية

**

صفصافةٌ باكية

تنزُ قطرةً قطرةً

قطارُ آخر الليل

**

بَرّدٌ مفاجئٌ ...

تذوب ندفةٌ ببطء

على مؤخرةِ عنقي

Mrs. Mandana Mobki

(3)

ليلةٌ خريفيةٌ

يا لبريقِ أسنانِ

كلبٍ ضال

Mrs. Forough Foroutani

(4)

نعيقُ الغرابِ،

خلفَ النافذةِ

هلال

Mrs. Marjan Jalal*Mousavi

**

شعاعُ القمر

يلفُ جسدي

رائحةُ الياسمين

Mrs. Marjan Jalal*Mousavi

(5)

أزهارُ البرقوق

تتبادلُ الضحكاتِ

كأنها تتصالحُ مرة أخرى

**

ليلةٌ مرصعةٌ بالنجوم

نعودُ إلى البيت

عبرَ الممرِ الطويل

Mrs. Zohreh Zahedi

(6)

في كوخي

شمعةٌ، كتابٌ وقمر

يا للثراءِ!

**

شمعةٌ في مهبِ الريح

تهبطُ ثُمَ تعلو

آخرُ الأنفاس

**

ليلةٌ طويلةٌ

مُحدقاً في كيسِ المَصْل

نقطةً نقطةً

**

أول يومٍ دراسي

أُغني لابنتي

أثناءَ القيادة

Mrs. Vida Moazami

(7)

**

رحلةٌ ليليةٌ ...

أمرُ بقريةٍ نائمةٍ

تحتَ بدرِ الكمال

**

غسقٌ خريفيٌ

لماذا يحدقُ الغرابُ

في الطريقِ الذي أخطو عليه

**

كلماتي

ليستْ واحدةً أو اثنتين

على غير عادتك، أيها الوقواق

**

للحظةٍ

أخلعُ قبعتي، القمرُ

أعلى المدينة

**

القمر الضبابي...

أمضغ شاربي

في منتصفِ الحلم

**

قمةٌ مغطاةٌ بالثلجِ

يطفو على القريةِ المتخفية

الأحمرُ البرتقالي

Mr. Massih Talebian

(8)

ليلةٌ طويلةٌ ...

أخلِطُ الرمادَ الدافئَ

مع آخرِ جمراتِ الموقد

**

اليعسوبُ الميتُ،

يطوي ثمَ يفردُ جناحيْه

مع كلِ نسمةٍ

**

صرخاتُ الزيز

في مكانٍ ما في الساحةِ

لستُ أدري أين

Mr. Ali Shalkouhi

(9)

أوراقُ القيقبِ

معا هي والهندباء

في مهبِ الريح

**

صوتُ الريحِ

أُمي تصلي

في عمقِ الظلام

Miss Leila Rezaei

(10)

يا لإشراق النهار

في حضوركَ

يا دوارَ الشمس

Mr. Kambiz Kakavand

(11)

لبُرهةٍ

على شاهدةِ قبرِ أبي

تستلقى خُنفساء

**

مروحةُ السقفِ...

الريحُ في منزلِ والدىَّ

أكثرَ برودة

**

يحدقُ رجلُ الثلج

في الأطفالِ المارة

بعينينِ حجريتين

**

الشجرةُ لا تعرفُ العُزلة

عندما تحطُ فراشةٌ

على ورقة

Mr. Kaveh Goharin

(12)

موقف سيارات المكتب

أركنُ سيارتي ملتصقة

بسيارةِ سيدةٍ جميلة

**

مُحاربٌ قديم...

يُشبهُ خارطةَ إيران

قروحُ سريرِه القديم

Mr. Ali Beik

(13)

بَرَدَ المساء

أتذكرُها واحدةً واحدةً

خطيئاتي

**

في الأربعين

بألوانِ الخريفِ اللانهائية

برتقالةُ العام الماضي

Mr. Tirdad Fakhriyeh

(14)

ليلةٌ صيفيةٌ،

برتقالةٌ غيرُ ناضجةٍ

سقوطُها يوقظني

**

ثلجٌ مبكرٌ ...

متجاهلا ًغشَ طلابي

في الامتحان

Miss Hengameh Ahmadi

(15)

نصيبي من

شجرةِ توتِ الجيران

أوراقٌ ذابلةٌ

Mr. Ali Matoorian

***

 

.........................

* ملفٌ عن الشعرِ الإيراني أعدهُ * باللغتين الفارسيةِ و الإنجليزيةِ * الشاعرُ الإيراني مسيح طالبان Massih Talebian، وقمت بترجمة معظم النصوص التي يحتويها الملف عن الإنجليزية ليطَّلعَ القارئُ العربي على ما يكتبُه الآخرون من جمالياتِ هذا الفن.

** "منذُ خمسةٍ وأربعين عاماً زار الرسام والشاعرُ الإيراني السيد سوهراب سيبهري اليابان لكي يحصلَ على دورةٍ تدريبيةٍ في الرسم . وتعرَّف على الهايكو هناك وترجم حوالي عشرَ قصائد هايكو إلي الفارسية . أُعجب بهذا اللون الشعري لقصرِه، لكنه لم يستطع نقلَ روح الهايكو من خلال ترجماته .

بعد عودته إلى ايران وتأثره بالهايكو تبنى سيبهري * شأنه شأن التصويريين الغربيين في عشرينيات القرن الماضي * نمطأ شعرياً أشبَه بالهايكو . واعتقد النقادُ الإيرانيون أن أفضلَ قصائدِه كُتبت بعد هذه الرحلة. كتب أيضا أشعاراً طويلةً ترتكز على التصوير بشكل أساسي وتسمح له بالتعبير عن مشاعره وتجاربِه الإنسانية .

قام شاعرٌ إيرانيٌ آخرُ شهيرٌ يُدعى أحمد شاملو* بترجمة المجلد الأول من تاريخ الهايكو لـ "ر.ه.بليث" عام 1986، وذلك بالتعاون مع مترجم نص "الزن والبوذية" إي باشاي، ويعتبرُ هذا الكتابُ أولَ مرْجعٍ فارسيٍ يُقدم تجربةَ الهايكو الياباني فعليا إلى الإيرانيين . لقد سلط الكتاب الضوء على ما كتبه باشو وبوسون وإيسا وشيكي والتلاميذ العشرة لباشو.

كانت هذه الترجمات لـ"ر.ه.بليث" بمثابة النبراس الذي مضى على نهجِه الشعراءُ الإيرانيون في العشر سنوات التي تلتْ فترةَ هذه الترجمة، وكانت النتيجةُ أن كتبوا نصوصاً قصيرةً تُحاكي شكلَ الهايكو، لكنَ معظمَ هذه النصوص افتقدت لروحِ الهايكو الذي أكد باشو على أنه هي الأساسُ في هذا الفن.

ومنذ ذلك الوقت وعبرَ الإنترنت، واكب الشعراء الإيرانيون حركة الهايكو العالمية، مما أدى إلى تزايدِ عددِ الشعراءِ المتحمسين لهذا الفن في إيران. فالكثيرُ لهم مدوناتُهم، والبعضُ قد نشرَ إبداعاتِه .

وفي هذا الملفِ نقدمُ قصائدَ معاصرةً لشعراء من العقدينِ الماضيين مرتبةً ترتيباً زمنيا ."

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي حسني التهامي،
أشكرك على هذه الباقة البهية من الهايكو، تعطرت بترجمة رصينة نحس من خلالها بروح النص،
أنقل بعضها ليس من باب الحصر:
ليلةٌ طويلةٌ
مُحدقاً في كيسِ المَصْل
نقطةً نقطةً

بَرَدَ المساء
أتذكرُها واحدةً واحدةً
خطيئاتي

دمت في كل خير،
مع خالص الشكر والامتنان

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أسعدني هذا المرور الجميل أ/ ياسين الخرساني وسررت باستحسانك للترجمة . وجدت من الضرورة أن نطلع على تجربة الهايكو غير العربية ونقلها للقارش العربي ليتقاسم جماليات هذا الفن المدهش .. تقديري ومحبتي لشخصكم النبيل.

حسني التهامي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
نفحات عذبة من خرز الهايكو بالصياغات المختلفة لمختلف الشعراء من ايران تحمل تفهم رائع في صياغة الهايكو وبمواضيع مختلفة من مجريات الحياة بالرؤية الشفافة التي تعكس مرآة الواقع الفعلي
هدهدة

الأم وطفلُها معا

يتمايلان
----------------------
شعاعُ القمر

يلفُ جسدي

رائحةُ الياسمين
-----------------------
مُحاربٌ قديم...

يُشبهُ خارطةَ إيران

قروحُ سريرِه القديم
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الرائع أ/جمعة عبدالله .. كل الشكر لمرورك الكريم وأسعدني كثيرا استحسانك للترجمة ، وأتمنى دائما أن أكون عند حسن الظن .. تحيتيتقديري ومحبتي

حسني التهامي
This comment was minimized by the moderator on the site

حسني التهامي شكراً \ اختيارات جميلة وترجمة جميلة

شوقي مسلماني.
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا بك أستاذ شوقي مسلماني .. تحيتي وتقديري ومحبتي

حسني التهامي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ حسني التهامي المحترم ..
تحياتي ..
قرأت هذه المختارات ، وكانت تجربة جميلة ومُثرية ان نعرف ماذا يُكتب في محيطنا الشرقي والآسيوي والعالمي.
أقول هذا رغم اعتقادي ان نمط الهايكو ابن التجربة الأدبية والروحية اليابانية وقد تناسل من بيئة اليابان وازدهر في اللغة اليابانية . انه مثل نمط الدارمي أو الأبو ذيّة أو الموّال أو الميمر أو العتاب في الشعر الشعبي العراقي .
قسم ٌمن أصدقائي وزملائي الشعراء العرب يكتبون الهايكو أيضاً .
اذا كان ولا بد فمن الجميل ادخال عناصر محلية من البلد الذي يستضيف الهايكو للتعبير عن هوية البلد الأدبية ضمن أجواء التبادل والتعاون الثقافي والأدبي العالمي ..
جهدك محمود ، وامنياتي لك بالتوفيق.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4995 المصادف: 2020-05-09 04:13:32