صحيفة المثقف- خراطيم المياه الساخنة

لا تمحو

دماء الرصاص الحي.

**

-  فوق سطح الفرات

يرتفع عاليا

هدير التظاهرات .

**

-  ساعة غروب

مؤذن المسجد يكبّر

في ساحة الطيران.

**

-  متظاهر ام منتسب؟

في باب سيارة الاسعاف

اولى الاستفسارات.

**

-  وجه اغر

على ثغر الفتى الجريح

ابتسامة .

**

-  بعد انكشاف الشباب

المتظاهرالضرير

هدف بنادق ... .

**

-  نظارة سوداء

في ذمة الخلود

المتظاهر ... .

**

- (محلة السراي

تبادل نار كثيف)!

أنباء اذاعة المنافقين.

**

-  في ردهة الطوارئ

تسألني عن اسمي ام

البصير الجريح .

**

- ردهة الطوارئ

يزاحم المسعفين

قط سائب!!!

***

طالب داخل / الناصرية - العراق

 

مريم لحلووحشة الخريف-

فنجان الأمس وحيدا

على المجلى

2

ابتسامة-

حتما ستمطر

بعد هذا الوميض

3

أواخر سبتمبر -

تغريدة بلبل

لضبط إيقاع الحفيف

4

الطريق السيار

يفصل المقبرة

عن قاعة الأفراح

5

أنادي أمي

تلتف كل نسوة

السوق

6

إنارة عمومية-

البحيرة ممتلئة بالأقمار

الاصطناعية

7

خياط تقليدي -

عدد الغُرَزِ

بعَددِ التَّسبيحات

8

خياط تقليدي-

بعد كل ختمَة

جلباب

9

طرحة العروس

بفنية تطرز العنكبوت

بيتها الأخير

10

فك تمساح

كل ما أحتاجه للقبض على قميصك

في حبل الغسيل

11

رنين المنبه-

رهيبة تلك القطعة الموسيقية

العالمية!

12

طبق البورسلين

فوق بحيرة البجع

بحيرة زيت وزعتر

13

أبيض، أحمر، أخضر

علم أي بلد هذا

في قدري؟

14

مملحات-

درس تطبيقي

في الهندسة

15

بيتزا -

أوزعها إلى مثلثات متساوية الأضلاع

أنا التي لم أتقن يوما دروس الهندسة

16

مطبخ-

أمراء وخدم

في الآنية أيضا

17

خريف -

في قناني المربى خبأت

الصيف

18

إبريق الشاي -

انعكاس وجهي يضحك

طفلي الباكي

***

مريم لحلو - المغرب

 

عادل صالح الزبيديالطيور تضع علامات الترقيم على الأيام

بقلم: جويس كليمنت:

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

علامة الاقتباس

كسار الجوز يحشر نفسه

بين إناء الطعام المعلق والعمود

**

الفارزة المنقوطة

بطتان طافيتان

واحدة تغطس من اجل حلزون

**

علامة الحذف

حمامة صباحية

تقلع

**

علامة النجمة

عصفور ذو عينين حمراوين

يلتقط الذبابة في الجو

**

الفارزة

ريشة زغب

تتذبذب بين الأمواج

**

علامة التعجب

صعو على الدرابزون

ينتبه

**

النقطتان

بطتان تجدفان باتجاه

دوامة اسماك الصباح

**

الشارحة

في وقت الغسق اوزة برية

تتجه شرقا

**

علامة الاستفهام

طول الصمت

بعد نداء بطة غواصة

**

النقطة

بيضة زرقاء طيلة الصيف

اختفت الآن

***

 

....................

شاعرة هايكو أميركية نشرت أشعارها في العديد من المجلات والصحف الالكترونية والورقية ونالت جوائز عديدة. نشرت كتابا من شعر الهايكو مفردا وآخر مشتركا مع شعراء هايكو آخرين. ترأس كليمنت منذ العام 2011 (حلقة الهايكو) وهو تجمع سنوي لشعراء الهايكو الأميركان يعقد كل عام في مدينة نورثفيلد بولاية ماساتشوستس.

 

مريم لحلوطبق البورسلين

فوق بحيرة البجع

بحيرة زيت وزعتر

2

أبيض، أحمر، أخضر

علم أي بلد هذا

في قدري؟

3

مملحات-

درس تطبيقي

في الهندسة

4

بيتزا -

أوزعها إلى مثلثات متساوية الأضلاع

أنا التي لم أتقن يوما دروس الهندسة

5

مطبخ-

أمراء وخدم

في الآنية أيضا

6

خريف -

في قناني المربى خبأتُ

الصيف

7

إبريق الشاي -

انعكاس وجهي يضحك

طفلي الباكي

***

مريم لحلو - المغرب

 

عامر كامل السامرائيمختارات من الهايكو والسينريو

للشاعر الأمريكي: پول ريبس

ترجمة: عامر كامل السامرّائي

***


 

 

Waterfall

no trouble

at

all

شلال

همَّ

ولا قطرة

***

Dead flowers

rearranged

in a sudden breeze.

أزهار ميتة

أحيتها

نسمة عابرة

***

Perhaps

only perhaps

you stand beside me

in the gentle rain.

رُبما

رُبما فقط

أنت من يقف بقربي

في الغيث العذب

***

Within

the wind,

the wind...

في مهب الريح

ستكون

الريح

***

Seeing the smile

in your eyes

I have forgotten

that people die

في عينيك

أرى ابتسامة

تنسيني الموت

***

From puddle

to puddle:

the moon.

من بركة

إلى بركة

القمر

***

sometimes

in May rain

I can hear

my fingernails

growing

بعض الأحيان

في مطر أيار

يمكنني سماع

أظافري

تنمو

***

fourteen yellow petals

blown

into the doorway

أربعة عشر تويجة صفراء

منثورة

عند المدخل

***

walking through the forest

I rearrange

the trees

أتنزه عبر الغابة

وأعيد تنظيم

الأشجار

***

Sand, sundown, sea

nobody's dog

watches with me

رمل، غروب، بحر

كلب سائب

يرصد معي المشهد

***

drinking

a bowl of green tea

I stopped the war

أشرب

طاسة شاي أخضر

أوقف الحرب

***

Kite on a string

Airplane

Evening star

مَعين مشدود بالخيط

طائرة

نجمة العِشاء

***

Pine drinking

luminous dew

as if nothing

had happened

صنوبرة تشرب

ندى وضَّاح

وكأن شيئاً

لم يكن

***

who can say

I am Japanese

American

African

when in the next day

he may be a butterfly

من يحزر

أنني ياباني

أمريكي

أفريقي

فقد يتحول في اليوم التالي

إلى فراشة

***

lose your

un-flower

mind

تخلص

من عقلك

الذي لا يزهر

***

do not

step

on our

tears

إياك أن

تطأ

دموعنا

***

under my

clothes

I am naked

Too

تحت ثيابي

أنا عارٍ

أيضاً

***

earthworm

writing letters

to mankind

دودة الأرض

تكتب رسالة

للبشرية

***

world through

my door

how wide

house how tiny

from outside

كم العالم

واسع من بابي

وكم داري ضيق

من الخارج

***

sound of flute

has returned

to bamboo

forest

صوت المزامير

عاد إلى

غابة الخيزران

***

outdoors

Forgives

Indoors

يا من في العراء

اغفر

لمن في الداخل

***

how can two

sleeping in

the same be

d have the same

dream

كيف لأثنين

أن يناما

على سرير واحد

ويحلمان

الحلم نفسه

***

 

.................

نبذة عن حياة الشاعر پول ريبس

ولد پول ريبس في 15 سبتمبر من عام 1895 – وتوفي في 12 يوليو من عام 1990. كان فنانًا تشكيلياً وشاعراً ومؤلفاً أمريكياً. اشتهر بشعره المستوحى من الهايكو. بدأ بنشر أعماله في عام 1939 واستمر بذلك حتى آخر حياته. ويعتبر أحد أول شعراء الهايكو في أمريكا.

لقد احتوت العديد من كتبه على أعماله الفنية متأثراً ببوذية "زن" الظاهر ارتباطها مع كتاباته.

قضى پول وقتاً طويلا في الترحال والعيش أيضاً في آسيا. لاقى فنه قبولاً كبيراً في اليابان وقد زارهاً مرات عديدة للاشتراك في معارض فنية عرضت خلالها أعماله، وليعرب كذلك فيها عن فهمه للفلسفة البوذية.

ومن ظرائف پول، ووفقاً لما نقله عنه ستيفن ليفين: خلال الحرب الكورية، سافر پول إلى اليابان لزيارة أحد رهبانه من زن. "في ذلك الوقت لم يكن بالإمكان الذهاب إلى اليابان، لأنها كانت نقطة انطلاق للحرب الكورية. لذلك قال له ضابط الهجرة: "لا يمكنك الدخول الآن". لكن پول أخذ ورقة الهجرة تلك التي كتبها - طلبه - وقام بتسليمها وكتب على ظهرها، "أشرب طاسةً من الشاي الأخضر، أوقف الحرب" وسلّمها إلى مسؤول الهجرة. نظر إليه الضابط وقال: "نحن بحاجة إلى المزيد من الأشخاص مثلك في اليابان" وسمحوا له بالدخول.

 

عامر كامل السامرائيترجمها عن المجرية:

عامر كامل السامرّائي

***

للشاعر البلجيكي: داني فير (Ferre Denis)

-1-

رجل عجوز

في سوق الجمعة

يبحث عن معارف

-2-

جد وحفيده

يمدان لسانهما

ليتذوقا نديف الثلج

-3-

جيراني يتطلعون

أعشاب حديقتي

تملأها الفراشات

***

للشاعر البوسنوي: ليوبومير دراغوفيتش (Ljubomir Dragović)

-1-

نورس الربيع

من تلٍ متموج

صرخة بيضاء

-2-

جاء الصيف

على حافر البقرة

بتلات الخشخاش

-3-

مد صيفي

قنفذ البحر

يرجع للعمق

***

للشاعرة البرازيلية: روزا كليمنت (Rosa Clement) (-1954)

-1-

ليلة مقمرة

ظل الذئب

كالذئب تماماً

-2-

سنة جديدة

الصورة تَبْهَتْ

أكثر فأكثر

-3-

حافلة مزدحمة

ظل الراكب

يبقى في الخارج

***

للشاعرة البلغارية: لودميلا هريستوفا Ljudmila Hristova

-1-

حقل فارغ

لا أحد يسمع

العندليب يغني.

-2-

من المخبز

رائحة زهور

مستأجرين جدد

-3-

القمر في البئر

أثقَلَ

سحب الدلو

***

 

صحيفة المثقفسعف نخلة

بلبلان

يعمران عشا

*

قلب نخلة

جرذ

يقرض سعفات

*

ظلال نخلة

برتقالة

تأمن السموم

*

سعفة

عصفور

يستحم

*

نخلة

صقر يمسح

البستان

*

طريق زراعي

ذهابا و ايابا

ظلال النخيل

*

آخرالعمر

يثمر

فحل البستان

*

خطر

حول سعفة

يلتف ثعبان

*

اعصار

تميس مع الريح

نخلة الشاطئ

*

لألئ

على صدر النخلة

الاعذاق

*

خوص

في القوصرة

يتلاهث التمر

*

شهد

دمع

القواصر

*

عش زنابير

في راس النخلة

يحول التمر

*

شيص

نخيل السواد

ينهكه العطش.

*

تكريب

حلة جديدة

تكتشي النخلة .

***

طالب داخل - العراق.

توفيق النصاريهايکو: أمير علي رجبي*

ترجمة: توفيق النصّاري

***

1

تشیيع جنازة،

الميت وحده

يلبس أبيض

2

غُمّيضة،

الطفل الکفیف أيضًا

غطَّى عينيه

3

صديق قديم،

يتظاهرُ كلٌّ أنه لم ينسَ

اسمَ الآخر

4

طوال الليل

قصير طويل   قصير

عواء ابن آوى

5

زارعات الأرز

حتی الرکب غارقات

في السماء

6

ينفصل

من غيمة داكنة

لقلق

7

صمت البرکة

ظل الأوزة المهاجرة

علی شکل صلیب

8

فراشةٌ

تشبه تلك التي طيّرتها

في نسيج العنکبوت

9

حصاد الأرز،

المزيد من الفئران

تعايشنا

10

جاءت ورحلت

دون سلام ووداع،

السنونوات

11

یَتَوعدُ

أمْ يَعْطِي عُنْوانًا

قَصَّاب الحَّي

12

ثلجٌ کثيف،

لا أثر لقدم

في مقبرة القرية

13

قرية مهجورة

من قبر إلى آخر

ذُعَرَة

14

أُنَادِي أُمِّيَّ

تُجِيبُنِي

قُبّرةٌ

15

حائط طيني،

أثر أصابع الأم

دافئ من الشمس

***

* أمير علي رجبي شاعر ايراني من أصول جيلکية يکتب باللغة الفارسية.

 

صحيفة المثقفبينما أبكي

بينما قطرة ندى

تنساب من حجر وردة !

**

صباح ٌ مؤجل

ما تزال ُ مغمضة العينين

زهرة النرجس !

**

هذا اليوم

أيضاً سأبوح ُ بسري

لزنبق النهار

**

رسالة-

من تحت الباب المهجور

يتطاير الغبار

**

نهاية اليوم

أفتح الشباك المطلُّ

على العتمة !

**

ليلة ٌ عاصفة

الشمعةٌ مقابل النافذة

تنطفئُ ثم تعود !

**

حقل ألغام

ياللآسى!

زرعتُ بنفسجةً هناك  

**

غصنٌ فتي-

بهبةِ ريحٍ خفيفة

وسيحدودبُ عودك كذلك !

**

أعناقٌ منحورة

بعد العاصفة أجمع

رؤوس أزهار الجوري  

**

نافذتي

التي تركتها مفتوحةً بالأمس

أغلقتها الريح !

**

بركةٌ متجمدة

إرمي ما تشاء أيها العابر

من حجر !

**

وسادةٌ خالية

أنا والفراغ

نملأُ الفراش !

**

ليلةٌ باردة

في الصباح على نافذتي

عصافيرٌ محنّطة !

**

إرتعاش النافذة

لا يضاهي صقيع الخارج ،

وسادتُك الخالية !

**

ندى البنفسج

ينفرط في يدي صباحاً

عقدٌ لؤلؤي  

**

ندفٌ متساقطة

تحت البياض تختفي

جرائم الخريف !

**

بعد العاصفة

ساق الزهرة الّتي إنثنت

لن تسير مجددا ً !!

**

ذوبان الثلج

ليتها تذوب كذلك

وسائد غرفتي !

**

قطراتُ مطر

في اِنعكاس نافذتي

تختفي الدّموع !

**

بأوراق الخريف

على نافذتي تغطي الريح ،

عصفورٌ ميت!

**

فراشٌ فارغ-

اليوم أيضاً سأضع رأسي

على وسائد الأرق !

**

نهاية المعزوفة

على صوت الكروان؛

ينسدل الغروب

**

آخر خيط غسق

على نافذتي،

فراشةٌ عابرة

**

صباح ٌ جاف-

مناصفةً مع زهرة الآصيص،

أتقاسمُ كأس الماء

**

تذكار ٌ خريفيّ -

الاغصان العارية،

تؤطّر النافذة**

**

نهاية السهرة-

كما لو رمد ٌ؛

سيل الشموع

**

ليلة الإعدام-

من السّقف؛

يتدلّى العنكبوت

**

تلويحة ُ المسافرين-

كم تتقن المناديل؛

دور الكفن!

**

متحف الشّمع-

كل الخيوط ِ؛

تقود اليك!

**

مَساءٌ خريفيٌّ

حتّى النافذة أغلقها

بوجه القمر الأصفر

**

هذا المساء

اقرع صدفة ً فارغة

ثمّ أتلمس مكان رأسي!

**

شمس ُ المغيب

تحدّق ُ عيني به

العشُّ الفارغ

**

أخر َ الليل-

بزفير السّكير ُ ،

يذبل الياسمين

**

سبات ٌ شتوي-

لفراشة ٍ عابرة،

أترك ُ القنديل

**

نسيج العنكبوت

يتدلّى منه الدانتيل

بيت امرأةٍ وحيدة

**

ليلةٌ موحشة

الغصن الذي يطرق نافذتي كل يومٍ

كسرته ُ الريح  

**

للجّدول

الّذي جلست ُ بقربه ِ ؛

هدوء ٌ جااااااااااف !

**

في إنتظار الغروب

علّني ألامسُ ظلّ

الوردة البعيدة

**

ما أثْقَل ألصّباح ْ!

قَطْرَة ُ نَدىْ عَلى نافِذَتيْ

تَأبى النُّزُولَ

**

مرور البرق

خصلة ٌ بيضاء تسقط

من مشط ٍ قديم!

**

وتر ٌ مقطوع-

ما الّذي تجنيه من نسجك َ

أيُّها العنكبوت!

**

فصل الشتاء

يخبرني كل عام أنّ

هذا العالم من زبد !

**

ليلةٌ باردة

أمام شبّاك غرفتي

ضوءٌ منكسر !

**

أيُّها النهر

ليتك َ تتوقف قليلاً

ظلّي مصاب ٌ بالعطش!

**

صباحٍ ماطرٍ

على الأريكةِ جافٌّ حلقي

وشاحبةٌ - شفاه الجورية !

**

أرق،

على الدلو الكبير

تتساقط ُ قطرات المطر

**

بدعسةٍ واحدة

يطفئُ العابر ُ

سيجارتَهُ وروح زهرة !

**

سكونٌ ثلجي-

أسمع صوت تكسُّرها؛

البتلة المتجمدة**

**

صباح ٌ غائم

عبثا ً تكفكف دمعها

بتلات الزهور !

**

نسيج العنكبوت

تحت شجرةٍ خاوية

مهدٌ فارغ !

**

شيئاً فشيئاً

على جَليد البُحيرة

يتصدَّع إنعكاسي !

***

حسين عيدان - العراق

 

صحيفة المثقفيا للوادي العميق

قطرة قطرة على جسدي

طلعُ النّدى !

**

برعم ما

ينبتُ هذه الليلة

إحتكاك لحائين.

**

صباحٌ مترع

يحمل الغصنُ دراقتين

يتخللهما شعاع.

**

ليلة القطاف-

من الهزّة الاولى

تفيضُ عصارة الدرّاقِ.

**

ريقٌ جاف

للوهلة الأولى،

حامضٌ طعم الكرز.

**

عرق الليلة الماضية

يتلمظ الحفار شفتيه

ويكمل التنقيب.

**

للقوقعة،

مروراً بغصنٍ عارٍ

يزحف الحلزون.

**

رعشة َ المساء

حالوبٌ يسقطُ على جسدي

بياضٌ في بياض.

**

لهاثٌ جاف -

كلبٌ على السرير

يلغُ لسانه.

**

يبلغ الذروة

الثور الذي أمضى ليله

على الفراش الأحمر.

***

حسين عيدان - العراق.

 

مريم لحلومرة أخرى تهب

شجرتي أجمل زهورها

للريح

2

أغصانٌ متشابكة

أخيرا وقعت الشّمسُ

في الشَّرَك

3

الأبُ وابنه

بقشتين بين أسنانِهما

يغنيان للطريق

4

مثلَ آدم

من ترابٍ تُخلق

زهُوري

5

صيفٌ آخر -

الزيزُ مازال يغَني

بينَ عناقيدِ العنب

6

يا لَهذا الطِّفل!

بالقليلِ منَ الثلج

يصنعُ الكثيرَ من الرِّجال

7

قيظ -

حتى عن صوتها الدافئ

يُعرض

8

قيظ -

الصرصار أيضا يطير

كفراشة

9

يوم حار -

بفواتير الكهرباء

ينشف الجابي جبينه

10

حرارة تموز -

في ماء المكيف

يستحم القط

11

قيظ -

بالشمام الأحمر

يبرد يديه

12

قيظ -

داخل فرن الفلاحة

تستظل القطط

13

صهد -

لعمامته يضيف الراعي

لفتين

14

صبايا الحي -

 سحابات ترش

الرصيف الملتهب

15

خريف -

فقط البحر

يلاحق خطاي بالمحو

16

العطلة الصيفية -

محتجزان

العصفور وابن البقال

17

شيب -

هل بعد الاشتعال

إلا الرماد؟

18

يا لهذه الصبارة

من رحم الشوك تقذف زهرة

يوما وحيدا تعيش

19

شجرة الصبار -

لمن توقدين

أصابعك العشر ؟

20

‏أول أيام التقاعد -

‏داخل سريره

‏يباغت شمس الضحى

21

‏شجرة الميموزا

‏من أين لك

‏كل هذا الاصفرار؟

22

‏غمامة -

‏لي أم لك يرفع

‏هذا الجبل القبعة ؟

23

شجرة الصبار !

لمن توقدين

أصابعك العشر ؟

مريم لحلو - المغرب

 

صحيفة المثقفتسيل دموعه

كلما اشرقت الشمس

جليد

2

كم انت فخور

بشاربيك

ايها الصرصار

3

بين تشققات الصخور

تنبت

اعشاب

4

يعرض على النار

كل حين

سيخ شاورمة

5

فضحته

الشمس

هباء منثور

6

تموت

 ببطيء

غيمة

7

يرمي اثقاله

ليرتفع

بالون

8

الوردة

في قدح الماء

صراع من اجل البقاء

9

كلاهما يرى نفسه

بالاخر

نرسيس والبحيرة

10

يتمنى ان تتوقف اقدامهم

عنده

صباغ الاحذية

11

عيون القط

منتشرة على جانبي الطريق

اضوية

12

لايابه

لحماقات الريح

جبل

13

خيط متدلي

من السقف

عنكبوت يريد الهبوط

14

نجت من الرحا

التقطتها دجاجة

حبة قمح

15

بالاعواد

ياكل وجبته الدسمة

"سوشي"

16

لم اعد اراها

تاهت بين ازهار اللوز

فراشة بيضاء

17

ارقى الماركات العالمية

ترتدي

مانكان

18

متى ستحط الرحال

حملك ثقيل

ايها الحلزون

19

حتى الريشة

لها وزن

ملاكمة

20

اغصان عارية

على راسه

ايل

21

كنز مطمور

على الرف

كتاب

22

غايته

التسلق

لبلاب

***

مريم لطفي

................

* "سوشي": اكلة صينية تتكون من سمك نئ ورز مطبوخ ملفوف

 

صحيفة المثقفالى اين

يأخذه الاصيل

ذلك القارب البعيد

2

اعارت لونها

للاصيل

سنابل

3

العندليب يغني

رغم

ذبول الروز

4

قطرة..قطرة

يستنزف اعصابي

صنبور

5

اعتادت الضفاف

على حماقات النهر

مد وجزر

6

سماء حالكة

تبدو اكثر بريقا

نجوم

7

تفتحت اغصانها بياضا

بعد شتاء طويل

شجرة برقوق

8

ماذا تنتظر

من هذه الرغوة

غير الفقاعات

9

على صدره

تأن النوارس

بحر

10

كل تلك النوافذ

على جسم الارض

انهار

11

لاشئ على الرصيف

غير ضوء القمر

واوراق الخريف

12

وحيدا مع ذكرياته

لااحد يحفل به

كوخ مهجور

13

في المقبرة

كل واحد يتمنى مكان الاخر

اموات واحياء

14

وردة مجففة

خيط مهترئ

كتاب قديم

15

لوعلمت الشجره نواياه

مااعطته يدا

فأس

16

الاسوار العالية

لن تمنع شروقها

شمس

17

تضيع الكثير

من الاثار

في الصحراء

18

على قمم الجبال

يجثو ثقيلا

ليل

19

بعد المطر

يبدو بائسا

عصفور

20

البحر الهادئ

يخفي الكثير

من الاسرار

***

مريم لطفي

 

 

علي محمد القيسيضَجرٌ

رأسِي وذيلُ القطّة

يهتزّان معًا !

2

بخمسِ رشفَاتِ قهوَة

أرسمُ شعارَ اتحادِ الكرةِ العالمي

على الطاولةِ !

3

محشوّةٌ بالقماشِ

الكرةُ التي دهَسَتها

السّيَّارةُ !

4

بعكازَين وساقين

حارسُ المرمى

الحيّ!

5

زقاقٌ فقيرٌ

مبارةُ الكرة

بعُلبةِ بلاستيك!

6

بفضلاتِ الطيورِ

يكتشفُ الجاذبية

متشردٌ تحتَ الشّجرَة !

7

كلُّ الأرصفة

وسادة ُ

سكّيرِ الحَي!

8

بعدَ الثّمالةِ

المدينةُ كلُّها

بيتُ السِّكير!

9

على ظهرِ السِّكير

يبولُ

الكلبُ السائِب!

10

تحت نُصبِ الجنديِّ المجهول

يحتمي من المطرِ

كلبٌ سائِب!

11

مثلَ سيدتها

تتبخترُ الكلبةُ

بمشيَتها!

12

على عزفِ الزيز

ينامُ

الفلاحُ!

13

مع المعلمة ِ

يتثاءَبُ

طلابُ الصِّف!

14

بسكينِ الطعامِ

تتفحَّصُ مكياجها

في المطعَم!

15

عطرُ الجميلةِ

يصلُ آخرَ مقعدٍ

بالحافلةِ!

16

على عمودِ المِترو

بصماتُ

ابناءِ الحيّ!

17

هذا الصباح

الوجوهُ واجمةٌ

بالحافلةِ!

18

ذات الكتَاب

يقرأُ بالحافلةِ

مدّعِي الثّقَافة!

19

بالحديقةِ العامةِ

يهزُّ ذيلَهُ الكلبُ

للمارةِ!

20

عندَ كشكِ الهوت دوغ

تتمسَّحُ القطةُ

بالأرجلِ!

21

يتكلمُ بألفاظٍ بذيئة

في الماخورِ

الببغاءُ!

22

باعتزازٍ يعرضُ

خامةَ الكفَنِ

حانوتيٌّ!

23

خبرُ الانفجارِ

يُحصي الموتى

حفارُ القُبورِ !

24

لا يضحكُ

حينَ يرسمُ

رسامُ الكاريكتير!

25

لا يبَالي

الكهلُ الوحيدُ

لخشبِ التوابيت

26

عندُ مصلّحِ الإطارات

سيارةٌ فارهةٌ

وكرسيٌّ مدولَبٌ!

***

علي محمد القيسي

 

توفيق النصاريباعَ المصحف

کي يبتاعَ حليبًا

لأطفاله

2

فَحْصُ التَّوْظِيفِ،

 يُزرِّرُ

 زِر القَمِيصِ الأَعْلی

3

أَوَّل يَوْمٍ فِي العَمَل

تَتَغَيَّرُ

هَيْئَة مَلَابِسِهِ

4

المَرَضُ الخَبِيثُ

 يَجْلِبُ لَهُ

عِنَايَةَ الأَهْل

5

المَطَرُ يَهْطِلُ

عَلَى بُيُوتِ الفُقَرَاءِ

وَالأَثْرِيَاءِ

6

الکلب وَحْدَهُ

لَمْ يصبه الذُعرَ

مِنْ مُدَاهَمَةِ البَيْتِ

7

صُوَرُ المُرَشَّحِينَ

 تُغَطِّي

جِدَارِيَّة الشَّهِيدِ

8

الطُّيُورُ

تَبْنِي أَعْشَاشَهَا

دُونَمَا تَرْخِيص

9

لَا أَحَدَ،

صَوْتُ الحَشِّ

يَرْتَفِعُ مِنْ القَصباء!

10

مَغِيبُ الشَّمْسِ،

 أَحنُّ لِصَوْتٍ يُنَادِي:

"شلّوح ملّوح"

* عبارة كنا نقولها عند الغروب معلنين انتهاء اللعب

11

أَهْلُ القَرْيَةِ

جَمِيعُهُمْ يَنْزَحُون

 الطُّيُور المُهَاجِرَة بَاقِيَة

12

البَدْرُ مُضَاءٌ،

مَشْغُولُونَ بِالحَدِيثِ

عَنْ اِرْتِفَاعِ الأَسْعَار

***

توفيق النصاري

 

علي محمد القيسيسماء رمادية-

تتحدث ابنتي

عن تلفازنا القديم !

*

2

صباح بااااااااارد؛

تعيد الدفء بموقف الباص

تنورة قصيرة !

*

3

عكس اتجاه

مروحة السقف أترنح ؛

هزة أرضية !

*

4

عتمة؛

بأصابعي أقرأ الجدران

كي أصلك!

*

5

ليلة الفطام -

فارغة

مرمدة السجائر!

*

6

صباح بارد؛

بأنفاسها تدفئ

الطفلة نبتتها!

*

7

مثقلة بالثلج ؛

الأوراق التي

لم يسقطها الخريف!

*

8

خلف سور المقبرة

للعابرين

عبق الخزامى.

*

9

طريق الغابة؛

العالم أبيض أبيض

لولا قفزة السنجاب!

*

10

مقعد الحديقة؛

بعد المطر

أكثر بللا أسماء العشاق!

*

11

مخافر حدودية؛

تلوح لبعضها

أعلام مهترئة !

*

12

يفتقد الضرير

غناء طائر؛

لم يره يوما !

*

13

تارة للغيمة

وتارة لغزل البنات؛

باشتهاء تنظر الطفلة !

*

14

زقاق إلى مفترق الطريق

تأخذ خطاي

ريح الخريف !

*

15

خشخشة الأوراق

المتكسرة

تفضح خطوات العابرين!

*

16

قوارب مطاطية؛

الأم، تحدث طفلتها

عن الأراجيح !

*

17

طريق زراعي

عند الغروب

أسمع الأوراق الراحلة!

*

18

الشجرة المقطوعة

عن الرحيل

تمنع أوراقا متساقطة!

***

علي محمد القيسي

 

الريحُ كنستها

وقفَ صامتًا /

الكناسْ..!!

(2)

شارع مكتظ

لا أحد ينتبه إليه /

الكناسْ..!!

(3)

سيارة اسعاف

صراخ /

فات الآوان..!!

(4)

الرصيف خالٍ

الجو ماطر /

إلا من بائع الكستناء..!!

(5)

دخانٌ يتصاعد

شيء يحترق /

عربة الفول السوداني..!!

(6)

عند حافات الشبابيك

طيورجاثمة /

الجو ماطر..!!

(7)

مدخل المحلات الفارهة

تستلقي /

الكلاب المنعمه..!!

(8)

تتعايش

الكلاب والقطط والانسان/

بالقرب من الحاويات..!!

(9)

العالم يتسع للجميع

لكن /

بعضهم لا يقبل..!!

(10)

المآذن تُكَبِرْ

والكنائسُ تدق نواقيسها/

واللصوص يكسرون الأقفال..!!

(11)

ليس في الذَنَبْ

دائمًا في الرأس /

الفساد ..!!

(12)

يهبط من الأعلى

ولا يتسلق /

الفساد ..!!

(13)

بعض الشعوب

حقول دواجن /

يريدونها..!!

(14)

فقدت وعيها

كثرة مخدره /

قلة وسخت العالم..!!

(15)

تتراقص

على الوانها /

الفراشات..!!

(16)

خيوط لزجة

براعم يانعة /

عنكبوت..!!

(17)

الرياح تهب

في الزاوية /

تتحلق أوراق الأشجار..!!

(18)

يتقاتلان

الريش يتناثر /

الأنثى غادرت..!!

(19)

بقيا في العش

وحيدين /

الصياد مر من هنا..!!

(20)

المطر يتساقط بغزارة

لا حدود امام السيول/

العطش في كل مكان..!!

(21)

هم لا يهربون

تمتص الدماء وتهرب/

البعوضة ..!!

(22)

لا يعيش

بين الازهار/

البعوض..!!

(23)

لا تؤتمن

في كل الظروف/

القطط..!!

(24)

لا تجد الوفاء

إلا ، عند /

الكلاب ..!!

(25)

ليس حرًا

منْ لمْ يتحرر/

من عقد الماضي..!!

(26)

يستيقظ

عند الصباح /

يعتقد انه كان ميتًا..!!

(27)

إشبع كلبك يتبعك

قالت العرب /

حكمة ..

(28)

البيئة

تنسج /

على منوالها ..!!

(29)

غصنٌ يهتز

صفقَ بجناحيه/

نفشتْ ريشها..!!

***

د. جودت العاني

علي محمد القيسيلا يلتزمُ شخيرُ

النائمِ

بعصا المايسترو !

*

2

سيمفونيةُ دخول الجنة؛

عن ماركةِ الملابس

حديثُ النّسوةِ

*

3

عازفُ البوق ؛

من خدوده

يضْحكُ الطفلُ

*

4

نهايةُ المعزوفةِ

وهو يصفّقُ

يستيقظُ النائم

**

5

بدلةُ المايسترو

أحدهمْ يتحدثُ عن

إليةِ الخروف

*

6

منتصفُ المعزوفة

تحت أقدامي صبيةٌ تبحث عن

عدسةٍ لاصقة !

*

7

بحيرةُ البجع؛

نسمةٌ تحرّك

ريشةَ القبعة !

*

8

عازفةُ الكمان؛

الرجال كما لو

على رؤوسهم طير!

*

9

صمتْ ؛

لوقعِ ضربةِ الطّبل

يتلفّتُ أحدهم !

*

10

معزوفة النصر؛

يهزُّ يده

أحدُ الحضور

*

11

عازفة الكمان ؛

ابنتي تسأل

عن دروسِ العزف!

*

12

السمفونية التاسعة ؛

(شعراتو ولو)

نغمة هاتف أحد الحضور!

***

موسيقى

13

عازفُ الناي

بحقلِ القصبِ

يبحثُ عن تون!

14

عازفُ الطبلِ

يمسّد

رأسَ الخروف!

15

عازفُ الكمانِ

يتلمسُ ذيلَ

الحصانَ !

16

عازفُ السكسفون

مغمضًا ينصتُ

للريحِ !

17

المايسترو

يبحثُ عن زهرةٍ

لياقتهِ!

***

علي محمد القيسي

عباس محمد عمارة١- حزينة

لا تقرب الألوان

ليل بغداد!

*

٢- بغداد

آهات عاشقه

تطارد الخوف!

*

٣- ربيع بغداد

بلا تفاصيل

وجه امرأة عاشقة!

*

٤- بغداد

كما لو امرأة معذبة

ترفض البكاء!

*

٥- ثمار السدر

فوق الأرض

تتساقط جثامين الشهداء!

*

٦- مشرقة

ألوان الفجر

النوارس تقود الشمس!

*

٧- تجتاز الإشارة الحمراء

سيارة الرئيس

تدهس الوطن!

*

٨- تولد شيخوختي

في حفيدي

ربيع دائم!

*

٩- أوراق متطايرة

إلى أين تذهب

زوارق المهاجرين!

*

١٠- ساعة آبل

تتجسس على الرجل،

هدية الزوجة!

*

١١- ناطحات السحاب

ترفرف الفراشات

زهور صناعية!

*

١٢- كاميرات المراقبة

يسهر مع كلبه

حارس العمارة!

*

١٣- يوم الفلسفة

سجال،

في أروقة الأمم المتحدة!

*

١٤- ما تزال تذرف الدموع

بالمزاد

اللوحة الفنية!

*

١٥- خطاب الرئيس

يصفق الكومبارس

إعادة للمشهد!

*

١٦- مِسْبَحة

يحسب الأرباح

تاجر!

*

١٧- ابتسامة سريعة

في منتصف الطريق

امرأة عابرة!

*

١٨- فوق بنطالي

تستريح الفراشة

صورة فوتوغرافية!

*

١٩- قداس الأحد

تهاجر الطيور

الكنيسة فارغة!

*

٢٠- مطعم المشويات

يصل باكرا

سرب الطيور!

*

٢١- أوراق الجرائد

يلمعُ زجاج النوافذ والمرايا،

رقيب!

*

٢٢- بائع السمك

يفترش الطريق

فيضان!

*

٢٣- شجرة معمرة

تتحرك الأغصان،

برج بيزا!

*

٢٤- خيمة سيرك

يقود دراجة،

قرد مسن!

*

٢٥- قبلات -

بين شفتيك

شذا النرجس!

*

٢٦- فرشاة أسنان -

قبلة في الصباح

قبلة في المساء!

*

٢٧- بنطلون جينز-

مؤخرتك

تُضايقني!

*

٢٨- أحمر شفاه -

ضعي قبعتي

فوق رأسي!

*

٢٩- رموش صناعية -

لا أستطيع

مجاملة كل العيون!

*

٣٠- أغفو على صدرك،

كوني لمرة واحدة

مثل أمي!

*

٣١- ساعة الصفر -

قبل بدء المعركة

يقبل صورة إبنته!

*

٣١- يا للأغنية

بلغة الإشارة

تغني لعريسها!

*

٣٢- شبكة وصنارة

يتنافسان

هل الأسماك تعرف..؟!

*

٣٣- يا لذاكرتي..

مازلت احتفظ

بصوتها العذب!

*

٣٤- كازيمودو

خارج نوتردام

النيران تلتهم الكاتدرائية!

*

٣٥- يا للشمس

تشرق على الابراج الشاهقة

وخراف الرّاعي!

*

٣٦- كما لو سلحفاة

هذه الليلة

من دونك..!

*

٣٧- أزقة البتاوين -

أصوات جرس

كنيسة العائلة المقدسة!

*

٣٨- هل تشعر الديناصورات بالبرد؟

براميل النفط

تملأ متاحف التاريخ الطبيعي!

*

٣٩- عيد العمال -

العمال أفيون الأتمتة؛

روبوت ذكي!

***

عباس محمد عمارة - بغداد

علي محمد القيسيهذه الليلة ايضاً-

التماع البدر

تشوبه غيوم عابرة !

***

الزهرة الذابلة؛

كما لو اخر انفاسها

عبق يجرني نحو الاصيص !

****

عبر الزنزلخت

لنافذتي

يتسلل ضوء القمر!

***

ليل المدينة

من بناية لأخرى

يتناقص القمر !

***

تعاقب الفصول؛

هذا العام

وحيدا اجمع بتلات الكرز!

***

أمن هشاشة الماء,

تصقل يا حصى

النهر !

***

بعد المطر؛

تكمل الهطول

الصفصافة!

***

خَريفِ؛

يتفحّصُ الرجلُ

غُصنًا مستقيمًا!

***

ما من شهوة؛

على ساق زهرة

يترك الحلزون رضابه!

***

ظل وضوء؛

رقطاء ساقية

الغابة!

***

علي محمد القيسي