علي محمد القيسيهذه الليلة ايضاً-

التماع البدر

تشوبه غيوم عابرة !

***

الزهرة الذابلة؛

كما لو اخر انفاسها

عبق يجرني نحو الاصيص !

****

عبر الزنزلخت

لنافذتي

يتسلل ضوء القمر!

***

ليل المدينة

من بناية لأخرى

يتناقص القمر !

***

تعاقب الفصول؛

هذا العام

وحيدا اجمع بتلات الكرز!

***

أمن هشاشة الماء,

تصقل يا حصى

النهر !

***

بعد المطر؛

تكمل الهطول

الصفصافة!

***

خَريفِ؛

يتفحّصُ الرجلُ

غُصنًا مستقيمًا!

***

ما من شهوة؛

على ساق زهرة

يترك الحلزون رضابه!

***

ظل وضوء؛

رقطاء ساقية

الغابة!

***

علي محمد القيسي

عامر كامل السامرائيمختارات من الهايكو لشعراء عالمیین

أختارها وترجمها: عامر كامل السامرائي

***

للشاعر المجري : باكوش فَرَنتس

-1-

لا الذباب

تطرديه بل ذكرياتي

أيتها السنونوات المباركة

-2-

الشجرة اليابانية الغليظة

في مكانها الآن مدرسة

هناك يتعلم إبني

-3-

من بعيد تُغري

عن قريب تَصُد

زنابق الماء

***

للشاعر الأرجنتيني: يورك لويس بورجيس

-1-

في الصحراء

شخص يعرف بالفعل

الفجر سيأتي

-2-

سيف مهمل

يحلم بحروبه

حلمي يختلف

-3-

مات الرجل

لحيته لا تعرف ذلك

أظفره ينمو أيضاً

*** 

للشاعر الأسترالي: جون بيرد

-1-

مطر الربيع

أرجوحة فارغة معلقة

فوق ماء بركتها

-2-

شعبة الأورام

زهور غرفة الاستقبال

لا تزال من البلاستيك

-3-

مطر بارد

على نافذة متجر الحيوانات الأليفة

لسان الجرو الوردي

-4-

حافلة المدينة

لمهارةٍ كي تتجنب

لقاء العيون

***

للشاعرة النمساوية: أمّا فون بودميرشوف

-1-

تماماً مثل قطرة

تبدو لي البحيرة أمام منزلنا

مذ رأيت البحر

-2-

قبور في الضباب

أعشاش فارغة. السنونوات

تطير نحو الجنوب

-3-

النهر الكبير صامت

في بعض الأحيان فقط يبدو هادئاً

عميقاً تحت الجليد

 ***

للشاعر الروسي: أندريه أنطونيان

-1-

في المنزل القديم

بين خيوط العنكبوت الفضية

فراشة يابسة

-2-

مطر. للنوم

ذاهب، وآمل غداً

تغرق المدينة

-3-

صبارتي طوال النهار

تتطلع من النافذة

تنتظرني

-4-

أيقبل القصب

أن تنمو بينه

شجرة بلوط؟

 

............................

* هذه مجموعة من الهايكو لحوالي عشرين شاعراً من مختلف البلدان سأقدمها على شكل حلقات في كل حلقة خمسة شعراء.

 

علي محمد القيسيمن نافذةِ المَشفَىٰ ؛

الكلُّ أصحّاءُ

حتى عمودُ الكهرَباء!

**

أشتاقُ لصوتِ

الكعبِ العالي

الاحذيةُ هنا بلا صَوتٍ!

***

صوتُ عربةِ

الطّعامِ

كفيلٌ أن يشعرَني بالغَثَيانِ

**

لوهلةٍ أحسُّها زَوجَتي

الممرضةُ التي

تجبرُني على الدّوَاء

***

منْ خلفِ النّافِذة

أحسُدُ صحّةَ

العُصفُورِ !

**

عندَ الأذانِ

على سريرِ المَرَضِ

أشعرُ بأنفاسِ الرّبِ بأذُنَي !

**

كلَّ ليلةٍ

قبلَ النَّوم ِ

ألعنُ الوِسَادَة !

**

حتّى العُطورَ الرخِيصَةَ

بالمشفى

أشعرُ أنّها من سَان دِيور!

****

بأصيصٍ فَارغٍ

أدفنُ بقايا شَعْري

على الوسَادَة !

**

أقصُّ على المُمَرضَة

حياتي

وأكذُبُ قليلًا لتَرأفَ بي!

***

عبَارة عن اسفنجةٍ

مؤخَرتي اللّعينة

لم أعد أهتمُ للوخَزِ!

***

قطرةً قطرةً

أرقبُ السّائل

الذي يمرُّ بأورِدَتي!

**

لا اعرفُ مذَاقَه ُ

السّائلَ

الذي يمرُّ بأورِدتي!

**

حفِظْتُ كلّ مفَاصِلَ

السَّرير ِ

من أين ياتي الصّوتُ ليلًا!

***

كم هو قاسٍ

المُمرضُ

الموسُومةُ جبهَتُه من الصَّلاةِ!

**

تأكلُ قبلي المُمَرّضَةُ

لتشعرني

بجودةِ الطَّعام !!

**

بالحمَّامِ

كانَت الوجُوه التي سبقَتْني

تراقِبُني!

**

للشَّخيرِ أنواعَ

عن ظهرِ قلبٍ

حفظتُ أربعةً منها!

***

قبلَ خروجِي بيومٍ

تعطَّل السّريرُ

ليلةٌ أخيرةٌ وانقضَت!

***

قبلَ الخروج ِ

تفحّصْتُ أنفاسي

على نافذةِ الغُرفةِ !!

***

أحزمُ أمتعَتي

وأنظرُ للشارعِ

هل أنا بمثلِ صحّتِهم !

**

قبلَ الخُروجِ

لم يتَّسعْ الأصيصُ

لآخرِ خصلةٍ !

***

على سلّمِ الخُرُوجِ

لازلتُ أتذكرُ وجَعِي

قبلَ عشرينَ يَوماً!

***

لا أذكرُ أيّ مِقبضٍ

أدخَلني للمشفَى

دفَعتُ كليهِما للخُروجِ !

***

علي محمد القيسي

 

علي محمد القيسيبالحافلة

أقطع حقل

الألغام !

*

دبابات محترقة

أحصي الموتى

وأوجاعَهم !

*

آثار الرّصاص

على الجدار

كيف أعرف لأي جيش !

**

طول الطريق

كلّ عمود يحملُ

اسم ميت !

*

أعمدة الإنارة

صور الموتى

مبتسمةٌ !

*

مدفع ميدان صدئ؛

جنديٌّ قديم

يحدثني عن صوته!

*

منفذٌ حدوديٌّ

بشزر ينظرلي

ضابطُ الجوازات!

*

بالطريق

كهلٌ يحدثني

عن زواجِ المتعة!

*

شارع الإمام الرضا

إيراني يسألني

عن مطعم القدس !

*

فلكة آبي ؛

السماسرة

أكثر من الزوار !

*

فلكة آبي ؛

كما لو نتداول بالممنوعات ,

تصريفَ العملة !

*

(دشداشة بيضاء)

بالفارسي صاحب المحل

يشبّهني بالثلاجة (یخچال)

*

مقام الخميني

عجوز يتمتم

شفتيه !

*

جالوس؛

شاب يخبرني نكتة عن الشاه

لم افهمها!

*

بامتداد

بحر قزوين

أفكر بالكافيار!

***

علي محمد القيسي

 

مريم لحلوإلى أين تمضين

أيّتُها الرِّيح

بِسِرْب الْغَمَام؟

2

آهٍ أيُّهَا الْجَدْوَلُ الْحَزِينُ

كَيْفَ تَصْبِرُ

عَلَى هَذَيَانِ الْأَحْجَارِ؟

3

جندب -

أحقا من غنائك

ينضجُ العنب؟

4

ماذا لَوْ تَواضَعْتِ قليلا؟

يقول الجذر

للزهرة

5

إحساسٌ رهيب -

لمَ توقفت الجنادبُ

عن الصرير؟

6

آه أيتها الفراشة !

لمن كلّ

هذه الأناقة؟

7

بيتٌ مهجورٌ

لمنْ تنضجينَ

يا عناقيدَ العِنَبِ؟

8

أمَّ الأربعِ والأربعين

إلى أين

بكل هذه الأرجل؟

9

كيف أصابكِ البلى

يا بدلته

وأنتِ مجرد صورة؟

10

فجأةً ينقطعُ المطر -

أين كانَ يختبئ

كلُّ هذا الصَّحْو؟

11

ورقة خريفية

سقطت للتو

أهي لي أم لك؟

12

سيجارتك -

لم دوما هي من يرد

عليَّ التحية؟

13

صباح بارد -

إلى أين

يا أسراب الزقزقة؟

14

آه أيتها الريح !

كم سرقت لحد الآن

من وشاح؟

15

أوراق الخريف

ما تهمتها

ليوقفها حاجز الدرك؟

16

حتّام أيتها الشجرة

تظلين تنثرين الذهب

على العابرين؟!

17

لتتعريْ !

من ذا الذي يستطيع لومك على ذلك؟

يا أشجار الشوارع !

18

ليلة الاكتمال-

لمَ يخفي عني هذا القمر

وجهه الآخر؟

19

خريف -

هل هذا أوان العودة

إلى الثرى؟

20

ضباب -

بين سيقانِ الأَشجَارِ ذوبُ الفِضة

أين اختفى القمر؟

21

أحبا في الزهور

تترك نفسك للشمس والريح

أيها البحر؟

22

كلما انحنيتَ

سددتَ أَحسن

أهي حكمة القوس أم الضلع؟

23

أيتها الذبابات !

حول أي مزار خفيٍّ

كل هذا الطواف؟

24

شجرة اللبلاب

لم كل هذا اللف

والدوران؟

25

قمر مكتمل -

لم الفرح دوما

في قلبي لا يكتمل؟

26

وأنت أيتها الزهرة

أين تبيتين لأجدك صباحا

بكل هذه النضارة؟

27

شاطئ مهجور -

لمن تقهقه هذه

النوارس؟

***

مريم لحلو - المغرب

 

سعد جاسمكلُّ شيءٍ ينهار

كاتدرائيةُ نوتردام

تحترقُ ببطئ

***

الكاتدرائيةُ تحترق

الاحدبُ

يبكي معَ الشموع

***

قلبُ باريس

يحترقُ

على نوتردام

***

اجراسُ نوتردام

تقررررع : حرررريق

باريسُ ينتابُها الهلع

***

" السينُ " يركضُ

كي يُطفئَ

كاتدرائيةَ نوتردام

***

الناقوسُ العملاق

برجُ الكاتدرائية

كلاهما يحترق

***

الانجيل

صورة ُ العذراء

تُطاردُهما النار

***

دمعةٌ كبيرة

تهطلُ

من عينِ العذراء

***

ملائكة

يُنشدون

تراتيلَ القدّاس

***

باريسيون

يشعلون

شموعَ الوداع

***

أَحدبُ نوتردام

الروايةُ والفيلم

يحترقانِ ايضاً

***

طيور

تهربُ مذعورةً

من الحريق

***

الله

يتأملُ حزيناً

مصيرَ نوتردام

***

سعد جاسم

 

سعد جاسمطفلٌ غريق

يرفعُ كفَّهُ عالياً

-هذا ماؤكَ ياالله

***

نهرٌ وعبّارة

نساءٌ وأطفالٌ يغرقون

تضيقُ العِبارَة

***

إمرأةٌ

في لحظةِ طلق

كلاهما: غريقان

***

عجوزان

يغرقان

 نهر موت

***

 حشدُ نوارس

يحاولُ انقاذها

طفلةٌ غريقة

***

غرابٌ

ينعقُ بالشؤم

نهار الفجيعة

***

صيحاتُ استغاثة

بشرٌ يغرقون

عبّارةُ الموصل

***

كفٌّ عملاقة

تُنقذُ اطفالاً يتامى

يدُ الله

***

شموعٌ

موسيقى جنائزية

ضفةُ النهر

***

ثمّةُ غرقى

لايموتون

اطفالٌ يصعدونَ الى السماء

***

سعد جاسم

توفيق النصاريستة هايکوات مقدمة إلى

 منكوبي السيول في الأهواز

***

1

طِفْلَةٌ مُبَلَّلَة

تُحَاوِلُ أَنْ تُجَفِّفَ

دُمْيَتَهَا

۲

فَيَضَانَات

القَمَرُ مَعَ المُتَضَرِّرِينَ

حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْر

۳

صُنْدُوقُ دَفْعِ البَلَاءِ*

تَغْمُرُهُ

مِيَاهُ السُّيُول

4

طافية

عَلَى مِيَاهِ السُّيُولِ

فَرْدَةُ حِذَاءِ العَرُوسِ

5

بُعَيْدَ الفَيَضَان

عَلَى ضِفَّةِ النَّهْرِ

نخلةٌ تطلع

6

لَا تَتَزَحْزَحُ

فِي مُوَاجَهَةِ السُّيُول،

 السَّنَابِل

..............

* صناديق من حديد توضع في الشوارع الإيرانية، تتصدق فيها الناس لدفع البلاء.

 

فتحي مهذبمناصفة

تضيئان الممر الجبلي

أنت والقمر .

*

ساعة معطوبة

يدق بدلا منها

قلب اللص .

*

أيها النوم

في انتظار عبورك مسافران

عيناها المتعبتان .

*

أوركسترا صراصير

تحت شباك الأرملة

النجمة راقصة باليه .

*

ضفدع نافق

بجوار الكنيسة

يا لجناز الجدجد .

*

غلاصم الأسماك

تصعد رائحة الغرقى

باتجاه المراكب .

*

في الحديقة

ناداه برعم ضاحك :

أدن يا أبي .

*

في الحديقة

الأشجار القليلة تساوي

ما بقي من عمري .

*

مطر

يرافقه الى المدرسة

الطفل الضرير .

*

حبات القمح

تجأر بمرارة في المطحنة وداعا

يا بيتنا الجبلي .

*

دموع الأسلاف

في الجذور المهشمة

رفقا يا حطاب .

*

أسرعي أيتها البزاقة

الطريق الى الضوء

مليئة بالرهائن .

*

أخر السهرة

تفتح النار على أذني

بعوضة متطرفة .

*

حين هاجمها

المطر اختفت بين أصابعي

الفراشة .

*

موحش هذا

الفراغ الذي كان ممتلئا بظلالك

يا شجرة .

*

في المشرحة

يتهجى أسماء الموتى على ضوء

دموع الشمعة.

*

بريد المطر

وحده الضفدع العجوز

يئن كأرمل .

*

ضوء

عتمة

ضوء .

*

على فوهة المدفع

لم يمسسه سوء

بيت العنكبوت .

*

صليبي على ظهري

وجرحي زورقي وعمق المدى

نهري (ومنه تدفقي) .

*

ماذا تصنعين

أيتها النحلة في المقبرة

بصوت أجش؟

*

على أديم الأرض

جنازير وجنود عميان

رفقا برفات الأسلاف .

*

الفراشة التي يلاحقها

تانيقوشي بوسون

بعينيه القناصتين

ليست إلا برعما .

*

أول الفجر

في طريقه إلى حجرة النوم

قمر متعب جدا .

*

الكوخ المهجور

الفراشة التي تئز بهشاشة

ليس إلا روح باشو .

*

الى روح زوجتي المختبئة في مكان ما. الى كل امرأة لا تتكرر.

في أذار

يحصي الأرمل فساتين زوجته

بعينين ذابلتين .

*

ملأى جيوبه

بسيقان الحشرات طفل

مقطوع الساق .

*

نواح الجدد

على مساحة خمسين

زفرة .

*

في ألبومها

جواد فارس أحلامها

دائم الصهيل .

*

قطعوا

كل أغصانك الا غصنا واحدا

قاوم حتى الموت .

*

حرب شوارع

كل بعوضة مدججة

بحزام ناسف .

*

أخر النهار

قلب المومس يضيء

الحشرات تدق الباب.

*

الراعي

على ايقاع نايه تغفو

شجرات السرو.

*

من اللكمات

كم تلقيت وكم أزعجوا

روحك يا باب .

*

أمام باب

المشرحة سمعنا الريح

تخاطب الأموات .

*

كم أنت مدينة

الى باشو يا ضفادع

البركة .

*

دقات قلب

المطر لا تنامي الأن

يا براعم البرقوق .

*

ماذا يقول

طائر الغاق في الأعالي

المطر المطر .

*

يشبه الهايكو

في مشيته القصيرة

حظ الشاعر .

*

القمر ذاته

الذي أضاء كوخ باشو

يضيء صومعة الشاعر .

*

ذهابا وايابا

حفلة تنكرية لقطاع الطرق

النمل الأحمر .

*

حذاء الجندي

مقطوع الساق تلبسه

نبتة الفاصوليا.

*

رغم براهين

الفراغ لم يزل يطارد

عطرها الفاخر .

*

رغم زئير

الحتميات لم تغير ثوبها

زهرة الأقحوان.

*

في بيتنا

كلما انكسر مصباح تضيء

شجرة برقوق.

*

أنقاض

معبد روماني لا تعني شيئا

لطائر الواقواق .

*

القميص

الذي يلبسه الغراب

من تصميم الليل .

**

ضباب العام

الفائت لم يغادر حديقة جارنا

الضرير .

*

مجرى الماء

كم عذبك الترحال

يا ورقة .

*

ما بقي من سواد

في حديقة رأسي غيبته

ندف الثلج .

*

صفير عيدان

الخشب في المدفأة

الأسلاف قادمون .

*

البتلات المنكسة

أخر أيام العجوز

في المنفى .

***

فتحي مهذب

 

فاتن عبد السلام بلانأشكر دور الأستاذ الشاعر سعد جاسم،

 لمساندته وتوجيهاته وارشاداته،

كي ترى طفلاتي الهايكوات النور، احترامي.

***

ضربة ضربة

عصافير تهجرُ أعشاشها

منشار كهربائي

2

متأملاً قمرَ الحصاد

بقشةٍ

ينكشُ أسنانه

3

في المرآة

عينٌ حمراء

إشارةٌ ضوئية

4

إلكترونيًا

أتحوّلُ آلهةَ سلام

ميتافيرس*

5

صافرةُ حرب

يافطة

بلادُ أمنٍ وسلام

6

آثارٌ قديمة

صغيرٌ يتبوّل

في شارعِ الأعمدة

7

في الهواء

ترمي وردةً يردّها

قُبلة

 8

على ظهرها

الصيفُ مؤونة الشتاء

نملة

9

 تحت المطر

بعريّها تثيرُ ألواني

أشجار

10

من غُصن

مخاريطُ صنوبر

خفافيش

11

بيدٍ مبلّلة

أمسكُ

فاتورةَ كهرباء

12

بغيومهِ

يتدحرج

انهيارٌ ثلجي

13

من قهوتي

أرشفُ القمر

رشفةً رشفة

14

بين ضفتين

تئنُ أشجارٌ تحت خطواتي

جسر

15

إلى الخزانة

تباعًا تنقلُ صغارها

قطة

16

زيززززز زيزززززز

حتى بعد الحصاد

يغنّي الزيز

17

في غرفةِ المرايا

كل هذي الفاتنات

أنا ؟؟

18

ابتسامةٌ لامعة

في فمه

سنُّ فضة

19

اثبتي على شعري

سأخذُ سلفي

أيتها الفراشة

20

قمرٌ ثابت

وفي الخارج شمسٌ تتقلّب

لوحة

21

على ظهري

بقعٌ وردية

ألا تخجلين أيتها البعوضة ؟

22

بشقائقِ نعمان

تتخفّى

دعسوقة

 23

 بين الأزهار

كنزةُ  جدتي

دودةُ ربيع

 24

نظارةُ أمي

على الشُّباك

ترى العصافير أيضا

25

بباقةِ وردٍ مفخّخة

الفستانُ الأبيض

يغدو أحمر

26

عكازٌ

وكتفك

دليلي إلى الطريق

27

مرةً يكتمل ، مرةً ينتصف

نسمةٌ تلاعبُ ستارة

بدر

28

بدميتها تخبّئُ عينيها

شمسُ تموز لا تقاوم

طفلة

29

جيوش

ربيعنا يقاومُ هجومهم

جراد

30

ليلٌ ونهار

راقصةُ باليه

بيانو

31

ظهرهُ لي

وعيناهُ في عينيّ

سائقُ تكسي

32

في مقهى

حلقة حلقة

ينفثُ سيجاره

33

 فوقَ مئذنة

عصا أخيرة ويكتملُ العُشّ

لقلق

34

صيّادُ صور

الهايكو ابن الطبيعة

ايسا

***

فاتن عبدالسلام بلان

....................

* ميتافيرس: (عالم افتراضي)، برنامج يمثّل بيئة تخيّلية ثلاثية الأبعاد، يستطيع المستخدم ابتكار الشخصية التي يريدها بالهيئة والمضامين والأهداف، فلا حدود أمام ما ذُكر، باختصار (لعبة إلكترونية) يتحكم بها أشخاص حقيقيون عبر المفاتيح والفأرة، وقد أُطلق عليها اسم (الحياة الثانية أو الأخرى) .

 

صحيفة المثقفللشاعرة التشيكية:

كاتكا سوستروجينكوفا

ترجمة : حسين السوداني

 

          - 1-

 Zaběhlé tele -

Po mámě se rozhlíží

oči plné much

العجل الضال

يبحث عن أمه

عينان مليئتان بالذباب

         - 2 -

 S rukama vzhůru

na bramborovém poli

zápolím s drakem

في حقل البطاطا

بيدين مرفوعتين

 * أتصارع مع التنين

الشاعرة تعني أنها تمسك بيديها خيط طائرة ورقية : *

Drak  : في اللغة التشيكية تعني طائرة ورقية وتعني التنين

         - 3 -

Čas po všech svatých

Vzpomínáme na stuhách

svinuje vítr

إنتهى زمن القديسين

نتذكر الأشرطة

التي تطويها الريح 

          - 4 -

Bouře utichla

Ve výmolech pěšiny

Se chvějí hvězdy  

هدأت العاصفة

في ممرات المشاة

تهتز النجوم 

          - 5 -

V náručí prádlo -

na šňůře přibývají

déšťové kapky

الملابس في اليدين

على حبل الغسيل

تتكاثر قطرات المطر 

          - 6 -

Kapka za kapkou -

po každě uklání se

Stébla obilí

قطرة إثر قطرة

بعدها ينحني

سويق السنبلة 

          - 7 -

Nesu ti zrní

ptáčku ranní zpěváku

jen zobej ! A mlč

أحمل لك حبا

يا طائر الصباح المغرد

إنقر  ! وإخرس 

          - 8 -

" Tiše ! Tichoučce!  - "

Padopci zavinují

Panenku z dětství  

 ! بهدوء ! وصمت

  العناكب تنسج

دمية الطفولة 

          - 9 -

Vyhlídka k horám -

děcka si okukují

kopečky krtků.

رحلة للجبال

الأطفال منشدهون

بتلال حيوان الخلد 

          - 10 -

" Už jenom kousek ! "

Po žebříku šplhají

břečťan a chlapec.

  !لم يتبق إلا القليل

على السلم يتسلق

أللبلاب وصبي 

          - 11 -

Podzimní liják -

i úsměvy dýní už

přestaly zářit.

مطر خريفي مدرار

 * حتى إبتسامات القرع

فقدت بريقها

القرع أو اليقطين المبتسم: يتم حفر أو نحت أشكالا مختلفة

على ثمرة القرع منها القرع المبتسم

  

          - 12 -

Aktovky v trávě

kluci se učí šplhat

do korun švestek.  

حقائب المدرسة على العشب

الأولاد يتعلمون تسلق

قمة شجرة البرقوق   

          - 13 -

Podání rukou -

 na okamžik se spojí

čáry života.

تتحد بلحظة

كل خطوط الحياة

مصافحة 

          - 14 -

Čmelák

rozezněl zvonek

 bez srdce .

بدون قلب

ذكر النحل الطنان

دق جرسا 

          - 15 -

Před oknem špaček

zpívá, mňouká i píská -

uvnitř všichni spíji  

 أمام النافذة زرزور

يغني ، ويموء ،  ويصفر

في الداخل الجميع نائمون

          - 16 -

Krtčí hromádka

před zasněženým Řípem

navršuje se

 تتعالى

تلال حيوان الخلد

   أمام جبل - رجيب* - المغطى بالثلوج

 * Říp :

.جبل من جبال الجمهورية التشيكية  

          -17 -

 Svtělo úplňku

a nohy škobrtají

v nerovnostech cest.

ضوء البدر

وساقان تترنحان

في الدروب المتعرجة  

          - 18 -

Turisté fotí

v dopoledním oparu -

tóny zvonkohry

في ضباب الضحى

السياح يصورون

نغمات الأجراس المهتزة

          - 19 -

Padli za svou vlast-

řady nečitelných jmen

vrytých v kamení.  

أسطر بأسماء غير مقروءة

محفورة على صخرة

إستشهدوا  من أجل وطنهم

          - 20 -

Polední slunce -

kos pronásleduje stín

poupat chryzantém

  شمس منتصف النهار

شحرور يقتفي ظل

الإقحوانة المزهرة

 

 

صحيفة المثقفأضواء المدينة

بعد القصف العشوائي

مواقد مبعثرة

*

قمة الجبل

تتدلى من غصن مقطوع

قبعة الحطاب

*

‏حقل الشوفان

السنابل أكثر ارتفاعا

من طفلة السابعة

*

صباح ندي

كم هو طري ساق

شوك الجمل

*

انقطاع المطر

مازال يقطر العش الفارغ-

بالحياة

*

ميل الشمس

تلمع صخرة بيضاء

عند انحدار السفح

*

نافذة مشمسة

أول صباح الفندق

إلى البحر

*

طفل صغير

لايستطيع الطيران

كذلك فرخ العصفور

*

فراشات الحديقة

واحدة تلو الأخرى تذبل

الأزهار

*

غصنها اليابس

يصلح مقبض فأس

لقطع الشجرة

***

سعد برغش/ العراق / كركوك

 

صحيفة المثقفبدفاتر العام المنصرم

توقد التنور

ربة المنزل

*

رغيف اخير

على فوهة تنور الطين

قدر الغداء

*

تنور طين

تشتعل مع الحطب عمرها

إمرأة (منهية)

*

تنور مهدوم

تملأ رائحة الرغفان

خشوم الزائرين

*

قرية ريفية

على ريح التنور

يعود القطيع

*

طباخات الرطب

قبل العذوق تستوي

وجوه الفلاحين

*

مدن فراتية

ارخص من التمر

موز الانديز

*

كور  دبابير

بين سعفات النخلة

يحول التمر

*

حشف

يكاد يبيده العطش

نخيل السواد

*

عيون محمرة

تملأ أسواق السواد

تمور مستوردة

*

بيت مهجور

حول اعجاز النخيل

تعرش فسائل

*

حلة زاهية

بعد اتمام التكريب

تكسي النخلات.

***

طالب داخل/ ناصرية- العراق

 

سعد جاسمعرائسٌ في الربيع

اراملٌ في الشتاء

الاشجار

***

في نصْبِ الحرّية

يلوذُ من البردِ والمطر

طائرٌ مهاجر

***

غيمةٌ صغيرة

ترشُّ المدينة

تباشيرُ شتاء

***

دائماً يحلم

 بالمطر

فلّاح

***

تحتَ المطر

يتعانقان

طائرا حب

***

بَعْدَ طولِ انتظار

أَمْطَرتِ السماء

دماً وضفادع

***

لا شمس عبر النافذة

لازقزقة في الحديقة

صباح كئيب

***

متجمدة من البرد

لاتطيرُ تحتَ الثلوج

طيورُ الحب

***

دموعُها

 زخّاتُ مطر

غيومُ الله

***

في هبوبِها العاصف

تكنسُ وريقاتِ الخريف

الريحُ الشتوية

***

غيمةٌ تبكي 

قطرات مطر

 شتاء

***

يلعبُ فرحاناً

تحت المطر

طفل ريفي

***

 تتدحرج مسرعةً

تكبرُ اكثر

كرات الثلج

***

ينظرُ للشمس

يذوبُ ببطئ

رجلُ الثلج

***

في الشتاء

تتجردُ من ثيابها

شجرةُ توت   

***

بلا معاطف

ينهشُ عظامهم البرد

غرباء

***

مظلّاتٌ

 في العراء

ملاجئُ الغرقى

***

بلا مأوى

ينزفونَ

ضحايا اعصار

***

مدنٌ طافية

بشرٌ غرقى

شتاءٌ شرقي

***

تابوتٌ

تحتَ المطر

السيّاب

 ***

سعد جاسم

 

 

صحيفة المثقفكتابة مسمارية

 على رمال الشاطئ

خطى النوارس

*

 نهر موسكوفا

داخل بركة التعميد

يرتعش السلم

*

خسوف القمر

ما لضفتي النهر

تتباعدان

*

 ليلة صقيع

تغري الحطاب بالقطع

شجرة جرداء

*

ضفة النهر

الحصان الذي يدير الناعور

ينهكه العطش

*

  شط العرب

يتزاحم الملأ على

شربة ماء

*

 حقل شوفان

لا تسلم من الحاصدة

زهرة اقحوان

*

صباح باكر

فوق زنبقة يتمايل

يعسوب احمر

*

 رمية حجر

سريعا يلملم ملامحه

وجه النهر

*

سيارة اطفاء

وردة حمراء تطفي ء

لهيب الشوق

*

عاصفة بحرية

خيام المصطافين

طائرات ورقية

*

عقد زبرجد

 على صدر النخلة

 اعذاق رطب

*

سياج المزرعة

لا يمنع

 عبير اللوز !

*

غابات قصب

بشق عباب الهور

قارب سومري

*

سفينة جانحة

على ساحل جزيرة كيش

هيكل حديد

***

طالب داخل/ الناصرية/ العراق.

 

 

صحيفة المثقفاريكة الغابة

ورقة صفراء

تشاركني الصمت

2

عارية

ترتعش من البرد

اشجار

3

غيوم سوداء

وشاح ابيض

قمة جبل

4

الحمائم هاجرت

لمن تصفرين

ايتها الريح

5

بين الازرقين

تستعد للرحيل

شمس الاصيل

6

رحلت مع السفينة

تاركة اصواتها على الشاطئ

نوارس

7

مسار الضوء

للشمس يشيّع ذراته

هباء

8

بكل اذرعها

تلوّح للريح

طاحونة

9

الا تشتاقين

 للنرجس

ايتها البحيرة

10

لاتستحق بريقك

ايها القمر

بركة آسنة

11

نسائم ليلية

عطر الشبوي

يأسر انفاسي

12

من العام الماضي

تحت السنديانة

بقايا بلوط

13

جمال

يتربع عرش الماء

 لوتس

14

سرب يمام

قادم من الكنيسة

حطّ على المأذنة

15

على اريكة الغابة

اوراق الخريف

تندب حظها

***

مريم لطفي

 

احمد الحليشبكةُ عنكبوتٍ ينسجُها

الوقتُ فوقَ وجوهِنا

التجاعيد

*

لا تطمئِنَّ إلى سكونِها

فربما تعقبُهُ عاصفة

تاء التأنيث

*

زَرعتُ في وحشةِ ليلي بتلاتُ وعودِكِ

فأزهرت حِزمةَ

خفافيش !

*

كمْ كُنتُ أُمَنّي النفسَ

أنّ غيابَكِ قيلولةٌ

لا سُبات

*

حَبلُ سُرَّةٍ يغتذي

بهِ العقلُ لا الجَسَد

الكتاب

*

معَ أنها حارقة

يدّخِرُها الجميعُ  فاكهة

النار

*

تنفرِطُ حبّاتُهُ

فيضيعُ كلُّ شيء

ماء الوجه

*

لا يَشفعُ لهُ لونُهُ

فداحَةَ ما يقومُ بهِ

النمل الأبيض

*

لا أنتمي لـ"كان" أو إحدى أخواتِها .

ما أبعدَ العيبَ والنقصانَ

عن أرومتي *

*

أغنيةُ عشقٍ يؤدّيها

تطرب لها الساقية

الضفدع

***

احمد الحلي

..........................

 * في إشارة إلى بيت أبي الطيّب المتنبي؛

   ما أبعد العيبَ والنقصانَ عن شرفي

   أنا الثريا وذانِ الشيبُ والهَرمُ

 

 

صحيفة المثقفلسمائها الباسمة

تشرق الشمس

بابل

2

على بابك

تغرد البلابل

عشتار

3

بمنارته

تتباهى السماء

مشهد الشمس*

4

الواح طينية

نقوش وطلاسم

كتابات مسمارية

5

ليتك تعود

لتنشر العدل

حمورابي

6

حدائق مدرّجة

بساتين نخيل وعيون

جنائن معلقة

7

يوزع النكهة

للصباح

مخبزالحي

8

بيده يحييّ

الوافدين والذاهبين

تمثال حمورابي

9

نوارس مرفرفة

صباحات بلادي

تلاميذ

10

يحتفظ ابي

بكنزه الثمين

ميزان عدالة

11

مرايا النخيل

بين ضفتيه

شط -الحلّة

12

شموع طافية

على وجه الماء

نذور

13

على ضفافه

حسناوات يملان الجرار

شط-الحلة-

14

ماؤه الزلال

يشفي العليل

بئر- النبي ايوب*

15

اسراب طيور

بكلتا يديه يلوح لها

صبي صغير

16

لاوتار قيثارتها

تراتيل الشمس

بو-آبي

17

 ليتكِ لم تاكلي

عشبة كلكامش

ايتها الحية

18

نساء المدينة

بابهى حُلّة

حديقة النساء

 

19

تحط الحمائم

على اسوارها

بابل

20

مساءات ساحرة

قمر يتابط زند الماء

كورنيش-بابل

21

اينما تحلّ

تحلّ الطيور

سميراميس

22

يطرب لخلاخيلها

الشارع

عربة خيول/ربل

23

بسموّها

يسموّ

اسد بابل

24

كيف يصعد اليك

الماء

ايتها الجنائن المعلقة

25

اسواركِ

زرقة السماء والشمس

بابل

26

قوانين

لم تزل محفوظة

مسلة حمورابي

27

سيول جارفة

كُشف النقاب

كنوز بابل القديمة

28

لم يزل يفخر

بمدرجاته المسوّرة

المسرح البابلي

29

امازلت تريد

الطيران

ايها الثور المجنح

30

اشرقت الشمس

بغابات عيونها

نخيل مسوّر

***

مريم لطفي

...........................

الاهداء..

الى بابل الحاضرة الحاضرة..

الى اجمل حواضر الدنيا

محياي ومماتي وبعثي ونشوري

الى مدينتي الحبيبة بابل"الحلة الفيحاء"

مداد حياتي..

 

*مشهد الشمس او "مرد الشمس" وهو مقام وجامع مشهور يقع في قلب المدينة له قدسية خاصة عند الحلّيين اذ صلى في موقعه الامام علي (ع) وحلّ به،ثم بُني محله جامع وهوشاخص وزاهر لحدالان ويقال من هنا اتخذت مدينة "الحِلّة" -مركز محافظة بابل –تسميتها.

* بئر النبي ايوب وهومزارمعروف ببئره الذي تشفي مياهه المعدنية من اصيب بمرض جلدي، ويقع في بساتين ضواحي الحلة الطريق المؤدي الى مزار الحمزة(ع)/ المدحتية.

 

 

سعد جاسم

تُفكّرُ

انها كانتْ شجرة

مائدةٌ خشبية

***

دموعُها

مطرٌ ساخن

شمعة

***

لعابُها

عسلٌ

النحلة

***

ساعاتٌ سائلة

كلبٌ اندلسي

سلفادور دالي

***

مشهدُ اعدام

في السهول

لوركا

***

في الشرفة

قمرٌ وعاشقة

انتظار

***

تعانقُ اللهب

بلا خوف

فراشة

***

في الظلام

يرى نفسه

الخفّاش

***

افعى

قنفذ

طائر مخنوق

***

عينانِ بارقتان

في الظلمة

بومة

***

بلا سلالم

يتسلّقُ الحيطان

اللبلاب

***

ياكوكتي

اين اختي؟

تسألُ الفاختة

***

شموع

كعكة

عيد ميلاد

***

معلّقة

تحتَ الشمس

قمصانُ الغرباء

***

صرخة

بالالوان

لوحة "مونك"*

***

سعد جاسم

........................

*هي لوحة الصرخة الشهيرة للفنان النرويجي ادفارد مونك 

 

بن يونس ماجنالندى

يعاكس السراب

زنبقة الصباح

2

ظل ساكن

يراوغ خيوط الشمس

قيظ فاتر

3

كل مقاعد الحياة

شاغرة

مسن فقد عصاه

4

طائران

في السماء يتعاركان

بندقية الصياد

5

شجرة الكرز

تسخر من لون الفراولة

التوت البري

6

 المرأة التي طلبت

يد الرجل من امه

قد ترجلت بعد حين

7

لم يبق من الشجرة

الا غصن يتيم

فوقه عش مهجور

8

دجاجتان

وبيضة واحدة

ديك مخصي

9

فراشة

بثوبها البهي

أعشبت الارض

10

رذاذ متموج

انفلت من ملوحة البحر                                            

جرة ماء

11

في جنح الليل

لا تكترث الكلاب الضالة

بنقيق الضفادع

12

ماذا يضر المطر

ان تحالف مع السراب

غيوم غاضبة

13

لملوك النفط فقط:

لا يهم لونها ولا شكلها ولا أصلها

انها بقرة حلوب وكفى

14

حين يتشظى الحرف الجريئ

يصير شوكة دامية

في حلق الرقيب

15

في اليوم العالمي لحفاري القبور

خرج الاحياء من الاجداث

لكي يحتفلون بعيد الاموات

***

بن يونس ماجن