المثقف - نصوص أدبية

زمنُ الكلابِ

اصلبوني عارياً

في صدرِ غُرَفِكم المُعتِمةِ

atif aldarabsa

زمنُ الكلابِ .. / عاطف الدرابسة

 

لن أعترفَ لكم بأيِّ شيءٍ

فافعلوا بيَّ ما تُريدون

*

اصلبوني عارياً

في صدرِ غُرَفِكم المُعتِمةِ

مثلَ سِجادةِ الصَّلاةِ

*

واجلدوني

بكلِّ أنواعِ السِّياطِ

المَجدُولةِ وغيرِ المَجدُولة

*

اجعلوا جسدي

لوحةً فنيَّةً

بكلِّ الألوانِ الحارَّةِ

والباردة

فلن أعترف لكم بشيءٍ أبداً

*

علِّقوني

في سقفِ تلكَ الغرفةِ

كما تُعلَّقُ الذَّبيحةُ

للسَّلخِ والتقطيع

*

اجعلوا جسدِي مِطفأة

لكلِّ أنواعِ السَّجائرِ والسِّيجار

واحترمُوا جسدي ؛

أطفئِوا بهِ

أفخرَ السَّجائر الأمريكيَّةِ

وأفخرَ أنواعِ السِّيجار

لأشعرَ ولو مرَّةً في حياتي

بأنَّني ألقى الاحترام

*

لن أعترفَ لكم بشيءٍ

فالأسرارُ التي يحمِلها عقلي

خطيرةٌ

تساوي ملايينَ الملايينِ

من الدُولاراتِ

*

أعرفُ مَن المسؤولِ

عن ارتفاعِ الخبزِ

وأعرفُ مَن جعلَ حبَّة الفلافلِ

بسعرِ سِيخِ الكبابِ

وأعرفُ سرَّ ارتفاعِ صحنِ الفُول

وانخفاضِ ضريبةِ السَّياراتِ الفارهةِ

وأعرفَ كيف انتقلَ الدَّعمُ

لأفخرِ أنواعِ الخمور :

الفودكا الرُّوسيَّة

والشمبانيا الفرنسيَّة

والبِيرة الألمانيَّة

والويسكي الأمريكيَّ

*

لن أعترفَ لكم بأسرارِ الاقتصادِ

فلن أُخبرَكُم عن الاحتكارِ

وعن فسادِ البُنيةِ التحتيَّةِ

وجشعِ البُنيةِ الفوقيَّةِ

ولن أبوحَ بشيءٍ

عن أشكالِ الفسادِ

والتحكُّمِ بإيذاءِ العباد

*

لن أعترفَ بشيءٍ أبداً

افصلوا اللَّحمَ عن العظمِ

وقطِّعوا كلَّ أوتاري

فسيبقى رغماً عنكُم

يسري في وِجدانِكم

نغمي

*

أشعلوا النَّارَ تحتَ جسدي

ثم اغمروني بالماءِ البارد

*

انتزعوا أظافري

بأقسى أنواعِ الكمَّاشاتِ

فلن أجيبَ عن أيِّ سُؤالٍ

ولن أخبرَكم

مَن خنقَ اليَاسمين

في الشَّامِ

وأشعلَ النَّارَ

في نخيلِ العراقِ

وفقأ عينَ حبَّةِ الرُّمانِ

في اليمنِ

ولن أُخبرَكم

مَن سرقَ النَّهرَ العظيمَ

من ليبيا

ومَن يُحاولُ أن يسرقَ من مِصرَ

نهرَ النِّيلِ

*

ارمُوا أشلاءَ جسدي

لكلابِكُم

حينَ تهضمها

ستنبحُ بوجوهِكُم بصوتٍ عالٍ :

ماتَ قبلَ أن يُخبِرَكم بأنَّ

هذا الزمنَ الخائنَ

هو زمنُ الكلاب ...

د.عاطف الدرابسة

 

 

تعليقات (1)

  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
اقدر عالياً وباعجاب في وهجكم الشعري , الملتهب بالحماس والغضب , واقدر براعتكم الشعرية , وهي تصب بحممها على الطغاة الحكام , والى فرسان الشتاء العربي , الذي جلب خراب والموت في صقيع شتاءه القارص , وحطموا الشعوب والاوطان , هؤلاء المجانين بالسادية الوحشية , بأسم الله والدين , وهم يساقون الابرياء كقطيع الخرفان الى السلخ والتعذيب الوحشي . هؤلاء الاوغاد , لا يعرفون سوى الارهاب والموت . انه زمن الكلاب الذي يحاكم البشر , زمن الانحطاط
ارمُوا أشلاءَ جسدي

لكلابِكُم

حينَ تهضمها

ستنبحُ بوجوهِكُم بصوتٍ عالٍ :

ماتَ قبلَ أن يُخبِرَكم بأنَّ

هذا الزمنَ الخائنَ

هو زمنُ الكلاب ...
تحياتي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4107 المصادف: 2017-12-03 09:56:35