المثقف - نصوص أدبية

لم افعل هذا ابدا

يوم كان الدين دينا

لم أعصر يوما خمرا لدعاة الشر

benyounes majen2

لم افعل هذا ابدا / بن يونس ماجن

 

1

لا أملك غيوما في جيوبي

ولا سحابا تحت معطفي

ولا سرابا للسكارى والتائهين

2

أنا ايضا أخرج الى العراء

ولا ادعي انني من سلالة الغرباء

لم أصب الماء في النهر

ولم ارتب ضفافه ومجراه

3

يوم كان الدين دينا

لم أعصر يوما خمرا لدعاة الشر

وبدراهمي المعدودات

ساهمت في بناء حانات في المنفى

4

فوق أمواج متلاطمة

اجلسوني على صخرة مخاتلة

وفقأوا عيني بأنياب الحيتان

وتركوني وحيدا مع طحالب مثلث برمودا

5

الذين يكتبون بلغة الضباب

وينزفون من حاوية النفايات

قصائد الصعاليك

فهم من شريحة  الشعراء المهمشين

6

وطني، كلما مشيت على درب

تلتقفني دهاليز المخابرات

انفاسهم الخسيسة تلاحقني

وتمغص احلامي بكابوس الاغتيالات

7

انكسارات الربيع العربي

الذي تبخر ولم تينع قطوفه الدانية

في مخاض الثورات الفاشلة

الكل صار ارهابيا عديم الهوية

8

لعلي في زحمة الرماد

اعثرعلى ريشة طائر الفينيق

وانفخ في حشرجات  موقد

بقايا شمعة تتأبط كسوف النكبات

9

أضحيت كغمامة في عنق غراب

أحمل هوية  شاعر مغمور

ورسالة الى الذين لا يهمهم الامر

وبعينين جاحظتين

أسامر كابوس أحلامي

10

سأرفع دعوى  ضد المرايا

بشكوى الخذلان  والغش في الانعكاسات

وسأنزع كل أقنعتي المتعجرفة

واهديها الى مصور البورتريات

وأشرب من ماء الغدير

لأغرق نرسيسي المفتون

بن يونس ماجن

 

 

تعليقات (4)

  1. صالح الرزوق

تبدو هذه الوحدات الصغيرة و الشظايا الشعرية لوحة متكاملة، كل فقرة توضح ما قبلها و تضيف الى المعنى و لا تتراكم عليه. انها لمعة موفقة،

 
  1. بن يونس ماجن

الاستاذ صالح الرزوق المحترم
حياك الله
شكرا على مرورك الكريم وملاحظاتك القيمة
مع اجمل عبارات التقدير والامتنان

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
صور شعرية باذخة في التعبير والدلالة لبليغة , عشر لوحات واقعية تمثل عشرة من ثمات الواقع المخيب والمحطم في اليأس , الذي قادته الى القبو المظلم . عشر انكسارات تحمل عناوين عذاب البشر , التائه في التيه والضياع , او مكتوب على مواطن هذه الاوطان التعيسة , ان يحمل صخرة سيزيف في العذاب الاليم الابدي , هذه الانكسارات العشرة ترسم صورة اخفاقنا وفشلنا وعقم بصيرتنا , بأننا فشلنا ان نمشي على الارض ونتلفت الى الوراء , خوفاً من خنجر مسموم . بحاجة ان نرفع عشر شكوات وليس شكوى واحدة , ضد مرآيا الخذلان والزيف والغش والزيف والغدر , والاقنعة الانتهازية الوصولية كل يوم بقناع جديد , ينزيف رياء وخبث ودهاء ونفاق , حتى اجبرونا على ارتدى اقنعة الاستلاب والمسخ , وجعلنا محصورين في قفص مظلم , هذا قدر امة العرب , المنخورة بكل انواع الزيف والخذلان والفشل
وطني، كلما مشيت على درب

تلتقفني دهاليز المخابرات

انفاسهم الخسيسة تلاحقني

وتمغص احلامي بكابوس الاغتيالات
انها لوحة حياتية واقعية صادقة في موضوعيتها
ودمتم بخير وعافية

 
  1. بن يونس ماجن

استاذي الفاضل والناقد والمبدع الكبير
تحية مسائية عطرة
شكرا جزيلا على قرائتك للنص وتقييمك لمحتواه
اتمنى لك دوام الصحة والعافية
وتقبل فائق احتراماتي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4108 المصادف: 2017-12-04 10:31:30