المثقف - نصوص أدبية

وتناثرت اقراطي

almothaqafnewspaperوشهقاتي،

مثل اقراطي المتناثرة،

في زوايا غرفتي .



وتناثرت اقراطي .... / رند الربيعي

 

بعيدة عني تلك الأمنيات السعيدة

تبدو غريبا حين قلت :- انتِ أميرتي ! مليكتي ...

وحين اسمعها،

أطير فرحا بأجنحة من نور !

شعور غريب ...

أعيشهُ معكَ !

تتبدل هواجسه الى أنس وسكون،

أشم نبضات قلبكَ،

اسمع تطايرعطرك يغمر فضاءاتي ...

احس بأنفاسي الملتهبة

تخفت عندما تتركني

عند المغيب ...

مع الحان الرحيل تتبدد مشاعري

حينها اتغير ... وتتغير الادوار،

كيف لا

احتسي فنجان قهوتي،

دون أن يبزغ وجهك فوق رغوتها

عند ذلك اعود لأرمم انكساراتي،

واطلق عنان قهقهاتي،

لاني لا اجد من يبادلني النظرات

وقلبي تضج به رغباتي،

لايهمني الوقاراذن

ان مارست طفولتي الضائعة،

سيان عندي ان كنت مذنبة امام سلطانك !

أم لا فأنا الملم افكاري،

وشهقاتي،

مثل اقراطي المتناثرة،

في زوايا غرفتي .

 

تعليقات (10)

  1. فاضل المسعودي

كم انت جميله كجمال اقراطك وحليتكي اقراطك اسوارك
الجميله وأكيد احلامك أجمل..

 
  1. طارق الحلفي

الرقيقة الشاعرة رند الربيعي

مودة واعتزاز

أشم نبضات قلبكَ،
اسمع تطاير عطرك يغمر فضاءاتي ...


انها حسرة مضرجة بغمام الفراق وحصار الوحدة ..
صليلها الذكريات وارتجافها الشهيق المتداعي من غضار الروح ..

السلوى لهذا العشق الذي يلملم زرازير هذيانه كما تلملم الاقراط

دمت تألقا وابداعا

 
  1. رند الربيعي

فاضل المسعودي

شكرا لعبق اطلالتك وكلماتك المعطرة وجمال

حضورك اسعدني حقا حضورك الراقي

 
  1. رند الربيعي

طارق الحلفي

الشاعر المبدع استاذي صاحب الحرف الشفاف

شكرا بحجم حبي للعراق لهذه الكلمات والحضور

المائز

 
  1. زاحم جهاد مطر

رند الربيعي
الشاعرة المتجددة
جميبة بالرغم من الالم
.......
اذن ..بعد الان لا يهمني الوقار
ان مارست طفولتي الضائعة
فسيان عندي
ان كنت مذنبة امام سلطانك ام لا
سوف الملم افكاري و شهقاتي
مثل اقراطي المتناثرة
.............
دمت بخير

 
  1. رند الربيعي

زاحم جهاد مطر

لمرورك عبق العراق رائد المقامة وشاعر الهايكو

يشعرني بأن حرفي معافى حين تترك بصمتك

هنا كل التقدير والاحترام لك

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعرة القديرة
هواجس شعرية مرحة وشفافة , في عطر وشائجها الرومانسية , حين تتحسس حواس الوجدان , نفحات مرحة خافقة بالحب , تتطاير الاحلام والاماني الى علا الحب , حين يهمس العاشق ( أنتِ اميرتي . مليكتي ) فأنها تشعل انوار الحب والعشق , وترقص لاماني والاحلام , بالمرح الشفاف , وتطير على اجنحة النور . ولكن حين يغيب العاشق عن همساته المرحة , ,تتكسر مرآيا الشوق والاشتياق , ويشعر الوجدان في انكساراته . ان للعشق مرح خاص به , سواء اعتلى الجنون او الهدوء , اما سلطانه , مثل الاقراط المتناثرة
سيان عندي ان كنت مذنبة امام سلطانك !

أم لا فأنا الملم افكاري،

وشهقاتي،

مثل اقراطي المتناثرة،

في زوايا غرفتي .
تحياتي

 
  1. رند الربيعي

الناقد جمعة عبدالله

نعم استاذي للعشق مرح مابعده مرح حين يحملنا

الى عوالم الفرح والرومانسية البعيدة عن واقعنا

المرير شكرا لك أستاذ جمعة دائما لبصمتك

عبق خاص

 
  1. سعد جاسم

رند الربيعي
الشاعرة المثابرة
لاقراطك اشراقات الشعر ووجعه واسراره
نص جميل ومتوهج يضاف الى نصوصك المشاكسة

دمت بعافية والق وابداع

 
  1. رند الربيعي

رائد الهايكو سعد جاسم

شكرا معجون بعبق الياسمين والقرنفل في حديقتي

المتواضعة شكرا لعبير حضورك الراقي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4109 المصادف: 2017-12-05 10:23:51