المثقف - نصوص أدبية

نصفها نار والنصف ماء

sardar mohamad2الراوي: أقبلي حطيّ على أغصاني الجرداء لا خوف ولا جرذأكول  ينخرالسدا .

                أقبلي يا مضغة القلب،

                أقطفي ما شئت من أثمارحقلي

                وثما رالروح أحلى فأشيري وانهلي من مائها نهلا

                سيحل الجوع والعطش

                سيفيض الماء حتى يهرب الإنسان والحيوان والأشجار والطين الجليل، رحمة يارب السماء، أي ماء أحمر اللون .

                الثكالى والشيوخ.

                صبية غرثى بلا مأوى .

                أين يبني الطيرعشه .

                أين ينموالعشب والعود الرقيق .

                كل ضرع قد يبس .

                أي ثدي يرضع الأيتاما .

                حسبنا الله .

                يا لصوصاً

                سوف يأ تي الموج مأموراً بأهات الثكالى والجياع .

                قدخبرنا كل شيء.

               وعرفنا ماتسرون  .

                أوغل القهربنا والدمع والحرقُ        

                ياحثالات سيلقي الغيم نارا،

ياحثالة الخلق، تمهّلوا وانتظروا فسيسلط الله عليكم أقل من جرذ، ينخر رؤوسكم الفارغة .

وكما كانت مستقرة .فلتعد

مطمئنة .

يتعالى البناء.

فُلحت أرض.

نبتت الزرع .

أثمر الحقل .

(لكن مليكها كان مكتئباً فلا يجد في هيفاوات البلد من تروق له، فنُصح بالزواج من جنية فائقة الحسن والجمال، شرطها أن لا يسألها عن أمريجهل سرّه،وتزوجها وأنجبت له ابنة جميلة)

       صوت  1:          يا مليك اليمن

                             مَن يدانيك... مَن ؟

                             ماالذي تنظره؟

                             في مرايا المياه

                             أجديد أم عتيق 

          ملك اليمن:       فارتنور نوح 

                             مرّة أخرى ليس ماءً

                             إنما فيض نجيع

                             ودماء لم تحرّم

                             وعظام بعثرت  

                             إستدارالليل والأصباح

                             صيّر الغرب شرقاً

                              حوّل الشرق غرباً

                             فوق أفق العراق

صوت1: تسقط النجمات من جيد الفضاء فيحارالعقل فيها

                             ذي أرادات السماء

                             لن تجد غيرالسؤالات

                             في الإجابات

                  صوت 2: إن نخلاً يستظل العاشقون به

                             هونخل العراق

                             وصداح من لحون الرياح

                             هو من أرض العراق

                             وأنين الفاتنات

                             وقلوب المغرمات

                             قاتلات ..ناهبات ..محييات.

                            هنّ من طين الفرات

                 صوت 3: يابن مأرب

                             يا حفيد العرم

                             أين ولّت سبأ ؟

                             وجنان حسبوها لن تبيدا

                             وظنون أحدقت قد جانبت حد السداد

                             أين أرض السواد ؟

                             أين عطرالمانحات الحب جهراً من لذيذ البرتقال 

                             ورحيق العاشقات

                             والشجيرا ت وسادات لعشاق الحياة

                             وتقاسيم الرباب

                             واهتزاز الخصور

                             كالعصافيرالتي قد بللت

                             في بقاع عانقت شأو السماء 

                             كان فيها قمر

                            وحبيب يحمل الحب وزرا

                            رحلت والصبح آت لا مفر                                                                 

            صوت رقم 1: فلتعش بالشامخات القصور

                             نمّقت من كل فن

                              وسطوح من زجاج

                              أشرفت فوق الغمام

                             بزواياها قباب من زمرد

                             وأساطين الرخام

                             في بساتين نخيل

                             بعذوق كالعقيق       

                             يانعات،طيبات،عطرات .

             الأصوات معاً: أيها الهدهادُ

                             لو ترى الحسناءعند الحيّة البيضاء

                            كوّنت من لهب

                            بضّة ذات قوام عجب 

                            شعرها كالليلة الظلماء

                             خودُ ليست بشرا

                            من بنات الجن قد خضّبت بالنار                  

        الحية البيضاء:  أوقعتك ابنة الجان

                             ذات حسن فاق حتى الخيال

                             وبهاء من عصيّ المنال

                             لن تدانيها حسان الجنان

                             شفتاها زهر رمّان

                             حدقات كحلت من دون كحل .

                             قبتا الصدر حمام قد تمرد

                             خصرها غارت غصون البان منه

                              شرطها شرط عجب 

                              لا تسلها،ما السبب               

                  صوت 1: من مزيج النار والطين ابنة

                               إسمها بلقيس

                               من مزيج الطين والنار

                               جاءت الدنيا كنور بهيّ

الراوي:  أخطأوا الإختيارا ظالم قد طغى،

و لبلقيس شكوه،

أفغيرالكيد يجدي،

وكزوج  ذاق تفاح الخدود، ناوليه الخمر

وإذا ما لعبت في رأسه كيدي له كيدا

حزّت الرأسا،علقته،

ملّكوها كل أرض اليمن

                   صوت 2: لست بلقيس إذا لم تنقذي الشعب

                                لوتكيدي له

                                أسكبي الخمرا

                                أينما ولى فخمر وتين

                                ثم تين ثم خمر               

                      صوت 1: قد ترنح

                                   قد ترنح                                  

                      صوت 2: أبرزي ما يصرع الأبطال

                                    واصرعيه

                                     ثالث  ..رابع ..خامس

                                   سقط القاهر من عرش، سقط

                       الصوتان: شاهدي الخنجرهذا

                                   كهلال قد بزغ

                                   إقطعي ذا العنقا

                                   إنحريه

                                   ذاك سهل  علقي الرأس

                                   مثل قرط

                                  علقيه

                                  قد غسلت العارعنّا

                                  جاء في غفلة 

                                  فاستباح الحرمات

                                  يا عتاة الأرض

                                  قادم سيل العرم

                                  والفرات النهم

                                  أين أين الفرار

                                  لا معين عاصم  حينه

                  النملة السوداء: إلزموا الصمتا

                                    فسليمان وأعداد غفيرة

                                   لا تطيقون المدد

                                   إصمتوا

                النملة البيضاء: عمّ يسأل

                النملة الحمراء: غاب عنه الهدهد                                   

                      سليمان : لاأرى الهددا

                                    وإذا لم يأتني بالسبب

                                    أذبحنّه

                        الهدهد:  جئت من أرض بها الخير عم

                                    ذات أثمار وزرع

                                    وبناء شامخ من ذهب

                                    ناسها طوع بنان امرأة

                                    ذات عرش رائق ما أعظمه

                      سليمان : خذ كتابي

                                    ألقه في حضنها

                                    مَن يبادرني بعرش فائق الأبعاد والعرض

                 عفريت من الجن: قبل أن تنهض

        الذي عنده علم من الكتاب: قبل إغماضة جفنك

                           سليمان:  ليس ماء

                                        إنه صرح ممرّد

                                        فاستري الساقا

                           الراوي:  يا سليما ن هنيئاً

                                        بفتاة الطين والنار

                                        نصفها ماء ونصف من لهب .

 

سردار محمد سعيد

نقيب العشاق بين ذرى قنديل وقمم هملايا .

 

 

تعليقات (2)

  1. طارق الحلفي

المشمشي الصديق الشاعر سردار محمد سعيد

محبة واعتزاز

انه اقلاع باذخ نحو جداول أخرى من ملاحم العشق ..حيث تستحم الاساطير بالآني.. والتاريخ بالحاضر مبلورا شرانق من القز بين يمن بحاضر ثاكل وماض عامر وبين عراق زاخر الماضي دامي الحاضر لتؤلف منهما مشهدا مسرحيا صاهلا بالالم ومحلقا بالتفاؤل

لاوطاننا الثكلى الفرج

ولك تمنياتي بدوام الصحة والابداع

 
  1. س

عزيزي الشاعر الكبير والقارىء الواعي والناقد الحصيف صديقي الحلفي طارق
حياك الله
سعدت بتععليقك الذي أكد قولي أنك قارىء واع
وكان ربطك للماضي بالحاضر المؤلم دليل تمعنك وفهمك لما تقرأ
فالشكر لك مرات ومرات ايها الأوفى
وتقديري بعمق محبنك
ودمت

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4111 المصادف: 2017-12-07 10:30:51