المثقف - نصوص أدبية

عشاقُ العراق

jafar almuhajir2إلى أبناء العراق

الذين دحروا قوى

 الظلام والإجرام الداعشية .


 

عشاقُ العراق / جعفر المهاجر

 

يأتون كالغبش المطهر من حليب الكبرياء

ويطلعون كأنجم خضراء تهزأ بالفناء

ملءُ الحناجر يطلقون

لحنا بهيا كالقمر

لحنا تعمد بالمهابة والكِبَرْ

إن المساجد والكنائس وحدت دعواتها

والحب بينهما آنصهرْ

هبت حشود العاشقين

خطواتهم فاحت كعطر الياسمين

ساروا بعزم المؤمنين

خاضوا الغمار بلا فتور أو خورْ

في خطوهم لاحت بشارات المطرْ

فليكتب التأريخ  في سفر الخلود

شعب العراق قد آنتصرْ

***

ياسيد النخل الجليل

يادوحة الحب الأصيلْ

ياأيها الوطن الذي يلدُ الرجال

ياأيها الغيث الذي أحيا الرمال

ياأيها الطود الذي أفنى المحال

تشدو لطلعتك  البلابلْ

والسواقي والسنابل والشجرْ

من عطرك السحري يختال الوترْ

وتعانق الأشعار أضواء القمرْ

هذي ربوعك أحرقت أعتى الزمرْ

فليشبع الباغون من طعم الردى

ومن الضريع المر في قعر السقرْ

***

وطن الشرائع والأصالة والبيانْ

مهما تمادى الحاقدون الغادرونْ

وأشعلوا الحرب العوان

تبقى وتبقى شامخا

متألقا كالبدر تهفو للذرى

في الفيافي والمدائن والقرى

تزهو جباه الثائرين

بعزيمة لاتستكين

لتذيق أعداء الحياة

طعم المذلة والهوان

تبا لأفاك دخيلْ

سحقا لسفاح رذيل

زمرُ الضلالة والخرافة والحُفرْ

***

ياأيها العشاق فتيان العراقْ

ألق الرؤى أنتم ونبض الرافدينْ

نبراس كل الطيبينْ

إني أرى في  خطوكمْ

عرس البطولة والفدا

وبحشدكم إني ملكت الفرقدا

هذا أوان الطلع والنصر المكلل بالندى

فاتحة  البنفسج

والتقاويم الجديدة والندى

اليوم قد حلت مواعيد اللقاءْ

في مهرجانات الضياءْ

عشتارُ رصًعت النجوم

على جبين الأوفياءْ

وطرزت هام العراق

بالغار والعزم الأكيد

وبالسنا والإرجوان

ستظل نبعا للزمان

ويفوح منك العنفوان

وطني المفدى ياأغر

***

حسبوا العراق وليمة

وبنوا قصورا في الهواء

وتدافعوا نحو السرابْ

وسرى سعار الحقد في أوصالهم

كالقيح كالريح السموم

ودليلهم صار الغراب

وطن الحضارة والجنان

بسواعد الأبناء أسقطت الرهان

بوركت ياوطني الأغرْ

***

والفجر والأعراف وطه والقمرْ

لاأذرف  الدمع السخين لفتية

نالوا  الذرى فخلدوا   أحياءا

ركبوا المنايا فآستحالوا أنجما

ومجامرا   مشبوبةً   وسماءا

هم صحوة الحلم الموشى بالمطرْ

هم ميسم الحب الذي وهب الثمرْ

فيك   المآذن  سيدي

تشدو نشيد الكبرياء

ويستطيلُ بها الضياءْ

فتبارك الوطن الأصيل

وتباركت هذي الجباهْ

وتبارك العشق النبيلْ

تبت يداك أبا لهب

هو ذا العراق إذا غضب

ياأيها الأوغاد عشاقُ الكهوفْ

ياغادرين ومفسدين ومارقين

أين المفرْ؟

***

والتين والزيتون والنخل الجليل

بغداد إني عاشق

وجدي سعيرٌ في دمي

ذرات رملك مقلتي وأضلعي

رغم الأقاصي والسفر

وإن رقدتُ على رصيف في الطريقْ

وشب في دميَ الحريق

فلقد جبلتك في عروقي

ورسمت في محرابك القدسي

آلاف الصُورْ

***

بغداد ياروح الكرامة والزمان

بغداد يا بوح الجُمانْ

ياوردة مثل الدهانْ

بغداد ياأم التراتيل العريقة والجنان

يادرة النهرين.. عطر الإقحوانْ

والغضبة العصماء في كل امتحانْ

فبأي آلاء العراق تكذبان.؟

هذي القوافي أطلقتها مهجتي

وقد غزا روحي الحنين

إلى الشموس ..  إلى الشجر

إلى السنابل والزًهَرْ

إلى أغاني العاشقين

إلى أحاديث السًمَرْ

إلى قلوب الأمهات

إلى النوارس في السحرْ

إلى القباب اللامعات

إلى العتابا والوترْ.

إلى أناشيد الصغار

إلى الروابي والنهر

بغداد أعياني الجوى

والشيب في رأسي آنتشرْ

بغداد قد طال السفرْ

بغداد قد طال السفرْ

 

جعفر المهاجر.

 

 

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر الاصيل الاستاذ جعفر المهاجر

حـيّـاك الله ورعاك
ملحمة شعرية من شاعرنا الاصيل تُشيد في ملحمة تطهير الوطن من رجس
مرتزقة مجرمة تسمي نفسها بداعش ، لقد احتوت هذه القصيدة مشارب شتّى
الوطن والتأريخ والبطولة سكبها شاعرنا المهاجر في قالب شعري لا يتأتّى
الا لشاعرٍ قدير .
أخي سألتني في تعليقكَ السابق عن قصيدتي وأجبتُكَ وقلتُ لكَ إن عنواني
البريدي موجود في صفحتي في موقع النور والان أسألكَ هل أنتَ من مدينة
الكوت ؟

خالص مودتي لك مع عاطر التحيات واطيب التمنيات

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة فخمة ورائعة حول تطهير تراب الوطن
من رجس الظلامين الأشرار
نسيج شعري مبهر ومحبب الى النفس

الشاعر الكبير جعفر المهاجر
تحياتي المعطرة لك
دمت بخير
وطابت اوقاتك .

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي جعفر المهاجر...الشاعر والانسان الكبير....تحية اجلال لحرفك البهي وهو يخط في سديم الكون قصة الاصالة والعراقة...قصة الفينيق العصي على الموت...اعجابي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذه الروح الانسانية العذبة في اريج رياحينها الاقحوانية , هذه الروح الطيبة , الخافقة في ابجدية الوطن , العالقة بعشق العراق , وبناء العراق الافياء والشجعان , الذين بصولتهم الاسدية , دحروا اقوى قوى الظلام والاجرام , في عقولها المتوحشة الظلامية , من الذئاب السائبة الداعشية , من احقر فصيلة انسانية اجرامية , هؤلاء الاوغاد الدواعش , طمروا في نفايات القمامة , بعزيمة ابطال العراق, لذلك هؤلاء الاوفياء الشجعان يستحقون التبجيل , لانهم سجلوا بطولات الفداء في عرس العراق , للدفاع عن الوطن الحبيب
بغداد إني عاشق

وجدي سعيرٌ في دمي

ذرات رملك مقلتي وأضلعي

رغم الأقاصي والسفر

وإن رقدتُ على رصيف في الطريقْ

وشب في دميَ الحريق

فلقد جبلتك في عروقي

ورسمت في محرابك القدسي

آلاف الصُورْ
تحياتي لكم بالصحة والعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي العزيز الشاعر الكبير الحاج عطا يوسف منصور المبجل .
سلامي الحار وتحياتي العطرة إلى روحك النبيلة النابضة بأرقى المعاني الإنسانية .
وشكرا لأناملك الطاهرة التي خطت هذه الكلمات التي غمرتني بعطر كرمها وطيبها وسموها .وستبقى صورتك في قلبي ولا تفارقني مادمت حيا.
سيدي الغالي الحاج عطا أنا أعرفك جيدا ولن أنسى إبتسامتك الدائمة وخطاك السريعة وأنت تسلم على كل من تلاقيه في طريقك. وأعذرني لأنني ـاخرت عليك وسأبعث لك بطاقتي الشخصية ليس فيها أسرار ولا ضير أن أرسلها لك عن طريق صحيفة المثقف الموقرة:
أنا جعفر حسين أحمد الحاج ( أبو عقيل )من مدينة الحي أولادي عقيل الذي تخرج مهندسا من جامعة الموصل ونبيل الذي ترك الجامعة وهرب إلى سوريا عن طريق نهر الخابور أثناء تسلله ليلا من معسكر طلاب الجامعات الذي أوجده النظام الصدامي في المثلث العراقي السوري التركي عام 1985 وسجنت من بعده مع زوجتي في سجن التسفيرات في الكوت لسبعة أشهر وكانت تهمتي ( هروب إبنه إلى بلد معاد)وقد أخبروني في مديرية الأمن بأن خروجي من السجن مستحيل مادام إبني خارج العراق . وكان مدير السجن جواد الحركاني وقد عانيت كثيرا داخل السجن وذكرت ذلك في كتابي ( حرب وسجن ورحيل ) وخرجت بمعجزة من السجن ثم خرجت من العراق بمعجزة إلى سوريا التي مكثت فيها 5 أعوام وعقيل ونبيل اليوم في لندن وأنا في السويد.ولي إبنة هنا في السويد تعمل مدرسة وآخر يشتغل في معمل وإبنتي أم نور تعمل أستاذة في جامعة الكوت وهي زوجة عقيل الحاج حسين الذي كان ضابطا وبترت ساقه في الحرب وهو الآن يعمل في محل حميد كرزات لقد إنتقلت إلى مدينة الكوت عام 1968 وكنت معلما في مدرسة المركزية التي كان مديرها هاشم الطواش ثم إنتقلت إلى مدرسة الشرقية التي كان مديرها عبد القادر لبيب وبعدها إسماعيل خضير أبو حازم الأشيب رحمهم الله ثم جاء بعده حميد رحم وشاكر مطشر وعلي العكرفي وإحسان عبد القادر الذي توفي في حادث سير فانتقلت إلى مدرسة في منطقة السلام إسمها القدوه وكان مديرها السيد علي الحكيم (أبو محمد ) رحمه الله وقد توفي في العام الماضي وأنا الآن في الخامسة والسبعين هذه بطاقتي الشخصية أرجو أن تكون قد تذكرتني سيدي . وتقبل من أخيك أعطر آيات المحبة ودمت بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي إبن محافظتي الغالي الاستاذ الشاعر الحاج جعفر المهاجر

يا جعفر الخيرِ يبقى الخير في وطني
أحييتَ لي ما مضى عن دولةِ الوثنِ

الحمدُ لله ما قد مـرَّ يـؤلـمـنا
لكن نعيش برغم الداءِ والمحنِ

أخي الكريم مدينة الحي مدينة البطولات من زمن العهد الملكي واني اعرف بها
ناسًا كانوا يترددون عليَّ كل عام لتجديد هوياتهم بحكم عملي محاسب الغرفة
منهم محسن فرمان واخوته وقد فُصلتُ من غرفة التجارة أثناء اجازتي المرضية
وبجلسة طارئة لأن وراء الموضوع حقد وامور شخصية لا أطيل عليك فعقيل بن
الحاج حسين حبيب الوائلي هو ابن ابن عم والدتي ، في تلك الايام كنتُ اتردد
على نقابة المعلمين وكانت مجموعتي هم لاعبي الشطرنج ويؤسفني أني لم التقيكَ
ولم اتعرف على شخصك الكريم واللطيف أنك تعرفني حق المعرفة حتى مشيتي
أخي الماجد الاصيل اني الآن أعيش في الدنمارك والحمد لله بعد قمتُ بمغامرة
كادت تنتهي بها حياتي لولا عناية الله وارادته سبحانه وتعالى حيث قلبت الموازين
أخي وصديقي ابن محافظتي أكتب لك رقم هاتفي وبامكانك الاتصال على الواستاب
او الفايبر وهو 004542474786 وفي مثل هذا الوقت أكون متغرغًا .
ورد اسم عبد القادر لبيب مديرًا الى مدرسة الشرقية والصحيح هو عبد القادر حمد
والد اسماعيل وابراهيم واحسان أما عبد القادر لبيب فهو مدرس كان يدرس في
ثانوية الكوت .

خالص مودتي عاطرةً بالتحيات لك أيها الاخ العراقي الاصيل مع أطيب التمنيات
والدعاء لك بالصحة والسلامة .

دمتَ أخًا متفضلاً

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة والمحبة الكبير الأستاذ سالم إلياس مدالو المبجل.
تحية من القلب إلى شخصكم الكريم وأقدم لك إعتذاري الشديد لتقصيري بحقك وأنت صاحب الفضل والكرم حين يجود قلمك الكريم بعبارات الود والمحبة .
أتمنى أن تقبل إعتذاري سيدي وسيبقى القاسم المشترك بيننا هو أن يتخلص وطننا من اللصوص والإرهابيين الذين أوجعوه كثيرا .
دمت أخا عزيزا غاليا . وسأظل بشوق دائم إلى دررك الشعرية الرافضة لكل عوامل القهر والظلام والتخلف.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الكبير والشاعر الرائع الأستاذ أحمد فاضل فرهود المبجل.
تحية خالصة أبعثها لك على كلماتك المضيئة دوما والتي تدل على عمق مشاعرك الإنسانية .
وفي مرة يطفح كرمك بكلمات أرى نفسي عاجزا عن الوصول إلى سموها ورقيها. وأتمنى أن أقرأ لك قصيدة على صفحات المثقف بعد هذا الغياب المؤقت إن شاء الله وأنت الشاعر المقتدر الذي يخط الشعر بحروف من ذهب.. لك مني كل المودة والوفاء ودمت بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي العزيز الناقد الكبير جمعه عبد الله المبجل.
تحية القلب والروح
وشكرا لمتابعاتك المستمرة التي تدل على أصالتك وحبك للقيم الإنسانية الفاضلة . لقد عودنا قلمك الجريئ دوما على رفضك للظلم والظلام. بعد أن إبتلى عراقنا الحبيب بهذه القطعان الضالة التي أفسدت وقتلت ودمرت فتصدى لهم الرجال الشجعان أبناء الرافدين الغيارى ومرغوا أنوفهم في تراب العراق المقدس الذي دنسوه لفترة من الزمن وأثبتوا بسواعدهم الفولاذية إن أشبال العراق لاينامون على ضيم .وهذا الأمر أثلج صدر كل وطني حر شريف وأنت في المقدمة دوما وهذه شهادة حق. ونتمنى أن يتم التفرغ لمكافحة الفساد الذي لايقل خطره عن خطر الإرهاب .
تقبل من أخيك أعطر آيات المحبة والوفاء ودمت بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

صور أنيقة مفعمة بالحماس والحب والجمال، فأي شعر هذا الذي يجمع بين الطبيعة والجمال والحماس والوطن بصور بليغة
بوركت وبورك شعرك
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الدكتور قصي عسكر المبجل.
شكرا خالصا لك أستاذي الكريم على مرورك الطيب وكلماتك الرائعة التي تدخل القلب دون إستئذان . لك مني أطيب آيات المحبة والإحترام.

This comment was minimized by the moderator on the site

ربي يحفظك الوالد الغالي ودام احساسك المرهف وقلمك النابض فخورة بك والدي الغالي حفظك الله من كل سؤ

This comment was minimized by the moderator on the site

جيشنا المظفر وابطال الحشد الشعبي وكل من وقف ضد عصابا ت داعش المجرمة كل هؤلا يستحقون منا الثناء والإجلال لشجاعتهم ونبلهم

ولا عجب أن تتفتح قريحة شاعرنا المبدع جعفر المهاجر عن رائعة شعرية في تخليد مآثر الأبطال الذين تصدوا للمجرمين الدواعش

تحياتي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

متأنق الالفاظ استاذي المبجل الشاعر جعفر المهاجر

مودتي واعتزازي

تكاد البحار ان تلمس اهداب قصيدتك الزاخرة بالموج المتلاطم بين مرافئ الوطن ..
مجاهدوه الاتون كالغبش.. بحناجر مليئة بالمهابة والوحدة والحب والنصر..
تغني الوطن .. سيد النخيل والرجال والاختيال والشعر والتحدي..

وطن التاريخ والاصالة والشموخ والعزيمة ..
تحث فيها أبناء وطن يريد حكام الغفلة ان يتناهبوه للأخر .. تحثهم للنهوض لانهم المستقبل وهم اولاء العزم والحمية
انه استنهاض للعزيمة يملأه الفخار بوطن يتسرب من بين أيدينا بسبب غدر الفاسقين والاوغاد..

انها حكاية وطن

سلمت كلماتك ودمت بصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي وأستاذي الحبيب الحاج عطا يوسف منصور المبجل
تحية الأخوة والمحبة الخالصة .
أنا اليوم في غاية الفرح لأنني عثرت على أخي بعد زمن طويل وعسير . وأقول لك من كل قلبي . الحمد لله على سلامتك والله دوما معك .والله دوما مع المؤمنين الصابرين . وكم أنا شاكرا لك على إعطائي رقم هاتفك لنتحدث بشكل أوسع عما جرى لنا تحت نير الدكتاتورية السوداء التي حاربتنا حتى في لقمة عيشنا وكيف أنقذنا الله وأهل البيت الأطهار ع من أصعب المواقف التي كانت فيه حياتنا على كف عفريت في أية لحظه...لقد إتصلت البارحة بزوج إبنتي عقيل أبو نور وتحدثنا عن شخصك الكريم وقال لي نفس ماقلته والحمد لله على نعمته الكبرى .
أستاذي الغالي أشكرك أيضا على تصحيح الخطأ الذي وقعت فيه بسبب تقدم العمر وضعف الذاكره والصحيح هو عبد القادر الجبوري الذي كان يدعو كل صباح على مكي محمد إيدام وعبد الساده إرهيف بسبب تأخرهما عن الدرس الأول.ويقول (ربي خلصني من ياجوج وماجوج) وحين تعين إبنه المرحوم إحسان معلما في مدرسة الشرقيه إتصل بصبيح مكي مدير التربيه وقال له بالحرف الواحد ( إسمع صبيح اليوم عبد القادر بيك سواها اليوم عطله رسميه بمناسبة تعيين حبيبي إحسان. تقبل زين على زين ماتقبل إضرب راسك بالحايط) فضحك صبيح مكي وقال له (بكيفك إستادي إنته اليوم صرت وزير التربيه غصبن علي ) وآخر مدرسه درست فيها هي متوسطة التحرير التي كان مديرها المرحوم السيد موسى الطباطبائي أخ السيد حسام. ثم خرجت من العراق لاأريد أن أطيل عليك فهناك الكثير من الذكريات الحلوة والمرة . وسأتصل بك قريبا إن شاء الله تعالى .
دمت أخا عزيزا غاليا وحفظك الله من كل سوء .

This comment was minimized by the moderator on the site

إبنتي العزيزة الدكتوره أم نور.
شكرا لك على كلماتك المعبره وحفظك الله ذخرا وسندا وكم أنا مشتاق ليوم اللقاء الذي أصبح قريبا بإذن الله .سلامي لزينب ونور ودمتم بألف خير .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المبجل
تحية الأخوة الخالصة.
شكرا لك أستاذي الكريم على مرورك الكريم الذي يمنحني التشجيع والثبات.. وستبقى أفكارنا وأرواحنا متطابقة بإذن الله . بارك الله بك أيها العراقي الوطني الأصيل ودمت بألف خير وعافية لتكرمنا بالمزيد من إبداعك الشعري.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ طارق الحلفي المبجل.
سلامي الحار وتحياتي الأخويه.
كم أنت رقيق ورائع ومتوهج في تعليقاتك التي هي كالجواهر الثمينة.النابعة من نفس مرهفة تعيش أوجاع الوطن .
سيدي الغالي قصائدك هي بلسم لجراح كل المحبين لوطنهم . وحين أقرأها أشعر وكأنها صدى لروحي.
بارك الله بك وحفظك الله شاعرا كبيرا زاخرا بالعطاء وأنقذ وطننا من كل الطفيليات التي عاشت على دمه وأوجعت كيانه ..

This comment was minimized by the moderator on the site

ماأجمل تلك المشاعر التي خطها لنا قلمكِ الجميل هنا شاعرنا الكبير جعفر المهاجر لقد كتبتِ وابدعتِ كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها دائمآ في صعود للقمه

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ محمد المحترم
تحياتي العطره
ألف شكر لك ولمتابعاتك المستمرة ولكلماتك المعبرة عن شعورك الطيب نجو ماأكتبه. أرجو أن تتقبل مني أجمل آيات المحبة . ودمت بألف خير.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4117 المصادف: 2017-12-13 11:22:16