المثقف - نصوص أدبية

ذات مساء

tariq alhilafiبعضها يحملُ صوتي

ويطوّق بعضها حَيْرَةَ جَمرة

أشرقتْ فوق ذراعي


 

ذات مساء / طارق الحلفي

 

علقتني في جدارِ الفجرِ قنديلاً

ونامت نجمة بين ضلوعي

لم تدعني أحملُ الأحجارَ عن يومٍ

نزعتُ الريشَ فيه

مَشطتْ لي شَفَتيَّ...

العشب...

قالت: ستغني…

حارَ ماءُ الوردِ والحنّاءُ غطت

خجلاُ إكليلَ شعري

وبقايا العتمة افترت مرايا

بعضها يحملُ صوتي

ويطوّق بعضها حَيْرَةَ جَمرة

أشرقتْ فوق ذراعي

طارق الحلفي

 

تعليقات (22)

الأستاذ الكريم طارق الحلفي

قصيدة رومانسية مجنحة الصور غزيرة المعاني
القصيدة هي من شعر التفعيلة كما يبدو
وهي ملتزمة بوزن هو بحر الرمل فاعلاتن
في السطر ما قبل الأخير
ويطوّق بعضها حَيْرَةَ جَمرة
لسكنت سيدي الكريم الفعل يطوق مراعاة للوزن كما يبدو .والمتبع في أصول النحو أن الفعل المضارع يسكن اذا سبقته أداةجزم مثل(لم) , لكن يجوز للشاعر أن يسكن الفعل المضارع اذا جاء في نهاية البيت مراعاة للقافية أو الوزن , لكن ان يسكن الفعل في أول البيت أو في وسطه فهذا خرق للقواعد المتبعة , ولا يشفع في ذلك أن القصيدة تنتمي الى شعر التفعيلة

 

استاذنا الماجد ماجد (أبو نائل)

مودتي

لحميم حضورك طراوة كالندى ترشها على اسمال قصيدتي فتينع احرفها بدلال عاشقة اسكرها المديح..
وكنديم مهاب تتلمس عثرات كلماتي وتقيم كبوات خيلي.

لك فيما ذهبت من عدم جواز تسكين المتحرك، وفي الموقع الخطأ.

شكرا لإطلالتك ومغزى حضورك

 
  1. جمال مصطفى

طارق الحلفي الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

لقد سبقني الأستاذ ماجد (أبو نائل ) الى التعليق فكفّى ووفّى .
أود أن أشير ايضاً الى ان الشاعر طارق الحلفي يكتب القصيدة كحالة وحي وإلهام
و( كبرَكة سماوية )
فيستسلم حقل الشاعر لبركات السحب وزخاتها دون جهد مضاعف من الشاعر في البستنة ,
كأنه قاطفُ فاكهة برية والشاعر إذا أراد التنويع في المحصول مطالب بالإنتقال من
القطف الموسمي الى الهندسة الزراعية , أقول هذا لأنني قرأت للشاعر قصائد
وقصائد من شعر التفعيلة , قصائد جميلة بحق ولكنْ يغلب عليها الصنف الواحد
خيالاً وصوراً وموسيقى , فلا يكاد طارق يفارق تفعيلة الرمل الى غيره وأظن
ان الشاعر الذي يكتب قصيدة تفعيلة ويجيد استعمال بحر الرمل لهو قادر ايضاً
على ان يكتب على المتقارب والخبب والمتدارك وحتى الكامل فلماذا يستمر
شاعر جميل على رشقنا بالتفاح فقط وهو قادر على المفاجأة كأنْ يباغتنا ذات قراءة
بفواكه اخرى رغبة ً في التنويع , التنويع وصفة مجرّبة لعدم التكرار وللولوج
في عوالم جديدة من الناحية النغمية ومن ناحية الموضوع وزاوية التقاطه ايضا .
لا يعني تعليقي هذا ان قصائد طارق الحلقي يعوزها الجمال , حاشاها ولكنها
أرطاب نخلة واحدة والحلفي بصري ونخيل البصرة من كل شكل ولون .

دمت في صحة وإبداع أخي طارق

 

استاذي الناقد غواص المعاني الشاعر جمال مصطفى

محبتي واعتزازي

حقل من التمر تظفر به قصيدتي فيسيل عسله مبللا جفون الكلمات بطراوة المقترحات المرسلة كظلال تترقب مدارج طيور شتى.

انطوى قصد ايضاحك على جماليات من طواحين التعبيرات البهيجة.. وصنوف من ضفاف الحكايا.. واوشحة من رسائل الامل.

شكرا لبجع مودتك وتمنياتي لك بالصحة الدائمة

 
  1. جعفر المهاجر

شاعر الإبداع والقناديل الملونة الأستاذ طارق الحلفي المبجل
قصيدة زاخرة بالصور الشعرية المكثفة ويمكنني إعتبارها مناجاة الروح الهائمة بحب الأرض والعشب والإنسان. وكل كلماتها الموحية مصمخة بماء الورد وعطر المحبة وينابيع الرؤى الإنسانية بالإضافة إلى كونها صرخة تحد للعتمة من شاعر سلك طريق الإبداع وأدهشنا بصوره الشعرية المبتكرة.
ورغم آنشغالي بأمور السفر فقد آليت أن أظهر إعجابي بقصيدتك العذبة سيدي.
أرجو أن تتقبل من أخيك المحب كل التمنيات الصادقة بالصحة والنجاح.

 
  1. طارق الحلفي

متأنق الالفاظ المبجل الشاعر جعفر المهاجر

محبتي واعتزازي

ان يعسوب كلماتك المباركة وهي تحط في فضاء قصيدتي تقودني لان احملها كل امتناني لحضورك المورق هذا.
وفي الحين احملها تمنياتي لك بسفر مبارك مصحوب بفرحة اللقاء وسعادة الإقامة

ودمت اخا عزيزا متمنيا لك سلامة الوصول

 

الحلفي طارق الشعر المجنح الشاعر طارق
تحية وسلاما
هذه القطعة الموسيقية دفعتني أن أضعها في جهاز البث ( المسجل) لاستمع إلى ألحانها وكانت المفاجئة أن ظهرت بالصوت والصورة والصوت بأعذب الألحان والصورة زاهية بكل الألوان صورة القنديل والفجر المنير ونجمة ترنو اليك لتنام بين الضلوع وحينها تتحول الشفتان إلى ىبستان وحقل معشوشب يحير المعشوقة كيف لها أن تمشطها فلا سبيل ألهيا إلا بشفتيها فيتصاعد أوار التلهف وتعبق رائحة الحناء بقربه وليس هي بعيدة عنه مدينة الفاو فتشرق الحيرة جمرة فوق ذراعيه متقدة من عمق تاريخ لا يستهان من عنفوان القرمطي حمدان وصاحب الزنج من أبناء البصرة المتبصرة في كل زمان
سلمت وليبقى نبضك دافقا أحلى الكلمات بصراويا أسمر السمات كلون الحناء.

 

السنيريوي والهايكوي الجليل لطفي شفيق سعيد

مودتي واعتزازي

ارخيت ستار دهشتي، وانت تتلمس بخيال منتج سينماتي تركيب احداث قصيدتي لتؤلف بين صورها صورا مبللة بالعذوبة.. وتحبك مقاطعها ضفائرا مطرزة بالشهقات ..لتسلمها لي فضاء رحبا مملوء بعنبر الكلمات الشيقة.. وشهب الاستعارات المؤنسة.. وزرقة التأويلات الرشيقة وعناقيد المقارنات الشفيفة.. حتى ان رماد خرزها، وشقوق حجارتها قد هجست نامة باستدراكات عذرتها وبروق شهوتها المتدحرجة نحو افق الغبطة.

لك من حقل امتناني امنيات بدوام الصحة

 
  1. Rabia Ahmani

السلام عليكم ورحمة الله


قصيدة جميلة جدا والأجمل تلك المداخلات التي استفدت منها أكثر دام هذا الحب بينكم أساتذتي وهذا التناغم .

تحياتي

 
  1. طارق الحلفي    Rabia Ahmani

وعليكم سلام الله

الاجمل مرورك على ضفاف ما نكتب، لتلقي تحية وتلبي امنية.. ممتدحا رحاب محبتنا وتناغم فيوضنا

لك من رحاب محبتنا فضاء من المودة

 
  1. ذكرى لعيبي

طاب يومكَ بجميل الشعر مبدعنا الحلفي
تقبل مروري واحترامي واعتزازي

 

الشاعرة الرقيقة ذكرى لعيبي

مودة واعتزاز

ويومك اطيب.. ووقتك ارحب.. وحضورك أخصب

ودمت موشحة بالصحة والعافية والابداع

 

الصديق الشاعر الحلفي طارق
هل أقول ما قالوا وهو جميا وكفى
لا فأنا تبهرني هذه الصور غير المعهود
انا لا يهمني من اي بحر وهل قصائدك تخضع لتفعيلات ام لا
المهم عندي الطرح النفيس الذي لا يجارى
والانتقالات غير المعهودة
أخي طارق أنت ندهشني وذاك عندي ليس بالقليل
دمت وتقديري الهائل

 

الصديق الشاعر عاشق المشمش سردار محمد سعيد

محبتي واعتزازي

كلما مررت بفضاء قصائدي تترك بين كلماتها رغيفا اخضرا من المودة فتتدلى اهداب حيرة.. فتنهض خفيفة لتلهج السنتها بمديح مرورك الترف هذا.

لك من عنقود صداقتي امنيات بالصحة الدائمة

 

صور مكثفة مبتكرة ومضيئة
من الشعر النقي المعطر بماء الورد
والحناء
........................................
الشاعر المبدع البارع طارق الحلفي
دمت بخير
ودام ابداعك .

 

المزهر ابدا سالم الياس مدالو

محبتي واعتزازي

عربة حقولك تمر بنا لتعطر قصيدتي بماء الورد والحناء

ومعذرة لهذا التاخير الحاصل في الرد على اطلالتكم الاخوية الجميلة.

دمت ابدا بصحة وابداع

 
  1. زاحم جهاد مطر

طارق الحلفي
شاعرنا الحريري العسلي
في كل نص من نصوصك تجعلني انتقل الى عالم خيالي ؛ واعيش لحظات القراءة بين صور ملائكية تترى و عيون جارية تنساب بالخرير و رفيف فراشات وهي تداعب زهورا و ورودا بالوان زاهية مختلفة غير الالوان التي تعود عليها البصر ....بلا مجاملة ....
دمت على هذا الالق و البهاء
تحياتي الخالصة

 

المقاماتي زاحم جهاد مطر سباك الكلام

محبتي واعتزازي

تتخاطفني كلماتك كالصباحات .. وانت تودع في قراءتك لقصيدتي هذا التواضع الثر..
وهذه القناديل الأخوية المضيئة التي تفضي الى احتشاد مودة مترسخة عضلة عضلة.

لحضورك البهي سلامي ودمت بصحة ابدا

 

علقتني في جدارِ الفجرِ قنديلاً

ونامت نجمة بين ضلوعي

هذا البيت وحده قصيدة
لوحة سريالية من لوحات سلفادور دالي
الشاعر المتألق طارق الحلفي
دام عطاؤك المتجدد
عاطر التحايا مع خالص الود

 

يعسوب العذوبة الجميل جميل حسين الساعدي

محبتي واعتزازي

تجيئ كلمات في وصف قصيدتي كهواء يمر في غابة من الليلك.. باذخة الايجاز واسعة الدلالة..
فشكرا لتاويلاتك ولمرورك الرحب

ودمت ابدا بصحة وعافية

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
لكم براعة شعرية , في صوغ الومضة الشعرية في وهج الابداع , وهذه الومضة السريالية , والمعروف عن السريالية غرائبيتها عن الواقع , ولكنكم انتهجتم سبيل خاص لها , نزعتم الغرائبية عن السريالية , والبستها ثوب الهيام الرومانسي , لتسكرها في ثمل النبيذ جنون العشق والهيام , في السريالية الرومانسية
علقتني في جدارِ الفجرِ قنديلاً

ونامت نجمة بين ضلوعي

لم تدعني أحملُ الأحجارَ عن يومٍ

نزعتُ الريشَ فيه

مَشطتْ لي شَفَتيَّ...

العشب...
تحياتي لكم بالخير والصحة

 
  1. طارق الحلفي

استاذنا الناقد الجليل جمعة عبد الله

محبتي واعتزازي

ارغفة مرققة من بيادر تمعنكم وسمو قراءتكم لقصيدتي.. لا تتيح لي الا ان أقول انك تلبسها ثوبا من زبيب الهذيان وتمنحها لحظة التامل الخاص في عوالم الفتح لآفاق لم تستدل عليها الا بعد ان اسلمتها مفاتيح صحوتها.. ودروب بهجتها.

دمت بصحة ابدا

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4142 المصادف: 2018-01-07 10:19:00