المثقف - نصوص أدبية

حلم لا أَعودُ عنه

mohamad almahdiمهما تَناءتِ المسافات بَيْني وبَيْني،

وقَضَت مِنّا الأيام الوَطَــر،

سأسيرُ صَوب لِقائي..


 

حلم لا أَعودُ عنه / محمد المهدي

 

يُسَائِلُنـي الماء عند المنحدر،

عن زرقة السماء وعن القمر،

وعن بياض الثلج وعن المطر ،

وعن ظمأ نال مني و نلت منه..

وعن ضياع الأحلام بين الحُفر .

قد يلوذ بي شوقي،

و يَلُفّني اغترابي ويسافر بي السفر .

قد تَحضُنني الوحشة ساعة حُبّ،

ويرتادُني طيفُك الأشِــر !!

لكنّــي أذوب مِلء جفوني ،

و يقتلني في هواك السّهر .

أُطارد هواجسي ..

وأَخْرِق حَياء الليل .

فَتَزُفُّــني النّجوم حيثُ الغناء والوتر .

حلم لا أَعودُ عنه ،

مهما تَناءتِ المسافات بَيْني وبَيْني ،

وقَضَت مِنّا الأيام الوَطَــر،

سأسيرُ صَوب لِقائي..

مَصيري ألقاهُ و يَلقاني ،

مَهْما تَوارى أَلقــاهُ لا مَفـــر .

 

محمد المهدي - المغرب / تاوريرت  

 

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

مهما تَناءتِ المسافات بَيْني وبَيْني ،

وقَضَت مِنّا الأيام الوَطَــر،

سأسيرُ صَوب لِقائي..

مَصيري ألقاهُ و يَلقاني ،

مَهْما تَوارى أَلقــاهُ لا مَفـــر

يا لروعة المقطع الذي ينساب صوب الأفق المأهول بالأمل .. أمل يصاحبه يقين بحتمية اللقاء.
اللقاء الذي يبقى للقارئ تحديد هويته و نتنائجه .. أهو لقاء الحبيب أو لقاء الغريب أو لقاء الخالق . على العموم هو لقاء الأحبة .
دمت مبدعا ايها الشاعر الرائع

This comment was minimized by the moderator on the site

ماء وثلج وبايض وزرقة وليل ومطر ومنحدر.. عناصر تؤثث صورة جميلة تشكلت من تظافر اللغة الراقية الرقيقة بالخيال الرحب للشاعر محمد مهدي
صورة او بالأحرى صور تحمل صيغة الجمع في الأنــا المتفرد ، الراغب في الحلول الأبدي مع الآخر .
نص قمين بالدراسة و التمحيص أكثر فأكثر ، وتجربة بهية تستحق الإلتفافت والاهتمام

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور يحيى العتيبي ..اشكر لك مرورك البهي ذي زاد النص بهاء و امتلاء ..
حياك الله و ابقاك ذواقا لطيفا

This comment was minimized by the moderator on the site

السيد سادر المحترم .. تفاعلك الجميل المثمر اضفى على النص حلة جديدة ابهى و ازهى من حلته الاصلية .
اشكرك على الكلمات الراقية في حقي

This comment was minimized by the moderator on the site

سمفونية جميلة مركبة من أشواق و توق للقاء و من مقاطع للطبيعة من مطر و ثلوج و سماء ، كأنها تحكي حكاية الحياة و الموت
يُسَائِلُنـي الماء عند المنحدر،

عن زرقة السماء وعن القمر،

وعن بياض الثلج وعن المطر ،

وعن ظمأ نال مني و نلت منه..

وعن ضياع الأحلام بين الحُفر .

This comment was minimized by the moderator on the site

الفاضلة سلمى ع العال .. لك كل التحايا الساميات العاليات و الاحترام اللائق .
مسرور لمرورك المثمر

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4145 المصادف: 2018-01-10 06:54:14