المثقف - نصوص أدبية

سورة الْجُرْحِ الأَكْبَرْ

ibrahem kazaliفأنتِ الآن أنتِ كَرْبلاء

بَيْنَ إخْوة يوسف

وأشْرار البغايا والعِدى


 

سورة الْجُرْحِ الأَكْبَرْ / ابراهيم الخزعلي

 

توَشَّحْتِ أنتِ

بالمَدى

والخافِقَيْنِ ...

لَكِ في الوجودِ

جِلْبابُ ناسِكَةٍ

غدا !

وإذا المغيبُ

أسْدَل حُمْرةَ

فعلى الخدودِ

كأنّما

نام النّدى

يا أنتِ ...

يا أنتِ التي

رَسَمْتِ من عَيْنَيْكِ

أُولى القُبْلَتَيْنِ،

للذي ...

بكِ آمن واهْتَدى

وأنا ...

يا ألفَ ألفَ آهٍ

من أنا،

قد قُلْتَها...

لَيْسَتْ خواطِر مُسْتهام

أو وساوس، أو هواجِسْ

إنّما

خَفَقان قلْبي والوَجيب

لأنينِ نَبْضكِ والْجِراح

يعْلو صَدى

ها أنّي أسْمعُ صَمْتُكِ

لُغَة السّماء

لو أنّكِ...

بُحْتِ بها

هو الهلاك والرّدى

للغاصبِ المُحْتَلِّ،

وأذناب العِدى

يا قبلتي ...

ومعبدي،

وجرح تأريخي،

وعُقْدة قصتي

لَهَبٌ تَأجّج في جراحي

وحُزْنُكِ،

حُزْنُ عاشوراء

وصرخة زينب

ومثلما

يُبْكيني يوم الطَّفِّ

تُبْكيني أنتِ حَبيبتي

لأنّ دمعكِ

صَديد جراحات الضحايا

والفِدا

فأنتِ الآن أنتِ

كَرْبلاء

بَيْنَ إخْوة يوسف

وأشْرار البغايا والعِدى

 

الدكتور ابراهيم الخزعلي

موسكو

 

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا قبلتي ...
ومعبدي،
وجرح تأريخي،
وعُقْدة قصتي
----
أبكتني قصيدتك أيها الخزعلي ،،
والنص الذي يبكي المتلقي هو نص باهر
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

**==**==**==**
" فأنتِ الآن أنتِ

كَرْبلاء

بَيْنَ إخْوة يوسف

وأشْرار البغايا والعِدى "

المحترم أخي الفاضل د. إبراهيم الخزعلي سلام الله عليكم وسلامي مني إليكم ..
لوحتكم جاءت بمثابة بكائية باسمة الأحرف تتقاطر صهدا وندى .. فدام حرفكم المعطر بشهد العروبة والشذى ..
إحترامي ثم إحترامي ..
**==**==**==**

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة الأنسانة والشاعرة الرقيقة الأستاذة ذكرى لعيبي المحترمة:
تحياتي القلبية لك اخيتي ، وتحية لصدق بوحك ، وتحية وسلام لنور طلعتك وبهجة اطلالتك البهية بحروفك الرقيقة والمتوهجة صدقا وجمالا ...
سيدتي ما أجمل الأحساس الصادق حين يكون البوح اصدق ، وما اطيب الصدق وأحلاه ، حتى وان كان مرّا ، لأن الصدق هو حقيقة ، وخلافه عدم، والصدق في الشئ هو الصحيح ، وعدم الصدق هو الخطا ، وكل قول او فعل صادق ، هو الأجدر في البقاء والخلود ، وكما قالوا( لا يصح إلاّ الصحيح ) .
أختي العزيزة ذكرى ، مثلما ابكتك حروفي المتواضعة ، فوالله ابكاني بوحك الصادق ، ورقة مشاعرك النابعة من صدق احاسيسك وولوجها في عمق معاني حروفي ، فادعو الله ان لا يبكينا ، ويجعل البسمة هي الخاتمة لأحزاننا ومآسينا ...
دمتِ لي أختا وللكلمة الطيبة مبدعة خلاقة
مودتي وفائق احترامي ، وشكرا ثم شكرا لعطر محبتك الشاعرية ، في عالم تجف فيه الأحاسيس وتموت فيه المشاعر
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة الأنسانة والشاعرة الرقيقة الأستاذة ذكرى لعيبي المحترمة:
تحياتي القلبية لك اخيتي ، وتحية لصدق بوحك ، وتحية وسلام لنور طلعتك وبهجة اطلالتك البهية بحروفك الرقيقة والمتوهجة صدقا وجمالا ...
سيدتي ما أجمل الأحساس الصادق حين يكون البوح اصدق ، وما اطيب الصدق وأحلاه ، حتى وان كان مرّا ، لأن الصدق هو حقيقة ، وخلافه عدم، والصدق في الشئ هو الصحيح ، وعدم الصدق هو الخطا ، وكل قول او فعل صادق ، هو الأجدر في البقاء والخلود ، وكما قالوا( لا يصح إلاّ الصحيح ) .
أختي العزيزة ذكرى ، مثلما ابكتك حروفي المتواضعة ، فوالله ابكاني بوحك الصادق ، ورقة مشاعرك النابعة من صدق احاسيسك وولوجها في عمق معاني حروفي ، فادعو الله ان لا يبكينا ، ويجعل البسمة هي الخاتمة لأحزاننا ومآسينا ...
دمتِ لي أختا وللكلمة الطيبة مبدعة خلاقة
مودتي وفائق احترامي ، وشكرا ثم شكرا لعطر محبتك الشاعرية ، في عالم تجف فيه الأحاسيس وتموت فيه المشاعر
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة والأنسانة الرائعة الشاعرة الصادقة الأستاذة رجاء محمد رزوقي المحترمة:
تحية من القلب وسلام الله عليك اختا شاعرة ومبدعة خلاقة ، وتحية لكل حرف متوهج بالمحبة والأخاء ، نثرتيه عطرا وجمالا ومحبة على قلبي ، وثقي اخيتي رجاء ان الكلمة النابعة من القلب مأواها القلب ، واشكر الله ان لي في صحراء غربتي أزاهير تفوح عطرا وجمالا ، تبدد الوحشة ، وتبعث الحياة الحياة ، في منظومة الأحاسيس التي تدلنا على معنى الحياة ...
محبتي وفائق احترامي ، والف شكر وشكر لأنك رجاء ، ينبوع صدق ومحبة وعطاء
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة والأنسانة الرائعة الشاعرة الصادقة الأستاذة رجاء محمد رزوقي المحترمة:
تحية من القلب وسلام الله عليك اختا شاعرة ومبدعة خلاقة ، وتحية لكل حرف متوهج بالمحبة والأخاء ، نثرتيه عطرا وجمالا ومحبة على قلبي ، وثقي اخيتي رجاء ان الكلمة النابعة من القلب مأواها القلب ، واشكر الله ان لي في صحراء غربتي أزاهير تفوح عطرا وجمالا ، تبدد الوحشة ، وتبعث الحياة الحياة ، في منظومة الأحاسيس التي تدلنا على معنى الحياة ...
محبتي وفائق احترامي ، والف شكر وشكر لأنك رجاء ، ينبوع صدق ومحبة وعطاء
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز د ابراهيم الخزعلي
تحية وسلام
هذا التدفق الشعري كتدفق الماء الرقراق
ينساب انسيابا
قرأت القصيدة ثلاث مرات
مرة لأطرب فقط
ومرة لأفهم معاني عباراتك
وثالثة لأتأمل هذه الأناقة في اختيار المفردات
لك ودي
وتهنئتي لهذا الجمال الباذخ والدفء وحرارة العبارات برغم أنك وسط الطقس الثلجي
تقديري وقبلاتي على رأسك

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور ابراهيم الخزعلي
ارجو ان تكون بخير
هذا نص فخم هائل
ما اجمل هذا التشبيه الرائع و النادر
يوسف بين اخوته الخونة
و كلهم اخوان وخونة
كربلاء و الحسين و زينب
كل بلا نصير
و يا ليت بلا نصير
بل من يتامر اكثر من الصهاينة
تصهينوا اكثر من المحتل
و لكن النص جاء برشاقة و موسيقى هادئة حزينة من ناي لا يعزف غير الشجن
و هل عندنا غير الاسى و الحزن و الشجن ؟
و جريان الدموع في المآقي ؟
دمت بخير و امان
و حفظك الله و رعاك ايها النبيل الاصيل

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة موجعة في آهاتها المستعرة , المكتوية بجمرة النار . خوالج الذاتية , عبرت بأسم الجمع العام , بما اصابها من بلاء ومحن , هكذا تعود مأساة كربلاء من جديد , لتنزف الجراح والصديد من جديد , وهكذا يعود الجرح التاريخي , ويعودون اذناب اشرار البغايا والعدى , من اخوة يوسف , ذيول الغاصب المحتل , وهكذا تقف كربلاء ثانية , في جراح نكبتها , حين تصدى الامام الحسين ( ع ) لاخوة يوسف , واشرار البغايا والعدى . واليوم تقف كربلاء ثانية فقد تفقست بيوض معاوية , بهؤلاء الاشرار والانذال من طحالب العثة من الاحزاب الطائفية , عبدة السحت الحرام والدولار , من اللصوص , الذين جعلوا الدين والطائفة مطية , للنهب والفرهود . ليعدوا من جديد نكبة كربلاء على العراق , لينزفوا الجراح ودماء الضحايا . وهكذا يعيد الجرح التاريخي من جديد , بهؤلاء الاوغاد عتاوي الاحزاب الطائفية الفاسدة
يُبْكيني يوم الطَّفِّ

تُبْكيني أنتِ حَبيبتي

لأنّ دمعكِ

صَديد جراحات الضحايا

والفِدا

فأنتِ الآن أنتِ

كَرْبلاء

بَيْنَ إخْوة يوسف

وأشْرار البغايا والعِدى
وجرح التاريخي يؤكد . بأن التاريخ خلد الامام الحسين بحروف من ذهب , وجيش معاوية ذهب الى مزبلة التاريخ , ولا يمكن ان يكون اليوم بعيداً , في كنس هؤلاء الاوغاد اشرار البغايا واولاد الحرام , الذين جاءوا من حضيض المواخير , ان يطمروا في حاويات النفايات
ودمت في خير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر والأنسان والأديب والفنان التشكيلي والفيزيائي الدكتور سردار محمد سعيد المحترم:
تحية من القلب الى القلب اخي الأكبر في القلب والروح ، وشيخي في الخلق والأيمان ، واستاذي في الأدب والمعرفة ، وتحية لأناملك الكريمة ، وقلمك النبيل ، وتحية وسلام لنبضات قلبك التي سكبتها حروفا متوهجة بالمحبة ، ومعطرة بنفسك الزكية ، فعانقت روحي وقلبي وجراحاتي بلسما وتداويا ...
سيدي واستاذي دكتور سردار ، والله لقد توجتني بنور اطلالتك الخيرة ، وقلدتني بشرف حروفك الذهبية اوسمة على قلبي ، قبل ان تضعها على صدري ، فشكرا لله الذي باركني بمحبتك وثنائك الذي انا اصغر منه ، فلك من نبضات قلبي الف قبلة وقبلة ، وادعو الله لك ولمحبيك من اعماق قلبي ، بالصحة والعافية والشباب الدائم ، وان لا يحرمني منك أخا واستاذا وصديقا مخلصا ...
مودتي بسعة محبتك وايمانك
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق العزيز الشاعر والهايكوي والمقاماتي القدير الأستاذ زاحم جهاد مطر المحترم:
تحيات القلب الى القلب السليم ، المفعم بالمحبة والأخوة والتآخي ، وتحية لروحك الخلاقة التي لا تعرف غير الخير والعطاء والتسامح واصلاح ذات البين ، وهل هناك اجمل واسمى من كل ما يتحلى به الأنسان ، وبالأخص الأديب والشاعر والمثقف ، عندما يتصف بهذه الميزات الخيرة ؟
فهذا هو المعنى الحقيقي ، والتجسيد الحي للأبداع ، والمصداقية الحقة للروح الخلاقة والمبدعة ، بكل معنى الكلمة !
فإن لم يمتلك الأديب والشاعر والمثقف هذه الصفات الخيرة ،والمتميزة بالرقي والتسامي ، فما قيمة ما ينتجة من ابداعات فارغة المحتوى ، لا تمتلك سوى الجمالية القشرية والسطحية ؟
نعم احي الأخ وصديقي الصادق في القول والفعل ، اني وكما انت تعرف ، اقولها صدقا ، ولا مجاملة ، او توددا لفظيا ... فوالله الذي غرس محبتك ومحبة الطيبين في قلبي ، انك نعم الأخ والأنسان والأديب ، فادعو الله ان لا يحرمنا ، والأدب والأبداع من عطائك ومن محبتك الأنسانية .
محبتي وفائق احترامي ايها الأخ العزيز
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأنسان الأنسان والأديب الملتزم والناقد القدير الأستاذ جمعة عبد الله المحترم:
اسعدت صباح ، وصباحاتك خيرات ومسرات ، وتحية لك اخي استاذ جمعة ، الجامع بين الخير والعطاء ، والأنسان بكل معنى الأنسان ، الذي لا يفرق بين انسان وانسان ، إلا بمعيار الخير والشر ، وهذه هي القيم الحقيقية التي يجب ان يتعامل الأنسان بها مع الآخيرين ، كل من موقعه ، او مجال عمله ، او مسؤليته ، او في ما يمتلكه من طاقات ابداعية ، حتى يُعطى كل ذي حق حقه ، وان لا يتساوى الصالح والطالح ، والخيّر والشرير ، والظالم والمظلوم ، فتعم الفوضى في المجتمع الأنساني ، ويتفشى الفساد والرذيلة ، فينحدر المجتمع نحو الأنحطاط والتفسخ ، فتضيع القيم والمثل العليا ، وبذلك يتسيد الظلم ، ويتجبر الظلمة على الظلومين ...
اخي العزيز ما اروعك وانت لا تترك شاردة ولا واردة ، إلاّ وتسلط الضوء عليها ، فتدعم بقلمك النبيل كل ما هو خير ، وتتصدى لكل ما هو غير خير ، وبإسلوبك الأدبي الرفيع في وضع النقاط على الحروف !
دمت اخا عزيزا وكاتبا بارعا وناقدا قديرا
محبتي وفائق احترامي ايها العزيز
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور ابراهيم خزعل المحترم
تحية طيبة ..
تتناثر المعاني لتبوح بالافكار، متجاوزة لغز الكلمات، وان كانت تحاول ان تبوح بسر مخبوء، ولكن الانامل مازالت تلاعب القارئ كي لا تكشف كل الرغبات، بين انتماء لحب وبين انتماء لوطن وكلاهما يستصرخان الجراح للشفاء ... عله هناك شفاء، متى؟ هذا السؤال العراقي الذي قض مضاجع اكثر من جيل، ولكن هناك روعة الانسان في مكابرته بعذب البيان، رغم كل شيء ...
نعم بوركت اناملك
اخوكم
بهاء الدين الخاقاني

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأستاذ بهاء الدين الخاقاني المحترم:
تحية من القلب الى القلب ، وتحية لأطلالتك المشرقة على روحي وقلبي ، وتحية لأناملك الكريمة وقلمك النبيل الذي نثر نبضات قلبك ورودا معطرة و حروفا وهاجة ، تحمل في طياتها كل المحبة والخلق السامي ، ، والأدبي البارع ، وهو من بيت البهاء الديني والبهاء الخلقي والبهاء الأدبي والبيت الأصيل بكل القيم والمثل العليا ، ومن لا يعرف هذا البيت الكريم ، فشكرا لله الذي اضاء قلبي بمحبتكم ومحبة كل طيب وشريف واصيل ، وشكرا لك اخي الأخ العزيز والصيق الصدوق ...
محبتي وفائق احترامي ، ورحم الله والدك الأنسان الأنسان والأديب الملتزم
اخوك: ابراهيم

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4146 المصادف: 2018-01-11 11:53:42