المثقف - نصوص أدبية

صقيع

MM80في الصباحِ الباكرِ هيَّأَ فطورَ صغيرته للمدرسةِ.. تناولَ فطوره البسيط، أعدَّ قهوةً بالحليب، وخرجَ إلى الشُرفة يمارسُ طقسه الأثير صباحاً،

قهوة مع سيجارة.. قبلَ أنْ يَشرَعَ بتقليبِ بريده.. وما خَمّرَه تحت اللحاف من أحلامٍ لايحكيها لأحدٍ،

ولا يكتبها مخافَةَ إنكشافها مثلَ "مؤامرةٍ"...!

أَحلامٌ إستولَدَها من أَرَقٍ مُتكبِّرٍ، إعتاشَ على رغيفِ السهر !

 * * *

نهارٌ باهرٌ،

سماءٌ صافية إلاّ من شَتيتِ غيومٍ بيضاءَ، تتجمّع ببطءٍ،

لتُنازِعَ الشمسَ على "شقفَةٍ"من جسدِ السماء، تشبه منظرَ البحرِ من الطائرة،

أتكونُ السماءُ بحراً مقلوباً ..؟! هكذا تتقافزُ الصورُ في رأسه...

رأى سحابةَ بُخارٍ من أنفاسه إرتدَّتْ إلى وجهه، قبلَ أنْ يُشعِلَ سيجارته ...

"إذنْ الطقسُ باردٌ جداً هذا الصباح ..."، فكَّرَ.

 في الحديقةِ بقعةٌ من ماءٍ، فاضَ عن المزريبِ النازلِ من فوق، تَجلَّدَتْ،

ولما حاول غُرابٌ إلتقاطَ شيءٍ، تزحلَقَ فوقها، فأطلَقَ صرخته المميزة،

قاسيةً جارحة.. مذعوراً طارَ إلى أعلى شجرة الكستناء،

ظَلَّ يُحدِّقُ في البقعةَ، حيث تَزَحلق ... !

عاريةً تنتصبُ الشجرةُ، مثل غجريٍّ حائرٍ، يتسوَّلُ لحناً أضاعه في ضجيجِ "الكونْ"...

شجَرةٌ تختضُّ حنيناً لندىً يَبُلُّ أوراقاً كانت ترتديها...

الأغصان العاريةُ أمتلأتْ بقطراتٍ فاجأَها الإنجمادُ قبلَ أنْ تسقطَ على الأرض .. فأضحتْ مثل كراتٍ زجاجية في أشجار الزينة،

إذن، ليسَ برداً فقط، بل صقيع ...

...........................

صباحٌ يتأوّهُ صقيعاً !

 أحكمَ سَدادَ القمصلة وأشعلَ سيجارته ... دفَنَ يمناه في جيبه،

هدوءٌ، له رنين في الأذن، يُهيمن على المكان،

الناسُ نيامٌ،

قناديلُ ناعسةٌ عند شبابيك العمارة المقابلة...

صقيعٌ على جدران الوحشة في الغربة،

.. في الحديقة، في الشرفةِ، تحتَ الجلد، له صليلٌ يدقُ العظام ...

صقيعٌ .. يُلَوِّنُ الركودَ، الذي يَسِمُ أيامه،

فكَّرَ: عسى الصقيع يُفتِّتُ السأمَ في حياته، فقد شَرِبَ كفايةً من كاسات المَلَلِ ..!

لكنه، سرعانَ ما تذكّرَ أنَّ صديقاً له عاتبه نهايةَ العام المنصرمِ، توَّاً، لغيابِ الفرَحِ في بضعةِ

نصوصٍ كان قد بعثها له قبل ذلك...

تأمَّلَ ورنينُ عتاب الصديق يُنَقّرُ في رأسه :" سأحاولُ اليومَ أن أكتبَ عن شيءٍ مُبهجٍ ...

عن شروق الشمس، وأتركُ لغيري يكتب عن مغيبها !!" قالَها مع نفسه.

لكنْ أُسقطَ في يده !! فالسماءَ تَلَبَّدَت بالغيوم...

قالَ سأذهبُ إلى برج التلفزيون وسط برلين، فهو أعلى من برج إيفل بحوالي خمسينَ متراً ...

ولابُدَّ أن يكون فوق السحاب حيث يمكنني مراقبة الشروق ...

............

وفيما كان يُجهِّزُ نفسه للخروج إلى وسط برلينَ، تذكَّرَ أنَّ ما بحوزته لايزيدُ على 10 يورو، والشهرُ في أَوّله .. بطاقة الدخول للبرج 18 يورو، ناهيكَ عن الأسعار "الفلكية" للمطعم الدوّار في أعلى البرج ..!

................

ثمَّ تذكَّرَ أنَّ البُرجَ لايفتحُ أبوابه للزوار إلاّ الساعة العاشرة قبل الظهر... آنذاك تكونُ الشمس قد بدأت رحلتها في قبّة السماء...!

وهكذا قرَّرَ البقاءَ في البيتِ، يحاول .. عساه يفلحُ هذه المرة!

إنتبه إلى أصيصٍ يحتضن نبتة الأوركيد، عندَ الشباك، تماماً جنب طاولة شغله... لاحظَ أنها

أطلقَتْ غصنين جديدين، فيهما حُبيبات براعمَ ستُزهرُ أورادَ أوركيدَ حمراءَ وأُخرى برتقالية

بهيّة، تُعلنُ حلولَ الربيع، رغمَ أنف الصقيع ...!!

أحسَّ بتعبٍ لذيذٍ، أطفأ حاسوبه، وذهبَ إلى الفِراش ...

 

 يحيى علوان

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الحمد لله على السلامة والصحة والعافية
هكذا يعود النورس الحزين يزقزق بآهاته الموجعة
سرد مفعم بالشفافية وبلغة الشعر , تكشف عن مصارعة الحياة ومعاناتها . مثل ما يقول المثل الشائع ( العين بصيرة واليد قصيرة ) , لهذا تكون حياتنا كالاشجار التي سقطت اوراقها , وبقت اغصان عارية وجرداء , تعيش في صقيع روحي ( فكَّرَ: عسى الصقيع يُفتِّتُ السأمَ في حياته، فقد شَرِبَ كفايةً من كاسات المَلَلِ ..!

لكنه، سرعانَ ما تذكّرَ أنَّ صديقاً له عاتبه نهايةَ العام المنصرمِ، توَّاً، لغيابِ الفرَحِ في بضعةِ )
حقاً لا يمكن مخادعة الروح والوجدان , ان نكتب عن البهجة والفرح . والقلب مثخن بالجراح النازفة . لا يمكن ان نكتب عن الربيع , والروح تعيش شتاء قارص بالصقيع . ولكن يبقى الامل يلوح للروح حتى لو من بعيد .
ابهجني حضوركم واتمنى ان المعوقات بالغياب , انفرجت على خير , وهذا ما اتمنى لكم الصحة والعافية , وقلم ابداعي مرموق
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي، أخجلتني بما تكرّمتَ ووصَّفتَ ... هو مجرد نصٍّ ينتسبُ إلى جُرحٍ يتمنَّعُ على التوصيف ... ربما يستكمل شيئاً منه في نصوصٍ سابقة ولاحقة !

أشكر لكم مروركم الحلو

تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

السيد جمعه عبد الله،
فاتني في ردّي السابق أَنْ أُنوِّه بأني لستُ بشاعرٍ، وهي حقيقةٌ قُلتها في أكثر من موقعٍ ومناسبة، لذا أتمنى عليكم ألاّ تثقلوا كاهلي بما ليس فِيَّ ، ما لا قُدرةَ لي على تحمُّله !! هو مجردُ نصٍّ مفتوحٍ ، قد يحوي شيئاً من روح الشعرِ وإيحاءاته .. !!

مع وافر التقدير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4151 المصادف: 2018-01-16 10:26:53