المثقف - نصوص أدبية

ملكة الملكات

jamil alsadi2غنّيتهـــا فتردّدتْ مُلْءَ الفضا

وإلى المجرة ِ طارت ِ النغمــــات ُ


 

ملكة الملكات /  جميل حسين الساعدي

مــــاذا تقولُ لحسنك ِ الأبيات ُ

                             أُ ُعطيت ِ ما لـــمْ تُعطــهُ الملكــات ُ 

من أين َ أبدأ ُ بالحــديث ِ وأنتهي

                              قد أ ُحْـرِجت فـي وصْفكِ الكلمـات ُ

أصبحت ِ أجْمَـل َ أ ُغنياتي كلّها

                              تُوحي بها عينـاك ِ والبســـــــماتُ

غنّيتهـــا فتردّدتْ مُلْءَ الفضا

                              وإلى المجرة ِ طارت ِ النغمــــات ُ

لا تسأليني كمْ أ ُحبّك ِ ليسَ لي

                              كيْـلٌ أكيــــــل ُ بـــــه ِ ولا أدوات ُ

ولْتعذري لغتــي إذا هي قصّرتْ

                              هـلْ تحْصــر ُ الحـبَّ الكبيرَ لغات ُ

إنّي أ ُحبُّــــك ِ فوق َ كلِّ معــدّلٍ

                               حُبّـــــــا ً به ِ تتحدث ُ النجمـــات ُ

تشدو به ِ الأطيار ُفوق َ غصونِها

                                وتحـدّث ُ الركبــــا ن ُ والفلوات ُ

وتذيعُــــه ُ النسمات ُ في سَرَيانها

                                وتضمـه ُ الأزهار ُ والروضات ُ

نُشِـــرَت ْ على الدنيا حكاية ُ حبّنا

                                فلها جميـــع ُ الكائنـــــات ِ رواة ُ

الليل ُ كم ْ أصغى لهمْس ِ حديثنا

                                وتنفّست ْ في صمته ِ الخطـرات ُ

والبحر ُ كم ْ ضحكتْ شواطئه ُلنا

                                وتراقصت ْ لغنائنا الموجـــــات ُ

                             ***

اليوم ُ أ ُولد ُ يا فتــاتي عاشقـــا ً

                                 تصحو علـى اشواقِـه ِالطرقات ُ

فلقدْ رَميت ُ كتاب َ أمسي جانبا ً

                                 ونسيْتُ ما تتضمّـــنُ الصفحات ُ

فالعمر ُ يبْدأ ُ من بداية ِ حبّنــا

                                 لم ْ تعْن ِ شيئا ً قبلــــه ُ السنوات ُ

والعيش ُ لا يحلو بدونك ِ لحظةً

                                  وبدون ِ أن ْ ألقاك ِ فهْو َ سُبـــاتُ

أهفو إلى لُقيـــــاك ِ كُل ً دقيقـة ٍ

                                  وأود ُّ لو ْ تتعانق ُ الخطـــــواتُ

بلقائنا تغدو الأماكــن ُ جنّــــة ً

                                  من بهجــة ٍ وتزغرد ُ الأوقـات ُ

تمضي بنا الساعات ُ جاريــة ً كما

                                       لو أنّها في جريها لحظــاتُ

وأراك ِ في زخْم ِ المفاتن ِ لوحــة ً

                                   خلاّبة ً سَكرَتْ بهــا النظـرات ُ       

حان َ الرحيل ُ حبيبتـــي لا تقلقي

                                   الحب ُّ مــــا أُ ُسقى وما أقتات ُ

مهما أسافـر لن ْ تضل َّ مراكبي

                                    فإليك ِ دومــا ً تنتهي الرحلات ُ 

وبدون ِ حبّك ِ سوف َ أ ُطرد ُ مرغما ً

                                    مـــن جنّتي وتحل ُّبي اللعنات ُ   

سأكون ُ في دُنياي َ أشقـــى خاطــئ ٍ

                                     لا الدمـعُ يُنجيهِ ولا الصلواتُ

 

 

تعليقات (17)

  1. د هناء القاضي

الله يا أخي الساعدي قصيدة من أجمل مايكون
تحية لروحك التي تضج بالحياة والحب
مع الاحترام

 
  1. صباح الحكيم

الله الله على هذه الحديقة الخلابة نسجتها ماء القلب
فتراقصت على انغامها الروح

دمت شاعرا غريدا و دامت لكم الصحة و العافية و نعمة الشعر البديع

احترامي و التقدير

همسة للأستاذ ماجد(أبا نائل)

انا سعيدة بتكريمكم متواضعي استاذي الفاضل
فلا تحرمونا اطلالتكم البهية
احترامي لمقامكم العالي و دمتم بتمام الصحة و العافية

 

شاعرتنا الرائعة د. هناء القاضي
فرحت كثيرا لكلماتك التي لمست فيها ما هو إنساني وجميل
شكرا لذوقك الرفيع
تمنياتي لك بالصحة والعافية والنجاح

 
  1. جمال مصطفى

لا تسأليني كمْ أ ُحبّك ِ ليسَ لي

كيْـلٌ أكيــــــل ُ بـــــه ِ ولا أدوات

شاعر السهل الممتنع جميل الساعدي
ودّاً ودّا

لو اطلّع ملحن على هذه القصيدة لسارع الى تلحينها بلا تردد
ولهذا اقترح يا أخي جميل ان تسعى الى وصول شعرك الى
الملحنين ففي هذا فائدة لك وللملحن وللمستمع , فما أحوج
الجيل الجديد الى سماع الأغاني الراقية لحناً وشعرا .

بلقائنا تغدو الأماكــن ُ جنّــــة ً
من بهجــة ٍ وتزغرد ُ الأوقـات ُ

قصيدتك قصيدة ديمقراطية بحق , يفهمها حتى الأمي الذي
لا يعرف القراءة والكتابة وتلك لعمري ميزة ذهبية تمتاز
بها قصيدتك السلسة الرقراقة كمسيل الماء الزلال .

دمت في صحة وإبداع

 

يحيى وخالدُ والجميلُ هداةُ
والحبُّ يجمعنا لِمَ الهفواتُ

[ من أين ابدأُ بالحديثِ وأنتهي ]
الكلُّ ذو رأيٍّ له شذراتُ

ما نحنُ إلا في النهايةِ إخوةٌ
[ وأوَدُّ لو تتعانقُ الخَطواتُ ]

خالص ودّي مخضب بأريج التحايا الى شاعري الجميل جميل حسين الساعدي

الحاج عطا

 
  1. سامي العامري

أفنرض أن هذا الجدل عبث بين ماجد أبور نائل ويحيى السماوي والأستاذ جميل حسين الساعدي فدعونا نختلف ولكن لغة الإحتقار حتى غير المثقف يرفضها فالرجاء اللغة اللغة وعدا ذلك سنعيد الحرب الباردة !

 
  1. سامي العامري

أسف بسبب عدم تعقيبي على قصيدة الشاعر الساعدي وهي أغنية نادرة من الصعب أن تتكرر،،ـ،
وللأمانة اقولهاكان عندي الصديق جميل الساعدي وكنا في صفحة المثقف وفجأة ظهر اسم ماجد أبو نائل والذي أدهشنا بثقافته فمن المستحيل أن يكون الساعدي الجالس إلى جانبي في تلك اللحظة هو من خطَّ هذا التعبير لأنا كلانا فوجئنا بتعليق الاستاذ ماجد ابونائل

 

هذه القصيدة أهديتها الى الحبيبة الفنانة الفذة ميادة الحناوي

 
  1. اسرة التحرير

نامل من جميع الاحبة التوقف عن التعليقات الشخصية ونعتذر عن نشر اي تعليق ليس له علاقة بالنصوص ولكم منا اسرة التحرير كامل الاحترام والتقدير

 

شكرا جزيلا لأسرة تحرير المثقف وأخص بالذكر الأستاذ ماجد الغرباوي
الذي أظهر حكمة ولطفا . وشكرا جزيلا للشاعر العراقي سامي العامري
احترامي وتقديري لكم وللجميع

 

شكرا لجميع الذين ساهموا في التعليقات الجميلة
متمنيا لهم كل خير
ولعزمي على السفر .أتمنى لهم أطيب الأوقات
والى لقاء قريب

 

صديقي العزيز وأخي الكريم الشاعر الرومانسي الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله غائباً أو حاضرا
قصيدة ليست كبقية القصائد ، تخلب الألباب ، وتمخر بالموج العباب ،وتنا الإعجاب من ذوي الأباب ...والله الحق مع أستاذ جمال ، نعم تستحق التلحين ، والغناء بصوت رخيم ، لو عاصرت المرحوم الأصفهاني ، صاحب الأغاني ، لجعلها من أصواته المميزة ، وقدم لها بإطناب ، تحية وإجلال لفنك العراقي الأصيل ، واالراقي النبيل ، احتراماتي ومودتي الخالصة .

 

ذاكرتي سهت ، وقلمي زل: اعملها : وتنال الإعجاب من ذوي الأرباب ...!!
ونسيت هذه الأبيات التي اخترتها :
غنّيتهـــا فتردّدتْ مُلْءَ الفضا

وإلى المجرة ِ طارت ِ النغمــــات ُ

لا تسأليني كمْ أ ُحبّك ِ ليسَ لي

كيْـلٌ أكيــــــل ُ بـــــه ِ ولا أدوات ُ

ولْتعذري لغتــي إذا هي قصّرتْ


هـلْ تحْصــر ُ الحـبَّ الكبيرَ لغات ُ
احتراماتي لشاعرنا الجميل ، والقارئ الكريم .

 
  1. سامي العامري

اتصلك بك صديقي الشاعر العزيز وةلقتُ على صحتك وحينما غادرتني آخر مرة شعرت بحزن وتمنيت لك العودة السريعة وأنا أقرأ قصيدتك فـأحس بابتهاج وكأنك تقرأ قصيدتك أمامي بصوتٍ رخيم
ونأمل أن لا نفتقدك في الأوقات القادمة .......
تحياتي اليك آناء الليلك وأطراف الجلّنار

 
  1. سامي العامري

تصويب: اردت اتصلت بدلا من اتصلك

 
  1. جواد غلوم

ترقصني بشعرك يا جميل وكلما قرأت قصيدة جميلة كهذه يدفعني الهوى الى العمود الشعري
مع اني حزمت الامر على تركه فما الحب الا للحبيب الاول كما يقول ابوتمام
قبلاتي تصلك ساخنة الى ارض الجرمان الباردة

 

الاستاذ الشاعر الكبير جميل حسن الساعدي...الوفي للحب والجمال والعاطفة الجياشة ..من البيت الاول علمت انك كتبتها للفنانة الرائعة ميادة الحناوي...رغم ان القصيدة بنفس اسلوب جميل الساعدي وروحه وعنفوانه الا انها ترسم بمفرداتها وجه مياده..لما لمسناه من اعجابكم بهذه الفنانة والانسانة المبدعة...قصيدة الجميل الساعدي تهتم بالبوح وتقدم الصور الانسانية والرومانسية بلا رتوش ولاتعقيد وتقدم الجمال مكتفية بنوره لتقول ان الجمال لايحتاج الى مكياج بل الى صدق المفرده التي تقدمه بلا اقنعة...لك الحب والاعجاب الدائم

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4154 المصادف: 2018-01-19 12:59:07