المثقف - نصوص أدبية

سراييفو الكرامة والاباء

ata mansourفأنتِ اليومَ أكبرُ حين تدعى

سراييفو العُلى والكبريـــاءُ


 

سراييفو الكرامة والاباء

عطا يوسف منصور

 

سراييفوا الكرامةُ والاباءُ

لكِ التبجيلُ والجُلّى ابتلاءُ

 

يصبُّ الصِربُ والكِرواتُ حقداً

عليكِ اليومَ والاحقــــــــــادُ داءُ

 

رأوا فيكِ المحاسنَ والمزايا

فغالوكِ وعاثوا كيفَ شاءوا

 

وفَنّوا في جرائمهــــــــم فنوناً

ضواري الوحشِ منها قد تُساءُ

 

فكانَ اللؤمُ والاجرامُ طبعاً

قديماً عندما سَقَطَ الغطاءُ

 

بذا فالعارُ مُلزمُهمْ جميعاً

ومَقتُ الناسِ ما بقيتْ ذُكاءُ

 

فأنتِ اليومَ أكبرُ حين تدعى

سراييفو العُلى والكبريـــــاءُ

 

بَنوكِ الصامدون لهم سلامي

كلانا في مواقفنا ســــــــــواءُ

 

نقاتلُ والقتالُ لنا حياةٌ

نُفدّيها إذا طُلِبَ الفِداءُ

 

يريدُ المعتدونَ بنا نِكالاً

كأنَّ الخلقَ عندهُمُ إماءُ

 

ومجلسُ أمننا يرعاهُ ربي

مَطيّةَ مـــــا يُريدُ الاقوياءُ

 

يُقررُ وهـــــو حِبرٌ ليس إلا

ويمنحنا الرجاءَ ولا رجاءُ

 

فتبّاً ثمّ تَعسًا ثمّ سُحقـــــــــــاً

إذا ما ضاعَ في الدُنيا الحياءُ

 

الحاج عطا الحاج يوسف منصور    

العراق / بغداد

الخميس في 14 / تشرين أول / 1993  

.......................

قبل أكثر من عشرين عامًا جاءت قصيدتي هذه صرخةً بوجه هيئة امم خانعة للقوي تدعى الامم المتحدة كانت صامتةً على جرائم الصرب والكروات في البوسنة والهرسك بعد تفكك يوغسلافيا عام 1993واليوم ارى جرائمًا لا تقل عنها فضاعةً في اليمن والامم المتحدة كما هي صماء بكماء على جرائم السعودية وحلفائها ارضاءً لأمريكا وحلفائها أنشر هذه القصيدة لأول مرة .

 

 

تعليقات (4)

  1. جمال مصطفى

الحاج عطا الحاج يوسف منصور , الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

يريدُ المعتدونَ بنا نِكالاً
كأنَّ الخلقَ عندهُمُ إماءُ

هذا هو دين الماسونية العالمية يا أبا يوسف , يريدون استعباد الناس بطرق شتى .
دمت َ شاعراً يتحسس هموم الأمة فينطلق بقصائد تناسب اللحظة .

ومجلسُ أمننا يرعاهُ ربي
مَطيّةَ مـــــا يُريدُ الاقوياءُ

دمت في صحة وشعر يا أبا يوسف .

 

أخي الطيب وصديقي الحميم الشاعر المبدع الهايكوي المترجم الناقد جمال مصطفى

جمالُ : جمالُكَ الفكر العميقُ
بلغتَ القصدَ والمعنى دقيقُ

فأنتَ موفقٌ في شرحِ حالٍ
لأمتنا التي لا تستفيقُ

فحكامٌ لنا خدمٌ ولكن
علينا سادةً ولهم نعيقُ

متى يا صاحبي نقتصُّ منهم
وكلُّ همومِ امتنا العليقُ

خالص ودّي معطر بأطيب التحايا لكَ أيها الاصيل بروحه وقلمه .

دُمتَ مُشرقًا

الحاج عطا

 
  1. بصري

إنكَ مِنَ الَّذينَ آمنوا.. تقول لناظمي القول:

كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ (سورَةُ الصَّف 3) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ (سورَةُ الشُّعراء 226).

 

زيارة كريمة لك ايها الاخ البصري
أتمنى لك كل خير واشكرك على تعليق الموشح بالايات
الكريمات مع اطيب التمنيات .

دمتَ مُشرقًا

الحاج عطا

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4204 المصادف: 2018-03-10 09:42:36