المثقف - نصوص أدبية

وِرْدُ العاشـق

MM80وَعرَفْـتُ أَنّـي لاَ أُجِيدُ تَـضَـرُّعـًا

أبَـدًا وَلـَمْ أَذْرِفْ دمــُوعَ الــمــُنــْزِفِ


 

وِرْدُ العاشـق / شكري مسعي

 

لَوْ كانَ يُرْضِيكمْ عَذَابِي في الهوَى  

                               وَدُمُوعُ عيْنِي فِي الهَزِيعِ المُـتْلَفِ

سَأُعَــلّـِقُ الــقَلْـبَ الــنّـَزِيــفَ بِـبـابـِكُـمْ

                               لِــيَكُونَ وِرْدَ العـَاشِقِ المُتـعطِّـفِ

وَسَأنــْـثـُـرُ الذِكْرَى الذَّبــِـيــحَةَ رُبّـــــمـَــا

                               تُحْيِـي فُـؤَادَ الهــَائـــِمِ الـمــُتــَأسّـــِفِ

إنِّي مَنَحْتُكِ فِي الصَّبَـابَةِ أَضْلُعـِي

                           وَدَفَنْتُ رُوحِي فِي خِبـاءِ المِهْــيَـفِ

وَلأَنّــنِي لا أنْــحــَـنـِي مـــتَـــوسِّــــلاً    

                             تـبـــْدِيــنَ ظَـالِــمَــةً وَلاَ تَــتـأَسَّــــفِــي

لَكِنَّنِي أبْـحَرْتُ فِي لَجَجِ الضّـَنَـى

                             وَكَتَبْتُ نَعـْييِ منْ رُعـَافِ الأَحْرُفِ

وَعرَفْـتُ أَنّـي لاَ أُجِيدُ تَـضَـرُّعـًا    

                               أبَـدًا وَلـَمْ أَذْرِفْ دمــُوعَ الــمــُنــْزِفِ

وترَكتُ في جفنيْكِ ما جَحَدَتْ بهِ

                           عيْناكِ شوْقًـا منْ لِحَــاظِ المُـنْـدَفِ

وحسِبتُ أنَّ الصّـبْرَ يُـبْرِئُ عِـلّتي  

                           وَيُذيبُ جـُـرْحي في الـوَريدِ النَّازِفِ

فوَجدتُ أنَّ الصَّبْرَ مَعْـطُوبُ الحَشَا

                           مـِثْـلي عَـلَى نارِ التَـسَـهّـُد يَـنـْطَــفِــي

يَـا مـنْ تُـنَـقـّطُ منْ لَظـَاهَا فِـي دمِـي

                           أرْهـَـقْـتِ قــَلْـبـَكِ قبْـلَ قلْبِــي فارْأَفــِي

أَجْرَيْتِ أَسْبــَابَ الفِـرَاقِ وكُنْتِ لِي  

                             ضِـدًّا يُؤَجــِّجُ بالفـِــرَاقِ تــــخــــَوُفــِــي

فَـدَفَـنْتُ عِـشْـقِي فِي جِرَابِ مَـوَاجـِعِي

                             وَكَتَبْتُ نَعـْيِي منْ ضـِرَامِ المُغـْـدِفِ

وَنضَوْتُ بُـرْدَ الصّمْتِ عنْ كَفِّ الهَوَى

                             لأُحَرِّقُ الأضْلاعَ فـَوْقَ الأسْــقُــفِ

أقــْسمْـتُ لوْ طرقَــتْ نـَوافـــذَ غَــــفـْـوتي

                             أوْ جاوَزتْ عـتَبَاتِ بَابِ تـَوقِّـــــفِـي

سَأُغَــيِــّرُ الأبْــوَابَ حَـتَّى إِنْ أَتَـتْ    

                             تَرقْـى بِها رِيحُ الصّدُودِ فـَـتَخْتَـفِـي

لَـوْ مِـتُّ عِـشــْـقًـا تِـلـْكَ أَكْـبَـرُ منْيَتـِي  

                             إِنـِّي وهــَبْــتــُكِ عِــزَّتـِي وَتَــعـَــفُّـــفِـــي

فَـإِذَا مرَرْتِ بِــمـَرْقـــَدِي فــَتــَوَقَّــفِـي

                           وَاحْنِي عَلَى قَبْرِي المـَغَـرَّبِ وانْـزِفِـي .

 

الشـّــاعر شكري مسعي / تونس .

 

 

تعليقات (1)

  1. كوثر الحكيم

الشاعر المبدع شكري مسعي
تحية طيبة

"يَـا مـنْ تُـنَـقـّطُ منْ لَظـَاهَا فِـي دمِـي

أرْهـَـقْـتِ قــَلْـبـَكِ قبْـلَ قلْبِــي فارْأَفــِي"

قصيدة عشق وصبر ولوعة لما يعانيه العاشق رُسِمت في صورٍ شعرية رائعة. دام قلمك الرائع ودمت بكل خيرٍ وحُبٍّ وأمان.

بالغ التقدير والاحترام
كوثر الحكيم

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4205 المصادف: 2018-03-11 13:01:12