المثقف - نصوص أدبية

الشبل والنعاج

معمر بختاويمسرحية

قصير جدا

الشخصيات: الراوي، الأسد، الشبل، العلجوم، النعجة.

الزمان: في قديم الزمان.

المكان: في غابة بعيدة.

الراوي: يحكى أنه في قديم الزمان كان يعيش شبل يتيم صغير وسط خرفان كثيرة. وفي أحد الأيام مرت عليه مجموعة من الأسود، ورأته يرعى مع الغنم وبدأت تسخر منه.

.

الأسد: إيه أنت؟؟

الشبل: هل تكلمني أنا يا ملك الغابة؟

الأسد: نعم ومن أكلم غيرك؟

الشبل: ما تريد مني يا سيدي؟

الأسد: أريد منك أن ترفع رأسك وتنظر حواليك؟

الشبل: وما تريد أن أرى غير الذي أرى يا ملك الغابة؟

الأسد: ماذا تفعل مع أولئك الحيوانات؟

الشبل: هؤلاء إخواني.. تربيت معهم ولا أعرف إخوانا غيرهم.

الأسد: وماذا تأكل يا هذا؟؟

الشبل: نحن نرعى الكلأ والعشب مع إخواني.

الأسد: انظر إلى صورتك في المرآة.

الشبل: (ينظر إلى صورته في بحيرة) معك حق أنا لا أشبه هؤلاء!

الأسد: فأنت أسد وهم نعاج؟ أنت تأكل اللحم وهم يأكلون العشب؟؟

الشبل: نعاج؟؟ أنا آكل اللحم؟

الأسد: أنت تنتمي إلى الأسود وينبغي أن تكون أسدا!!

الشبل: وخرجتُ أبحث عن نفسي من أكون حقيقة؟؟ ومن هما والداي؟ والتقيت بغزالة فسألتها من أكون؟؟

الغزالة: أنا لا وقت لي (فلم تجبني).

الحمار: (فلم يكلمني وقال لي) عندي شغل كثير.

القنفذ: (وسألت القنفذ) أنا منهمك بالبحث عن ابني، ولم يجبني.

الشبل: (فسألت العلجوم) أيها العلجوم الحكيم، أخبرني الحقيقة من أكون؟؟

العلجوم: (بعد وقفة) أنت من الأسود، ماتت أمّك اللبؤة لما وضعتك، وربتك نعجة وعطفت عليك، وأرضعتك من لبها حتى صرت ما أنت عليه.

الشبل: (مع نفسه) وبدأت أبكي أمّي التي لم أرَها. وجئت عند النعجة وقلت لها: من أنا؟

النعجة: وحَكيتُ له الحكاية من أولها إلى آخرها.

الشبل: وفي الحين تغير صوتي من مأمأة إلى زئير، والتحَقْتُ بالكوكبة من إخواني الأسود.

 

د. معمر بختاوي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4240 المصادف: 2018-04-15 11:45:51