المثقف - نصوص أدبية

إليك حائكة قدري

سردار محمد سعيدإلى القاصة المتفردة

فاديا عيسى قراجة

زادك الآهات والأرق           وخيول العمر تستبق

ودروبٌ رحت تقطعها         مقفرات ضمها الغسق

لا شعاع لاح من قبس           جاد بالإيماض يأتلق

طرق في ليلتي وجمت           ألبستها الظلمة الحدق

ليلتي إذ عافها الفلق           إنما " فدوى"هي الألق

ولسان زانه النسق             والهوى والفكروالنزق

فكأن السرد نث رؤى                وكأن النثريندفق

والعبارات التي طفحت             شبقاً بالحسن تعتنق

وبلثم الشعرألتصق                   وبشمّ النثر أنعتق

نغمٌ ينسل من مهج                 يدّني هوناً فيخترق

قد تثنى غصنها غنجاً             وتلوّى الراقص العنق

لو سماء خيفة سقطت             ياسماء خافها الفرق

لوسقت جذراً برملتنا         زهرة في "حمص" تنبثق

لم تعد "بغداد" تصطبر       أو "إيميسا " عندها رمق

إن " فدوى " مهرة صهلت     ولفدوى في الهوى طرق

ولفدوى المنبع العذب             ولفدوى الموئل الغدق

زهرة سورية نهضت             في ضفاف طينها عبق

بجوار النخل يحضنها           فترى السعفات تصطفق

ليتها فكّت عقال فم                     وكفاها ذلك القلق

فلديها العقل يحفظها                     ولسان صارخ ذلق

أنا ممن طبعهم شيم                   فعلوا ما هم به نطقوا

ولهم فوق الجبال يد                   ولهم في غيمها ودق

ولهم في غابها شجر                 ولهم في دوحها حبق

إكشفي" عشتار" عن حجب     إن "تموز" الهوى شرِق

وليفض نهرالحليب ندى           حين يزوي طرفه الشفق

سرّة الأكوان قد فتحت             ما ضرار لو عافها الرهق

 

سردار محمد سعيد

نقيب العشاق بين بيخال والعاصي .

 

 

تعليقات (17)

  1. سردار محمد سعيد

سادتي بعض الأبيات خرجت عن صيغة الوزن -- فاعلاتن - فاعلن - فعلو
ورأيت أن تبقى لجمال رأيت فيها مثل البيت الاخير
ما ضرار لو عافها الرهق
فهو شذ إلى
فاعلاتن --- مستفعلن -- فعلن
وكان يمكن حل الإشكال بتغيير -- ماضرار لو --
فاسمحوا لي وشكري

 
  1. سامي العامري

فكأن السرد نث رؤى وكأن النثر يندفق
ــــ
إيقاعات كراقصة هندية تدور بخدر وعلى رأسها يترنح قلقاً ما يشبه الشمعدان !
أجمل سلام للمهدي والمهدى إليها

 
  1. جمال مصطفى

سردار محمد سعيد الشاعر والسارد ونقيبب العشاق
ودّاً ودّا

يُغني نقيب العشّاق في هذه القصيدة كأن موضوع القصيدة قد استدعى شكله الأنسب .
هذه القصيدة على بحر المديد وقد اختار الشاعر نوعاً من المديد هو الأرشق من الناحية الموسيقية :
فاعلاتن فاعلن فعلن فاعلاتن فاعلن فعلن .
قصيدةٌ كهذه القصيدة بحاجة الى قراءة بصوت وبترنم كي يأخذ جانبها الموسيقي حقه كاملا .
قصيدة كهذه القصيدة بحاجة ايضاً الى تحريك كلماتها تحريكا ً تامّاً تسهيلاً للقراءة وسأضرب
مثالاً من القصيدة : ( ألبستها الظلمة الحدق ) في هذا الشطر فاعل ومفعول به وقد لا يعرف
بعض القرّاء ان الشاعر أخّر الفاعل ( الحدق ) وقدّمَ عليه المفعول به ( الظلمة ) ومنعاً للإلتباس
كان من الأفضل تحريك كلمات القصيدة أو تحريك ما قد يلتبس على القارىء غير المُلم ّ بالنحو
والعروض .
(ما ضرار لو عافها الرهق ) هذا الشطر شذَّ عن الوزن فانكسر بسبب هذه ال ( لو ) ونقيب العشّاق
قادرٌ على تعديل هذا الشطر أو الإتيان بشطر أجمل .
بقي سؤال صغير خارج السياق أو على حافة السياق وهو : ( ايميسا ) هل هي بلدة في سوريا ؟
دمت في صحة وإبداع ونقيباً للعشاق يا استاذ سردار .

 
  1. سردار محمد سعيد

أخي العزيز الشاعر جمال مصطفى والعروضي الجميل
نعم أخي جمال من حق القراء التحريك
والعجز الآخير نوهت عنه فأعرف أني انتقلت به إلى - فاعلاتن - مستفعلن فلك الشكر
أما - إيميسا -- فهو الإسم التاريخي لمدينة - حمص - وكلمة حمص محرفة عنها
كم أنا مسرور بطلتك علي أيها الهلال الذي افتقدته
مرحباً بك وبنقدك الأخاذ
تقديري الكبير

 
  1. سردار محمد سعيد

الصديق والشاعر سامي العامري شاعر الورد والنسيم العليل ورحيق ---- كل شيء
سلامي
علي أن ابدي قبل ردي على تعليقك اعجابي بك ساردا وناثراً كما في مقالتك عن دمشق والتي طرزت بها موقعي - الفيسبوكي -
هههههههههههه كهنديّة راقصة والله صدقت
اليوم في الهند صار الرقص بشكل متقدم جدا لأنه يدّر الملايين - دون سرقة -- وهناك عشرات المعاهد في دلهي وحدها وتتقاضى مبالغ هائلة مثلاً أنا أعرف معهدا يتقاضى في العام الواحد 4000 دولاراً
شكري لك والحديث معك شائق
تقديري الحلو

 

أنتَ إنْ قد نالكَ الرَهَقُ
فأنا شوقًا لها أرقُ

إيهِ سردارُ الهوى زمنٌ
نحن فيه مَنْ به يثقُ

كشّرَ الارذالُ عن غرضٍ
مَنْ يرومُ الشرَّ يحترقُ

تحياتي لك مع المودةِ يا نقيب العشاق بين بيخال والعاصي

الحاج عطا

 
  1. سردار محمد سعيد

تحياتي الشاعر الكبير العزيز الحاج عطا
وسلامي
يا عزيز جنبنا الله الأراذل ومرامهم
شكراً لمداخلتك شعراً
وسررت لتعليقك الجميل وشاعريتك الحاضرة
وتقديري الهائل

 
  1. كوثر الحكيم

نقيب العشاق الشاعر المبدع سردار محمد سعيد
عاطر تحايا الود

"زادك الآهات والأرق وخيول العمر تستبق
ودروبٌ رحت تقطعها مقفرات ضمها الغسق"

أعجبتي كثيرًا قصيدتك الموسيقية الرائعة التي تحتاج إلى من يُغنيها بصوت شجيّ دافيءلكي تكتمل روعتها.
دمت بكل ألق وإبداع.

مودتي الخالصة

 
  1. طارق الحلفي

العاشق المبدع سردار محمد سعيد

مودتي

قصيدة فيها من اليقظة طيش ساحر لعناوين شتى.. كبروق تحزم خوذة ضوؤها لتنير درب عافية تلهث لحضور مدائح بساتين من الأعياد..
انها غلالة من الفرح ينسكب نبضها عذوبة على رتابة التأمل.

دمت بصحة ونقيبا لامعا

 
  1. سردار محمد سعيد

العزيز الشاعر والأديب كوثر الجكيم
سقاك الله في الدنيا كوثراً
تحياتي
كم انا مسرور لإعجابك بالقصيدة
وممتن لأنك تدفعني إلى قصائد أخر تغنى
ليفرحني طربك معي
وستأتيك أخرى لنشدو بها معاً
ألف شكر على تنائك وحلو مقالك
تقديري الكبير

 
  1. سردار محمد سعيد

الشاعر المبهر الصديق الحلفي طارق
سلامي
هي غلالة من سحر أدبك وفضاءات فنك
لماذا أنت صديقي إذا لم نلبس غلالات الفرح معاً
ونسكب نبضنا نثراً وشعراً
لك تحيتي وقبلاتي
بالمناسبة - العزيز الناقد جمعة عبد الله - رغب أن أتواصل معك ومع الشاعر زاحم جهاد وأبديت فرحي برغبته
تقديري الهائل

 
  1. فاديا عيسى قراجه

دائماً تمنحني هذا الشرف أستاذي سردرار ممتنة لك ولكل من مرّ من هنا ..
لك من حمص أرق التحية

 
  1. سردار محمد سعيد

تحيتي القاصة المتفردة حقاً بجمال الحرف والعبارة فاديا
هذا الشرف جاء من جهودك وإبداعك
وقولي لحمص لترابك قبلة من سردار
تقديري

 
  1. حمودي الكناني

والله ان فاديا تستاهل ان يهدى اليها هذا الشعر الجميل ومثله لانها فعلا قاصة مائزة ومتفردة لها اسلوبها الاسر وسردها ووصفها القيق ولم لا وهي ابنة بلاد الياسمين ...
طبعا الاستاذ جمال مصطفى علق فاجاد وهذا هو ديدنه لانه قاريء حريف واراؤه دائما في جانب الصواب ... نعم وكانت الظلمة مفعولا به وحداق فاعلها فياله من فاعل نزق ... تحياتي الى نقيب العشاق اللي مخلي رجل في بيخال واخرى على العاصي

 

شكرا لك العزيز حمودي الكناني الأديب المتنوع
سلاما
ما زلت اذكر تحاورك اللذيذ مع فاديا
وصدق العزيز جمال فلقد تحسس بالفاعل المؤخر والمفعول المقدم ولذلك كان رأيه لو قمت بتحريك العبارات ليسل ذلك على القراء
حلوه هاي مال مخلي رجل هنا ورجل هناك
ألا تستاهل فاديا هذا بربك أنصف
تقديري لمداخلتك الجميلة
-- وراح اخبر المسموط عن تعليقك --
قبلاتي وودي

 
  1. جمعة عبدالله

الاديب والشاعر القدير
قصيدة تقدح عذوبة حزينة , وعتاب من الآهات والارق , من الحياة والواقع وقطار العمر يستبق . وانا اقول يركض ركضاً , ولا شعاع ولا قبس نور , وانما العتمة اصبحت ظلام , مما فقدت الحياة رونقتها , وذبلت ازهارها الشذية بالندى , الذي يغسل آهات الاحزان , وطفح الذبول يتغنج , ويتلوى ويتراقص برقصة الفراق , مثل رقصة هندية ( من الافلام الهندية القديمة , المصابة بالحزن والفراق ) . فلم تعد زهرة حمص تنبثق . ولم تعد بغداد تتحمل قارعة الصبر والاصطبار . وأيميسا ( حمص ) مازال عندها شبق رمق من الازهار . وهذه شريعة الزمن الاغبر , رغم هذا من اطنان من الارق . فمازال في الروح ’ شوق وهوى . طالما عشتار وتموز , باقيان رمز الهوى والعشق , يشرق في ظلاله لازالة العتمة , وحتى بالرهق , او بالقطارة
قد تثنى غصنها غنجاً وتلوّى الراقص العنق

لو سماء خيفة سقطت ياسماء خافها الفرق

لوسقت جذراً برملتنا زهرة في "حمص" تنبثق

لم تعد "بغداد" تصطبر أو "إيميسا " عندها رمق

إن " فدوى " مهرة صهلت ولفدوى في الهوى طرق

ولفدوى المنبع العذب ولفدوى الموئل الغدق
ملاحظة صغيرة جداً : الضرورات الشعرية تبيح او تجيز , من اجل استقامة الوزن . او استقامة الصورة الشعرية في ايقاعها الموسيقي . فكيف يكون الحال في قصيدة , تقمصت رقصة هندية ؟!
باقة ورد الى الاديبة القديرة فاديا عيسى قراجة
ودمت بخير وعافية والعمر الطويل بالمسرات

 

العزيز الناقد الكبير جمعة عبد الله
سلامي وتحياتي
أكثر من واحد اتفق معك في الرقصة الهندية
وفي هذا ثناء لي أعجز عن أشكره بكلمات
إذا كانت فعلا راقصة فهذا يعني أني متأثر بالهنديات السمراوات -- طوخ --
وسرني إعجابك بالقصيدة وبالمقطع الذي كتبته
ياعزيز
لماذا نحن نعيش في العتمة ولماذا يصاب هذا الشعب بالرهق
اهو مكتوب علينا
وما دامت عشتار وتموز رموز باقية إلى الأبد فلماذا عشاق الفساد لا يثقوا بهذا الشعب العظيم الذي اوجد هذه الرموز الخالدة
تحياتي وقبلاتي ايها الكبير

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4240 المصادف: 2018-04-15 11:51:55