المثقف - نصوص أدبية

نجوم الدم

saleh albayatiقطرة دم

نقطة ضوء تائهة

نائية بعيدة

نجمة معلقة

بأهداب السماء

**

قطرة الدم

إنزلقت بصمت

من حد النصل

سالت كعسل الجنة

توهجت لحظة

تحت الشمس

نزل عرش الرب يظللها

**

في السماء

تولدت نجوم دم كثيرة

ملأت السديم بحمرة الشفق

فتضرجت لرؤيتها خدود الملائكة

والتهبت النار

في قلب العليقة

فجاء نبي يسعى في البرية

مجللاً بالحزن والوقار

صاح بصوت نبوي متهدج

هل من دم جديد يراق

بأرض العراق !

**

جاء جواب الأرض

من الأعماق :

سيدي منذ القدم

فاض الفرات

وامتلأت الدجلة حتى الضفاف

فرآى سيل الدم

يتلوى خلف العليقة

بين الصخور والأشواك

يبحث عن قبس

من النار المباركة

**

صرخ النبي بصوت

ارتجت له أرجاء البرية

بوركت القطرة وما حولها

والمقتول ودمه

ثم إنطفأت العليقة

وساد سلام مجلل بالسواد

 .

صالح البياتي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر صالح البياتي
عاطر تحايا الود

قصيدة وجع وألم ودموع صامتة لما مرّ على به العراق من فواجع وقتل وخراب ودماء أفاضت ضفاف نهري دجلة والفرات حتى"ارتجت.. أرجاء البرية".
شاعرنا المتألق الحزين الأستاذ صالح البياتي أملنا كبير بأن عراقنا وسورية ولبنان واليمن وكل ما يجمعنا من حب لهذه البلاد سيرفرف فوق سمائها رايات الحرية قريبًا إن شاء الله وتعود الحياة آمنة في ربوعها الجميلة.
دمت بكل خير وصحة وأمان وسلام.

تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة.هناك خطأ في كلمة "سيرفرف"والصحيح "سترفرف". سترفرف فوق سمائها رايات الحرية. شكرًا لتصحيح هذا الخطأ.

This comment was minimized by the moderator on the site

صاح بصوت نبوي متهدج

هل من دم جديد يراق

بأرض العراق !

**

جاء جواب الأرض

من الأعماق :

سيدي منذ القدم

فاض الفرات

وامتلأت الدجلة حتى الضفاف

الأستاذ الشاعر القدير صالح البياتي ، أسعد الله أوقاتك بكل الخير ، القصيدة تتحدث وبلسان موجوع عن وجع العراق واعوجاج الإنسان!! العراق البريء من القتل المُشيّع للقتْلى ، الناعم اليدين المُزّرق بالكدمات ، كل هذا ونخيله يرفرف بحرية ، كل هذا وشوارعه تمشي بحرية ، كل هذا ووجهه الأسمر يلمع ببريق الحرية ، كل هذا وهو المقيّد الذي يبحث بين جثث أبنائه عن مفهوم الحرية!!!!
أشكرك كل الشكر ، طاب لي حرفك ، وعزّ ويعزّ علينا الحبيب العراق ، حرية حرية بصمة دمائه ، تقبل مروري ، تحياتي وسلامي.

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الفاضل الدكتور الشاعر كوثر الحكيم ، املنا كبير ولن يطول كثيرا ومن الآن وحتى يتحقق، لك أطيب تحياتي وفائق اجلالي لروحك النبيلة المفعمة بالحب والإنسانية .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الشاعرة العزيزة فاتن ، اسعد الله ايامك كلها بالخير كله وبالصحة والسعادة ،ان رؤيتك لمستقبل قريب واعد بالحرية والسلام ، أمل أراه ماثل امام اعيننا وسيتحقق قريبا ان شاء الله ، تحياتي ومحبتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة توسمت الابداع الجميل , في لغتها الشعرية بالصور الشعرية المتألقة بالتعبير , والمغزى بليغ الدلالة . توظيف متمكن في الانزياح والتناص التاريخي , وسحبه الحاضر الحالي الى الواقع الحالي , في استقراء مفعم باللغة التعبيرية , في تاريخ الدم في العراق , منذ القدم . ينساب ويفيض على نهر دجلة والفرات. انه تاريخ معبق ومشبع بالدماء الجارية والنازفة . تحت الشمس وعرش الله , بكل حزن وألم موجع ومؤلم ( هل من دم جديد يراق / بأرض العراق ) كأن العراق مرتبط بالدماء , ما مر عام في العراق بدون دماء . كأن الزرع لا ينبت في العراق , إلا بالدم والدماء , وحتى الصخور والاشواك لا تخلو من بقع الدماء , منذ القدم والعراق يفيض بالدم المراق . لذا فأن عباد الله تبحث عن هداية مباركة , توقف نزيف الدماء , في آمال السلام ان يسود حتى لو كان مجلل بالسواد , المهم هداية السلام
صرخ النبي بصوت

ارتجت له أرجاء البرية

بوركت القطرة وما حولها

والمقتول ودمه

ثم إنطفأت العليقة

وساد سلام مجلل بالسواد
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

ولَك مني تحايا بعدد نخيل العراق.
" وكأن الزرع لا ينبت الا بالدم " كلماتك المعبرة بصدق عن تفاعلك مع النص، اثارت الحزن في نفسي ، وكأننا ( انت وانا) كتبنا النص بدموعنا ،دم بألف خير استاذي العزيز جمعة عبدالله.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4243 المصادف: 2018-04-18 08:46:34