المثقف - نصوص أدبية

قرابين للارض المسلوبة

بن يونس ماجناولئك اللقطاء

الذين زحفوا من أقصى البقاع

سرقوا ارض الشرفاء

.

فضوا بكارة نخلة بريئة

وشنقوا شيخا طاعنا في السن

واستحيوا نساءها الطاهرات

 

اطفال الصفع

ما أقدس الصفعة على وجه الجبناء

والبصق على ذقون الكلاب السائبة

والصمود امام حثالة الزمان الردئ

.

اطفال الحجارة

اطفال الصفع

انتم رموز البسالة

وأشبال المجد والشهامة

.

كم قاسيتم من الركل والرفس

على ايدي خسيسة

ووحوش ضارية

.

كم عاينتم من اللعن

والسباب والشتائم

والعالم المدجن

كعادته ينزوي في ركنه المخملي

واعربان كالغربان

في سوادهم

يتيهون مع الشيطان

 

نصيحة الى ترامب

ايها الابله

يا حثالة الكاوبو

عندي لك فكرة

ان ترحل اسرائيل باكملها

الى صحاري اريزونا والتكساس

وتبني لهم قدسا آ خر

في رحاب البيت الابيض

وتعلق في رقابهم الاجراس

ولا تنسى ان تضيف حائط المبكى

على ادراج البنتجون

وضع نجمة داود على علمك الوطني

وشيد جدارا من نوع المكسيك

لتحمي اسرائيل قرة عينك

وارحنا من شر الصهاينة الاحقاد

 

بن يونس ماجن

 

تعليقات (4)

  1. فاتن عبدالسلام بلان

كم عاينتم من اللعن

والسباب والشتائم

والعالم المدجن

كعادته ينزوي في ركنه المخملي

واعربان كالغربان

في سوادهم

يتيهون مع الشيطان



الأستاذ الأديب والشاعر القدير السيد بن يونس ماجن ، صباحك كل المجد والغار
هذا هو الحال المُزري ، وقد أشرت بسبابة حروفك على القتَلى والقتْلى والظلم والخنوع
أطفالنا وقود الحروب ، والعربان نائمة خلف العسل خلف التقليد خلف الرغبات كقطيع من الخراف وبكامل إرادتها .

حرفك حاذق جدًا ورائع بكل مايحمل من وجع واستنكار واحتجاج ، دمت حرًا بفكرك وروحك وحروفك ، تحياتي وسلامي

 
  1. بن يونس ماجن

الشاعرة المتألقة والاديبة المرموقة الاستاذة فاتن عبد السلام بلان
لك تحياتي وسلامي
اشكرك جزيل الشكر على اطلالتك القيمة
هذا هو حال امتنا المؤلم
امة مظلومة ترزح تحت نيران القوى الطاغية
مع وافر التحية والتقدير

 
  1. فاطمة الزهراء بولعراس

نصوص عميقة تتجاوب مع الواقع المزري للسياسة
تحياتي كاتبنا بن يونس ماجن

 
  1. بن يونس ماجن

الشاعرة القديرة فاطمة الزهراء بولعراس
شكرا لك لمرورك الكريم
كل التقدير والاحترام

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4270 المصادف: 2018-05-15 09:12:58