المثقف - نصوص أدبية

رباعية الدفء والأحلام

صحيفة المثقف1- تلك الدمعةْ

تتجمع في الموقِ

كتجمع أمواه الشلالْ

وتنهل وحيدةْ

قد تحرق أُخدوداً

أو تبرد وجنةْ

قد تغدو فيضاً ينهمرُ

أو قد تتبخر في لحظةْ

لكن في كل الأحوال

تنبع من حيث يكون القلب ْ

***

2- ما بين اللحظة والأُخرى

خيط لا مرئي ..

طعم تتلون فيه اللحظاتُ

جذرٌ ينمو

ينشد وترْ

أو فوهة تفتح

أو كوّةْ

ريح تتعالى فيها الأبعادُ

مطر يهمي

يمحو ألوان الطهر المفتعلِ

أو يمحوهن خطايا الجهلِ

لسنا ندري ...

نجم قد يولد في لحظةْ

أو يُجهض عالمْ

***

3- بين الحلم وبين اليقظةْ

أمل يتمطّى

قد يكبر عند الفجرِ

فيغتلم

أو يضمر عند خيوط الشمس الأُولى

لكن وكما تلتحم الأهدابُ

يأتي الدفء وديعاً

كي يملأ أعطاف الجوع المتأبد فينا

فينمّي للانسان جناحين

أو يرفع عن سحلفة درعاً

صخرياً لا ترضاه

***

4- في يوم تموزي

أقسمت بأن يزن الأشياء

أُذناي الأيمن والأيسر

وبعينيَّ ...

أقسمت أن لا أجعل كِفات

موازين أًخرى

تحتسب الخطو عليَّ

أو تحصي الشعرات البيضاء برأسي

أقسمت أن أحمل قلبي في صحن ذهبي

وأقدم ... روحي قرباناً

للوطن الممتد

من شرياني الأبهر

حتى أقصى جسدي

*****

 

سمية العبيدي

نشرت هذه القصيدة في جريدة العراق

بتاريخ   22 /10/ 1983

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4326 المصادف: 2018-07-10 13:24:22