المثقف - نصوص أدبية

حَقائِبُ السَّفَر

يوسف حناكأنني في زحامِ الأَفكارٍ متاهَة

بَين سَماءِ طُيوفِكِ القاحِلة

والأَرقُ يُشعِلُ ما تَبَقى

مِن وهَج اللحظَة ..

طُيورٌ تأكلُ هامَةَ الضجيجِ

وتَلبسُ العُريَ ريشاً من صَقيع

حَقيبَةُ الانتِظارِ تَرمَقُ الشَّفَقَ الحَزينْ

وَتَحكي أَماني الليلِ في سُكونْ ...

*

كُلَّما عَلَتْ نَبَضاتي الثائِرَة

رَجفَةٌ تَأخُذني حَيثُ أَحتَضِرْ ..

تَاخُذني مَتاهاتُكِ إلى سُطورِ الذكرى

تُلاحِقني رُؤيايَ .. أستَميحُ الأَرَق

وعِطرُكِ يَحمِلُني إِلى المُستَحيلِ

حامِلاً حَقائِبَ السَّفرْ ...

*

عُذراً ..

لَم تَعُد تُواسيني طُيوفُك ..

فَالنّارُ تُحيطُ ريشَتي

والكوابيسُ ساخِرةٌ تُناديني

لأَجعَلَ بَحراً مِن وَهمِكْ ..

يُغرِقُ الحُمقَ ..

ويَنتَزِعُ أَظافِرَ الفَلَكْ ...

*

أُشعِلُ شُموعَ الشَّجَنِ،

على مَرقَدِ الهُروبِ الآفِل

يا وردتي ..

النابتةُ في أَرضِ الجُنونِ

تَرَفَّقي بِعِطرِيَ الراحِل ...

***

 

شعر: د. يوسف حنا - الناصرة

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4326 المصادف: 2018-07-10 13:25:46